المقالات
السياسة
امير الحروب ونشوة الجثث
امير الحروب ونشوة الجثث
11-15-2014 12:33 PM

ماذا سنتوقع من نظام يقول رئيسه امام حشد جماهيري ان عدد الموتي في اقليم دارفور 10 الف فقط ،وليس 300 الف قتيل قتلهم جنوده في الحرب هناك ،كما يدعي اعداء الوطن والدين . وسيكرر نفس الطرق القديمة بعدما نفدت الطائرات الحربية من القري وحرقها ،وتحويل سكانها الي مهجرين ولاجئين ،ويتبع اسلوب الاغتصاب في تابت وشنقل طوباي وغيرها .هذا اسلوبهم مادامت كل مؤسسات الدولة في يدهم من صعاليك المنابر الي منظمات حقوقية لا تنظر اطلاقا في قضايا حقوق الانسان،وتديرها جهات امنية،او تقع مقارها بالقرب من مباني الامن.وكل يوم يناشدون المعارضة ان الوطن لا يحتمل الانقسام، ودعوات كاذبة وفارغة من المضمون،تبدأ المحادثات،ويبدأ الطيران في ممارسة هواية القتل،ويتلذذ بمشهد الاطفال محروقي الاجزاء،انهم اخر فصائل المشروع الاسلامي،اخر فرق القتل والاغتصاب والتهجير،انها اخر فرق الموت المتخصص في قتل السودانيين،ويفتخرون بذلك،ولايأبهون لشئ،لا للمعارضة الداخلية او المجتمع الدولي..

جولة اخري من التفاوض بين دولة المؤتمر الوطني والحركة الشعبية شمال في اديس ابابا،وشكلت الجبهة الثورية فيها حضورا بارزا،بدأت الجولة يوم الاربعاء الماضي،بحضور دولي كثيف،وكان الموقف العام الذي سطر حضوره بعض قادة الجبهة الثورية،بالفعل اغضب وفد مفاوض حزب الدولة ابراهيم غندور،وفي غرارة نفسهم ان التفاوض عليه ان ينحصر فقط حول المنطقتين ،جبال النوبة والنيل الازرق،ويجب ان توسع رقعة التفاوض ليكون التفاوض شاملا،هذا تسعي اليه الجبهة الثورية والقوي الاخري ،وتجيب علي الاسئلة المطروحة علي شاكلة،كيف يجب ان يحكم السودان؟ وايقاف الحروب في المناطق الثلاثة،ان حزب الدولة (البشيري) يريدها علي مقاسه هو، لا علي مقاس الوطن الكبير،ويكررون ان دارفور منبرها واحد اختاره الله لها في الدوحة،كأن الدوحة مكان ونص مقدس يتبعون تعاليمه،او ارض نزل عليها نبي جديد.فدوحة السيسي هذه،وسلامها القطري لم يحمل معه الي مزيدا من عدم الاستقرار والتشريد والاغتصاب وزيادة الهجمات علي القري،وازدياد الصراع القبلي الجديد منذ نهاية 2013 والي العام الحالي 2014،فالسيسي السوداني كل ما يجول في خاطره ان يحافظ علي المنصب الذي اعطت له اتفاقية الدوحة،وهو من الرافضين للتفاوض حول منبر واحد المتعلق بفكرة الجبهة الثورية وتوحيد منبر واحد بدلا من التجزئة،اذا تحقق ذلك سيكون السيسي صفرا،ويسعي للتمسك بالدوحة ارض الدولار والحقائب الاقتصادية،فليمت انسان دارفور ،ويبقي السيسي السوداني.

وبنفس السياسة القديمة،التفاوض باتجاه وشن الحرب بالاتجاه الاخر،وكل تصريحات المسؤولين العسكريين حول الاشهر الساخنة بالنسبة للجبهة الثورية،وهزيمتها وطردها ،ثم تحجيم دورها ،لا يتم الا اذا كانت هنالك جلسات للتفاوض،تبدأ القوة العسكرية بطيرانها التابع للحزب بقصف مناطق المدنيين،بدلا من قصف المناطق العسكرية للحركة الشعبية شمال والحركات المسلحة الاخري،ويري اخرون انها سياسة جديدة بعد ان فشلت ان تدق وتضرب معاقل الحركة الشعبية ،والجبهة الثورية ،واتبعت استراتيجية جديدة،قصف مناطق المدنيين بوحشية،واخرها قبل مفاوضات اديس ابابا،قصف منطقة الهيبان بولاية جنوب كردفان،وقتل 5 افراد من اسرة واحدة،واخر،وهو تكرار لسيناريو الاعتقال الذي تم في منطقة ابو جبيهة اعتقال شباب في اكتوبر الماضي بحجة توزيع منشورات مناهضة لسلطة الخرطوم،وما زالت اماكنهم مجهولة،ويتوقع البعض انه نقلوا للخرطوم للتحقيق معهم،حول اذا ما كانوا يتعاونون مع الحركة الشعبية،وتحت هذا الغطاء يفقد الكثيرون حريتهم،قد تصل الي حد التصفية الجسدية..

وسارت حركة التفاوض في اديس ابابا منذ الاربعاء الماضي، من جانبها سير الطيران الحربي لحزب دولة المؤتمر الوطني قذائقه الي مناطق النيل الازرق،ولم تسلم دولة الجنوب من القصف عبر طائرات الانتينوف في المابان في دولة الجنوب،كما جاء في تقرير لشبكة (عاين).وجاء في تقرير (عاين) ان الحكومة قامت بقصف منطقة المابات في اراضي جنوب السودان،ما ادي الي اصابة(7) اخرين،وقامت طائرات الانتينوف بقصف جوي تزامنا مع انطلاق المفاوضات في اديس ابابا الاربعاء الماضي بين وفدي الحكومة والحركة الشعبية شمال.واوضح التقرير ان القصف استهدف منطقة(يابوس الغابة) ادي مصرع امرأة تدعي (فطومة عبدالله) وعمرها 35 عاما،واصابة اخري تدعي(جارية عبدالله) وعمرها 25 عاما،وايضا في منطقة (سمري ) القت الطائرات قنبلتين اصابت (سليمان يعقوب) عمره 22عاما،واخر يدعي (ابيض مامور) 30 عاما،وايضا قصفت مناطق(شال الفيل سودا)،وايضا القصف الحكومي لم يتوقف علي مناطق النيل الازرق وحدها،بل تعداه الي منطقة(البونج) مقاطعة (المابان ) في دولة جنوب السودان،وانتينوف الجيش السوداني حلقت في منطقة (خور تنباك) تقع داخل حدود دولة الجنوب،والقت قنبلتين،ما ادي الي اصابة (7) اشخاص بينهم طفل بجروح متفاوتة،واخري خطيرة بين متوسطة،وذكر التقرير اسماء المصابين والجرحي،وهم ،وهم الطفلة فاطمة سكر (8) سنوات،والمرضي كيدا(60) سنة،تية بطرس(25)عاما،ابراهيم تية(37)سنة،واودي عبدالله،واخيرا،توليب مهدي(26)سنة..

ان حزب المؤتمر الوطني يدخل اي تفاوض واضعا رجليه الاولي علي ورق التفاوض والاخري علي الدبابة،وهذه سياسته المتبعة تفاوض وحرب علي الارض،وليس هناك مبرر ان تشن الطائرات العسكرية هجومها بالقاذفات علي مناطق النيل الازرق،ولم تسلم منها جبال النوبة،واخرها مقتل الناشطة والمناضلة نعيمة ابيض في احدي مناطق تلودي بقنبلة انتينوفية سقطت عليها،ومزقتها الي اشلاء،بعد الحزن الذي داهم هيبان بفقد اسر باكملها بنفس طريقة وسياسة القصف العشوائي للمدنيين.
ان المجتمع الدولي بات عاجزا عن حماية السودانيين الذين تقتلهم حكومتهم،وترفع التقارير ان الموت اليومي الذي يتنفسه الجميع في هذه المناطق.اذا لا فائدة من اي حوار او تفاوض اذا لم يضع حدا لالة الموت والاغتصاب اليومية،لا فائدة من التفاوض والحوار،اذا كان طيران المؤتمر الوطني يستهدف المدنيين،ويفشل في حماية اجواءه من الهجمات الاسرائيلية المتكررة في الشرق،والعاصمة اخرها مصنع اليرموك،اذا كان التفاوض لا يوقف ذلك،فلا داعي لهذا العبث التفاوضي المتكرر،ضحاياه انسان يابوس وهيبان،وتلودي،طيرانهم الذي يجب ان يحميهم،هو من يقوم بقصفهم وحرقهم واقتلاعهم بفرحة المنتصر علي الفرد الاعزل..

ولماذا لا تتفاوض كل الحركات وتصل الي فكرة واحدة مع القوي المعارضة في الداخل علي توحيد فكرة واحدة ،ان التفاوض علي اساس التجزئة مضيعة للوقت والزمن مع نظام له عقيدة حربية،لا تقوم الا القضاء علي الخصم،واجباره علي الحوار بشروط المهزوم،هكذا يفكر حزب دولة المؤتمر الوطني،فمن ادمن رائحة جثث الاطفال،والضحك علي اجزاء الجسد المحروق،ويأمر بقتل كل من يتحرك في تلك المناطق،بذريعة الولاء المناطقي،لايستحق الجلوس معه،وعلي الجميع ان يعلموا ان حزب الدولة المؤتمر الوطني يدخل اامفاوضات،ليس من اجل الوصول الي نتائج ايجابية،يدخل لاضاعة الوقت،ويتمسك بسياسة اظهار حسن النوايا،ونواياه معلومة لمجريبيه...

ان البشير وزمرته من عشاق الحروب والدمار،لن يقتنعوا بفكرة تحقيق السلام والاستقرار في مناطق دارفور والنيل الازرق وجبال النوبة،حتي لو حضر اليهم جبريل علي هيئة واعظ من الاعالي،ان فوائد مادية يجنوها من هذه الحروب،وبهذه الحروب يصورون لابناء جلدتهم ان الحركات هذه هدفها اقتلاكم وطردكم من السودان،كما كان يقول الطيب مصطفي الخال الرئاسي في فترة تنفيذ اتفاقية نيفاشا،وبعد ان استخدمته الحكومة في نشر سمها المخفي عبر صحيفته الانتباهة،انقلبت عليه،وطردته من الانتباهة،واسس الصيحة،وانقلب جهاز امن خاله،بالمصادرة والايقاف،وتقديم صحفيين الي التحقيقات في نيابة امن الدولة،كان الخال الرئاسي (ككلب الصيد)،وبعد نجاح عملية الانفصال،انقلبوا عليه،وابن خالته لم يقدم له يدن العون من القصر الرئاسي.
ان الحل لازمة السودان نجاحها في اسقاط النظام بكل الطرق العسكرية كانت ام السلمية،فالتفاوض لا يزيد الا اعداد النازحين من جديد،التفاوض يزيد الطلعات الجوية العسكرية،ان التفاوض يجعل الحكومة تفكر انها الطرف الاقوي،قد يكون موقف رئيس حركة جيش تحرير السودان الاستاذ عبدالواحد محمد احمد النور،ان التفاوض الذي لا يقود ان تفكيك النظام لا فائدة ترجي من وراءه،رغم اختلاف الكثيرين معه،يبقي موقفه هو الاقرب الي الحقيقة في ظل الاصرار الحكومي علي الاغتصاب والتجييش والاعتقال،والقصف الطيراني،اصبح كالاذان في مدينة الخلافة الخرطومية ..

حسن اسحق
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 693

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن اسحق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة