المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. صبرى محمد خليل
تفسير الاحداث بين نظريه المؤامره وانكار المؤامره
تفسير الاحداث بين نظريه المؤامره وانكار المؤامره
02-21-2011 02:31 PM

تفسير الاحداث بين نظريه المؤامره وانكار المؤامره

د.صبرى محمد خليل/ استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
[email protected]

ان محاولات تفسير اى حدث سلبى تتجه الى اتجاهين : الاتجاه الاول يركز على المؤمرات الخارجية كسبب رئيسى لها (نظريه المؤامره). والاتجاه الثانى يركز على اخطاء الشعوب اوالحكومات كسبب رئيسى لها (انكار المؤامره).
ونلاحظ ان الاتجاه الاول يركز على العوامل الخارحيه ويتجاهل العوامل الداخليه،والاتجاه الثانى يركز على العوامل الداخليه ويتجاهل العوامل الخارجيه، بينما اى حدث هو محصله تفاعل عوامل داخليه وخارجيه متفاعله.
ان كلا الاتجاهين يعبران عن رؤية واحدة برغم اختلافهما في من توجه اليه الادانة والمسئولية، فالاتجاه الاول يحمل القوى الخارجيه (الامبرياليه والصهيونيه…) مسئوليه الحدث السلبى المعين ويوجه الادانه اليها ، ويعفى القوى الداخليه( الشعوب او الحكومات) من اى مسئوليه اوادانه، بينما الاتجاه الثانى يحمل القوى الداخليه مسئوليه الحدث السليى، ويعفى القوى الخارجيه من اى مسئوليه او ادانه.
فهما يركزان على العامل الذاتى فى الحدث سواءا كان عنصرا ذاتيا مواتيا( الشعوب والحكومات ) أو معاديا ( التأمر الخارجى ) الذى ما كان لينجح لولا عدم الكفاءة الذاتية( اساليب التفكيروالسلوك واساليب حكم وادارة الدولة )..
وطبيعى انه لا يمكن استبعاد العوامل الذاتية فى الاحداث التاريخية ، ولكن اسناد الدور الاساسى لها وحدها، او انفرادها بالفعل كمؤثر وحيد، يحملها مسئولية اكثر بكثير مما تسمح به النظرة العلمية. فالذوات، على اية حال، لا يعيشون ولايدبرون فى فراغ بل هم يؤثرون ويتأثرون ايضا بعوامل موضوعية.
فالتأمر الخارجى ، ليس كراهية عاطفية ، بل هو احباط لمحاولة الشعوب توظيف مواردها المادية والبشرية لمصلحتها، لتبقى تلك الموارد المادية والبشرية مباحة او متاحة للقوى المتأمرة. فهى فعل يستند الى مبررات موضوعية تماما.
كما ان حركة الشعوب اوالحكومات ليس اختيارا ذاتيا مقطوع الصلة بواقع سياسى واقتصادى واجتماعى متحقق، او يرجى تحقيقه. والواقع موضوعى دائما.
يدل هذا على شيوع بعض انماط التفكير الخرافى والاسطورى ، لان الذاتيه وانتفاء الموضوعيه من خصائص نمطى التفكير اللاعلمى (الخرافى) و االلاعقلانى (الاسطورى) .
كما يدل على أن ثمة عقبات موضوعية امام حركه الشعوب لم يكشف عنها المثقفون ، وبالتالى لم يستطعوا ان يقوموا بدورهم فى الكشف عن أساليب ووسائل وأدوات تخطيها.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1356

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.صبرى محمد خليل
د.صبرى محمد خليل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة