المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فرص السودان الضائعة في التنمية
فرص السودان الضائعة في التنمية
02-20-2011 10:29 PM

فرص السودان الضائعة في التنمية

احمد الدادو
[email protected]

التنمية , تلك الأمنية التي طالما سعى لها كل مجتمع . وأنشأ لها ما أنشأ من فكر وعلم وتكنولوجيا , وجامعات , ومعاهد ومؤسسات علمية متقدمة لإنجازها.
توصل العقل البشري لحقيقة واضحة وجلية , أن التنمية لا تتم إلا بمرتكزات أساسية , تتمثل في عدة عوامل , منها الأولي والثانوي. الخطط المدروسة بعناية , ورأس المال اللازم , والموارد الطبيعية والبشرية, والإستقرار الأمني والسياسي.
هل السودان يمتلك تلك المقومات ؟؟؟؟؟؟؟
أنعم الله على السودان بموارد طبيعية هائلة تفوق إحتياجات إنسانه, أراضي زراعية ومناخ متدرج تتنوع فيه المحاصيل , ومياه وفيرة موسمية ودائمة , وقوى بشرية وعقلية تساعد في نجاح التنمية.
تبقت لنا أهم المرتكزات المتمثلة في الأمن والإستقرار السياسي, ورأس المال.
نقول أن الأمن والإستقرار كان نسبياً ( مستقراً )( حتى ولو بفوهة البندقية , والكبت , وإقصاء كل من لم يكن معهم فهو ضدهم ) و ( وخلا لك الجو فبيضي واصفري ),
وهذا يعني إنتفاء شرط عدم الأمن والإستقرار السياسي , حتى لو كنا مكرهين لا أبطال , ولأكثر من عقدين.
رأس المال تدفق بنعمة البترول النقمة , مصاحبا لهذه الفترة . ولكن عدم الرؤية الواضحة للنظام لعملية التنمية , وترتيب الأولويات, وانصراف النظام لمرحلة التمكين , بشراء الذمم , والمساعدة في تقسيم المقسم وتحطيم المحطم , والعمل الجاد بسياسة فرق تسد , وتسديد فواتير المؤلفة قلوبهم ,وأصحاب أحد وبدر ومن هو بعد الفتح, أضاع أهم الفرص المتاحة وقتها .
إنعدام الفكر الصائب , والإرادة الحقيقية لقيام هذه التنمية ,تظهر جلياً في ممارسات النظام , والتي تهيأت له كل أو جل مقومات التنمية , وأولها :ـ
إهمال متعمد لبنيات تنموية قائمة وموجودة على أرض الواقع , وأولها مشروع الجزيرة. ذلك المشروع العملاق , والذي يشهد له الجميع بأنه هو ركيزة الإقتصاد السوداني . وقد حمل هم الإقتصاد السوداني سنين عددا وما بخل ولا ضن , وبكفاءة عالية جعلت من بعض الجامعات العالمية , دراسة هذه التجربة الفريدة , بل إعتبرته أحد منجزات العقل البشري , في حسن إختيار المكان , والشكل الإداري الفريد والمتميز , والذي جعل من المزارع شريكاً أصيلاً في المشروع .
هُدم هذاالصرح التنموي مع سبق الإصرار والترصد. تهالكت بنياته الأساسية, وشردت إدارته . حتى تلاشت مجاري الري فيه, وحُطمت خطوط السكة الحديد التي كانت تربطه , كما تلاشت وتبخرت المحالج , وتفرقت باقي الأقسام أيدي سبأ , أما إنسان المنطقة فول هارباً الى الداخل أو خارج البلد , هربا من الفاقة والفقر والذي كان لا يعرفه.
أما مشروع تعلية خزان الروصيرص , كان أمنية طالما تغنى بها كل السودانيون , وأهل الإختصاص في الزراعة . هذا السد العملاق الذي وُضع جنوب الأراضي الفيضية بين النيل الأزرق والأبيض , ليكمل مع مشروع الجزيرة أضخم وأعظم المشاريع المروية في العالم , وبشق ترعتي كنانة والرهد تكون إكتملت الصورة مع ترعتي الجزيرة والمناقل , ولتصبح ملايين الأفدنة الصالحة للزراعة قد توفر لها ري مستدام , في أرض حباها الله بكل ما تحتاجه وأكثر .واجتمعت فيها كل سبل النجاح . أراضي خصبة منبسطة تصلح للري الفيضي أو الصناعي , وتصلح لإنتاج أكثر من محصول , وثروة غابية تشغل مساحات واسعة كمصدات رياح طبيعية ,مع كثرة المحاصيل البستانية خاصة الموالح , وثروة حيوانية داجنة وبرية لا حصر لها , مع وجود شجرتي الهشاب والطلح والتي تمثلان الثروة الصمغية ( الغائبة ) كأحد المحاصيل الإستراتيجية العالمية . هذا المكونات قلَ أن تجدها مجتمعة في مكان واحد . وتفرت فيها كل عناصر النجاح , من موارد طبيعية , وطاقة , ومياه , ومناخ , وإنسان إمتهن مهنة الزراعة والرعي منذ ميلاده وبطبعه المحب المسالم البسيط , والأهم فيه إنه يمثل كل شعوب وقبائل السودان , دون عصبية قبلية أو جهوية . ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن , ليكون هذا الصرح الشامخ خارج خارطة حمدي الإقتصادية , ولذلك نرى هذا الإهمال المتعمد .
هناك مشاريع النيل الأزرق والأبيض, ومشروع السوكي ومشروع الكناف (طيب الذكر) الذي سيم في سوق النخاسة . وإهمال للزراعة الآلية في القضارف والدالي والمزموم, التي لم تتوفر لها التقنيات الحديثة , وما زالت بدائية لحد الإشفاق, وقد عمل فيهم البنك الزراعي ما لم يفعله النجار في العود كما يقولون , سجناً وترهيباً , أفقرهم وأذلهم لدرجة الجنون والعزوف عن زرع زرعاً فهو زارع..
الكل يتذكر المشاريع التنموية التي بدأت في عهد عبود رحمه الله , والتي ما زلنا نأكل من خيرها , ومصانع الغزل والنسيج وتعليب الفاكهه , وتجفيف الألبان , ومصنع البصل والكرتون , ومدابغ الجلود , وخطوط مواصلات برية وسكك حديد كانت تفي آنذاك وتفيض , مع مراكز بحوث حيوانية ونباتية أصبحت أثر على عين .
الكل يتحدث عن التنمية المتوازنة , ولو نظرنا للأمثلة الواردة , لوجدناها وُزعت بعناية فائقة , وبترتيب أولويات , مراعٍ فيه إحتياج الوطن وإنسانه وقتذاك..
المال الذي جرى في أيدينا ليس بالقليل , ولو سخرناه لتأهيل هذه المشروعات القائمة لتبدل الحال , وسمعنا ونسمع , جهراً وهمساً , أن السودان ومنذ أوآخر التسعينات , يصدير ما يقارب الخمسة أطنان من الذهب ( الذي ذهب) , ولكننا نسمع ضجيجاً ولا نرى طحناً.. ويا سبحان الله.
لا ننكر أن هناك مشاريع تنموية قامت في هذا العهد , وزيادة الخير خيرين , ولكنها تفتقد لترتيب الأولويات , والحاجة الماسة والملحة لإنسان هذا الوطن . مثلاً المال الذي صُرف على سد مروي والمتبقي من دين هو على ظهر هذا الشعب المغلوب , وهو إنجاز مافي ذلك شك , ولكن لو صُرف ربع هذا المبلغ بدءً, لتأهيل ما هو كائن , لتبدل الحال , وما زالت النهضة التنموية لمشاريع سد مروي تحتاج الكثير .
لماذا لا نستفيد من تجارب سبقتنا في اليابان وجنوب شرق آسيا , والذين إهتموا أول ما إهتموا به هو الإنسان من أمن غذائي يسد رمقه وصحة تجنبه الأمراض وتعليم متقدم حديث . أين هم ؟ وأين نحن؟؟؟
إنها الفرص الضائعة و(لو) تفتح عمل الشيطان...................


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1003

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




احمد الدادو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة