المقالات
السياسة
من ذكريات زمن الشموخ أساتذتي (14) شيخي المناضل الكبير والمفكر والشاعر كمال الجزولي
من ذكريات زمن الشموخ أساتذتي (14) شيخي المناضل الكبير والمفكر والشاعر كمال الجزولي
11-20-2014 01:19 AM


لعل الكتابه عن استاذي وتاج راسي كمال من الامور السهله والصعبة ايضا فمن حيث السهوله فهو كتاب مفتوح لشعبه يتابع الناس حياته وابداعاته المتعدده فالماده الخاصه به متوفره وتأتي الصعوبه في كيفية الكتابة عنه فهو مبدع متعدد النشاطات وليس مثلي من يؤرخ له فهو عمل تنوء به مجموعات البحث ذات البأس العلمي الشديد ولكن وكما هو معروف لدى القراء فان هذه الذكريات تتناول جانب تتلمذي وعلاقتي الشخصيه بهؤلاء الاساتذه وهي تأخذ الطابع الشخصي اكثر من ان تكون دراسه علميه ولهذا فأنني اكتب استرسالا واعتمادا على الذاكره وفيض محبتي الخاصه بهم
يعتبراستاذنا من ركائز وافذاذ مهنة القانون ببلادنا فقد درسه في الاتحاد السوفييت واحرز بها دراسات عليا قيمت بمايعادل الدكتوراه وهو صاحب صولات وجولات بالمحاكم وله قضايا شهيره كسبها وظلت مرجعا لدارسي القانون كقضية اعادة محاكمة الشهيد محمود محمد طه وقضية شركات الشيخ مصطفى ضد الموانئ والتى استمرت سنوات وكانت تزدحم بالمحامين وطلاب القانون حتى كسبها وغيرها
وهو نفسه الشاعر الكبير وقد اشتهرت له دواوين مثل (0ام درمان تأتي في قطار الثامنه))و(( عزيف الريح خلف بوابة صدئه)) وقد كتب المقالات في شتى ضروب الابداع من نقد ادبي وتوثيق وسياسيه واجتماعيه وغيرها عبر الصحف والدوريات والمواقع الالكترونيه المختلفه وغيرها وغيرها
كما له نشاطات سياسيه بحزبه الشيوعي واتحاد الكتاب ومنظمات المجتمع المدني والقانوني فهو متعه الله بالصحه كتله من النشاط والابداع
وقد تعرفت باستاذني ذات مناسبة خرطوميه اواخر الثمانينيات ولكن معرفتي به توثقت عندما تشرفت بالاعتقال معه بسجن البورت العمومي عام 1991 ان لم تخني الذاكره
كان كمال بالمعتقل نجما لامعا فهو من اعظم الحكائين الذي انجبتهم الامه السودانيه وهو قارئ نهم وكاتب نشط وفق برنامج ثابت حيث يحدد ساعات للمطالعه واخرى للكتابه اضافه الى مساهماته فيمانطلبه من محاضرات ودروس وباقي النشاطات اليوميه المعهوده
فمثلا قدم لنا سلسلة من المحاضرات تجاوزت العشره حول القانون الجنائي كانت سياحه حقيقيه ودسمه في القانون والتاريخ والشريعه الاسلاميه وقد شكلت ردوده حول مداخلاتنا وملاحظاتنا ماده اضافيه مفيده كما قدم دراسه موضوعيه حول خلفية ماجرى بالاتحاد السوفيتي تلك الايام وكانت من زاوية مختلفه تناول فيها بالنقد تلك التجربه وكانت تلك اول مره نستمع فيها الى قيادي شيوعي يقدم لنا ذلك الطرح المتوازن ليس باعتباره كادرا حزبيا ومفكرا فحسب بل وكانسان عاش سنوات طويله بالاتحاد السوفييتي وشارك في نشاطات سياسيه وادبيه هناك
ومع حلول شهر رمضان المبارك علينا ذلك العام ونحن بالمعتقل فجهزنا مصلى بالباحه الخلفيه وتولى كمال امامتنا وكذلك قدم لنا محاضرات غاية في الثراء والجمال حول تفسير القران على كتاب تفسير الجلالين الذي كان متاحا لنا ولاول مره كنا نتابع تفسيرا للقران بعيدا عن التقليديه المكتفيه بشرح الكلمات بل اخذنا شيخنا في جولة حول مختلف مدارس التفسير من صوفيه باطنيه واشعريه ظاهريه وتطواف حول السيره النبويه العطره وغيرها من القضايا المفيده والتى فتحت للكثيرين منا ساحات فكريه واسعه
شارك كمال ومازال في نشاطات اتحاد المحامين العرب في مختلف دوراته التى اتيح له المشاركه فيها وهو معروف خارج السودان في مختلف تلك المناشط التى تحدثنا عنها ومن ضمن المنتديات التى يساهم فيها بفكره وكتاباته منظمة القلم المعالميه
قد يعتبر من لايعرف كمال معرفة لصيقه انه من اريستقراطية اليساريين ولكنه في الحقيقه انسان متواضع ذو علاقات متشعبه بكل طبقات المجتمع الا انه شخص معتد بنفسه عارف بقدرها فاذا تصدى له من لايعرف قدره وحاول اكتساب شهره بالهجوم عليه فقد فتح على نفسه بوابات الجحيم ووضع نفسه في مرمى مدفعية ابو كمال الفكريه ولهذا فانه عندما يكتب في موضوع معين يفعل ذلك بقدرات الدارس الملم بكل جوانب موضوعه بحيث لايترك ثغرة للنقد وهو يكتب بنفس المستوى في كل الموضوعات التى تقع تحت دائرة اهتماماته ولعله اليساري الوحيد الذي عندما يكتب عن الاسلام تخرس امامه اقلام الاسلاميين واذكر انه وبعد سلسله من مقالاته حرض احدهم الكاتب اسحاق فضل الله للرد عليه واسحاق يعلم قبل غيره انه ليس من انداد استاذنا فكتب معتذرا يقول ((وكيف نصل الى كمال الجزولي وهو يكتب مدججا بكل كتب السلف الصالح)))
تزوج استاذنا من الدكتوره فايزه وانجب منها ابنة وابنا تخرجا الان من الجامعات ويساهمان في الحياة العمليه منطلقين في طريق خطا معالمهما وفق ارادتهما الحره فاستاذنا والد ديمقراطي
اذكر ان اول قصيدة حفظناها لاستاذنا كانت رائعته في رثاء جوزيف قرنق ((الغابة امرأة يأتيها الطلق)) وكنا ننشدها في منتدياتنا وبعدها تابعنا انتاجه وكتاباته وخاصة في الروزنامه وهي صفحة اسبوعيه كان يحررها وكانت واسعة الاتشار بين القراء
دمت استاذنا ابو أبي متألقا وناجحا وموفور الصحه وواسع الافق

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 732

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1154030 [واحد زهجان]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2014 02:49 PM
شيخك وامامك وفقيهك شيوعي قانوني وشاعر وكاتب متقعر وواليك دكتور ايلا المستبد الميكافيلي ورئيستك دكتورة امنة ضرار ذات الخصيتين ومساعد رئيسك الاكبر الهلفوت موسي محمد احمد....مبروك زمن الشموخ بطاعك

[واحد زهجان]

#1153840 [المهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2014 11:29 AM
كمال الجزولى,مولاناسيف الدوله حمدناالله و فتحى الضو..هذا المثلث يجب أن يحكم السودان!!

[المهاجر]

عبد الله موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة