المقالات
السياسة
تابت تعلن عن الإنتفاضة الشعبية وضرورة تنفيذ قرارات المحكمة الجنائية
تابت تعلن عن الإنتفاضة الشعبية وضرورة تنفيذ قرارات المحكمة الجنائية
11-13-2014 08:45 AM

مشاهد مزرية في كل يوم يمر من عمر النظام ينبئ بنهايته العاجلة والمؤلمة وبموته السريري وبعمائه عن حتفه المنظور حيث لم يزل سادرا في غيه ولايدري بغرغرته وسكرات موته .

هذه المشاهد أولها إفتضاحا :-
إغتصاب مائتي إمرأة في دارفور ( تابت) ماكان لها أن تكون لولا صمت الشعب السوداني والمجتمع الدولي وصهينته علي قرار المحكمة الجنائية الدولية بالقبض علي السفاح والمجرم الهارب رأس النظام والمسئول الأول في جرائم الإغتصاب والقتل والإباده وحرق القري.
ماكان لهذه الجريمة النكراء ان تتم لولا إستمرار حريق دارفورومجاذرها المستمرة لأكثر من 11عاما حسوما.
ومازل السفاح يمني نفسه رئيسا متوجا بإنتخابات الخج والحوار الميت وهو يتربع علي عرش اقدم ديكتاتورية إسلاموية في المنطقه ل 25 عام قضاها مغتصبا للنساءوتقتيلا في الشباب والشيوخ والأطفال.
هكذا هو النظام لم تكن تابت إستثناء بل هي سلسله لاتنفصل من جرائمه النكراء فالننظر لقضية الشهيده عوضية عجبنا وكيف استطالت محاكمة القاتل والذي رفض عشرات الضباط حكم القاضي علي ادانته بالإعدام فقدمو إستقالاتهم.
هكذا هم زبانية النظام وجنوده وكلابه التي تحرسه مغتصبون وقتله وضد العدالة لأنهم اول من ينتهكوها غير مبالين.

حقا لم يكونوا يوما ما حماة للقانون او في خدمة الشعب.
ولولا ضغوط الجماهير واهل الشهيدة عوضية عجبنا والناشطين والمناصرين للحق والعدل لما كان قرار العدل الصادر من الجهة الغير العدلية لأنها ربيبة النظام لكنها كانت مكرهه مجبورة علي انتصار صوت العدل القاضي بإعدام السفاح الملازم.
ولكننا سنري هل سيراجع القرار إزاء إستقالة هؤلاء السفلة ام لا.
حقا لطالما كان في يقيني أكثر القضايا حسما وتأثيرا في زوال وإسقاط النظام هي قضايا شهداء الإباده والتصفية لنظام السفاح الهارب من ايدي العداله الدولية.
عوضية عجبنا - مجدي - محمد عبد السلام - مرغني النعمان سوميت - محمد موسي -علي فضل - شهداء دارفور - كجبار - بورتسودان - جبال النوبة - شهداء 28رمضان - وشهداء سبتمبر - علي ابكر وغيرهم .
خالص المجد والخلود لهم جميعا.
فالنلتف جميعا مواطنين واحزاب سياسية وغيرنا نحو العدالة* القصاص والمحاسبة .
ومادونها من قضايا الحقوق والديمقراطية ومصادرة الحريات.
وفي يقيني ايضا أن احداث تابت المهينه والمنتهكه لآدمية مئات النساء السامقات بكل إذدراء ووضاعه تلك القضيه العادله والتي يجب ان تحاسب وتحاكم وتقتص من الجناة ، تلك القضية هي المدخل الرئيسي لحسم قضية دارفور
ويجب ان تكون نقطة الإنطلاق لأمرين لا ثالث بدونهما وهما :- القبض علي السفاح عمر البشير بتفيذ قرارت المحكمة الجنائية الدولية و وضع دارفور تحت حماية الامم المتحده عبر الفصل السابع.
ويقتضي الامر من جهة اخري وحدة قوي التغيير وعلي رأسها الجبهة الثورية وقوي الإجماع ورفض اي مساومة ومقاومة كل الضغوطات والإنتهازيين الذين يسعون لتسوية تستسهل تلك الجرائم النكراء والداميه من تابت وغيرها من الإغتيالات والإبادة والتعذيب.
تلك المساومات مرفوضه وهي خيانه لحقوق الضحايا والابرياء.
ومن جهة اخري آن الأوان أن يحسم الجدل في الحراك المعارض والثوري بإنتهاج الإنتفاضة الشعبية كخطا واحدا لاشريك له سوي العمل المسلح فليس ثمة مجال لإدعاءات زائفه بالحل السياسي واديس وباريس وغيرها ولاسيما بإفتضاح النظام عبر سياساته المعلنه والماضيه في لملمة فتاته الإسلاموي البغيض ولإنتخابات الخج وشن الحروب والإبادة وحملات الإغتصاب.
وإن إستمرأ النظام تبديل جلده عبر ما يصوغه من تسويات زائفه مع الساقطين إلا أن بروز القوي الجذرية قيد التشكل والتكوين والتي قاربت إنتصاراتها أن تعلن عن تاريخ جديد ستهدم فيه خيال التسويات ومكوناتها وشخوصها وقياداتها وستدفنهم الي الأبد لترفع مقاصل الإعدام لكل سفاح وقاتل ومغتصب ومأجور.
[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1118

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1148726 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2014 10:13 AM
ظللت انادي بان الحل في اشعال حرب عصابات المدن. للاتي:-
النظام الفاشي البوليسي الذي يستطيع ان يقتل بدم بارد صبيان المدارس ، ويغتصب القاصرات . هذا النظام لن يترك الحكم الا بالقوة ، حتى لو تتطلب الامر اشعال حرب اهلية او وصول هاوية الصومال و سوريا و ليبيا. لن يجدي الحوار مع النظام الاطرش.
الاضراب السياسي حسب الواقع المعروف . لا وجود لنقابات عمال و مهنيين كما كانت الحالة في اكتوبر و مارس ابريل. لا وجود لمؤسسات دولة ، توجد مؤسات قطاع خاص وتوقف العمل بها لا يهم الحكومة ، على الاقل ترتاح من صرف رواتب واجور. فاقتصاد النظام في جيوبهم. ولا يهمهم ان مات ثلثي السكان بالجوع كما قال احد قادنهم.
الحاصل تدني مستوى الوعي العام وذلك لنزوح خير ابناء السودان لخارج البلاد . 11مليون مهجر. وايضا تدني مستوى التعليم و الثقافة العامة نتيجة لسياسات العصابة في تجهيل الناس و نشر الخرافة و الدجل وسط الناس بدلا عن العلم.
في مثل هذه الظروف ، ظروف تدني الوعي العام، يكون من واجب الطلائع ، طلائع الوعي وهي بالضرورة قليلة العدد. على الطلائع القيام بواجب قيادة المقاومة المسلحة للاطاحة بالعصابة الحاكمة. وبعد ذلك تدخل في برنامج مكثف لمحو الامية اولا و تثقيف عامة الناس بالثقافة اللائقة للبشر.
ولنا في تجربة الاورغواي في حرب عصابات المدن خير دليل.

[ملتوف يزيل الكيزان]

محمد محجوب محي الدين
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة