المقالات
السياسة
يوم المخزن
يوم المخزن
11-13-2014 09:23 AM


بسم الله الرحمن الرحيم
ايام كثيرة صارت ، يوم البيئة ، يوم المرأة ، يوم التدخين، يوم غسل اليدين ( بالله الغربيين ديل ما قرف وما عارفين اننا بنغسل اليدين في اليوم كم مرة؟) وهكذا. غير أني أبحث عن يوم آخر هو يوم المخزن. ما دعاني لكتابة هذه الموضوع كثيرا ما نسمع بدلالات لمرافق حكومية ويقال ان صناديق كثيرة لم تفض ولا يعرفون ما فيها وبيعت برماد القروش.
وأخرى سمعتها من أسامة عبد الله ( الله يطراه بالخير) قال أنهم في الكهرباء عملوا تطبيق دقيق جدا System لك ما في الكهرباء من أصول وفروع ومخازن واكتشفوا ان هذا التطبيق او النظام وفر لهم ملايين الدولارات ، حيث ارادوا يوما شراء صنف معين واكتشفوا من خلال النظام الجديد انه موجود في مخزن بعيد عن أعين الطالبين وان لم تخني الذاكرة كان في واحد من مخازنهم بشرق السودان.
أتمنى أن تصل كل مرافق الدولة لما وصلت اليه الكهرباء التي تعرف الآن موقع كل عمود من أعمدتها بخط طوله وعرضه ولأصغر جزء وذلك بفضل من الله وأستخدام ال GPS ناهيك عن أجهزتهم ومعداتهم التي يشيب لأسعارها واعدادها شعر الرأس ( طبعا مش رأسي أنا دا أصلاً شائب).
قبل أن تصل كل مرافق الدولة لهذه المرحلة الراقية والشفافة والمفيدة والمتطورة قبل ان يحدث هذا وهو يمكن ان يحدث في اقصر فترة زمنية ممكنة لو لا أعداء التطور والمستفيدين من التخلف. قبل ان يحدث ذلك اتمنى ان يكون في كل مرفق حكومي يوم يسمونه يوم المخزن ( هل اصلا هذا اليوم موجود في علم الادارة؟ لا علم لي. وهل مطبق على التراخي ؟ لا علم لي ). وتقوم كل ادارات الدولة بمراجعة مخازنها ماذا فيها وما هي الاشياء التي بقيت زمناً ولم يستفد منها؟ وقد يتطور الأمر لمتابعة لماذا تم شراؤها أصلاً ومن أشتراها؟ وهل كانت هناك حاجة لشرائها ؟ أم اشتريت بدوافع تحتاج متابعة ومراجعة؟
هل في المخزن ما يرتبط استعماله بزمن معين وكم بقي له وما هي طريقة التخلص منه وهل التخلص منه يحتاج إجراءات علمية خاصة ام الحرق يكفي؟ (طبعا في ذهني مخلفات المبيدات التي في مخازن مشروع الجزيرة والتي اصبح التخلص منها معضلة وبقائها معضلة).
دعونا نبدأ بولاية واحدة ولتكن الجزيرة او الخرطوم ( شفت الانحياز دا كيف؟) وتطلب من كل اداراتها رصد كل ما بمخازنها في يوم يسمى يوم المخزن ولا استعجل النتائج ولكن سيكتشفون العجب أموال معطلة كما عدة النسوان في الفضيات ( الفضية هي دولاب الاواني المنزلية ويشهد الله لم اجد رابطا يفهمني لماذا سمي دولاب العدة فضية بعد كل هذا العمر). وبالمناسبة الفضيات دي فيها اموال معطلة او قل مجمدة لو ادرجها الاقتصاديون في حساباتهم لأوقفوا استيرادها. الذي بالسودان في هذه الفضيات يكفيه لعشرة أعوام أخرى والله اعلم.
الى يوم المخزن يا اداريين؟

الصيحة
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 881

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1149432 [جدو]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 11:13 AM
((طبعا في ذهني مخلفات المبيدات التي في مخازن مشروع الجزيرة )) الله يخت ليك دود قى مخك يا انتهازى...

[جدو]

#1149423 [حمو]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 11:00 AM
اقتبس من الخواجه(( تجربة حزب النهضة تونس هزيمة بطعم الانتصار للوطن والشعب وهل هناك اي انتصار ارجي من ذلك وانفع !!!))

الاخوان وامثالك هم الوحيدون الذين يقلبون الهزيمة انتصار والخيبه فلاح و الغمة والنكد عرس..... ياخى متى... اترك هذه الكلمات لاصحاب المعرفه فى اصول اللغه العربيه.. اما كغيرى و بمستوى الابتدائيه فالحاصل فى تونس هو سقوط مدوى وهزيمة نكراء بكل ما تحمل نتيجه الانتخابات النهائيه والتى مضغها الغنوشى بمراره.

ابتزال فرحة الاخرين ( الفائزين) وفرحتهم لن تغنيك والغنوشى فائدة الى حين الانتخابات القادمة ... فامشى ابكى وبول فى سريرك ... قال خواجه قال...

[حمو]

#1149393 [حمو]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 09:37 AM
(( وبالمناسبة الفضيات دي))
والله انت عامل راسك ده الذى طبق الستلايت ( الدش) حقو تخلى نفسك فى اللهط والقاعد فى الشارع... مالك ومال الكتابه ؟؟؟ ربنا يقرفك ويقرف ناس الراكوبه

[حمو]

احمد المصطفى ابراهيم
 احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة