11-20-2014 01:22 AM


O صادف يوم أمس 19 نوفمبر اليوم العالمي للتواليت World Toilet Day ، الذي تحتفل به "المنظمه العالميه للمراحيض" ( WTO ) World Toilet Organization ، لرفع مستوي الوعي عن الـ 2.5 مليار شخص حول العالم، يعيشون دون مرافق صرف صحي مناسبه. اليوم العالمي للتواليت (المرحاض) أقرته الامم المتحدة في جلستها رقم 76 بتاريخ 24 يوليو 2013 بموافقة 122 دولة تلبية لنداء قمة التواليت العالمية World Toilet Summit التي عقدت في سنغافورا في 19 نوفمبر 2001 تحت شعار (صرف صحي للجميع ) .
O قد يشعر الناس بالحرج عند الحديث حول ذلك في العلن، لكن الجميع لا يرفضون تناول الموضوع لأهميته وضرورة توفر الصرف الصحي المناسب وسهولة الوصول الية لأنه قضية جوهرية في كل المجتمعات وترجع فكرة الاهتمام بضرورة الصرف الصحي وتوفر المراحيض للجميع لرجل الاعمال السنغافوري جاك سيم Jack Sim والذي استرعي انتباهه عدم توفر مراحيض الصرف الصحي وخطورة ذلك علي صحة الانسان خاصة الاطفال الذين يموتون بمعدل الف طفل سنويا بسبب الامراض المعوية ترتبط بعدم وجود صرف صحي .
O تلعب التواليتات (المراحيض) دور كبير في عكس المستوي المعيشي والثقافي للشعوب وتبعا لذلك تختلف مسميات التواليت من واقع تأثيراتها علي الموطنين فنحن في السودان نطلق علي التواليت Cabinet de Toilette وهي كلمة فرنسية بالإضافة الي الكلمة الانجليزية Water circulation(WC) يتداولها الجميع بينما عدد كبير يستخدم كلمة (الحَمّام) وأخرون يستعملون كلمة (بيت الراحة ) أو(مستراح) و الكلمة التركية (بيت الاداب خانة ) بالإضافة الي (الطلوع بالإبريق) و(الخروج للخلاء) تتعدد الاسماء والغرض واحد وهو التخلص من الفضلات البشرية من بول و غائط ونفايات اخري .
O اصبحت دورات المياه منذ وقت طويل وسيلة مبكرة للتواصل الاجتماعي قبل الوسائط الحديثة المتمثلة في الفيس بوك والواتس وغيرها من اشكال الاتصال و الحوار الإنساني وتبادل الأفكار عبر الكتابة على جدرانها التي لا تعرف رقابة قبلية أو بعدية وخاصة في مراحيض المدارس و المعاهد و الجامعات و الجوامع و الكنيسة و المعابد و المراحيض العامة وهي متفوقة على الدردشة الالكترونية والصحافة من ناحية عدد محرريها و قراءها فجدران المراحيض صفحات لا تنتهي من البوح والتعبير و انتقاد الواقع السياسي و اصحاب القرار في المجتمعات القمعية .
O حكومة السودان قبل الاجتهاد في الانضمام لمنظمة التجارة العالمية WTO)) World Trade Organization وهي لا نملك مقومات الانضمام وكان عليها توظيف ذلك الجهد والاهتمام بالانضمام ل (WTO) World Toilet Organization والصرف الصحي يهدد حياة المواطن وطفح المجاري يعيق الحركة والمرور ويزكم الانوف والصرف الصحي ثقافة المجتمعات المتحضرة تستنكفها الحكومة ولا تهتم بها لأنها غير حريصة علي حياة موطنيها في الوقت الذي فيه تعتبر الامم المتحدة أن المراحيض أضافت 20 عاما لمتوسط العمر البشري علي مدي القرنين الماضيين .
يا كمال النقر .. البتجيبو الريح بتشيلو الهبوب!

hasanwaraga@hotmail.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 752

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1153854 [Dukeen]
5.00/5 (1 صوت)

11-20-2014 11:39 AM
مشاهد صادمة
ياحسرة على مشروع الجزيرة
http://www.youtube.com/watch?v=WqrbM2wGCW8
شوفوا الرابط وتحسروا معنا

[Dukeen]

#1153558 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

11-20-2014 07:54 AM
و من غرائب سماسرة حكومة السودان انهم و حكومتهم اصبحوا " يستثمرون" في مجال المراحيض و يغتنون من ثمن اخراج البول و الغائط ... يعلم ابالسة الارتزاق ان المجال مضمون و لا مناص للناس من استخدامه فاحتكروا الاستثمار في المراحيض... و كل اناء بما فيه ينضح
اما مسالة ان تقوم حكومتهم بانشاء شبكات للصرف الصحي في المدن و الدساكر فهذا ما لن يفعلوه

[وحيد]

حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة