المقالات
السياسة
حزب المكاواه ( كيتن فيك ) الجديد
حزب المكاواه ( كيتن فيك ) الجديد
11-19-2014 01:12 AM


جلست الى صديقى فكى ابو فاطمه نتجاذب اطراف الحديث وتتطرقنا للحزب الجديد الذى لم يعلن عنه بعد وقد لا يعلن عنه ابد , واقترحنا ان نسميه حزب ( المكاواه ) و بالدراجى السودانى ( كيتن فيك ), وهذا الحزب الجديد هو حزب الخارجين الجدد على المؤتمر الوطنى او هولاء الذين تسللوا فى غفله من الحزب ,او تم لفظهم وابعادهم بواسطه الحزب , وبذلك فقدوا مواقعهم سواء كان ذلك فى الوظيفه العامه او امانات المؤتمر الوطنى المختلفه التى تصرف ببذخ على الساده الامناء وتعطيهم عطاء من لايخشى الفقر , وفى الاونه الاخيره صرح احدهم فى احدى الصحف السياره بان حزب المؤتمر الوطنى يتم تمويله من مال الدوله . بمعنى اخر من مال الشعب السودانى , وهذا المال خصما على صحه المواطن وتعليمه , خصما على الدواء والطرق العامه وكل سبل الراحه الخاصه بالمواطن السودانى الذى لم يتذوق طعم الراحه طيله فتره حكم المؤتمر الوطنى و اذا ما وجدت هذه الاموال طريقها الصحيح لاصبح السودان الان من الدول المتقدمه . ويبدو ان حزب المكاواه ( كيتن فيك ) يريد ان يبرىء ساحته,لذلك راى انه من الافضل ان يدلى ببعض التصريحات والاعترافات التى هى فى الاصل محسوبه على المعترف وصاحب التصريح وحزبه السابق اذا انسلخ او تم ابعاده واقصاءه . وقد تكون تلك الاعترافات ارضاء للضمير ,الا اننى اشك فى ذلك لان الضمائر كانت منعدمه اصلا , فهى ضرب من ضروب ( المكاواه ) او على اقل تقدير ارضاء للدول المضيفه التى قررت الحرب ضد الاخوان المسلمين . وفيما يبدو ان اعضاء حزب (المكاواه) فى اغلب الاحيان قد انتهت صلاحيتهم ,ونضبت افكارهم, وقل عطائهم, او زادت طموحاتهم فكان الصراع داخل حزب المؤتمر الوطنى الذى اثر ان يبعد اصحاب الطموح ( الاكثر من اللازم) وقد خرج هولاء وهم احقد من بعير على صاحب نعمتهم طيله خمسه وعشرين عاما . فقد كان المؤتمر الوطنى بالنسبه لهم ثديا نديا رطبا ملىء بكل الخيرات يرضعون منه متى واين وكيف شاءوا . وكلنا يعلم ان الفطام يؤثر كثيرا فى المفطوم فقد يلجأ لمص اصابعه او حتى العض عليها , وفى بعض الاحيان اذا اهمل اطعام المفطوم بالاطعمه التى تناسب فطامته قد يموت حسره على الثدى الذى تم انتزاعه منه عنوه .
و يقينى ان اعضاء حزب (المكاواه) كانوا يعلمون ان دوام الحال من المحال, لذلك ادخروا (القرش الابيض لليوم الاسود) ( وهو يوم الفطام ) والان بعد ان اصبح الثدى ( جلافيط) خالى تماما من اللبن والخيرات الوفيره والمصروفات الكثيره , خرجوا علينا بفضائحهم انفسهم قبل ان تكون فضائح المؤتمر الوطنى ,لانهم هم من صناع الوسائل الفنيه والتقنيه والميكانيكيه لاكل مال الشعب السودانى , وهم الان يدخرون مال الشعب السودانى بجيوبهم ,وحساباتهم خارج وداخل السودان, وشركاتهم وعماراتهم . يأكلون مما سلبوه لانفسهم من مال المساكين واليتامى والايامى والمرضى والمعتوهين . انه مال الطرق والكبارى والمستشفيات والجامعات , مال خط هيثرو, ومشروع الجزيره ,والمصانع العامه, والسكه حديد, والطيران, والبترول والذهب . انه مال الشعب السودانى المغلوب على امره .
ولم يتم تسجيل حزب (المكاواه) حتى الان ولا ندرى له رئيسا بعد , وسوف يظل يكاوى من حين الى اخر عبر الصحف ووسائل الاعلام المختلفه العالميه والمحليه ليكشف لنا مساوئه ويكشف عورته وسواد نفسه وعدم عفته وسرقته والتمتع على حساب الشعب . وبالطبع لن يجد هذا الحزب من الشعب السودانى من يلتفت اليه لانهم شركاء فى ارتكاب الاثام , من قتل وتشريد وسلب وسرقه . ولكن اين المفر من جبار السموات والارض فقد امهلكم وقد ازفت الازفه وحانت لحظات الحقيقه المرعبه .
عبد الله احمد خير السيد
المحامى / كسلا
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 559

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1153220 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2014 05:07 PM
انا غايتو خلو لي علثمان وانتو

عليكم بالباقين

[hassan]

#1152674 [جمال فضل الله]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2014 07:51 AM
الله يعطيك الصحة والعاية يا ابن كسلا البار. نحن هربنا وفضلتو انتو تناضلوا ولو باضعف الايمان..مقال في الصميم..فهل يسمع من في اذنه وقر؟؟؟

[جمال فضل الله]

#1152641 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2014 07:09 AM
أين نقاط التاء المربوطة ..

[محمد]

ردود على محمد
United Arab Emirates [مواطنييين] 11-19-2014 12:58 PM
أقول ليك وين وما تزعل.


عبد الله احمد خير السيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة