المقالات
السياسة
محجوب شريف كاسح الالغام من طريق الثورة والثوار
محجوب شريف كاسح الالغام من طريق الثورة والثوار
11-12-2014 06:56 AM



اكتب هذا المقال منفعلا وغاضبا، فقد استفزني الاستاذ هشام آدم بافتتاحه بوستا في سودانيزاونلاين تحت عنوان "سياحة في الغام محجوب شريف"

رغم انني بدأت قراءة ما كتبه الاستاذ بكثير من حسن الظن، بانه ربما سيبرز جوانب خافية على المتلقي العادي لشعر محجوب شريف، الا انه بانتهاء قراءتي لما كتب ازكمت انفي روائح الغرض والاجندة الخفية. ثم تأكد لي ان الكاتب قصد النيل من محجوب شريف وربما آخرين لم يستطع ان يشير إليهم صراحة، والذي لا يعلمه ان محجوب شريف خلد اسمه وارثه في تاريخ السودان ببناء صلب صلد كلفه كل حياته، وما الشعر الا واحد من ادواته، ولا تستطيع الراجمات او الالغام النووية ان تكسر طوبة واحدة في تاريخه المجيد.

قبل ان اقرأ مقالك معك بالتفصيل، اريد ان أقدم مرافعتي في اثبات ان "بوستك" لغرض واجندة خفية، واليك مواد مرافعتي:

1. النقد الادبي كما علمنا الشاعر الراحل محمد محمد علي في مدرسة وادي سيدنا الثانوية، يعتبر من الفروع المتخصصة في الادب، وعندما ينشر الناقد مادته ينشرها في مجلات متخصصة، وبالتالي لا يمكن نشره في مجلة جماهيرية تعني بكل صنوف الثقافة والترفيه وكمان “الشمارات". وانت كتبت نقدك "الموضوعي" هذا في سودانيزاونلاين، وفي هذا الميدان السوداني الفسيح لم تكتب في خانة المقالات، بل فتحت بوست في المنبر العام!! لماذا يا تري؟؟ اترك لك الاجابة حتى تكتمل مرافعتي واعطيك اجابتي.

2. قارنت شعر محجوب شريف باشعار محمد حسن حميد ومحمد القدال، لكن لم تقارنه بشعر اسماعيل حسن، او محمد المكي ابراهيم او مبارك حسن خليفة، او صديق مدثر. لماذا يا تري؟؟ ان اردت اجابتي لان هذا لا يخدم غرضك، اي النيل من محجوب شريف!!

3. لماذا اخترت هذا التوقيت بالذات؟ لماذا اردت ان تنتقد اعمال شاعر الشعب بعد مماته، وعلماء النقد يقولون ان النقد يأتي بعد صدور النص الابداعي مباشرة. واليك الدليل: (النقد عملية وصفية تبدأ بعد عملية الابداع مباشرة، وتستهدف قراءة الاثر الادبي ومقاربته قصد تبيان مواطن الجودة والرداءة) (الدكتور جميل حمداوي) – اما نقد ارث المبدعين الذين رحلوا عن دنيانا، غالبا ما تتم في الجامعات لنيل درجة علمية. ولا اعتقد أنك تسعي لدرجة علمية يمنحك اياه متصفحي موقع سودانيزاونلاين!!

4. ما اردت ان تقوله في محجوب شريف، دسسته في متن مقالك الذي جاهدت كثيرا ان تجعله موضوعيا ومنطقيا ونقدا ادبيا من ناقد (لا يؤمن بالقداسة)، دسسته كدس السم في العسل، وهانذا اوردها لك سما كامل الدسم خاليا من ذاك العسل الذي اردت ان تخدع به القارئ:
أ‌- في البدء وقبل كل شيء، و حتي يكون نقدنا مبنيا علي قواعد ثابتة و راسخة، يتوجب علينا معرفة ان شاعرنا محجوب شريف لم يكن سوي شاعرا غنائيا و لم يكن شاعرا(!) (انقلها بضبانتها لكي يكون الخطأ اللغوي تبع سيادتك)
واليك تعليقي تقسيم الشعراء الي شعراء غنائيين وشعراء بعلامة تعجب هل هو من نجرك الخاص ام تنقله عن مرجع معتمد؟؟!!
ب‌- من وجهة نظرنا الخاصة؛ فإن محجوب شريف شاعر غنائي دون شك، وهو في ذلك يختلف عن معاصريه من بقية الشعراء، من أمثال الشاعر محمد الحسن سالم حُميِّد، ومحمد طه القدَّال وغيرهما، والحقيقة أنهما من مدرستين مختلفتين تمامًا؛ ففي حين أن ما يقدمه محجوب شريف يعتبر شعرًا غنائيًا، فإن ما يقدمه كل من القدَّال وحُمِّيد يعتبر شعرًا(!) على أن الفارق بين شعر حُميِّد والقدَّال فارق أسلوبي لا أكثر، وهو ما يجعلنا نضعهما تحت تصنيف واحد، ونضع محجوب شريف في تصنيف آخر مغاير ومختلف تمامًا.
(تعليقي لا زلت في حيرة ما الذي يفرق الشاعر الغنائي من شاعر علامة التعجب؟؟ و اسألك لأي الفئتين ينتمي الشاعر خليل فرح، او شاعر "عذبة انت كالطفولة و الاحلام"؟؟ )
ج‌- ويأتي شعر محجوب شريف ليمثل التيار السهل في الشعر، بحيث يكون شعره من النوع البسيط. غير أن البساطة والسهولة في هذا المقام ليستا ميزة؛ بل هو تمايز لا أكثر. بمعنى أن النسق التبسيطي الذي يستخدمه محجوب شريف يجعل شعره متمايزًا ومختلفًا عن شعر غيره، ولكن لا يجعله متميزًا عنه بالضرورة. وإلى هذا الحد فإننا نرى الاختلافات الأساسية التي يمثلها كل شاعر من هؤلاء متنقلًا بين السهل الممتنع الذي يُمثله حُميِّد، ثم الممتنع الذي يمثله القدَّال؛ والسهل الذي يمثله محجوب شريف.
(ما هو تفسيرك او دليلك على ان محجوب شريف لا يكتب الا السهل الذي يستطيع ان ينجر مثله كل من كتب؟)
د‌- والأمر ببساطة يتمثل في أن الشعر الغنائي ليس تابعًا للأدب؛ بل تابع للفن. وسوف يندهش البعض من هذا التفريق، ولكن هذا الاندهاش يزول عندما نعرف أن مصطلح الفن هنا يقصد به حصرًا ما يتعلق بالموسيقى والغناء، وليس الفن كمفهوم عام وقيمة إنسانية ينضوي تحتها الأدب، لأن الأدب بكل أشكاله وأجناسه ليس سوى أحد فروع الفنون، مثله في ذلك مثل الفن الغنائي والفن الموسيقي.
( يا مثبت العقل و الدين ثبت قلوبنا علي طاعتك. من الذي استثني الموسيقي و الغناء من الفن "كمفهوم عام و قيمة إنسانية ينضوي تحتها الادب!! اما الجزء الذي عينته لك بالبولد و الاندرلاين ، انا لم افهمه في سياق فقرتك هذه افدنا افادك الله.)
ه‌- ومن الظلم الكبير أن نقارن بين أشعار القدَّال مثلًا وأشعار محجوب شريف، فشعر الأخير أقل قيمة دون شك. على أن القيمة المقصودة هنا ليست بالضرورة قيمة المعنى والدلالة، ولكننا نعني القيمة الشعرية كبناء فكري وفلسفي، وليس لغوي إيقاعي وحسب؛ إذ أننا لو راجعنا قصيدة (حنبنيهو) التي سبق الإشارة إليها أعلاه، سوف نجدها تنضح بالمعاني الجميلة والراقية جدًا، ولكن هذه المعاني الجيدة تم وضعها في قالب بسيط وساذج للغاية.
(تعليقي: هذه الملاحظة منك تؤكد انك لا تعرف كوعك من بوعك في الشعر! بينما انت تقول هذا انظر ماذا يقول فضيلي جماع ، ليس في هذه القصيدة بالذات و لكن شعر محجوب عموما:
أكثر ما يميز كتابات هذا الشاعر أنّ جملته الشعرية وليدة تجربة الإنسان العادي صانع الحياة. يكتب في السياسة لكنه يعطيها جواز مرور عبر أفراح وأتراح محمد احمد السوداني صاحب القضية ‘فتخرج الكلمات هينة لينة دون تنطع أو حذلقة
فديتك يا مديد القامة
يا شعباً سديد الرايْ
وقلبي عليك يا حجراً حنين دفايْ
أقبّل فين أفوتك..
وفي حماك حمايْ؟!

أرأيت كيف تخرج المفردة طائعة مختارة ولكنها حادة كنصل السيف. إن القاموس الشعري لمحجوب شريف لصيق جداً بالبيئة السودانية. يستوحي المفردة من لغة الشارع والبيت -لغة الحياة اليومية. لهذا كان قريباً جداً من وجدان الناس لأنه يعبر عن تجربتهم اليومية بشفافية وصدق.

و‌- والواقع أن الناظر في قصائد محجوب شريف قد يلحظ بساطة الخيال الإبداعي فيها، بحيث لا نجد في قصائده ما يسمى بالخيال المركب، أو الخيال التصويري، أو الخيال الفلسفي؛ وعلى العكس من ذلك فإن خياله يكاد يكون فقيرًا. وأنا شخصيًا لا أعتبر ذلك معيبًا في شعر محجوب شريف من حيث أنه شعر غنائي؛ فالشعر الغنائي في الواقع ليس مطلوبًا منه ذلك، فأدوات الخيال والتصوير والعمق الفكري هي أدوات أكبر من وظيفة الشعر الغنائي ولا تتناسب معه. وإن نحن اعتمدنا فقط على النماذج الواردة من شعره هنا فإننا قد نقف على أنيميا الخيال الإبداعي في شعره، كما في قوله: "أيام مطفيَّة مصابيحها زي نجمة بعيدة ومنسية" فهو يحاول أن يقول إنه بدون الشعب ستكون أيامه مظلمة، وسيكون منعزلًا ووحيدًا كنجمة بعيدة ومنسية. في الحقيقة هذا خيال أقرب إلى الخيال الطفولي، لا يختلف عن قوله في قصيدة (حنبنيهو): "وطن غالي. نجومه تلالي في العالي".
(تعليقي: هل تستطيع ان تتصور وطن غالي نجومه تلالي في العالي؟ لولا انيميا الخيال الذي يكبلك لفعلت)
ز‌- ما يهمني التأكيد عليه في الختام، هو أن محجوب شريف لم يكن سوى شاعر غنائي، وليس أكثر من ذلك، وهو في ذلك يحفظ مكانه بين الشعراء الغنائيين، ولكن ليس له مكان في لائحة الشعراء السودانيين، عندما يكون الحديث عن الأدب السوداني بشقيه النثري السردي والشعري. هذا الأمر لا يجب أن يُفهم على أنه تقليل من شأن محجوب شريف؛ فالشعر الغنائي هو جزء أصيل من الثقافة السودانية، والشعراء الغنائيون لهم مكانتهم المميزة في قلوب الجماهير ولا شك، ولكن فقط أقول هذا من باب وضع كل شيء في مكانه، بعيدًا عن التقديس والتضخيم.
(تعليقي: هنا ان هذه واحدة من أغراض و اجندة الكاتب الموهوم : يريد ان يقول لكم ان محجوب شريف الذي تقدسون و تضخمون لا يرقي لمستوي الادباء السودانيين بما فيهم الاديب هشام آدم الكاتب السردي!!)
والآن دعنا نقرأ مقالك معك من جديد لنبين لك ضحالة فكرك وعلمك في النقد الادبي.
عندما تقول ان محجوب شريف لم يكن سوي شاعرا غنائيا ولم يكن شاعرا(!)، من او ما الذي هداك الي هذا التصنيف الساذج للشعراء: شاعر غنائي وشاعر بعلامة تعجب!! وما الذي يدعوك للتحدُث عن شعراء الأغاني كأنهم "انفار" في الشعر بينما حميد والقدال “عمداء او جنرالات". انا اشرح لك الذي اوقعك في هذا المطب. انت أيها الكاتب صاحب قصة الجائزة، مثلك ومثل كثير من "المثقفاتية" السودانية مبهور بالأجنبي، وقرأت لأستاذك هذا "كريس روبلي" فانبهرت "بالخواجة" ولا أدرى لم عجزت ان تقرأ للدكتور طه حسين وتأتينا برأيه، او رأي العقاد أو رأي الدكتور عبد الله الطيب؟ ولماذا، وانت الكاتب والاديب الالمعي، لم تقرأ كتب الدكتور عبد العزيز حمودة: "المرايا المقعرة"، و "المرايا المحدبة" و "الخروج من التيه"؟؟ او لماذا لم تقرأ لأولئك الداعين للاستفادة من المستجد في الساحة النقدية الغربية أمثال: محمد مفتاح ومحمد بنيس وحميد الحمداني وحسين الواد وصلاح فضل. خذها نصيحة مني ليس هنالك تصنيف للشعراء بل هنالك تصنيف للشعر، الا إذا اردت استخدامات التصنيفات المتعلقة بنوعية الشعر، أي المدح، الهجاء، الرثاء، الغزل ...,الخ. فالشاعر الواحد يمدح ويهجو ويتغزل.
تقول في فقرة من مقالك الآتي: (وإلى هذا الحد فإننا نرى الاختلافات الأساسية التي يمثلها كل شاعر من هؤلاء متنقلًا بين السهل الممتنع الذي يُمثله حُميِّد، ثم الممتنع الذي يمثله القدَّال؛ والسهل الذي يمثله محجوب شريف.) ما هذا يا هذا أنك حرمت القدال من السهل أولا وحرمت محجوب شريف من الممتنع!! انا اعتقد ان ثلاثتهم "شعراء بعلامة تعجب" وفق تصنيفك وثلاثتهم تجد عندهم السهل الممتنع، والدليل على ذلك انني امنحك فرصة أسبوعين ان تكتب شيئا في المعني الذي عالج فيه محجوب شريف "قضية الجنوب" في "عاشه وميري" بالأدب الذي يناسبك شعرا كان او نثرا.
لا أدرى ان كان من علموك في المتوسطة كيف تصيغ رسالتك سردا او شعرا؟ اول امر يجب ان يكون في خاطرك تحديد المتلقي (audience) و من هنا فان قصيدة عاشة من أصعب القصائد التي عالجها شاعر الشعب وهو يقدم نشيدا للوحدة لأبناء الجنوب فخاطبهم بلغة قريبة للغة عربي جوبا، ولكن في شعر غنائي مبين. واختياره للموسيقي الغنائية هنا لم يكن اعتباطا فأهلنا في الجنوب يحبون الغناء والرقص. ثم اراك تسخر من الصور الشعرية في هذه القصيدة: (الشاعر يدعو في بداية قصيدته إلى ضرورة بناء الوطن، وتكلم عن ضرورة بناء المسارح والنوادي والمصانع ومكاتب البريد وتشييد الكباري والمستشفيات وصالات ونوادي ثقافية، وهذا كله مفهوم ومتسق تمامًا، ولكن ما علاقة الغزالة والزرافة هنا؟ هل يتكلم عن بناء أو إنشاء حدائق للحيوان مثلًا؟ وماذا عن جملة: ركَّ قمري طار؟ وكيف يمكن أن تفهم حركة القمري بين (الرك) الهبوط والطيران؛ لاسيما مع اضطرار الشاعر إلى حذف حرف (الواو) الذي كان من شأنه أن يشير إلى التعاقبية (ركَّ قمري وطار)؟ الحقيقة أن المعنى هنا مضلل جدًا، وليس بينه وبين ما قبله رابط موضوعي يمكن الاعتماد عليه؛ إلا في سياق النسق التبسيطي الساذج ذاته.)
كبرى..استبــاليه
صالــه للثقــافــه
تســرح الغزاله
جنبها ...الزرافه
ركَ قمرى طار
يا لسذاجتك أيها المثقف الموهوم، شاعر الشعب كان يرسم قصيدته بعشرات الصور، و حاشا لابي مي ان يفكر في حديقة حيوان، الصورة التي انتقل اليها من البناء المادي للاستقرار هي صورة الامن و الطمأنينة، عندما تسرح الغزالة و حنبها الزرافة و ترك القمرية دون ان يفزعهما صوت بارود او انتنوف! وقع ليك يا اخوي. كما ان هذا مثال للخيال المركب الفلسفي الذي تفتقده في شعر محجوب. و اليك مزيدا من الامثلة ، فقط لن استطيع ان اشرح لان مقالي وصل الصفحة الخامسة:


غطى الجبال الليل
لكن هدير السيل
لكن صهيل الخيل
نار الغضب والجوع
تحت الجبل مسموع
يضووا عز الليل
( 2 )

والموج شديد الظلام
غطى الشهيد الهمام
لكن دماهو بتقيد
لكن طريقو المجيد
ابداً شديد الزحام
رايات ترفرف غمام
ينزل رزاز النشيد
والنجمة تلمع هناك
رغم المكان البعيد
( 3 )

والنهر عبر السنين
يزحف بعنف وبلين
في الليل بيلمع يبين
فارس بسيفو السنين
يحمينا حضنو الامين
نطلع بكتفوا الشمال
ننزل بكتفوا اليمين
لكنو مين يقدر يقول
أنا سيدو مين
( 4 )

في منحنى الدرب الطويل
الحبة تفلت من جراب
عابر سبيل مسكين هزيل
عطشان يموت في السكة
ما يتم الرحيل
تكبر تشيل تلبس جميل
تصبح مقيل عابر سبيل
( 5 )

عصفورة من أخر بلاد
في رحلة لي أخر بلاد
تعرف مواعيد الحصاد
وكل دورات الفصول
وأنضر ايام الحقول
وتعادي أسراب الجراد
وتنادي لوكركب زناد
صياد على العش والولاد
( 6 )

أنسانة ابسط ما يقال
لو صاح
اعز من النساوين الرجال
أنثى ولا دستة رجال
تمشي وما بتطأطي
ما بين بير وشاطي
تطلع عالي واطي
نهارها مع السواقي
وليلها مع الطواقي
وعمرها للجهال
( 7 )

والنملة في الصف العجيب
وعلى انفراد
نفس النشاط والأنضباط
نفس الحماس
تسعى وتجيب ولا من رقيب
ولا حتي في الأمر التباس
ولا في اختلاس
أحسن كتير من بعض ناس
ولا في اختلاس
وهيلا .. وهيلا هيلا .. هيلا
تلقى تفسها في سفينة
وهيلا .. وهيلا هيلا .. هيلا
تاني في شارع مدينة
والحكمة بنفس الحماس
تلقاها في الصف العجيب
كم مرة تهرب من مداس
من طفل عابث ومن لهيب
بالحبة تمسك في عناد
الحبة ملك الاتحاد
( 8 )

والحكمة في مر السحاب
والعلاقة البينو ما بين الجذور
واللسة في الباطن بذور
وغنا الطيور
والمعركة الدارت تصلصل
بسيوفها وبالحراب
والعلاقة البينو بين الغابة والهبابة
والربابة والمنديل
ومجرى النيل وضلفة باب
وبكية طفلة في الكتّاب
تفتش عن قلم رصاص
وقع في الباص
وحس رصاص هدر في ناحية
فيها العيش حكر للجيش
بتاكل من زمن مافيش
وتشرب من زمن مافيش
وكان اضراب
( 9 )

والشمس تطلع يبين
ادق ما في الجبال
تبدأ الموانئ العظيمة الهدور
وتصحى المصانه بيهمة وتدور
ووتملأ الشوارع وكل الجسور
وتشفى الصدور
جموع الشغيله خطاها ثقيلة
تخلى القصور تحس بالفتور
وحمى الزوال
( 10 )

تصحى المدينة
تقوم تستحم وتولع سيجارة
تدخن تسخن بشاى الصباح
وحق الملاح وسيد الجزارة
وتقعد تدندن تخيط زرارة
ترتق هدوما وتفتق هموما
وتسب الحكومة وتفن الريال
وتنفض سريعاً غبار النعال
وتنزل تواجه مشاكل عويصه
تشرّط قميصا وتدق العيال
ليه العيال يعيش النضال
يخلى الحكومة تدخن تسخن
بنار الكفاح
وتقعد تطنطن لحدي الصباح
بتطلع بتطلع حزينة وكتومة
تشرّط هدوما وتحش المصحة
يعيش الأصح يعيش النضال
وضروري النضال

هل تعتقد ان كاتب هذا الشعر يعاني من "انيميا الخيال"؟ ان الذي لا يستطيع ان يستوعب هذا الممتنع السهل هو الذي يعاني من انيميا الخيال.
يقول أهلنا في السودان ان "فلان ماخد قلم في نفسه" و لا احد يستطيع ان يعترض علي مثل هذا الاعتقاد ما دام الواحد فينا حر في صدغه يضربه بالكف او يشلخه بموس، لكن عندما تكون مآلات مثل هذا الاعتقاد ان يتعرض لرموزنا الشعبية الوطنية، خصوصا محجوب شريف المتفرد في حياته، سلوكه، نضاله، حبه للوطن و من قبل ذلك في شعره، هذا امر لا يمكن السكوت عليه. ابعد عن محجوب شريف و شوف ليك شاعر من شعراء علامة التعجب، ربما تبلغ المرام و تؤلف شيئا غير القصة.
رب ارفع عنا البلاء والغلاء والكساد الذي أصاب الادب في السودان.
وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي أشرف الخلق والمرسلين.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1310

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1148628 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2014 08:58 AM
قلتم: "لا أدرى ان كان من علموك في المتوسطة كيف تصيغ رسالتك سردا او شعرا؟ اول امر يجب ان يكون في خاطرك تحديد المتلقي (audience)"....يا أستاذ ديل ناس (تامنة أساس)!!! متوسطة شنو؟ دي مرحلة وئدت!!

[د. هشام]

#1148302 [abdelrazag]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2014 06:51 PM
محجوب شريف قمة (افرست ) لا يمكن الوصسول اليها ... شعره مجاز من الشعب كله... الشعب الذي شيعه وبكاه ... رحمة الله عليه ... العمدة والله كفيت ووفيت ... جزاك الله وأنت تتحمل عبء الدنيا والاخرين... متعك البارىء بالصحة والعافية وطول العمر... تحياتي لك وأسرتك الكريمة... وكل عام وأنتم بخير...

[abdelrazag]

#1148254 [هجو نصر]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2014 05:15 PM
كل الجروح بتروح
الا التي في الروح
كان بصيرا والا كيف تسني له ان يكشف نفوسا داؤها العضال ليس من ما تداويه الاطباء ! رحمه الله من شاعر فلتة لا سضيره عواء ذئاب او نباح كلاب . شكرا لك يا استاذ

[هجو نصر]

#1147856 [على حمد ابراهبيم]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2014 09:52 AM
أبنت و كفيت ياستاذ.

الشكر لك من واحد مصاب بفيروس محجوب شريف . أو قل ب ( ابيولا
محجوب شريف ولا يريد التداوى منه !

على حمد ابراهيم

[على حمد ابراهبيم]

#1147819 [عبدالمنعم العوض]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2014 09:17 AM
محجوب شريف

يا غيمة رحلت بالخريف
والدنيا صيف
مليانة حيضان السراب
رويانة ارضها باليباب
كل الصحاري البور خراب
جرح الوطن ينزف نزيف
وجعة رحيلك
كتمة في كل الفصول
زادت ليالي الفجعة طول
اخر ظهور فجرو الشفيف
محجوب محصن
من متاهات الزمان
يازول ممكن
جوه في قلب الوطن
بالحب مسكن
شايلو في حضن الامان
غتاك بي توبو العفيف
من كل زيف
صافي الجنان
عفة يدين
عفة لسان
احساس رهيف
جسدت معنى الكبرياء
صابر على كل البلاء
عزة نفس متواضعة
شامخ في إباء
محجوب محصن يا نضيف
من كل زيف
مرقت من الدنيا
زي مرقة عريس
زافنو بالزين والعديل
يا دغري يا زين يا عديل
ما لنت ما ميلت ميل
سنَد غناويك الممرتقة
لي بحور الظلم قيف
ورثت حميد الصغير
رد الجميل
وراجيك حميد الكبير
في دوح ظليل
هناك يقيف
متضاري في اسمو اللطيف
يهمس حفيف
محجوب تعال
محجوب محصن يا ظريف
يا زول وريف
شفيف
عفيف
محجوب شريف

عبدالمنعم العوض

[عبدالمنعم العوض]

#1147714 [حزب الراكوبة]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2014 07:34 AM
من أدم هذا الذي ينقد في شعر شاعر الشعب ؟؟؟؟؟

[حزب الراكوبة]

حسين الزبير
حسين الزبير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة