المقالات
منوعات

11-16-2014 07:49 AM

* إلى التي تعلقت بجمالها.. حتى غادرها
قطار العمر، فوجدت نفسها على هامش الحياة.

.. كانت سوزان أجمل فتاة في الجامعة كما اتفق على ذلك الجميع، بل كانت لا تُعرف إلاّ بهذه الصَّفة، حتى كان لا يسأل عنها أحد إلاّ بها، نادراً ما ذكرت باسمها..
كانت عندما تمشي مشيتها المغناج المعهودة تطيش عقول الرجال وأفئدتهم وراءها، وتميل رؤوسهم حيثما مالت.. أما الطالبات فكانت الغيرة تأكل قلوبهن.. فقد كان ظهورها كافياً لكي يلغي جميع النساء، ويهمَّش جميع الفتيات.. كانت كالشمس.. تتراجع أمامها الكواكب.. كانت تحفة فنية نادرة من الجمال والحسن والأناقة، تجلت فيها عظمة الخالق في الإبداع والتصوير..
- سبحان المبدع فيما أبدع.
- سبحان الخلاّق العظيم..
- كأنها سقطت من جنة عدن إلى دنيا البشر..
كان هذا أبسط ما ينفذ إلى مسامعها من عبارات الإطراء التي تُرمى بها حيثما سارت وأينما حلّت..
انتشت غروراً بجمالها الفتّان، سكرت من خمر فتنتها الآسرة حتى اقتنعت أن أحداً من الرجال لن يستطيع مقاومة إغرائها.. راحت تشطح بها الأحلام، أرسلتها إلى سماوات عليا من الرغبات والمطامح والنزوات.. ستتزوج أعظم الرجال: وسامة، وثروة، ومركزاً اجتماعياً.. يكفي أن تشير بيدها إلى الرجل الذي تختاره حتى ينحني بين يديها ملبياً..
- 2 –
ولكن مشكلتها أن غرورها راح يمدّ لها دائماً في حبال الوهم، فكلما تقدّم إليها رجل وجدته لا يرقى إلى قمة طموحها.. تقدَّم الطبيب والمهندس وأستاذ الجامعة ورجل الأعمال والدبلوماسي.. وغير هؤلاء وهؤلاء.. تقدّم إليها (عرسان) لا ترفضهم امرأة، ولكنها رفضت الجميع، أوجدت في كل واحد منهم عيباً.. كانت (لكن) دائماً مفتاح الرفض:
- هذا طبيب ناجح.. ولكن عيادته في حي شعبي..
- هذا مهندس عبقري.. ولكنه غير ميسور الحال..
- هذا تاجر كبير ممتليء دسماً.. ولكنه غير مثقف..
- مثقف، وغني، ومركز.. ولكن وسامته غير كافية..
صرخت فيها أمها ذات يوم:
- طيّرتِ جميع الرجال.. من أنتِ؟ من تظنين نفسَك؟.
أجاب غرورها المعهود:
- أنا أجمل فتاة في الجامعة.. هل نسيتِ؟
صاحت أمها متبَّرمة:
- مللنا من هذه الأسطوانة.. والجمال ليس كل شيء..
صاح الغرور مجادلاً:
- بل كلُّ شيءٍ بالنسبة للمرأة.. ومن كانت أجمل فتاة يا أمي ألا تستحقّ رجلاً لا نظير له؟
- 3 –
السنوات تمضي.. تتقدّم في العمر.. ولكن غرورها لا يتراجع أبداً.. وكلما مر يوم جديد تناقص عدد المتقدمين إلى خطبتها، وتضاءلت مواهبهم وإمكاناتهم:
كادت ذات يوم تنفجر من الغيظ عندما تقدم معلم مدرسة لخطبتها. صاحت أسمعت الخاطبة التي انسحبت قبل أن تشرب فنجان قهوتها:
- هذا ما كان ينقصني.. معلّم مدرسة! كيف تجرأ هذا المأفون على التقدم إلى خطبتي؟ ألا يعلم من أنا؟
ثمّ مع مرور الوقت تقدّم سائق تاكسي أجرة لخطبتها، فجن جنونها، وطردت أمه شرّ طِردة..
بعدها انقطع أثر الخاطبين.. شاع في الناس غُرورها وسوء خلقها في استقبال المتقدّمين، فلم يعد يطرق بابها أحد..
انكفأت على نفسها تجترّ أحلاماً قديمة يغذّيها غرور يأبى أن يطأطيء..
- 4 –
كانت قد تخرجت منذ سنوات.. عُيَّنت في مركز محترم في إحدى الشركات الهامة. غرورها أبعد عنها الجميع، رسّخ عند زملائها أنها إمرأة للفرجة والتأمل، ولكنها ليست للمعاشرة أو المصاحبة أو الزواج..
لم يكن لها صديقة ودود تتباثث معها شجون النفس أو خلجات الفؤاد، أو هموم الحياة والعمل.. كانت تعيش وحدها..
كان الحاج (آدم) عامل الكافتيريا الكهل هو الوحيد الذي يتحمل غرورها ولهجتها المتعالية بود، ويظهر لها حفاوة نادرة يستغرب لها الجميع.. كانت تأمره وتنهاه كأنه خادم في بيت أبيها، أو كأنه يقبض منها مرتبه في آخر الشهر، ولكنه لم يكن يستاء منها أبداً... بل كان يستقبل أوامراها الفظة بود واستسلام:
- أحضر القهوة.. نظَّف المكتب.. هات الملف.. معك دقيقة واحدة لتحضر لي..
هكذا بالأمر المجرّد.. أوامر قاسية لا تليق بغلام حَدَثَ فما بالك برجل تجاوز الخمسين؟.. ما شفَّعتها مرة ب (من فضلك) أو ( لو سمحت)أو (شكراً) أو ما شاكل ذلك..
قالت له مرة إحدى زميلاتها في العمل؟
هذه فتاة مغرورة.. ولا يليق يا حاج آدم أن تتحمّل هذه الإهانات وتسكت.... لو كنت في مكانك وخاطبتني بهذه اللهجة لرميت واللهِ فنجان القهوة في وجهها...
ولكن الحاج آدم لم يفعل.. ولم يوغر صدره شيء عليها.. ولم يدر لمَ يحسّ بالمودة تجاهها.. ظلّ يتحمل غرورها، ويسكت على صلفها وخشونتها.. حتى داعبته يوماً موظفة خبيثة قائلة له:
- واللهِ لو كنت تحبها ياعم آدم لما تحملتها هكذا..
شرق بريقه ولم يرد، وسمعت سوزان هذا الكلام من غرفتها البعيدة، فامتلأت حنقاً وغيظاً.. ونهضت متحفزة تريد أن تقصد زميلتها.. ولكنها ارتدت فجأة إلى مكتبها.. وهي تكتم غيظها، وتكز على أسنانها.. ولكنها سرحت بأفكارها..
- 5 –
لم تستطيع أن تنام تلك الليلة، كانت أضغاث من الأفكار والصور والذكريات تعبر أمامها.. راجعت حساباتها حتى حطت أمام سني عمرها الثلاثين.. لم يشفع لها جمالها الخارق أن تنال الرجل الذي تريد.. بل يبدو الآن وكأن قطار الرجال قد فاتها.. ضيّعت جميع الفرص.. ظلت تنتظر مَلكَاً معصوماً يليق بها يهبط من السماء، ولكن هذا الملك لم يهبط.. ثمَّ انقطع الرجال العاديون والأقل من العاديين عن طرق بابها.. وبقيت تنتظر..
هل ستعيش وحيدة.. ماتت أمها منذ سنوات وفي قلبها حسرة بالغة.. إنها تموت ولم تفرح بها.. كان آخر ما قالته لها:
- يا بنتي.. كفكفي من غرورك قبل أن تندمي.. أعمار زواج الفتيات في بلادنا لها أجل محدد.. ما يزال بعضعهم يريدك .. هاهي ذي وحيدة كشجرة في صحراء.. وأخواتها – الأقل جمالاً منها بكثير – تزوجن جميعاً زيجات أصبحت تحلم الآن بُعشرها..
- 6 –
لم تستطع تلك الليلة أن تنام.. لم تدر لمَ غزا – على غير انتظار – الحاج آدم – كهل الكافتيريا في الشركة – خواطرها بشكل غير مسبوق ولا معقول.. لماذا يعاملها – وهي القاسية المتعالية عليه باستمرار – بكل هذا اللطف وهذه البشاشة وهذا الدَّفء؟ ماذا يحمله على تجاهل (غلاظتها) وتحمل خشونتها وإهاناتها؟..
دوّت في أذنيها جملة زميلتها وهي تستثيره عليها.
- واللهِ لو كنتَ تحبها يا عم آدم لما تحملتها هكذا؟..
أيعقل أنه يحبها؟ هل يتجرأ هذا (الجربوع) على أن يحبّ مثلها؟..
أن يحب سوزان (أجمل فتاة في الجامعة)؟ تباً له من تعِس مغرور!
لتجعلنه عبرة لمن يعتبر.. لتفعلنّ به وتفعلنّ.. فار بركان غرورها من لا شعورها.. هاجت وماجت كعادتها من عشر سنين...
ولكنها ثابت فجأة إلى رشدها.. عادت إلى واقعها.. هدأ مرجل الغضب، وسكن بركان الغرور.. لماذا هي محتدة هكذا؟..
بل لماذا هي مهتمة بهذا الكهل التافه؟.. هو حر أن يفكر فيها كما يشاء.. وليحبّها إن أراد.. إنها لا تملك قلبه، وهي ليست مسؤولة عما يفكر فيه.. هل على الحب قيود.. هل له قوانين وأنظمة؟ هل هنالك حرّاس على القلوب تمنع العواطف من الولوج إليها؟..
الحاج آدم كهل جاوز الخمسين منذ سنوات، ولكنه لم يتزوج إلى الآن. سألوه كثيراً، فكان يقول:
- العين بصيرة.. واليد قصيرة.
ولكنْ لماذا تفكر فيه؟.. ما باله يحضر إلى خواطرها؟..
ماذا يدور في رأسك أيتها الحمقاء المتعالية؟..
خرجت إلى عملها في صباح اليوم التالي.. تأنّقت أكثر من المعتاد. لم يكف خيالها لحظة عن التفكير في الحاج آدم، واستحضار صورته بعجرها وبجرها..
كانت خواطرها مزيجاً من مشاعر شتى، ولكنّ الحاج آدم كان محورها الأول، وكلما استحضرت نقيصة من نقائصه التي كانت تعدّدها في الرجال من قبل، وترفضهم من أجلها، قالت في إثرها:
- ولكنه رجل.. رجل على كلّ حال..
عندما دخل عليها، بعد وصولها إلى مكتبها، بفنجان قهوتها المعتاد نهضت لاستقباله، بشَّت في وجهه، قامت من وراء مكتبها، تعمدت أن تريه محاسنها جميعاً وكأنه يراها لأول مرة..
- كيف حالك يا آدم؟..
هكذا نادته من غير (عم) أو (حاج) وبلهجة رقيقة ناعمة لم يصدق الحاج آدم أذنيه، خيل إليه أنه في حلم.. اضطربت يده حتى كاد الفنجان يسقط منها.. ناولها فنجان القهوة وهو في حالة من الدهشة والذهول.. أخذته وهي تبتسم:
- شكراً يا آدم.. ألف شكر.. قهوتك رائعة..
ازداد ذهول الحاج آدم.. خرج وهو يلتفت إليها بين الفنية والفنية في حذر وذهول..
راحت سوزان تراقبه بود حتى غيّبه الباب.

yagobabi@hotmail.com



تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2612

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1151260 [سندباد في بلد السجم والرماد]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2014 09:13 AM
قصة رائعة بمثابة بحث علمي عن مشكلة اجتماعية تعاني منها الفتيات

[سندباد في بلد السجم والرماد]

#1151246 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2014 08:59 AM
القصة دي تم تناولها في احدي تمثيليات الدارما السودانية في قناة الشروق علي ما اظن ، وهي قصة لها نماذج كثيرة في المجتمع ، يعني باختصار ما جبت شئ جديد! ولا شنو ؟

[برعي]

#1150969 [سميرونوف]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 08:05 PM
نائل اليعقوبابي الأستاذ الجامعي الصحافي الاديب الاريب صاحب الفكر الحصيف والقلم الرشيق.. والله لم أجد متعة في هذا الزمن الاغبر زمن العهر الكيزاني، أروع من هذه القصة.. متعك الله بالصحة والسلامة/ ودمت اديباً رائعاً.

[سميرونوف]

#1150883 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 05:03 PM
دي ما شافت سيف الجامعة؟ دا كان أنسب عريس ليها. (سوزان الجامعة وسيف الجامعة).

أعرف قصة حقيقية من هذا القبيل ولكنها تختلف قليلاً في العامل المحفز للرفض. إذا أن والدة تلك الفتاة الجميلة (مصرية الجنسية) كانت هي السبب.

الفتاة سودانية من أم مصرية. خارقة الجمال. درست في دول شرق أوروبا سابقاً. عادت للسودان وعملت في جهة حكومية... كلما تقدم لها خطيب رفضته والدتها المصرية بحجة أنه ليس في مستواهم... وهكذا تدحرج بها قطار العمر إلى هاوية العنوسة... عندما التقيتها لأول مرة في إحدى الدول العربية كانت فوق الأربعين ذات جمال لا تخطئه العين رغم تقدم السنوات... كانت متزوجة من مدرس أصلع قصير كبير الرأس ودميم الخلقة، رشحته لها زميلتها في العمل........ لم تنجب هذه السيدة بعد (قبل عشر سنين من الآن)... جاءت اختها وأخاها الطيار في زيارة لها....... أعجبتني أختها خريجة الاقتصاد، طويلة القامة ملفوفة السيقان بيضاء اللون.... عبرت عن رغبتي لصديق مشترك... إلا أنه همس في أذني أن هذه البنت مصابة بداء السكري منذ كان عمرها يوم واحد........ تخليت عن الفكرة.... تقادمت السنون ورحل بنا العمر في مسيرة الحياة... لم أعد اتذكرهم لأنني تركت ذلك البلد العربي وتزوجت ورزقني الله بطفلة جميلة... فقط هذه القصة أعادت لي شريط ذكريات فتاة كانت أمها السبب في عنوستها وفتاة جميلة (أختها) كنت عندما أراها يبرق قلبي ويشح كأنه برق عبادي.......

[ساهر]

#1150755 [قاضي إشبيلية]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 01:53 PM
كتاباتك أكثر من رائعة يا دكتور نائل

عليك الله واصل في كتابة مثل هذه القصص المفعمة بالمضامين العالية في لفة سلسلة تدخل تلافيف المخ بلا استئذان.

خفف علينا من هذه الكآبة التي خيمت على نفوسنا جراء المهزلة التي يمارسها لصوص الإنقاذ في حق هذا الشعب الذي تحول من أسد هصور إلى نعامة تجفل من صفير الصافر.

[قاضي إشبيلية]

#1150693 [حمد النيل عباس مصطفى]
3.00/5 (2 صوت)

11-16-2014 12:29 PM
رائع يا دكتور نائل ولله درك على سردك الجميل ويتمنى المرء أن لا ينتهي و يطول ما أجملك

[حمد النيل عباس مصطفى]

#1150670 [KHALID]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 12:04 PM
لا أدرى بما ذا أعلق غير أن هذة قصة مؤثرة جداً و قد تحدث فى كثير من المجتمعات .

لكن أظفر بذات الدين تربت يداك

تستحق أن تكون مسلسلاً تلفزيونياً

[KHALID]

#1150549 [mahmoudjadeed]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 10:10 AM
يمكن القسمة تسوقها سوقاً الي حاج آدم من يدري ؟!! ( وكل شئ عنده بمقدار ) سبحان الله .

[mahmoudjadeed]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة