المقالات
السياسة
تعقيب على التحقيق: بيت الميرغني ... هل حانت ساعة الغروب السياسي؟ (2/2)
تعقيب على التحقيق: بيت الميرغني ... هل حانت ساعة الغروب السياسي؟ (2/2)
11-13-2014 09:24 PM

تعقيب على التحقيق: بيت الميرغني ...
هل حانت ساعة الغروب السياسي؟ (2/2)

في الحلقة التاسعة بتاريخ الأحد 2 نوفمبر 2014م كان ضيف التحقيق هو إبراهيم أحمد محمد عثمان الميرغني (محمد عثمان شمبات) الناطق باسم الحزب الاتحادي الأصل. يقول إبراهيم (إن ساعة الغروب السياسي لبيت الميرغني أمرٌ في يد المراغنة أنفسهم لا غيرهم، فالزمن تغير، والمستقبل الآتي فيه متغيرات أكبر...). وأقول للشاب إبراهيم الميرغني إن ساعة الغروب السياسي لأي بيت أو أسرة حاكمة أو دولة أو إمبراطورية لن يكون بيدها ولا بيد عمرو بل يكون بيد حركة التاريخ والمتغيرات الظرفية التي تفضلت بذكرها ولكن الإنسان يساهم في صنع هذه المتغيرات بوسائل جمة منها إشعال الحروب والهجرات والتداخلات الديمغرافية (مثال لذلك أنه خلال الأعوام الثلاثين الماضية هجر كثير من سكان العاصمة البلاد واستقروا في الخارج وحلت محلهم عناصر ريفية استولت على العاصمة بوضع اليد)، فلو كان صحيحاً ما أوردته لما هجر محمد عثمان الأقرب كسلا في نهاية القرن قبل الماضي واستقر قليلاً في مصر ومات بها كما جاء في الحلقة الأولى من هذا التحقيق .. ولو كان صحيحاً ما قلت لما هجر البكري جعفر محمد عثمان كسلا من بعد ابن عمه وذهب إلى الحجاز مرغماً ومات فيها، ولو كان حقيقة ما قلت لما مكث محمد عثمان الحالي أكثر من عام في لندن ينتظر تصاريف الأقدار ولكن الأقدار لا تجامل أحداً بل قد تعجل بمغيب شمسه المشرقة. ويقول إبراهيم أحمد: (المراغنة كانوا دائماً مع الواقع.. خرجوا إلى العمل العام بالأمر الواقع لا باختيارهم). ولو كان هذا صحيحاً، لماذا لم يخرجوا إلى العمل العام في عام 1969م؟ فلو قلت إن الإنقاذ كانت دكتاتورية عسكرية وسلبت الديمقراطية، نقول إن مايو كانت كذلك. بل نسأل إبراهيم في استطراد: أو لم يكن حسين الهندي واقعياً عندما خرج إلى العمل العام في ذاك الزمان البعيد ورجع محمولاً على الأكتاف، فلماذا لم يخرج معه أصحاب المدرسة الواقعية؟
وفيما سموه الإخوة المحققون بـ"المفاجأة" يفاجئنا إبراهيم الميرغني بأن "مولانا محمد عثمان الميرغني شخصية سياسية لن تتكرر". هذا لعمري في القياس بديع! ومن أنبأك أنها لن تتكرر، وهل هو شخصية سياسية جماهيرية حقيقية ــ لا أعني جماهيرية الأتباع ــ بل أعني الشخصية الكارزمية التي تلتحم بالجماهير وتتنقل بين الحضر والأرياف تأكل الطعام وتمشي في الأسواق وتعيش معاناة الناس. ويقول التحقيق (إبراهيم يرى أن التقييم الحقيقي للدور السياسي لمولانا الميرغني لم يفطن له الكثيرون..). أبداً يا ابراهيم لا تتعلم (الخم) وأنت في ريعان الصبا، كان الكثيرون فطنين للدور السياسي لمحمد عثمان الميرغني، وتفضل: تأييدٌ كامل للحكم العسكري الأول (1958م ــ 1964م) ببرقية يأخذها الشاب آنذاك محمد عثمان الميرغني من يد أبيه ويسلمها لحكومة عبود فيذيعها راديو أم درمان مراراً ويظل أثر البرقية باقياً حتى 20 أكتوبر 1964م (يجدر بالذكر أن جل الزعماء السياسيين ذاقوا مرارة سجن عبود آنذاك بأزهريهم وصِدِّيقهم وعبد الله خليلهم إلا محمد عثمان صاحب البرقية). وبعد خمس سنوات يؤيد محمد عثمان الميرغني انقلاب 25 مايو 1969م بتاريخ 31 مايو نفسها (راجع كتاب الانقلابات العسكرية في السودان لمحمد محمد أحمد كرار)، ويظل الميرغني نائماً على العسل ــ برغم كل تقلبات مايو ــ حتى 5 أبريل 1985م. ولكن دعنا نذهب مع إبراهيم في نقاطه الأربع التي أتحف بها التحقيق، يقول:
أولاً: (مولانا محمد عثمان الميرغني تسلم في العام 1985م حزباً مفككاً أنهكته سنوات النميري العجفاء ــ من العمل السياسي الحزبي ــ ونجح الميرغني في توحيد الحزب وقيادته في أحلك مرحلة ...). وهذا قولٌ مردود على إبراهيم، فالحزب المفكك كان جزءٌ منه في المعارضة الخارجية بقيادة حسين الهندي بعد وفاة زعيمه الأزهري، وأما الجزء الآخر فهم أتباع طائفة الختمية الذين لم يطالهم تفكيك وظلوا في الداخل حتى انتفاضة أبريل 1985م، لذا لم يألُ الميرغني جهداً في توحيد أي حزب لأن المنشقين عنه ــ التابعين للأزهري والهندي ــ ظلوا في انشقاقهم عنه وكونوا الوطني الاتحادي مرة ثانية برغم فقدان بريقه التاريخي حتى اجتاحتهم جميعاً جائحة 1989م.
ثانياً: (الميرغني وهو خارج أي موقع دستوري رسمي نجح في تسليح الجيش السوداني وبمجهوده الفردي وحده .. في ساعة العسرة حينما كان الجيش في حاجة إلى أي عون). حسناً يا ميرغني، أليست هي الفوضى بعينها أن يسلح شخصٌ غير دستوري جيشاً قومياً رسمياً؟ اللهم إلا أن يكون هذا الشخص هو عدنان خاشوقجي أو تايني رولاند. والجهة التي سلحت هذا الجيش هي عراق صدام حسين في ديسمبر 1987م ولم يكن للميرغني غير أجر المناولة، وفي ذلك الوقت كان صدام مستعداً لدعم أي دولة شقيقة في نظره. ولكن يا ميرغني انظر المفارقة ومضحكات القدر وألاعيب السياسة أن الميرغني انقلب 180 درجة بعد ثلاث سنوات من ذلك التاريخ فأصبح عدواً لمن أعطى السلاح وصديقاً للذي جلب السلاح لدحره (من الكرمك وقيسان السليبتين).
ثالثاً: (وبدون أي موقع دستوري رسمي نجح الميرغني في كسب ثقة د. جون قرنق ليوقع معه اتفاقاً للسلام، كان كافياً لتغيير تاريخ السودان كله .. لولا غيرة الأنداد الذين عارضوه، ودفنوا الاتفاق .. فقط لأن الميرغني هو من أتى به). طبعاً هذه العبارة (بدون أي موقع دستوري رسمي) يمكن أن نجد لها مئات النظائر (بدون أي موقع دستوري رسمي ذهب نفير سفر الولاء إلى بريطانيا لتهنئة الملك جورج الخامس ... بدون أي موقع دستوري رسمي قام د. عبد الحميد صالح بترتيب وساطة بين النميري والصادق في بورتسودان .. بدون أي موقع دستوري رسمي سافر الصادق إلى باريس للالتقاء بالجبهة الثورية...). وفي الواقع لم يكسب الميرغني ثقة جون قرنق ولكن قرنق كان يجيد المناورة وحتى عندما طلب الصادق لقاءه اشترط عليه أن يأتيه بصفته رئيس حزب لا رئيس وزراء لأن قرنق كان يرى في الاعتراف برئاسة وزارة الصادق اعترافاً بالحكومة، وهذا الاشتراط توفر له في الميرغني الذي أتى إليه بصفته رئيس حزب في نوفمبر 1988م ووقع معه ما سمي باتفاق السلام. والقول بأن اتفاق الميرغني/ قرنق كان كافياً للتغيير هو محض استهلاك سياسي لاتفاقٍ لم تؤتِ نتائجُه أكلها أصلاً، فضلاً عن أن الميرغني نفسه لم يكن مبدئياً في الجلوس للاتفاق وإنما أملته عليه الموازنات السياسية الفجة خاصة بعد إرهاصات ائتلاف حزب الأمة مع الجبهة الإسلامية وخروج حزبه من دائرة الفعل الحكومي.
رابعاً: (في كارثة الفيضانات والسيول عام 1988م بذل السيد محمد عثمان الميرغني جهداً لم تفعله حتى الحكومة نفسها، وقدم كثيراً من المساعدات). أي حكومةٍ تقصد؟ الحكومة الرسمية كان حزبه يمثل نصفها أيام السيول في أغسطس 1988م فإذا حدث أن قدمت الحكومة مساعدات من الخزينة العامة فهذا واجبها وإذا أتت المساعدات من الخارج وأوصلوها إلى أهلها فالشكر موصولٌ للجهات الخارجية المانحة. بقي شيء واحد أن يكون الميرغني قدم دعماً شخصياً من جيبه، وهذا ما لم يحدث لا في عام الجفاف 1984م ولا عام السيول 1988م وقد كنا شاهدي عيان على تينك العامين القاسيين، ففي عام الجفاف بالذات قمنا بتوزيع وجبات داخليات الجامعات على النازحين في معسكري المويلح والشيخ أبوزيد ولم يلفت نظرنا أي شخص وجيه يشق الصفوف ويأمر بالمعروف. ثم إن شهادتك هذي هي شهادة أهل بيت يمكن أن تطلق فيها الكلام على عواهنه، فهي ليست مجزية بأية حال.
يقول المحققون: (إبراهيم الميرغني رسم ملامح المستقبل من خلال ملاحظة ذكية للغاية واستنتاج أثار فعلاً إعجابنا). فيم الإعجاب أيها المحققون؟ أن يقول إبراهيم إن شكل الاتصال تغير بين الناس بفعل الوسائط الحديثة والتكنلوجيا المتوفرة في أيدي كل الناس؟ هذا كلام سائب يمكن أن يحدثك به رجل الشارع البسيط. ويستطرد إبراهيم الميرغني: (في عهد مولانا السيد علي الميرغني كان الاتصال قليلاً للغاية مع عامة الناس وحتى مع قيادات الحزب والختمية، لأن طبيعة ذلك العصر لا تتيح مجالات الاتصال العام). ولكن لم يذكر لنا إبراهيم السبب الذي جعل طبيعة ذلك العصر لا تتيح مجالات الاتصال العام لعلي الميرغني، السبب هو أن علي الميرغني تأثر بمظلة حكام البلاد البريطانيين آنذاك وعلى مدى 58 عاماً: كان الحاكم العام محجوباً وكان السكرتير الإداري محجوباً وكان مدير المديرية محجوباً وكان مدير المصلحة محجوباً، فكان علي الميرغني محجوباً مع المحجوبين لذا كان اتصاله مع عامة الناس عبر الخلفاء. و يقول إبراهيم عن تخويف المراغنة: (هناك قوى تجتهد في تخويف المراغنة من المستقبل .. بل وحتى في الماضي كانت تعمل بجهد لتكبيل خطواتهم..). ليس هناك قوى تخويف مادية لكنه الشعور السبقي بالنازلات وهذا يحتاج لقرني استشعار قويتين حبا الله بهما إبراهيم الميرغني وأظنه صادقٌ في ما يقول. هذا الشعور السبقي ذكرني بحركة سيف الإسلام القذافي الإصلاحية التي أعلنها على الملأ الليبي وهي خطة ماكرة قصد بها تهدئة الشارع والمعارضة ريثما يجد فرصته هو فينقض بصورة سلسة على السلطة ثم يشهر سيف الغلظة كأبيه. ويتجلى إبراهيم الميرغني فيحدثنا حديث أهل العرفان فيقول: (السيد علي الميرغني حكم عليه واقعه أن يكون محجوباً عن الجماهير.. لأن عصره لم يكن يسمح له بغير ذلك .. سلفه السيد محمد عثمان الميرغني أتاح له عصره الخروج إلى العمل العام المباشر، وتحمل كثيراً من الأذى.. لكن كثيرين كانوا يبذلون جهدهم لإعادته إلى مقعد والده بعيداً عن الناس، والعمل العام المفتوح.. الآن هناك من يجتهد أكثر في تخويف الخلف أنهم يفقدون وقارهم الديني إن هم انفتحوا أكثر على عامة الناس). وردُّنا على ضيف الحلقة: أن علي الميرغني هو الذي افتعل هذا الاحتجاب عن الجماهير متأثراً بحكام البلاد كما ذكرنا آنفاً لأن الانفتاح على الجماهير يجعله مثلهم فتنتفي حالة التقديس تماماً كما كان يفعل المسؤولون البريطانيون حتى لا يفقدوا هيبتهم أمام مرؤوسيهم وهذا هو (سرُّ المحجوب). أما خلفه ــ وليس سلفه ــ محمد عثمان الميرغني فلم يتح له عصره الخروج إلى العمل العام المباشر لكنه خرج مجبراً للمعارضة إذ أدرك استحالة التعايش مع نظامٍ أراه ظلمات السجن لأول مرة في حياته، وأظن هذا ما عناه إبراهيم بالأذى الذي لحق به. أما محاولة الكثيرين الذين يريدون إعادته إلى مقعد والده بعيداً عن الناس فهذه فرية، فحسب علمي أن الميرغني ليس على استعداد للاستئناس برأي أحد حيث جرَّب الجلوس على كل المقاعد دون إشارة من مستشار: جلس مع قرنق في مقعد واحد ومع مادلين أولبرايت ومع أفورقي ومع مبارك ثم حاولها مع البشير لكن يبدو أن البشير مقعده ضيق، وها هو الآن يجلس مع الخصم السياسي القديم الصادق المهدي في مقعد واحد بلندن. ويستطرد إبراهيم: (الآن هناك من يجتهد أكثر في تخويف الخلف أنهم قد يفقدون وقارهم الديني إن هم انفتحوا أكثر على عامة الناس). هذه عبارة إيحائية يريدنا أن نفهم منها ــ نحن حزب أبوقرون ــ أن هذا الخلف يريد الانفتاح على الناس طوعاً واختياراً بحيث نعدّها محمدة للخلف الصالح لكن هناك أشباحاً تجر هذا الخلف من ياقات الجلابيب حتى لا يقع في اصطبلات الدهماء فيفقد وقاره الديني، يا للوقار الديني! ليتك تعلم يا ابراهيم أن أصحاب الوقار الديني على مر العصور هم الذين ظلوا ينفتحون على الناس ويعلمونهم الكتاب والحكمة بل يكونون أكثر تواضعاً من عامة الناس.


سيف الدين عبد الحميد
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 866

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1150206 [Moy Ako]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 06:34 PM
اصلا الاتحادي الديمقراطي ليس حزبا في نظري بل خيمه مفتوحه الاتجاهات يدخلها من يشاء وقتما شاء ويخرج منها وقتما شاء فلا يوجد اي انضباط تنظيمي في هذا الاتحادي.
والخطا الكبير الذي قام به السيد اسماعيل الازهري هو في نظري دمج الوطني الاتحادي -وهو حزب الخريجيين بلاجدال- مع الشعب الديمقراطي, املا في تخفيف الضغط عليه من خصمه السياسي حزب الامه.
وكما يتهكم الاستاذ شوقي بدري : "اتحاد مع منو ولشنو" فهذا الحزب فاقد اصلا لطرحه السياسي من مسماه بعد الاستقلال.
وكون ابراهيم (برغم انه ابن الدكتور المفضال احمد الميرغني) في هذا المنصب وهو بهذه السن دون اي تجربه نضاليه او خبره تنظيميه تسنده بل حتى دون اي انتخابات داخليه اتت به, نموذج لحاله السيوله التي يعاني منها الاتحادي.

[Moy Ako]

#1150114 [SalimAbubakar]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 03:52 PM
كفيت ووفيت.. الأستاذ سيف عبد الحميد ..أديب وشاعر ومترجم وضابط إداري قديم قبل الانقاذ.. شكرا لك استاذنا.. تعود المراغنة أن يكونوا سادة والاخرين عبيد.

[SalimAbubakar]

#1149332 [الدنقلاوي]
5.00/5 (1 صوت)

11-14-2014 05:10 AM
لقد أبدعت أيها الكاتب .. وصدقت في كل ما قلت .. فهذا المولانا وحزبه كذبة كبيرة .. لكن ألا يستحق مثل الشعب الذي تغتصب حرائره وطفلاته وأطفاله بل ورجاله ولا يحرك ساكنا .. ألا يستحق هذا الشعب مثل هذه الأحزاب الخائبة .. ومن أين أتت هذه الأحزاب؟ أليس من تخلف هذا الشعب وجهله وخنوعه!

[الدنقلاوي]

سيف الدين عبد الحميد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة