المقالات
السياسة
لحماية النساء والأطفال من شرور النزاعات
لحماية النساء والأطفال من شرور النزاعات
11-10-2014 03:07 AM


*الحراك الأكاديمي الإيجابي تجاه قضايا وهموم الوطن والمواطنين، يعزز العلاقة بين الجامعات ومحيطها الإجتماعي، ويسهم بصورة مباشرة في إنجاح المساعي المبذولة لتحقيق السلام والإستقرار، وبسط الحريات والعدالة والتنمية وتأمين البناء الإجتماعي للأمة.
*نقول هذا بمناسبة مؤتمر أثر النزاعات على أوضاع المرأة والأطفال في السودان الذي نظمته جامعة أمدرمان الإسلامية بالتعاون مع وزارة التنمية الإجتماعية بولاية الخرطوم نهار أمس الأول بقاعة الصداقة بالخرطوم، الذي أكدت فيه الدكتورة أمل بكري البيلي وزيرة التنمية الإجتماعية بولاية الخرطوم أهمية مثل هذه الشراكات الإيجابية، لمحاصرة الاثار السالبة للنزاعات على المرأة والأطفال، مؤكدة مسؤوليتهم المباشرة تجاه توفير جميع أنواع الحماية للنساء والأطفال، و تأمين العيش الكريم لهن/م وإعادة دمجهن/م في المحيط المجتمعي بصورة كريمة.
*مدير جامعة أمدرمان الإسلامية البروفسيرحسن عباس حسن أكد أهمية الشراكة القائمة والمثمرة بين الجامعة ووزارة التمية الإجتماعية، وأشاد بدور مركز تحليل النزاعات ودراسات السلام بالجامعة، الذي يرعى هذا المؤتمر، وحرصه على التناول العلمي لمثل هذه المشكلات الناجمة من النزاعات المسلحة، وعبر عن أمله في أن تجد مخرجات المؤتمرطريقها للتنفيذ لتأمين حماية النساء والأطفال من شرور النزاعات.
* ليس المجال هنا مجال إستعراض الأوراق المهمة التي قدمت في المؤتمر، لكننا نكتفي ببعض الإضاءات المهمة، على سبيل المثال ، في ورقة أثر النزاعات المسلحة على حقوق الطفل وفقاً لسياسات مجلس الأمن التي قدمتها الدكتورة منال خضر محمد عثمان"جامعة بحري" التي أوضحت فيها خطورة الاثار التي تخلفها النزاعات على النساء والأطفال، وبينت بعض الجهود المبذولة لتلافي هذه الاثار السالبة، لكنها نبهت إلى عدم وجود الالية الحاسمة والرقابة الكافية لتوفير مستحقات الحماية المنشودة للمرأة والطفل، وأكدت أهمية مشاركة النساء في عمليات إرساء السلام والحفاظ عليه.
*ورقة الدكتور ياسر حسن ساتي"جامعة زالنجي"حول أثر النزاعات المسلحة على النساء والأطفال في دارفور، أكد فيها أنه لايمكن تحقيق السلام المستدام والإستقرار الإجتماعي في دارفور دون المشاركة الفاعلة لمنظمات المجتمع المدني، أثناء وبعد وقف النزاعات، وأشار إلى بعض التحديات والمصاعب التي تواجه منظمات المجتمع المدني خاصة في ظل النزاعات المسلحة التي طال أمدها في دارفور.
*مثل هذا الحراك الأكاديمي الإيجابي يكتسب أهمية خاصة من الدور الذي يمكن أن يؤديه في دعم المساعي الجارية لتحقيق السلام والتوافق السوداني الشامل، وتوفير المعينات العلمية التي تضئ لصانعي القرار ولكل من يهمهم أمر السلام والاستقرار و بسط الحريات والعادالة والتنمية، لتكثيف الجهود نحو تحقيق السلام الشامل في كل ربوع السودان والتعايش الإجتماعي وسط كل مكونات الأمة السودانية بكل تنوعها الإثني والسياسي والفكري، ومعالجة الاثار السالبة للنزاعات خاصة على النساء والأطفال.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 503

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
 نورالدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة