المقالات
السياسة
ثقافة حقوق الانسان خبوية وعجز أهل القانون والتشريع في أح!#
ثقافة حقوق الانسان خبوية وعجز أهل القانون والتشريع في أح!#
11-16-2014 01:21 AM


[b] من حكايات النخبة السودانية وخاصة أهل القانون والتشريع وعجزهم مابين الاستماع بالمقام السامي أن كان لقب علمي أو درجة وظيفية رفيعة أو الصراع الذي يعتمل بأنفسهم ما بين الوقوف في وجه الحكومة دافعا عن الحق
والحقوق المدنية وأرساء قواعد للتعاطي القانوني ما بين تطبيق النصوص وفهمها لتكون في خدمة الانسان والدولة وكذلك أليات التشريع من قبة البرلمان الي الي قاعة الدرس في الجامعات الي مناقشة الارث القانوني لدولة نال الثقاة
من أهل القانون فيها شأوا بعيد منهم تلقد منصب في المحكمة الدولية بلاهاي منهم من أجتهاذ وصاغ قانون دول كثيرة عربية وأفريقية بل تربعوا علي منظمات خدمت القانون الدولي لسنين طوال تعالوا لنري الاطروحات العلمية التي
نال بهم هؤلاء الاكاديميين المعاصرين والذين رحلوا عن دنيا نا والمهاجرين دخلت عدة مكتبات لكي أؤكد لنفسي هذا الزعم أو أسقطه بدات من زمن الغازيته وكم القوانين التي علقت بها السجالات وما أضاف هنري رياض لهذا الارث
العظيم رجعت لمصنق يعةد تاريخه الي بدات العام 1973 وجدت أطروحات غاية في الفهم العميق للقوانين روح ونص ومقارنات مميزة لتجارب قانونية شملت الشرق والغرب وكذلك التجربة الهندية في صياغة القانون وكيفية رصد
فاعلية القانون في التطبيق وسائل كتابة المذكرات التفسيرية لنصوص مواد كل قانون وكيف تعرض المجلات القانونية المتخصصة علوم القانون طبيقا وأستنان وأستناس بل مقارنة كل هذا في المكتبة القانونية السودانية عجبت
ما قادني لكتابة هذا المقال ما دار اليوم في ندوة جمعية القانون الدولي بقاعة المصارف تحدث فيها نقيب المحامين وكذلك كما يدعي أنه أب شرعي لحقوق الانسان السودانية دكتور مفتي والمحامي النابه نبيل أديب وكان عنوان
الندوة حقوق الانسان في السودان والتقارير الدولية وأدرالندوة الاتحادي بخاري الجعلي الذي مارس كل صلف العسكريين في أدارة الندوة سامحه ربي فيما فعل المهم من الغرائب أن نقيب المحامين أعترف بأن هنالك أنتهاكات
لحقوق الانسان بالسودان وأن مسالك الحكومة غير جاد في حل هذه المعضلة لكنه لم يتكلم عن دور نقابته في أرساء ثقافة حقوق الانسان بين أهل القانون ولا عن كيفية عمل النقابة في حماية البسطاء من بطش أهل والدفاع عن حقوقهم
بعد تحدث النابه نبيل أديب عن تجربة الاتحاد الافريقي في مجال حقوق الانسان وكم القضايا المرفوعة علي السودان وأليات عمل هذه اللجنة القضائية وخدمتها للقارة وسجلنا القبيح هناك أعقبه جاء دور مفتي الذي خدم في أرفع
مجالات القانون ووصل الي منصب وكيل لوزارة العدل وكون منظمة تعمل في مجال حقوق الانسان قال أن مشكلة حقوق الانسان في السودان نخبوية وتم أستغلالها لاغراض سياسية والمشكلة في نخب السودان أستطاع أن
يرمي بالمشكلة في النخب وهو واحد منهم ولكن أقول حقيقة هم جزء أصيل من المشكلة بل عجزهم الظاهر للعيان وميلهم لا ضعاف منظمات المجمتمع المدني وتفصيلهم لقوانين تخدم الحكام وتدلس للساسة هو أس البلاء
لذلك أن علي أهل القانون في بلادي أن يكزنوا أكثر جدية مما يمارسون من عبث والجري والتباكي علي أن الامس كان أفضل والاصلاح القانوني بعيد المنال مجال بحجم ما قرات وأبحرت لا أظن أنها ضعيف مام حكومة ولايستطيع
أحق حق أو الدفاع عن حقوقنا المدنية أصالحوا أنفسكم في البداية ودعوا التقارير لغيركم وهذا ليس دوركم أيها التابعون للسلطان أينما حل دعم بالقانون وتأكيد لمقولة أن يصنعه الاقوياء لحكم الضعفاء أصحلوا حالكم قبل أن تحل عليكم
لعنة البسطاء والسماء لا نريد منكم غير أن تكونوا أهل قانون ممارسة وفهم !.

zuhair.osman@aol.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 482

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زهير عثمان حمد
 زهير عثمان حمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة