المقالات
السياسة
أحلام الشعب السوداني و طائر الاخوان الشؤم
أحلام الشعب السوداني و طائر الاخوان الشؤم
11-14-2014 02:32 AM


تِعبٌ هو ذلك الشعب الذي تطايرت أحلامه، وضاعت سُدىً بين أيادي السياسي الباطشة. والتي لعنت مواهبه المتطايرة بين سراب الغربة وضيق ذات اليد والتقليد الاعمى، في رحلة البحث عن طموح وأمل. نحتت له بأظافر العقل اللاهي كهوف تراجيديا وأسكنته فسيح القبور. ليس سواها منقذ كما ترى، وليس سواها عدو كما نرى. عندما يكون قالب الاحلام سيء الصنع نكون نحن كرماد الاقصاب المحترقة. فما عاد حبيس الصدر يبشر بلهفة الابداع والجوهر النادر النقي. وما عاد مسرح الجود الا في فِراش المنافي، شعب بأكمله غاب شبابه عن الوطن، لا يبحث عن المال فحسب بل يبحث عن قيمة وقدر.
شعب أهلكه صلف الحالمون من الاخوان، وغيبه نسيج الفكر الضال، عذبته مواضع الاوجاع، فجاع وقُتل وسُرق وجُردت حكمته. الناس والشعوب في عصر تلاعبت فيه العقول بقصص الابداع والجمال والتطور الى الامام، ونحن نقبع في قبو التعصب والحقد والامراض والفقر والجهل والجوع. لا يعتبر الحاكم اننا من صلب هذا الوطن ومن رائحة الطين الحبيب فيه، يرمينا بالتهم ككلب عقور جعلته الايام يتسول سور السلطة الناقصة.
نحن شعب ككل الذين يحلمون في بلدانهم، تبدأ رحلتنا منذ المراحل البدائية للحياة بالكد والجد والاجتهاد، نضع نصب اعيننا من نرعاه من عائلة أو عشيرة. لم يكن صراع الحياة في صدورنا هو الابداع بل هو صراع القوت في زمن فيه نهض الجاهلون بأموالهم، فسكنت فينا سمة الجنون المأهول بالإبداع وغابت سمات الصبر وبرزت حماقة وجهالة. غابت سمات جميلة متفردة بسبب صنع السياسي المتكبر الجاهل الذي لا يزن الأمور بمقاييسنا الخاصة وانما بمقاييس تنأى عن واقعنا وصفاتنا النفسية. ومن هنا برز طائر لا يبشر بخير يحمل في طياته حُمق وشؤم وبلاء.
خطر يبشر بالإحباط والفشل، القيمة الاخلاقية للإخوان مفرغة كعظام الحمائم تجعلها تطير كبساط الريح ولكنها تتكسر في كل المنعطفات، لأنها لا تدرك قيمة الرحلة ومداها، همها السلطة والحكم، ونصب المصائد للآخرين. فانصرفت عن قيم الدين والحياة الكريمة. لأنها تكفلت بعداوة سادة الدنيا دون قدرة أو ردة فعل محتملة. فها هي تحبو كسيحة سنين وراء سنين، وتغالط نفسها وشعبها الذي أرهبته بقوة الظلم والجبروت. ليس كل من استل سيفاً بارقاً يحمل في بريقه اشارة فأل حسن، فالظالمون قد هرست جباههم خطوات الموت وجلجلة الشعوب وحناجرها حين تضيع آمالها بيد ظالم جهول.
شباب اليوم ولدوا ليجأروا بالفقر والجهل والفاقة، تنظر إليهم السلطة نظرة اعجاب ورضا. فخطر الاخوان يكمن في نظرتهم الغريزية للحياة، يريدون الشباب كأسراب من البهائم تمسح أثر القصاصين واللصوص. فأين ذهبت قيمة الدين؟ مكيال ذو معيارين وبروز بوجهين، لا يهم ما يقال ولكن الأهم البقاء على مشارف النتن وجثث الجوعى والقتلى. لا يهم فحوى الدين ولكن أهم من ذلك قيمة التشبث بالكرسي. فالسياسي الذي يتعفن يُرمى، هذا ما يحدث في كل بقاع الدنيا ولكن عندنا السياسي المتعفن يُصاغ ويُلمّع ثم يبدأ دورة حياة سياسية جديدة في أعين الناس، تتحدث الصحافة الخجولة بأدب عنهم، وتجأر الصحافة الالكترونية ولكن لا حياة لمن تنادي. صحافة تابعة لا تساوي ثمن الحبر الذي كُتبت به. اعلام متصدع تبرز فيه الفتيات متبرجات نائيات عن ثوب الحرية والابداع، اعلام محشوٌ بالطبول الجوفاء والغرائز والغناء. لا تلمح فيه ما يلمس معاناة الناس أو نقاش قضايا ملحة وليس فيه قيمة تُحتذى.
ولكن يوما ما سيبرز هذا المثل "على نفسها جنت براقش" فهل ينطبق هذا المثل على الحكومة يوما ما ويحس الشعب بطيشها ويلقمها حجرا يستقر في حلقها ويصيبها ما أصاب مثيلاتها السابقات؟ أم ان الشعب سيواصل النوم على سفوح الجبال يأكل من جيف الحكومة أو من خشاش الأرض؟ كل ذلك مشروع ومحتمل.
كثير من الناس مغشوش مهووس في اقتفاء أثر سلطة الاخوان في السودان، ولكن الذين كنزوا المال ملوا الحياة فخرجوا بأموالهم ونسائهم وكنوزهم حيث لا رجعة للنقاء، وهاجر المتعبون من طول المسير وعُثر الولادة. فغدت السلطة مسرح بلا ستار تبدو سوءاتها وشؤمها، فتركها من يئس من التصحيح وموت الفضائل، وخالفها أصحاب الحاجات الشخصية وطلاب الامجاد الشخصية.
هكذا وقفت سلطة الاخوان في محطات كثيرة لا تكترث للنازلين أو الصاعدين، ولكنها تنظر للأعداد دون الأفئدة فقيمة ذلك الكم لا الكيف. وكذلك قيمة المفكر عندها كالحارس إذا وقع في محظور مبدئي لديها، لا قيمة له ان لم يكن وضيع ساذج طالب دنيا رخيصة وحياة ذليلة. هكذا ستدور رحاهم، وهكذا ستكون قيمهم، وهكذا سيكون الشعب، فالمستقبل مظلمٌ يبشر بالشؤم، فلا أحلام ستنقذه من هذه الوهاد ومن الفكر المتصلب الذي سيقف سنوات وقرون، فأما ان تسود هذه البلاد جهلاً أو ان تسيل الدماء. ولكن بالمقابل إذا تحرك هذا الشعب العظيم من وهدته، سينتصر لإنسان مكلوم وسينتصر لحضارة مخبؤه في صدور المظلومين. وسيهنأ هذا الشعب بحضارته وثقافته وموروثات وسيرحل الغابرون الذين يعيشون بعقل غيري في وسط مجتمع خيري. لا يعرف اللؤم أو الجبن ولكن مقادير الحياة قد نالت منه وأضعفته.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 624

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1149451 [ali murtey]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 11:41 AM
قناة فضائية للمعارضة يا محسنين

[ali murtey]

أحمد يوسف حمد النيل
أحمد يوسف حمد النيل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة