المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أفول زمن المساخيط الطغاة..!ا
أفول زمن المساخيط الطغاة..!ا
02-20-2011 03:36 PM

أفول زمن المساخيط الطغاة!!

تيسير حسن إدريس
[email protected]

الطغيان هو ناموس وشريعة الأنظمة الدكتاتورية والطغاة التي لا يؤمنون أو يدينون بغيرها مهما اختلفت مشاربهم الفكرية وأصولهم المعتقدية يظل جوهر ممارستهم للحكم أسير للظلم والفساد والإقصاء وكبت الحريات والإغواء وانتهاك الحرمات وارتكاب المحرمات ومن ثم البحث عن المبررات الداعمة لتلك السياسات الخرقاء في ثنايا المرجعيات الفكرية أو المعتقدية التي يتدثرون بها ويخبون قبح ممارستهم المريضة خلف شعاراتها الزائفة وهي على اختلاف صياغتها تتطابق وضع الحافر على الحافر شكلا وموضوعا وهدفا.
فنجد طاغية بنكهة ليبرالية (بن على /تونس) وآخر بمسحة ديمقراطية (مبارك/ مصر) أو غلالة شعوبية جماهيرية (القذافي /ليبيا) وثالث وهذا أضل وافسد بعباءة دينية (نجاد/ إيران و بشير/ السودان) وجميعهم يشتركون في المثالب الآنفة الذكر بالإضافة لصفة أظهرتها الأحداث التي عصفت بعروشهم مؤخرا وهي استعدادهم لإعلان الحرب على شعوبهم في لحظات ضعفهم وهم متحصنون كالجرذان خلف قواهم الأمنية وكلاب الحراسة التي أحسنوا إفسادها بما صرفوه عليها من أموال الشعوب المقهورة.
وجميعهم يفقدون الشرعية والمصداقية في سنين حكمهم الأولى بَيْد أنهم يظلون ملتصقين بعروشهم وكراسيهم ما استطاعوا إلي ذلك سبيلا وينكب الطاغية منهم بكلياته في بحث مضني لتطويع إطار ومفردات مشربه الفكري والعقدي لاستحداث نظم وصياغة قوانين تضمن له ومن معه أطول فترة للبقاء في الحكم بغض النظر عن النجاح أو الفشل حيث يتركز الجهد والهم على عملية تأمين العرش وذلك بإتباع وسائل جلها لا أخلاقية تعتمد على تغيب وعي الجماهير بالإعلام الموجه الكذوب بالإضافة لتحييد وكسر شوكة الرأي الآخر بممارسة التعسف والعنف والإرهاب مع المعارضين ليخلو الجو ويسود البرنامج والشعار السياسي الأحادي للزعيم الطاغية الذي لا يأتيه الباطل من خلفه أو من بين يديه نافيا بذلك هوية شعبه ومصبغا عليها هويته الشخصية حاكما مطلقا ظن في لحظة نزق شيطانية أنه الدولة والدولة هو ونصب نفسه نصف إله في محاولة بائسة لطمس معالم الطغيان المتأصلة فيه ونيل المجد والخلود.
ولتحقيق مراده يقوم بارتداء القناع الكاشف للعورة الذي حاكته على عجل بطانة السوء من الارزقية والمنتفعين وزينته بحواشي المنهج الفكري أو نص المعتقد الديني دون أن تدخل في نسيجه شيئا من المضمون والجوهر الفعلي ، فتتحول الدولة بنظمها وقوانينها ومؤسساتها لمسرح للعرائس والدمى طوع بنان الطاغية الفرد وحزبه يحركها متى وكيف ما شاء مسخرا كافة إمكاناتها ومقدراتها لنفسه وبطانته غير عابئ بجماهير العريضة التي عادة ما ترزح تحت وطأة المثلث الرهيب (المرض والفقر والجهل) الذي أدمن طغاة العالم استغلاله لإخضاع الشعوب وإذلالها.
جالت كل هذه الخواطر بذهني في الأسابيع الماضية وأنا أتأمل خطب وتصريحات طغاة المنطقة العربية الذين عصفت بهم رياح التغيير واقتلعت عروشهم النخرة في كل من مصر وتونس و أولئك الذين ما زالوا في عين العاصفة تلفحهم نيران غضب الجماهير ويلفهم الهلع متشبثين بعناد بقوائم الكرسي في انتظار ما تسفر عنه الأيام والأحداث وما بدلوا من نهجهم تبديلا ، فيكاد المرء يصاب بالحيرة من تطابق الخطب والتصريحات وسذاجة مضامينها ومحتواها وفقر أساليبها ولغتها التي تظل تراوح بين تقريع الشعوب واتهامها بالعمالة وبين التهديد والوعيد بالثبور وعظائم الأمور أن هم خرجوا مطالبين بحقوقهم المشروعة.
ويشترك جميع الطغاة في صفة الخطل والاستعلاء الأرعن الذي يقودهم بغباء لتبخس حراك الجماهير وطلائعها المنادية بالتغيير حتى إذا أزفة الآزفة وحقت الحاقة ولوا الدبر مولولين لا يلون على شيء فارين بجلدهم وبن علي التونسي وفرعون مصر مبارك خير مثال على ذلك، ودونكم كمثال لخطل التصريحات وعجزها ما يدلي به رأس نظام الإنقاذ في خطاباته الجماهيرية ابتداء من التصريح المضحك (ألبجي مشمر بنقابلوا عراياه)!! وانتهاء بخطاب تنوير القوات النظامية الأخير والذي أتحفنا فيه بتهديد رئاسي خطير (العاوز التغيير يلاقينا في الشارع) !! هل يعقل أن يحكم سودان الزعيم الأزهري والمحجوب في الألفية الثانية بهذه العقلية؟!! وبتلك التصريحات العنترية؟!! التي لا ولن تخضع أو تخيف ذبابة دع عنك شعب أكتوبر الأخضر وإبريل الأغر ، أنها لعمري الكوميديا السوداء على مسرح (بكيت) في زمن القحط الفكري والخواء الثقافي والعجز السياسي ، زمن المساخيط الطغاة الآفل نجمه.
تيسير حسن إدريس 20/02/2011م


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1591

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#98799 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 05:29 PM
إنها يا أخي تيسير المحافل الماسونية والفرق الشيطانية والمنظمات الصهيونية عن طريق الاعلام المضلل تجعل من الصنم إلاهاً ومن الغبي قائدا ملهما ومن الجبان الرعديد بطلا هزبرا فتكبر في أذهان الشعوب القادة والسادة والعلماء قدوة لا يتم الاقتراب منها ويجعلوا لها هالة من القدسية . حتى إذا ما أكملوا دورهم في المسرحية كشفوا عن حقيقتهم وأظهروهم على صورتهم الحقيقية فبان خطلهم وفسادهم وحتى عدم معرفتهم للكلام بعد أن يسحبوا عنهم مدبجي الخطب وكاتبي الخطابات الجماهيرية فتركوهم يسوطوا ويعوسوا ويقولوا الكلام المدغمس والهرطقات المهووسة لأن من نشأ في المحال الماسونية عليه أن لا يعرف أكثر مما يجب كما عليه أن ينتهي دوره بعد استنفاذ ما أوكل إليه وميرمى في مزابل التاريخ فقد رأينا كيف يفكر معظم هؤلاء بعد أن يتركوهم المستشارين وعرفنا صغر عقولهم فقد قالها قبلهم نميري على شاشة التلفزيون اللبناني بعد أن أعادوه زملاء السلاح من منفاه وقد قالها بن علي بعد أن أحاطت به الجماهير من كل فج وقالها الفرعون عندما لم يجد من يسنده وسيقولها الكثيرون خلال الايام القادمات وآمل أن لا يكون حصاد الشعوب تبديل محفل بمحفل جديد نكتشف فيما بعد أننا غيرنا الاسماء وحافظنا على الممارسات كما هي


أغلب ظني أن من كان يعد للبشير خطاباته ويحدد له نقاط الكلام قد ولى عنه لذا بدأ خطله وكلامه الخارم بارم بعد أن قام بالمهمة التي من أجلها حرك الدبابة ليلة 30 يونيو 1989 والمهمة هي فصل الجنوب وانتهى دوره


#98750 [المفضفض ]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 04:07 PM
لن اصدق ان الرئيس قال (ألبجي مشمر بنقابلوا عراياه)!! يازول انت متأكد


تيسير حسن إدريس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة