المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
الدوحة ..ودعم الإخوان بالمعنى الخليجي..!
الدوحة ..ودعم الإخوان بالمعنى الخليجي..!
11-20-2014 01:20 AM

كنت بالأمس مع أخي عبود نتابع عبر التلفازآخر تطورات ومخرجات إجتماع القادة الخليجين في الرياض والتي تلخصت أهميتها في إعادة المياه الى مجاريها مع الدول التي كانت قد سحبت سفرائها من الدوحة على خلفية إيوائها لجماعات الإخوان المسلمين وبقية القصة معروفة ولاداعي للخوض فيها .. فقلت لعبود يبدو أن قطر ستتخلص من الإخوان لتعود بنية صافية للبيت الخليجي !
قال لي ..ومن قال لك أن قطر كانت تعمل لصالح الإخوان ..؟
عقدت حاجبي الإستغراب ..فأستطرد يقول.
أهل الخليج كلمة دعم أو دعمة تعني عندهم الدهس بالسيارة ..اليس كذلك ؟
قلت بلى .. قال و على فكرة الرجل الى جانب تجليه في الهندسة الإلكتروتية والإخراج التلفزيوني فهو محلل إستراتيجي من الطراز الذي يحيرك في إستشرافه لنتائج الأحداث السياسية ومتابع دقيق لا تفوته شاردة ولا واردة .. فقال وهكذا قطر كانت تدعم الإخوان الى درجة الدهس الذي حطم عظامهم في أكثر من موقع !
أولاً بدفعهم الى سدة الحكم على عجل من أمرها ، فسقطوا من بين يديها بذات السرعة التي صعدوا بها في تجربتين كبيرتين هما حكم مصر وتونس وهاهي تهرس في بقية عظامهم في ليبيا و تحت مجنررات دبابات جيشها ..فهي تدفعهم الى رهان خاسر بكل المقايس طال الزمن أم قصر فكل أبواب المنطقة توصد في وجوههم ..ولن ينجح مسعاهم في ليبيا تحديداً لآنها ستكون معزولة بهم وعليهم !
أما أسوأ ما فعلته فيهم هو عندنا في السودان فجعلت من حكمهم نتيجة بقائة الطويل مدعوماً منها فاشلاً هرماً كالحيزبون المتصابية التي أضحكت عليها الناس وهي تضع المساحيق على حفر وجهها الشائخ والأصباغ على شعرها الأبيض المتساقط !
قطر يا عزيزي كما قال.. قامت بخدمة موكلة اليها بذكاء لإنهاء الإسلام السياسي الذي شكّل خطراً محدقاً على معسكر الغرب الذي ما صدّق أنه تخلص من بعبع الشيوعية .. وكان لابد له من وكيل يقوم بتشويه صورة الإخوان وهم الحاضنة الأولى لكل تشعبات الإرهاب الذي يمزق أوصال المنطقة وهاهي تقوم بإكمال السيناريو في سوريا والعراق عبر جماعة داعش التي لا يتناطح تيسان حول حقيقة دورها الإستخباراتي المرسوم لها بعناية خدمة لأعداء الإسلام لاسيما السياسي منه!
لذا فشريف الغرب مبسوط من قطر ولا شك أنه كلما رمى بقذيفة على رأس داعش يتبعها بتصفيقة عالية وهو يردد (رافو كتر..قود أسمول كانتري..)!
والترجمة على شريط أحبابنا المعلقين ..!
فما رأيكم في نظرية أخونا الباشمهندس عبود وعن الذي خطر له من إخراج سيناريو يستحق النظر بعين الإعتبار .. دام فضلكم .
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1071

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1153812 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2014 11:09 AM
لا شك ان تجربة المتاسلمين فى الحكم قد فضحت نهجهم وعرت حقيقتهم وبينت ما فى ضمائرهم ومن يريد ان يستمر فى الوهم والغباء والتصديق بنهجهم فسيشقى ويشقى من حوله
اللهم خلصنا منهم الهم امين

[حسن]

#1153757 [كبسور]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2014 10:33 AM
يا استاذ برقاوى
سلامى اولا

برافو صديقك عبود
كنت اقول ان هذا الدور الخطير أيضا قام به الرئيس البشير
فقد (دعم) بلغة اهل الخليج اى دهس تنظيم الاخوان بتصرفاته حتى كسر عظامهم وعمودهم الفقرى وشتت شملهم ، وهذه النظرية خرجت بها قبل عبود
فقد قيّضْ الله لشعب السودان الطيب والذى ينام من الثامنه واحد منهم ( الاخوان)
أفسد كل ما سهروا له حتى الصباح وما دبروا بليل .

شكرا دويلة قطر
شكراً سعادة المشير
جزاكم الله عنا كل خير

[كبسور]

#1153509 [shah]
4.00/5 (1 صوت)

11-20-2014 05:54 AM
والله وجهة نظر ... ربما قطر مثل الصديق الجاهل الذى يضرب وجه أحدهم بمطرقة ليقتل الذبابة الواقفة على أنفه.

[shah]

#1153460 [هلالابي على السكين]
5.00/5 (1 صوت)

11-20-2014 02:09 AM
من المؤسف جدا ان ترى الاخوان ينتشرون في الخليج ولا ادري ما هي ازدواجية الامور والسياسة ضدهم و اعتقد ان قطر تحاول ان توازن امورها بين شقيقاتها الخليجيات واصدقاءها الاخوان ولا أدري كيف قطر دعم السودان من هذه الناحية وبالامس وقعت اتفاقية عسكرية مع نظام الخرطوم الذي يمثل رمح الاخوان والتنظيم في العالم لانه مساك بمفاتيح الحكم ولذا صفقات الاخوان تتم عبر الخرطوم بالرغم من هيمنه العسكر على بعض مفاصل الدولة ولكن لاخوان السودان اليد الطولى على عساكرة الجبيش واعتقد ان قطر ادركت ما هو متى عزلتها عن دول الخليج وتحاول ان تعود اليهم عن الطرق السياسية المرنة وعينها مع تنظيم الاخوان وهناك تركيا في الصف وتبقى العلاقة بين ايران والسودان من جهة وقطر هي بيت القصيد في الخطة الدبلوماسية ، على العموم وقع الاتفاق وذلك بحسن نوايا الاطراف في لملمة الصف الخليجي ولكن تبقى قطر في دائرة الضوء حتى يستبين الطريق العديل

[هلالابي على السكين]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة