المقالات
السياسة
المتفاوضون بلا شرعية ولا تفويض علي ماذا تتفاوضون ؟!#
المتفاوضون بلا شرعية ولا تفويض علي ماذا تتفاوضون ؟!#
11-14-2014 02:05 AM

قررنا نحن القابعين في سهل السودان أن لا نصمت بعد الان ولا نكون تحت رحمة الاقدار وأهواء الساسة وسماسرة الاتفاقيات وتدويل القضايا
والمؤسسات الناضحة بالعنف نحن أهل قضية شركاء في هذا الوطن نعرف كيف وصل لهذا الدرك الاسفل من التمزيق والاقتتال ومن هم الذين
باعوا الاستقرار بمكاسب أرخص ما تكون في مقام الوطن والوطنية لسنا هنا بقصد المزايدة في أمر الوطنية ولكن ما يدور حولنا وعلي رؤس الاشهاد
هو عبث للمرة السابعة عشر قل العشرين ولا جديد في المفاوضات بين الحكومة وقكاع الشمال لا يريد أحد منهم أن يقدم تنازلات ولا الحكومة تود سماع
الحق ولا من حمل السلاح مقتنع بأن هنالك معاناة حقيقة لسكان مناطق النزاع المسلح
ضق بنا الحال لدرجة أن مجموعة منا قررت السير في شوارع الخرطوم حفاه واذاكان القانون يسمح لنا لسرنا عراة أيضا لكي يعرفوا مدي الضنك
والبؤس الذي نيعشه لا نحلم بغير أن تكون هنالك دولة قانون نتحكم اليه في كل ما أختلفنا فيه ونعرف واجبتنا وحقوقنا كذلك من يحكم هذه البلاد
يأتي من خلال الانتخاب لا البندقية أو سرقة السلطة ذات فجر
من فوض قطاع الشمال أو الجبهة الثورية وكذلك المؤتمر الوطني كلهم فاقدي شرعية لا يملكون حق التفاوض في مصائرنا وليس لديهم غير ما يودن
من مكاسب
لا أحد من أهل السودان فوض هؤلاء مع أحترمنا للكيانات التي نصبتهم علي سدة الواجهة بلا فهم عميق لحوجة أهل القضية الحقيقيين بئس ما يفعلون
صورة سمجة من ممارسة متخلفة للاختلاف والخلاف علي ماذا كراسي سلطة وفرض أمر واقع بالسلاح والدماء ما أبعدهم عن الانسانية وقيم أنسان
السودان
عند ما خرجنا في هبة سبتمبر وبدأ التقتيل في الشباب و الصغار كان قرار العقلاء أن يقف الزحف لمرمي الثورة حقن للدماء وحفظا علي السلام الاجتماعي
لا خوف من رصاص أو بطش حكومة والي الان الثورة تعتمل في الصدور ولكن لا أحد يعلم مولد فجرها نعلم أن لماذا يتحاشى المؤتمر الوطني التفاوض
حول قضايا قومية لأنه يخشى مطالب الشعب بالحرية والديمقراطية وحقوقه في المشاركة السياسية وكل ما فقدنا من حقوق من الذي منح هؤلا حق
أن يكون في سدة السلطة تلك الانتخابات المزوره والتدليس ليسوا بأخيار ولا صفوة ولكنها عصابة تعمل من لتحقيق المال والاستمتاع بالحياة ويدفع الثمن
كل أهل السودان دماء و وأهدر مال وكدر في العيش بؤس في الحياة ولا خدمات تقدم حتي العلاج أضحي من الاحلام !
هل يعلم السادة قطاع الشمال أن أخر في ندوة للناشطين داخل الوطن قرروا فيها سحب التفويض الممنوح لهم لأن من يده ملوثة بالدماء ليس منا بأي حال ولا
يعرف حجم معاناة أهل السودان بحق أين هم من قضية دماء الشهداء وحقوق النساء وحرية التعبير وكل قضايا السودان والحق في التنمية المستدامة ما هو طرحهم
لو غدا أصبحوا علي سدة السلطة ماذا فاعلين بنا ولهم نفس جرائم الحكام الحاليين
أننا نريد أسترداد الكرمة للمواطن والحرية وعدم اللجوء للشر لمحاربة الظلم ولا نطفيء نار بنار ولا نؤسس لثقافة منحطة بان الاقتتال هو الطريق الامثل لنيل الحقوق
أن الانتصار الحقيقي لنا هو اننا لا نريد القصاص منكم حكاما وحملة السلاح لكي لا يلتهم الحقد هذه البلد
لا أقول غير أنصرفوا لامر أخر أنتم لا تحملون تفويض منا حكومة ومعارضة وأنتم من ضل السبيل ولا يعي ماذا نريد نحن سكان السودان الوطن غير وطن يسع الجميع
بسماحة أهله
والرسالة الاخيرة منا لكم هي تعالوا لقرأن اللاعنف وأنجيل اللاعنف وقيم أهل السودان العظيمة وتكون فكرا لنا معاناتنا طالت وأذا كانت هذه الاشياء كلها عاجزة عن صياغة
الوطن المنشود فنحن اليوم ما أشد حوجة للتغيير بحكومة شرعية ومعارضة تشمل كل الطيف السياسي ليس بها أقصاء لجهوية أو قبيلة لكي ننبذ العنف والكراهية و الزيف
والغش الذي يسري بيننا وأحصلوا في البداية تفويض وناقشوا قضايانا !

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 682

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1149771 [ابراهيم بشير]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 07:50 AM
احسنت يازهير .
لقد كتبت كلاما مشابها في تعليق علي احدي المقالات وقرات ما كتبه بعض المعلقين المعترضين علي ما كتبناه .
نحن ضد المؤتمر الوطني الذي لايستحق هذا الاسم وضد منهج حاملي السلاح وضد نهج المعارضه الهزيلة التي لاتقدم حلولا تقنع السواد الاعظم من الشعب واعني الصامتون والمكتوون بويلات الحرب والدمار والباكون علي الوطن الذي ضاع بين هؤلاء والاء..
نعم الاثنين لايمثلان الشعب المغلوب علي امره لم نفوضهم هذا سرق الحكم بليل وفي غفلة من الزمن تحكم في اوصال
الدولة بسياسة التمكين لمن لايستحق والاخر فرض نفسه بالسلاح .
نحن نحلم بالامن في دولة يسودها ويحترم فيها القانون
نشعر فيها بالمساواة دون عزل لاحد دولة ممنوع ومحرم فيها الجهويه والفئوية والحزبية والطائفية ليس فيها غلو ولا تفريط ولا افراط . دولة العدل والمساواة والعزة للجميع. نريد وطنا نفتخر به ونحمله في حدقات العيون.ان كان هنالك احد لديه الحل الذي يوصلنا لتحقيق هذا الحلم غير ان نستنهض همم الصامتين والصابرين والقابضين علي الجمر لكي ننتزع ما سلب منا بليل دون ان نخسر مزيدا من الارواح فقولو لنا نتبعكم.
ان اتهامات هنا وهناك لن يجدي نريد حلولا موضوعية توصلنا الي نتائج نرجوها جميعا

[ابراهيم بشير]

#1149766 [ابراهيم بشير]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 07:41 AM
احسنالثنزهير .
لقد كتبت كلاما مشابها في تعليقا علي احدي المقالات وقرات ما كتبه بعض المعلقين المعترضين علي ما كتبناه .
نحن ضد المؤتمر الوطنيالذي لايستحق هذا الاسم وضد منهج حاملي السلاح وضد نهج المعارضه الهزيلة التي لاتقدم حلولا تقنع السواد الاعظم من الشعب واعني الصامتون والمكتوون بويلات الحرب والدماروالباكون علي الوطن الذي ضاع بين هؤلاءوالاء..
نعم الاثنين لايمثلان الشعب المغلوب علي امره لم نفوضهم هذا سرق الحكم بليل وفي غفلة من الزمن تحكم في اوصال
الدولة بسياسة التمكين لمن لايستحق والاخر فرض نفسه بالسلاح .
نحن نحلم بالامن في دولة يسودها ويحترم فيها القانون
نشعر فيها بالمساواة دون عزل لاحد دولة ممنوع ومحرم فيها الجهويه والفئوية والحزبية والطائفية ليس فيها غلو ولا تفريط ولا افراط . دولة العدل والمساواة والعزة للجميع. نريد وطنا نفتخر به ونحمله في حدقات العيون.ان كان هنالك احد لديه الحل الذي يوصلنا لتحقيق هذا الحلم غير ان نستنهض همم الصامتين والصابرين والقابضين علي الجمر لكي ننتزع ما سلب منا بليل دون ان نخسر مزيدا من الارواح فقولو لنا نتبعكم.
ان اتهامات هنا وهناك لن يجدي نريد حلولا موضوعية توصلنا الي نتائج نرجوها جميعا

[ابراهيم بشير]

#1149475 [ابكر اسحق]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 12:58 PM
ابدعت .. . ايما ابداع
نعم الطرفان متساويان في تسبيب المعاناة التي يرزح تحنها شعبنا العظيم من اغتصابات ومجاعات وكبت وتعذيب وتكريس اكثر للديكتاتورية الغشماء. في اديس يتبارون الخطابة ككل مرة ويننفضون لتعود سوق عكاظ مرة اخري.
الحرب في الاطراف تبديد للطاقة الثورية ومعاناة للبسطاء عندما ينهمر عليهم الرصاص وتنقض عليهم الطائرات ويمنع عنهم القوت والدواء وينزحون الي ما لا نهاية وتنتشر بينهم الامراض والمجاعات والوفيات. الطرفان مسئولان عن المعاناة.
المواجهة الحقيقية ضد النظام هي هنا في الخرطوم. هنا يمكن اقتلاع النظام الفاشل العنصري كما برهنت اكتوبر وابريل واقامة السودان الجديد الذي نحلم به

[ابكر اسحق]

#1149324 [ودبحر]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 04:36 AM
عجيب يا هذا ما تقوله يا ربيب المؤتمر اللاوطني.فكر سمج يساوي الجاني والمجني عليه.

[ودبحر]

#1149320 [عميد/عبد القادر إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 04:04 AM
و من الذي فوضك أنت لتتحدث عن مواطنين يعانوا و لا أحد من الناشطين الذين ذكرتهم يتصدي للدفاع عنهم .. ثم أيه حكاية التنازلات و من يده ملوثة بالدماء و الكلام الفارغ ده ؟ الإسلامويين قالوا الزارعنا اليجي يقلعنا و قالوا نحن جبناها بالسلاح و الداير يشيلها بالسلاح .. و في آخر إجتماع لرئيسك - إجتماع الجمعية العمومية للحوار قال الداير يقابلنا في الميدان ، يشير للمعارضة لو ما عاجبها تحارب الحكومة في الميدان
طبعاً ده غير أنو الجماعة ديل واضح لكل من يتابع أنهم لن يتنازلوا عن السلطة و حسي قبل فترة بسيطة الخضر والي الخرطوم قال حنسلمها لعزرائيل .. يعني أحسن نتلم كلنا نحاربهم و يموت نصنا و لا أحسن نعيش في الذل كالأموات تحت جزمهم ليوم القيامة ؟ أمرك عجيب .. و أحس إنو كلامك ده وراهو غرض !

[عميد/عبد القادر إسماعيل]

ردود على عميد/عبد القادر إسماعيل
United Arab Emirates [nadeem] 11-14-2014 06:32 PM
السلام عليكم ياخ انته مالك ومال عرقيهو داير تحاسبو ولا شنو بعدين اذا حكمك المسبق بتاع فاقد للموهبه وعديم شغله البخليك تقرا ليهو شنو ياهجو الله يقرفك زى ماقرفتنى

[Mohammed Hago] 11-14-2014 11:04 AM
زهير بطل حركات التخفى بتاعت الكيزان دى...البلد دى حقت منو عشان يجى يحدد للآخرين من يفاوض من...هؤلاء يدافعون عن أهلهم الذين اغتصبهم اهل الإسلام السياسى..من انت؟؟؟ داير دولة قانون امرق شيل سلاحك...ام تراها تجيك حافية القدمين وتلبسها شبط...ياخى شوف ليك قزازة عرقى اشربها وانطم ...انت زول عاطل من المواهب وعديم شغلة.


زهير عثمان حمد
زهير عثمان حمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة