المقالات
السياسة
الفصل الثاني من مسرحية الحوار.. أديس ابا ابا
الفصل الثاني من مسرحية الحوار.. أديس ابا ابا
11-17-2014 08:37 AM


مايرفضه المؤتمر اللاوطني في العلن يقبل به تحت الطاوله في محاولة مفضوحه* ومكشوفه بعد أن رفض المؤتمر اللاوطني شروط الحوار* المتمثله في إجراءات تهيئة المناخ لذلك الحوار بالالتزام بدستوره، وإلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات وإطلاق سراح المعتقلين والمسجونين وإيقاف الحرب وتسهيل فرص الإغاثة ومعالجة الكوارث الإنسانية إلخ... والتي اعلنت عنها المعارصه وقوي الإجماع علي وجه الخصوص.
وبعد أن رفض
إعلان باريس الذي قام علي أساسه اتفاق اديس ابابا الذي وقعته الجبهة الثورية مع 7+ 7 وتبنته الوساطه الأفريقية مع العلم أن* ثلاث من مكونات اللجنه* يدعمون اعلان باريس.
يمارس المؤتمر الوطني مسرحيته في فصلها الثاني.
وهي أن يوهم الجبهة الداخلية بخطاب علي الطلاق المعهود الذي عود عليه السفاح جماهير الشعب السوداني بمافيه من عنتريات وركوب راس* وهو أن الحوار داخلي وان اعلان* باريس مخطط إسرائليئ وأن يغتسل المهدي ويتبرأ منه وأن محاكمات قيادات الثورية لدي السلطه القضائية في النيل الأزرق جاهز وأن الحوار والإنتخابات ماضية الي نهاياتها.
وفي نفس الوقت من الفصل الثاني من المسرحيه يتم الإنقلاب علي كل ذلك خارجيا في اديس ابابا وفي الجوله الراهنه من التفاوض وعبر الوساطة وعبر مايسمي بالآليه الأفريقيه رفيعة المستوي التي يقودها ثامبوبيكي لضمان تسويه سياسية بأي تكلفة تحافظ علي ماجرفته السلطه وتناقضاتها وفشلها البائن لربع قرن من الزمان.
ممنين أنفسهم أن يعود الزمان كهيئته كما اول مرة بوحدة إسلامويو السودان كمحترفين سياسيين في دوري سنتر ليق السياسة السودانية.
هذا الفصل المفضوح من مسرحية الحوار إنما في حقيقته يطابق تسوية نيفاشا والتي أصر فيها النظام أن يحاور فيها القوي المسلحة لوحدها ويقصي القوي المدنية المعارضة مستفيدا من ضعفها البائن ليسهل الإستفراد بذات القوي المسلحة ومحاصرتها في الفترة الإنتقالية وإستعداءها عنصريا وجهويا من قبل النظام.
بينما الحرص علي اقصاء القوي المدنيه لأنها تنازله في مراكز السلطه ومدنها الحصينه وحيث تكون سلطته القابعه.
فهو حريص كل الحرص ان لاتستفيد من اي تسوية.
وهذا مايفسر رفضة التام لشروط الحوار الذي وضعته القوي المعارضة وعلي وجه الخصوص قوي الإجماع الوطني.
سارع النظام وتائرة نحوإرهاصات التسوية في جولة التفاوض الراهنه عندما صدعت في الأفق ولاحت دعوات وحدة قوي المعارضة لقطع الطريق امام وحدة المعارضه المدنيه والمسلحه وبشكل دقيق امام قوي الإجماع والجبهة الثورية.
ولذا شن السفاح نيرانه الطائشة علي اعلان باريس لأنه حريص لإجتزاء المشكل السوداني وأن يظل بعيدا من أزمته كأنما لايمثل هو نفسه العقبة الكأداء في مسيرة الدولة السودانيه.
يريد من التسوية ممارسة النخاسة في سوق الوساطات الدولية وصناديق المانحين والوعود من جذر المجتمع الدولي الذي يشجع علي وقف الحرب بل اكثر من ذلك إنفتاح شراينه المغلقه مع العالم الخارجي وعلي المستوي الإقليمي.
يعتقد النظام أنه بإمكانه عبر المحاصصات الزائفه تمزيق المعارضه المسلحه والمدنيه وإنشغالها بالإستوزار واصطياد قادتها بسنارة الفساد وطعم الأموال السائبة.
لكنه لايدري أن آلا لاف الضحايا والقتلي والجرحي والمغتصبات وآخرهم في تابت والالاف المفصولين والعاطلين وجيوش الفقراء والجوعي تعبر عنهم كتله إجتماعية جذرية لن ترضي سوي المحاسبة علي اعمدة المقاصل ووضع حد لإستبداد ديكتاتورية الإسلامويين.
ولن تنخدع بأي تسوية مهما حاولت شرعنة استمرارها ولو كانت عبر زيف القبول الداخلي او الخارجي.
فقط ستنخرط في انتفاضتها الشعبية وفي تسليح قواها وفي كشف وفضح أي مخطط سلطوي يعيد انتاج النظام.
و بالرغم أن النظام يمارس مسرحيته الهزليه الا أن بعض اطرف المعارضه بشقيها غير برئين في الإنخراط في مسرحيته الماضية نحو تسوية زائفه .
وعليه لابد من توحيد المعارضه ووضع الإنتفاضه الشعبيه والمحاسبه كهدف رئيسي يتم الإنطلاق عبره لتنفيذ رؤية إنتقاليه لسودان جديد
لقطع الطريق امام القوي المرتبكة وذات المصالح والتي تدفع بقاطرة التسوية الزائفه بصمتها التام علي ضرورة إنفجار الإنتفاضه الشعبيه وتتقاضي علي كل الجرائم التي يرتكبها النظام.
بل تصمت علي ترشح السفاح مرة اخري ولا تري غضاضة في أن يرأسها تحت دعوي حكومة انتقالية وهو المطلوب لدي المحكمة الجنائية الدولية .
في الوقت الذي اكدت فيه الحركه الشعبيه والجبهة الثورية بكافة فصائلها عبر مرات عديده في مؤتمراتها وتصريح قياداتها وبياناتها علي أن التفاوض علي أساس الحل الجذري للأزمة السودانية وتحت منبر واحد الا ان النظام يرفض تماما لعلمه التام بأن ذلك يشتمل علي تصفيته واقتلاعه ومحاسبته ولأن هذا ابعد مايكون من رغبة النظام والذي خبره الجميع لن يتنازل عن السلطه حيث ما زالت جرائمه متواصله في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وقوانينه القمعية مسلطه علي السياسيين والناشطين والإعلاميين ومراكز الإستنارة بل تصريحات قادته بأنهم لن يقوموا بتسليم السلطه اكبر دليل لفضح اي تسوية إن تم فيها إستدراج القوي المعارضة.
فكسب الوقت نحو تثوير جماهير شعبنا وبناء قوي معارضة موحدة لإسقاط النظام هو الذي يسدل الستار علي مسرحية الحوار الهزلية ويدفع بالقوي الدولية التي تحتفي بإكليشهات متوهمة كماورد في بيانها الأخير حول الجوله التفاوضيه.
لإتخاذ موقف مغاير حيث أنها ماكانت ستتخذه لولا أنها مرغمة علي هذا الدور لإنعدام المعارضة الموحدة التي تعمل علي إسقاط النظام بصلابة .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 604

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد محجوب محي الدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة