المقالات
السياسة
لماذا الإصرار على حوارات فاشلة ؟؟!!
لماذا الإصرار على حوارات فاشلة ؟؟!!
11-18-2014 01:40 AM



* لماذا الإصرار على حوار ستكون نتيجته صفرية ، والتاريخ هو الذي يتحدث هنا ، لم يحدث ان نجح حوار في عهد الإنقاذ ، حتى حوار نيفاشا الثنائي بين الحركة الاسﻻمية والحركة الشعبية كان فقط لتنفيذ جند تقسيم الوطن ، ولم نشهد نجاح اي حوار منذ انقﻻب الإنقاذ الذي جاء اساسا ليقطع الطريق امام انجح اتفاق في تاريخ السودان الحديث وهو ( اتفاق الميرغني - قرنق ) هذا الاتفاق الذي كان سيضع السودان على المسار الصحيح ، ولكن كان انقﻻب الحركة الاسﻻمية اسرع في تعطيل تقدم البﻻد ، ومنذ ذلك التاريخ لم نر نجاحا لحوار او نشهد حوارا حقيقيا بارادة وطنية ، فكل ما يدور في الساحة من دعاوي للحوار الوطني هي مجرد ﻻفتات دعائية سيئة الصيت لتمرير اجندة تخص المؤتمر الوطني ، ومن المستحيل ان يقبل النظام بحوار يقود لتفكيك الدكتاتورية ويمهد لتحول ديمقراطي عبر مرحلة انتقالية حقيقية تبسط فيها الحريات السياسية كاملة ويطلق العنان للنقابات وتجهز الساحة لتستقبل تنافس حر وشريف ويتم بعدها كتابة دستور دائم للبﻻد ، يحدد خﻻله كيف يحكم السودان .. !!

* على كل الاحزاب السياسية ان تعي تماما ، ان اي عملية تسوية سياسية في ظل النظام الحالي ستكون تسوية باطلة ، وما بني على باطل فهو باطل ، ويكفي هذه الاحزاب التجارب الحوارية السابقة والبالغة من العمر ربع قرن من الوطن ، واي اصرار يعول على الحوار مع النظام ويضع آمالا للنجاح ، في تقديرنا هو اصرار على السير في طريق الفشل ثم الفشل ثم الفشل ، فالنظام كما اسلفنا لن يقبل بتفكيك حكمه ولن يقبل بالتنحي ولن يقبل بانتخابات حرة ولن يقبل بدستور يتساوى امامه الجميع ، وﻻ خيار امام المعارضة سوى البحث عن مخرج آمن اخر خﻻفا لمخرج الحوار المباشر مع الحزب الحاكم ، وكما يقول المثل التكرار يعلم الحمار ولكن دعونا نقول بان في الحالة الراهنة التكرار يعلم الشطار ، ومازال الوقت المتبقي كافيا لتتعلم المعارضة من اخطائها التاريخية المتكررة ، والتي دائما ما تاتي بالمعكوس ، فبدﻻ من السير في طريق تفكيك النظام وازالة دولة الحزب الواحد ، تسير المعارضة في طريق تفكيك نفسها وتفكيك وحدتها ، ومسيرة المعارضة ماثلة امامنا وﻻ تحتاج لكتب او دفاتر لنذاكرها ، ولنبدأ القراءة بتجربة التجمع الوطني الديمقراطي ولنأخذ منها الدروس والعبر ، وادراك ما يمكن ادراكه بعيدا عن طريق الحوار المشروط مع النظام او حتى ممارسة النشاط السياسي وفق شروطه كما هو حاصل اليوم في الساحة السياسية ، فكل الاحزاب اليوم تحت رحمة لوائح وشروط الحزب الحاكم واي خروج من هذه الشروط سيعرض الاحزاب للحل والمطاردة والتوقيف ومصادرة دورها ، وهذه نصيحتنا اليكم يا معشر المعارضة ان كنتم بنصائحنا من الآخذين .. !!

مع كل الود

صحيفة الجريدة


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 476

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان ‎
 نورالدين عثمان ‎

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة