المقالات
السياسة

11-10-2014 03:10 AM


ما دامت الحكومة مصره علي موضوع الانتخابات هذا لابد لنا ان نستغل هذا الامر بقوه للخلاص من هذا النظام الطاغي الذي يتلكا للبقاء في السلطه باي حجه وآخرها حجه الانتخابات ولذلك يجب ان نستغل هذا الامر استغلال كامل وتستعد له لان أصواتنا وتكاتف الناس علي هذا الامر بكل جديه ومراقبه الامر والعمل بكل جديه لاستغلال هذا الامر ويجب ان تقوم لجان وطنيه بإقناع الناس بهذا الامر وتسجيل اكبر عدد من الناس للتصويت بي لا ولكن لإنجاح هذا الامر لابد من العمل الجاد والواعي من كافه أطياف الناس ...

قد يطرح تساؤل او احباط بمعني أصح ان هذا الامر لا فايده منه لان النتيجة معروفه مسبقا وان الانتخابات ستكون مزوره كالعادة ولكن لما لا نحاول ونأخذ شرف المحاولة ولكن لإنجاح هذا الامر كما ذكرت لابد من ترتيب هذا الامر مع المختصين في هذا الامر وقيام ندوات وتوعيه ليتفق الناس ان يدلوا بأصواتهم لمصلحتهم في المقام الاول وأكيد هنالك الكثيرين ممن لهم استعداد كامل للقيام بهذا الامر ولكن لابد من توفر الآليات لتحقيق هذا الامر وبل إنجاحه ولتكون ثوره بيضاء دون دماء ..

وأضعف الإيمان خيرا من لا شي وخيرا من احباط وتذمر دون فعل وخير من تحمل تبعات ومصائب هذا النظام التي تقع علي رؤوس الناس وهم من يدفعون ثمن هذا الأخطاء وفي الحاله المؤسفة والمترديه التي وصل اليها الامر واستغلال هذا النظام ضعف الناس واستسلامهم للواقع المفروض عليهم فرضا وترهيب الناس بالويل والثبور لمن يعترض او يحتج مع ان الوضع الصحيح والطبيعي ان يحدث العكس وطبعا هذا الامر لا ينطبق علي نظام إرهابي قمعي فاسد يجيد الفساد والإفساد والتلاعب بالألفاظ والأفعال ويمارس النهب والسرقة عينك يا تاجر جهارا نهارا ويتحدي ويسخر من كل من يقف في وجهه او حتي يحاول مجرد محاوله نظام وصل لحد الوقاحه بإصراره بالتمسك بالسلطه لآخر نفس...

لا بد من إجماع كبير من كل الأطياف والمعارضة وهذه فرصه ذهبية حتي للمعارضة لكي تفعل شي ملموس واقع علي الارض بدلا من مهاترات لا تفيد ولا تخدم احد وهذه فرصه لكل من يريد إسقاط هدا النظام ولابد من عمل وعلي الأقل حتي يشعر الناس ان هنالك حراك ما هنالك امل ما هنالك شي ما هنالك امل ما حتي ولو كان بصيص امل ودائما هنالك ضوء في اخر النفق ونحن بحالتنا هذه صلنا الي ابعد مدي مما يمكن ان يحتمل ونحن نعيش أسوء مراحل عاشها السودان من زمن الاستقلال وهذا يعد تاريخ اسود تاريخ نازي دكتاتوري تاريخ موسليني مأساوي نظام مافيا محليه ًمخابرات موساد نظام اجتمعت فيه كل الماسي التي مرت بالبشريه في تاريخها الإنساني علي الإطلاق لان هذا النظام مارس كل تلك التجارب في نظام واحد وهذا أسواء وأخطر مما وصل اليه هذا النظام لان هؤلاء جعلوا السودان حقل تجارب وفأر تجارب لكل هذه الأنظمة مجتمعه لأجل مصالحهم وترفهم علي حساب شعب مغلوب علي أمره .......

ولذلك يجب التحرك بمسؤوليه ووعي كامل بما يحدث في الانتخابات وكيفيه انتزاع انتخابات حقيقيه غير مزوره ومراقبه ما يجري بكل دقه وان يشارك الكل في التصويت بأكبر عدد ممكن ونقلل فرص التلاعب او الغش بالوعي التام بكل ما يدور في الخفاء وفي العلن وأكيد القانونين دور كبير في هذا الامر وكل في مجال عمله والثورة شراره فليكن هذا الامر هي الشراره التي تحرق هذا النظام بإذن الله... بالانتخابات تخشي الحكومات الشعوب فلنعمل أقصي ما نملك ونحاول بكل جديه ان نحقق هذا الامر والله المستعان...

وآخر القول تحضرني مقوله توماس جفرسون
عندما تخشى الشعوب حكامها يولد الطغيان , وعندما يخشى الحكام الشعوب تولد الحرية.

eibaa@hotmail.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 538

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1146538 [زول ساااي]
4.17/5 (20 صوت)

11-10-2014 07:02 PM
و كيف لانتخابات ( نزيهة ) أن تتم بادارة مفوضية علي رأسها الأصم !!! و هو نفس الشخص الذي أشرف علي خج انتخابات 2010 في ظل وجود مركز تدريبه الملياري !!!

[زول ساااي]

#1146239 [المشروع]
3.89/5 (21 صوت)

11-10-2014 12:50 PM
انتي تتحدث عن مجموعة تحترم الاخلاق وتحترم النزاهة والشفافية وتحترم قواعد اللعبة ولو بنسبة 1% انتي تتحدث عن مجموعة تقتل 200 شخص في احداث سبتمبر 2013م ولا تصدر تقريرها حول الاحداث حتى الان التي كونت لجنة تحقيق من اجله حتى يعرف المقتول لم قتل ؟ وحتى يتم دفع الديات لاهلها واصحابها وده قانون شرعي من عند الله وليس من عند البشر؟ حكومة يعترف الوالى بأن رجال مكتبه (غشاهم الشيطان) فضربو 600 مليار جنيه ولا ندري اين ذهبت ولا اين ذهبوا..

لا اريد ان اطيل ولكن هذين نموذجين من نماذج الاشياء الشرعية التي يجب ان يتحدث فيها مجلس علماء السودان ومجلس الفقه السودان واعضاء الحكومة والاحزاب المتوالية التي تريد ان يفوز المؤتمرالوطني حتى تأكل من فتاته ولا يهمه ديات او احكام شرعية او نهب مال الولاية في الوقت الذي يسرق فيه الصبي الانسولين لولاده وتسرق البنت الجدادة لاهلها اما الحرامية الكبار يسافرون وتستقبلهم السفارات ويأكلون ما لذ وطاب تحت ازيز الهواء البارد في بلاد الله الواسعة..

فكرتك سليمة لو ان الحكومة ارادة المشاركة من اساسها ولكن الحكومة لم ولن تسمح بالمشاركة ولن تسمح بتوحيد المعارضة لأن عمل الحكومة اصلا ضد الوحدة وانها خلال 25 سنة كانت سياستها المعلنة وغير المعلنة التفريق بين الناس وتشتيت الاحزاب والجماعات فما بالك لو علمت الحكومةبوجود معارضة موحدة..
بس قولي حسبي الله ونعم الوكيل

[المشروع]

#1146016 [جنابو]
3.91/5 (20 صوت)

11-10-2014 05:15 AM
ولذلك يجب التحرك بمسؤوليه ووعي كامل بما يحدث في الانتخابات وكيفيه انتزاع انتخابات حقيقيه غير مزوره ومراقبه ما يجري بكل دقه وان يشارك الكل في التصويت بأكبر عدد ممكن ونقلل فرص التلاعب او الغش بالوعي التام بكل ما يدور في الخفاء وفي العلن ..... دي قولة حق قصد بها باطل ولا شنو ... الكلام ده يسوه بي كورعين ولا بلا كرعين ... يجيبوا ليهوا قروش من وين .. أتقوا الله في هذا الشعب المسكين وكان الله في عون السودان الوطن الواحد ما قد كان وماسيكون

[جنابو]

ردود على جنابو
United Kingdom [ود البلد الممغوص] 11-10-2014 01:43 PM
يا جنابو كلامك فيهوا إحباط وقله حيله ود كلام مافي محله لان جنس الكلام دي اللي وصلنا الي حالنا اليوم بأخي اقل شئ إدينا صوتك بس وانت ساكت بدل كلام الكورعين واليدين دا ووقت الحاره كلنا بنزيف ولكن الحاره تجئ من كلام زي دا كيف والأخت قالت أنها محاوله محاوله فلماذا لا نجرب وأذكرك عن ما قالوا لفرعون انت اتفرعنت ليه قال ليهو ما في زول قال لي تلت التلاته كم وما في زول قال لي أحم وانت حسع كلامك ده بتشجع في فرعون وياخي إذا عندك حل هاتوا وما تقعد تحبط فينا بكلام زي القتل دي يا سياده جنابو،،،،


صفيه جعفر صالح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة