المقالات
السياسة
الدبلوماسية العامة: غاسترودبلوماسي
الدبلوماسية العامة: غاسترودبلوماسي
11-10-2014 08:29 AM


عندما كنت مقيماً باليابان طالباً للعلم في منتصف الثمانينات من القرن الماضي دعاني سفير كوستاريكا بطوكيو في عطلة نهاية الأسبوع مع عدد من الأصدقاء والزملاء الطلاب من اليابان وأمريكا الوسطى لحفل غداء بمنزله. كانت الفكرة أن يحضر كل منا معه للحفل طبقاً من الأطباق التي اشتهرت بها بلاده ، وقد ازدهت المائدة في ذلك اليوم بالعديد من الأطباق الشهية من اليابان والمكسيك وجمايكا بالاضافة لكوستاريكا وغيرها. ولأنني لم أكن أتوفر على الوقت اللازم ، كما أنني لم أكن أثق في قدراتي "المطبخية" اخترت أسهل الأطباق "السودانية" وأسرعها إعداداً وهو "سلطة الروب" مستعملاً في ذلك الزبادي والخيار المتوفران بكثرة في بلاد الشمس المشرقة. ولدهشتي فقد نال طبقي إعجاب الجميع في ذلك الحفل وأبدى الكثيرون رغبتهم في معرفة كيفية إعداده. وبعد شئ من التمنع المصطنع شرحت للحضور كيفية إعداد الطبق مع إضافة بعض التعقيدات لزوم عدم كشف سر الصنعة.
لم يدر بخلدي وقتها أنني كنت أمارس نوعاً من أنواع الدبلوماسية العامة عرف لاحقاً بالغاسترودبلوماسي ، ولم تكن السيدة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلنتون قد أطلقت بعد قولتها الشهيرة: "الطعام هو أقدم أشكال الممارسة الدبلوماسية". كما أنني لم أكن قد سمعت بكلمة "غاسترودبلوماسي" نفسها ، فالكلمة لم تَعْرِفْ حتى الآن فيما يبدو طريقها إلى قواميس اللغة كما أثبت بحثي عنها في عدد من أشهر هذه القواميس. وهذا النوع من الدبلوماسية مستحدث كما أن الاسم الذي أطلق عليه يمثل كلمة مركبة تشير لاستغلال الطعام أو الأطباق القومية كوسيلة من وسائل العمل الدبلوماسي ، ولا أعرف للكلمة رديفاً في اللغة العربية وإن كانت المقالة العربية التي ترى أن "المعدة هي أقصر الطرق لقلب الرجل" قد تساعد على تقريب المعنى المقصود للأذهان. ولعل اللغة الانجليزية تتفوق على لغة الضاد في هذا المجال حيث تدخلها المئات من الكلمات المركبة الجديدة كل عام مواكبة للتطور التكنولوجي والاجتماعي. وبالرغم من تقديرنا لما يقوم به "مجمع اللغة العربية" إلا أن استعمال هذه الكلمات كما هي ربما كان الأسهل للسان الشعبي فكلمة "كمبيوتر" مثلاً أكثر رواجاً في اعتقادي من كلمة حاسوب أو الحاسب الآلي.
جاءت كلمة السيدة كلنتون التي أشرنا لها أعلاه خلال مبادرة تبنتها وزارة الخارجية الأمريكية للترويج لهذا النوع من العمل الدبلوماسي واختارت لها شعاراً جذاباً هو: "إعداد المائدة للنشاط الدبلوماسي" وذلك في سبتمبر من عام 2012. وقد كان مدير المراسم بالخارجية الأمريكية قد ربط ربطاً وثيقاً بين الطعام والممارسة الدبلوماسية عندما أشار إلى أنهم يبذلون جهداً كبيراً من أجل اختيار أطباق الطعام للموائد الرئاسية وغيرها بالصورة التي تعكس عراقة وتنوع الثقافة الامريكية ، كما أن تقديم بعض الأطباق من بلد الضيف يؤكد احترام المضيف لثقافة ذلك البلد ويعبر عن الرغبة الأكيدة في التواصل. لا شك أن الغاسترودبلوماسي أضحت واحدة من الوسائل المهمة في مجال العمل الدبلوماسي ، ولعل الاستطلاع الذي أجرته مؤخراً مجلة "الدبلوماسية العامة" الأمريكية يؤكد هذه الحقيقة. شمل الاستطلاع عينة من مائة وخمسين شخصاً أشار 68 منهم إلى أن انطباعهم عن بعض البلاد تحسن بصورة كبيرة بعد أن تذوقوا طعامها ، بينما أشار 122 مستطلعاً لرغبتهم الشديدة في زيارة تلك البلاد ، وأبدى 74 منهم الرغبة في التعرف على المزيد من الجوانب الأخرى لثقافة شعوب تلك البلاد. بالمقابل فإن 11 فقط من أفراد العينة المستطلعة كانت إجاباتهم سالبة بشأن أنطباعهم عن البلاد بعد تناول طعامها ، وأشار عشرة فقط من المستطلعين إلى أن تذوق الطعام لم يحرك فيهم الرغبة لزيارة البلد التي تذوقوا طعامها.
أدركت معظم الحكومات أهمية هذه الوسيلة من وسائل العمل الدبلوماسي فسعت للاستثمار فيها لتحقيق فائدتين مهمتين هما تحسين صورة البلاد لدى الرأي العام العالمي وتحقيق أرباح مادية عبر تشجيع الشركات المحلية للاستثمار في هذا المجال. بل إن بعض هذه الدول أقامت هيئات حكومية متخصصة لمتابعة هذا النشاط بغرض دعم الشركات المحلية وتحقيق الفائدة القصوى منه. وتتبنى الحكومات في هذا الصدد العديد من الوسائل لتشجيع مواطنيها نحو اقتحام هذا المجال ، وقد كانت الحكومة التايلاندىة من الرواد في ذلك عندما أطلقت في عام 2002 مشروعها الذي عرف باسم "برنامج تايلاند العالمي" وقد مثلت الغاسترودبلوماسي الركن الركين في هذا البرنامج. وضح جلياً أثر المطاعم التايلندية المنتشرة على المستوى العالمي في دعم الدبلوماسية العامة للدولة وساهم في جذب الملايين من السواح الأجانب ، حيث زار البلاد اكثر من 22 مليون سائح خلال عام 2012. لا شك ان هناك من السائحين من يقوم بزيارة تايلاند لأسباب أخرى ليست كلها بهذه الدرجة من البراءة ، غير أن الحملة المنظمة التي نفذتها الحكومة التايلاندية عن طريق الترويج لطعام البلاد حققت أهدافها من التعريف بالثقافة التايلندية واجتذاب الزوار والمستثمرين. وتعتبر تايوان من الدول التي ولجت هذا المجال مؤخراً حيث قامت في عام 2013 بضخ ما تجاوز 34 مليون دولار لتشجيع قطاع الفنادق والمطاعم للاستثمار بالخارج. بالاضافة للأسباب التي ذكرناها أعلاه فإن الحكومة التايوانية ترمي من وراء هذا الجهد أيضاً إلى الترويج لثقافتها التي تختلف عن الثقافة الصينية المعروفة في هذا المجال ، وهو أمر قد تكون له أسباب سياسية إذ أن تايوان تسعى في كل المناسبات لإثبات استقلاليتها عن العملاق الصيني الذي لم يخف في يوم من الأيام رغبته من أجل إعادة توحيد الجزيرة مع "الدولة الأم". ومن الدول التي اهتمت بهذا الأمر أيضاً كوريا الجنوبية التي أطلقت حملة إعلامية ضخمة في عام 2009 للترويج للطعام الكوري في مختلف أنحاء العالم ، وقد خصصت الحكومة الكورية مبلغ 40 مليون دولار لتنفيذ العديد من البرامج في هذا المجال ومن بينها تبني تمويل عدد من الدورات الدراسية عن الطعام الكوري في الكثير من الكليات والمدارس العالمية المعروفة ، وتقديم المنح للطهاة من الكوريين وغيرهم من الأجانب بغرض دراسة أساليب طهي وإعداد الطعام الكوري. لا ينحصر هذا الجهد من أجل استغلال الأطباق الوطنية على الدول التي ذكرناها إذ أن هناك عدداً من الدول ذات الباع الطويل في هذا المجال مثل الهند واليابان والصين أو حتى لبنان وسوريا ، وللحقيقة فإن أطباق الطعام من الشرق الأوسط احتلت موقعاً متقدماً في الاستطلاع الذي أشرنا له أعلاه مما يؤكد مقدرتها على المنافسة القوية للأطباق الآسيوية.
ظلت سفاراتنا كغيرها من سفارات الدول الأخرى تمارس هذا االنوع من الدبلوماسية في إطار محدود عن طريق الولائم التي تقيمها في مختلف المناسبات أو خلال الأنشطة الثقافية التي تقيمها المجموعات التي ننتمي لها مثل "يوم أفريقيا" الذي تحتفل به السفارات الأفريقية في مختلف أنحاء العالم في الذكرى السنوية لإنشاء منظمة الوحدة الأفريقية "الاتحاد الأفريقي". وقد أدركت من تجربتي الشخصية في هذا المجال أن بعض الأطباق السودانية خاصة تلك التي تتميز بغناها بالبهارات تجد قبولاً واسعاً من قبل الأجانب. ولعله من محاسن الصدف أن الحكومة تعكف حالياً على إعداد خطة تهدف من وراءها لتغيير الصورة النمطية عن السودان بالخارج وذلك في إطار ما عرف ببرنامج الوثبة. ومما لا شك فيه أن صورة بلادنا بالخارج لا تسر ، حيث ارتبطت في أذهان الكثيرين بالعنف والحروب والفقر واللجوء وعدم الاستقرار السياسي. فهل نطمع في أن تقوم وزارة الخارجية في إطار خطة الدولة الطموحة من أجل تغيير هذه الصورة بجهد حقيقي تستغل فيه بطريقة علمية ومدروسة كل وسائل العمل الدبلوماسي بما في ذلك الغاسترودبلوماسي. يقيننا أنه بالرغم من سيطرة ثقافة الوسط ، فأن بلادنا تذخر في أطرافها بتنوع وغنى ثقافي نادر المثال ، ويشمل ذلك بالطبع التنوع الكبير في أنواع وأطباق الطعام مما يتيح لنا قاعدة متينة نستطيع إن نقيم عليها صرحاً يعكس الصورة الحقيقية لبلادنا بدلاً من الصورة الشائهة التي خلفتها الحروب والنزاعات.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 689

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1147039 [alaazain]
4.01/5 (19 صوت)

11-11-2014 10:23 AM
يا سلام عليك يا دكتور , اول مرة منذ زمن طويل الواحد يقرأ مقال جذاب مكتوب بلغة راقية ليس فيها ( طق ولا شق ) , واقصد انها خالية من الركاكة والاخطاء اللغوية والاملائية .. واضح انها دكتوراه مبرأة من عهد الانحطاط والاسفاف

[alaazain]

ردود على alaazain
Sudan [محجوب الباشا] 11-12-2014 05:25 AM
شكرا على المرور والتقريظ


د. محجوب الباشا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة