المقالات
السياسة

11-09-2014 03:31 PM


دون الذهاب بعيداً والخوض في تداعيات جمة مضت على هذا الوطن و المواطن المغلوب حدا سواء في أمره ، في أي شيء ، هنا استشهد بكلام الاستاذ / ساتي ومقالة عن حادثة يوم أمس بالقصر وما جاء فيها من عدم إدارة الحكومة لأزماتها بصورة رسمية متبصرة وصحيحة ، أنما فقط تعتمد على استنتاجات وحظوظها وزي ما بقول المثل كثرت البهارات بتضر، وقبل التروي والدقة إطلع الراجل (مجنون ومتخل و مافي معلوم بأي شيء )
وحكومة ( اللفح ، والسفح ) دي دائما ترفع حلقوما عن طريق مندوبينها في الفاضي والمليان، وبالشين وبالعديل في اي شي بدون أي دراية أو رؤية عن مدى حساسية التصريحات في مثل هذه المواضيع ، وإذا أردنا ان حصر اكاذيبهم ، لوجدناها أكبر من مدخراتهم بالبنوك السودانية قاطبة ، وعبر الاجهزة الامنية يمررون شائعاتهم وغشهم للرأي العام يريدون أن يوضحوا للناس بأنهم أذكياء وامناء وأشرف خلق الله ولكن للأسف فسادهم عم كل منابع الحياة السودانية، فقط ما يفعلونه داخل مكاتبهم من علميات غسيل وتجيير للأموال أفقدتهم بوصلات الوجود الانساني كله ،وأصبح سبل هدايتهم صعبة ومستحيلة ، والذين يفترض أن يقوموا بهذا الدور ، وهم علماء السلطان ، هم أيضاً داخل هذه المنظومة ، المعفنة جيوبها بكل ما هو ذميم وقبيح.
واصبح يصعب عليهم التقييم الصحيح ، لأن الكل يريد أن يجمع ويلم ما لذ وطاب وبأي كيفية. ويظهر ذلك جليا من خلال ما يصرحون به يمنة ويسرى ، ولم لا يعرف ما يحدث بداخل القصر الجمهوري تدور مصائب وتجارات عالمية خفية من خلال نافذين في النظام وما يظهر علي السطح فقط ما هو إلا نتيجة ما يجدث بداخل القصر الذي أصبح بوجودهم لا جمهوري ولا يحزنون ، أصبح قصر عصابة تدار بواسطة كذا رئيس ، وكل حساباتهم وأعمالهم خارج نطاق نظامهم المصرفي ، لانهم يعلمون ويضعون ألف حساب لوسائل الاعلام المختلفة لأنهم ادركوا تماماً بأنها بتجيب ليهم الهوي اللافح ، ولانها ايضا حصيفة وشخوصها مؤهلين بوسائل حدس ربانية ، لتحفظ للبلاد والعباد حقوقهم المهدرة في أيدي عصبجية خائنه ومارقة ، ويا للهول ،، بالرغم من هذ الدوائرالمغلقة والاحتياطات الامنية المدربة في أعتي البلدان ، في غمضة عين تتسرب المحاضر والمكالمات والايميلات ، متأملين بأن قدرتهم هي العليا ويد غيرهم هي السفلي ، وناسين أصحاب البيوتات العالمية من ذات جلدتهم وجنسهم تسرب المعلومة في لمحة بصر بوثائقها المختلفة ، وبالنسبة للتصريحات في أي موضوع سرعان ما تجد جهة واحدة يكون أكثر من تصريح وكأنوا كل واحد يغني علي ليلاه ، وأي تصريح فيهم ألعن من التاني.
ونرجع لموضوعنا ونسأل الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد خالد الصوارمي ،قلت أن الرجل من شكله العام وثيابه الرثة توحي بأنه مجنون ومختل عقلي وأوردت حيثياتك المختلفة ، وكما سأل أخرين بدوري أطرح اسئلتي لك وللطغاة ؟ كيف تقيمون منذ الوهلة الأولي بأنه مختل عقلي ، ولماذا نفيتكم مباشرة بأنه غير عسكري بالقصر أو خارجه ، ولا ينتمي إلي أي جهة نظامية ؟ كيف يتسني لمجنون أن يقييم ويعرف أنه في القصر الجمهوري ..وما ذاهب لسعد قشرة مثلا؟ ومن أين جاء الرقم الوطني وماذا بداخل هذا الرقم الوطني ياتري؟ وإذا كان الانسان النصيح والمعافي لا يتحصل عليه بأخوي واخوك كيف لمجنون أن يكون له رقم وطني هذا سؤال مهم ، أرمي كرمية حجر على وزارة الداخلية.. ألا يكفيها ما حدث للشهيدة عوضية عجبنا وإعدام الضابط حمدان؟ وكيف لمجنون بعد طرده أن يأتي مرة أخري ويسأل الديدبان عن شخص بداخل القصر؟ وكيف لمجنون أن يعمر السلاح ويفك الخزنة والساتر ويطلق النار في أقل من خمسة دقائق؟ وأقسم برب الكون إذا طلع هذا مجنون لقلنا الحمد لله بأن جسم من اجسام الأمة سليم ، ودخلت فيه العافية ، وما حقرت بنا أي دولة في العالم ولا حتة شبر ساي راحت من أرضنا ساااكت كدا. فلنفترض بأن هذا الشخص مجنون والجنون فنون والتصاريح العشوائية أيضاً فنون..وفليخبرنا هذا الصوارمي أو احد ذبانيته الكرام عن جريمة الاغتصاب التي حدث في قرية تابت قرب الفاشر ، ولماذا سكتوا كالنعام؟ ولماذا سكت عن قصة العميد الذي ضرب حتى أدميت جنباته؟ ولماذا لا يوضح مكنونات زيارة وزير الدفاع لقطر ومدلولاتها العسكرية طالما هو ناطق بالخير وبالشر للجيش السوداني؟ أم كل هذه الاحداث نتيجة الحوار والترشيح والانتخابات وتصفية الحسابات .. مين مع مين؟ ومين ضد مين؟ هل أتي فرز الكيمان والرؤية شابها عدم وضوح، أم نتيجة رعب بعبع الجبهة الثورية مع الصادق الامام؟ .. ولا يكون التعاون دا عشان مصنع اليرموك ولا عشان مصنع الزخيرة القلت عنوا انفجار ماسورة غاز
يا الصوارمى , اين التصريحات من كل هذا وذاك ، عامة الشعب يعلم ، بأن الظلم الذي يقع عليه كتير جداً ، ناس قتلت ظلماً ، ونساء اغتصبت ظلماً ، والشعب شرد من الخدمة عنوة وظلماً ، وهاجروا وشردوا وسجنوا ظلماً كتار جداً..وعلى بياض كدا الظاهر المجانين في هذا الزمن الغابر دا ح يكون التركيز عليهم ، مرة في المجلس الوطني ومرة في وزارة ، الله يستر ، وبالطريقة دي صف المجانين ما راح إنقطع إلا رأس الظلم إنقلع .
[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1124

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1146493 [ود شمبات]
4.17/5 (20 صوت)

11-10-2014 05:55 PM
.

[ود شمبات]

#1146122 [جادو]
2.98/5 (20 صوت)

11-10-2014 08:30 AM
مجنون مجنون مجنونة مجنونة
الجنون فنون!!وضح
جن الغنا ولا السياسة
ولا الاقتصاد والسوق
ولا جننا نحنا
والجماعة ديل يا ولدي
جلدهم تخين ما بنخرش
الا تكون زي العسكري دا
بكلاش صدقني بعدا ما اظن اجيب فيهم فائدة

[جادو]

#1145692 [حالة استفهام]
3.79/5 (19 صوت)

11-09-2014 03:43 PM
صراحة كلام زول بلدي حار بس تاني مرة م تكتر السوال مافي زول بجاوبك
ولو سالت من هسه لبااااكر
قول هس واقعد رايق

[حالة استفهام]

محمد العمدة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة