المقالات
السياسة
من ينصح من؟ ولماذا ...؟
من ينصح من؟ ولماذا ...؟
11-20-2014 11:37 AM

وحدة قوى المعارضة بهدف إسقاط النظام ﻻ التوافق معه وإعادة تأهيله.
طرق السؤال عالية بابي وأنا أطالع عمودك القيم اليوم8/9/ 2014 في الجريدة القراء،والذي تناولت فيه خبر دعوة السيد الصادق المهدي لمتاسلمي السودان بعقد مؤتمر لتقيم تجربتهم وتجاوز الاخفاقات اسوة برصيفتها في تركيا ...... وتبادرت لذاكرتي مقولة توصل لها البعث بوعي مستمد من تجربة شعبه المبكر منذ مطلع الستينات في فحص جذر العﻻقة بين اﻹخوان وقوي اليمين والتخلف (اﻹخوان المسلمين فﻻسفة اليمين واحتياطي الرجعية ) ..وأذكر في تعليقي على من هللوا لما صدر في باريس تأكيدي على أن جوهر ما توصل إليه الباريسيون اعتبار اﻷولوية في حل اﻷزمة الوطنية الشاملة بالحوار مع النظام وفي إطاره!؛ وإن ذلك يتم بوصاية غربية ليست متناقضة مع التوجهات الامريكية، وما عدا ذلك توابل ﻻ تسمن وﻻ تغني عن جوع.
ومضيت أبعد من ذلك واعتبرت أن ما تم مجرد خطوة ستلحقها خطوات باسم المجتمع الدولي وشركاء السودان (كضرب من الخداع والتضليل) لفرض وصاية سياسية علي شعب السودان تتكامل مع الوصاية الاقتصادية التي أحكمها صندوق النقد الدولي من خﻻل إشرافه علي مقدرات البﻻد لثﻻث سنوات طباقا اطلق عليها فﻻسفة اليمين (البرنامج الثﻻثي للإصﻻح الإقتصادي)
وحين نسمي ما يجري باسم الحوار ضربا من الضلوع في فرض الوصاية على شعبنا ﻻ نتجنى علي أحد وﻻ نخشى من أن نسمي اﻷشياء بأسمائها ...وبإختصار: من قال أن الحوار يهدف توسيع قاعدة المشاركة في النظام تعبر عن رغبة شعب أذاقه النظام المعزول عنه الأمرين.
"و من قال أن الوفاق أو التصالح مع قوى التسلط السياسي واﻹقتصادي والإجتماعي هو الحل أو الخيار اﻷوحد؟!"
يكتسب السؤال وجاهته من تجريب المجرب وكأن حركة التأريخ والمعاناة النضالية للشعب ﻻ تولد وعيا !
لقد مارست أطراف ما يجري باسم الحوار اليوم الحكم منفردة ومؤتلفة فماذا قدمت..؟
وصالحت نميري ومن بعده الإنقاذ بل وفيها من استفرد بحكم الجنوب ومشاركتها الحكم والنفوذ والتسلط في الشمال !!
ماذا جنى شعبنا من رغباتهم وتطلعاتهم التي يصورونها وكأنها قدرا تاريخيا مسطرا ..؟
وما أشبه الليلة بالبارحة، لن ينسى شعبنا أن الحركة الشعبية التي ما يزال نفر من الناس يصورونها رغم جريمة اﻹنفصال التي تعتبر أحد أركان مسئوليتها ورغم مقايضتها لصنوها اﻹنفصال في مقابل القهر بتمريرها أسوء القوانين المقيدة للحريات والمذلة للكرامة الوطنية التي عرفتها البﻻد.
ورغم ما جري ويجري في الجنوب..رغم ذلك يسعي نفر للرهان عليها أو خداع الجماهير بأنها ظهير للنضال الثوري التقدمي والذي منه كغطاء للتوافق مع النظام بمنطق موت الجماعة عرس.
صرح عرمان بعد توقيعين على مضمون واحد أمام سمسار الوصايا في أديس أبابا قبل يومين (أن ما تم يعد نقلة نوعية ..وأنهم على استعداد للذهاب للجلوس مع المؤتمر الوطني لتبديد هواجسه وتخوفاته...) الله الله علي الرقة والشاعرية!
سبق لعرمان وتنظيمه أن حاور النظام وشاركه التسلط واﻹستبداد فهل حققت تقديرات عرمان ورهطه؛ ومن راهن علي ذلك، تطلعات الشعب ..؟؟
هل تخلص الشعب من الدكتاتورية ؟ هل تحقق السﻻم؟ هل؟ ...هل ؟ كما أطلقوا من وعود!؟
أم تحققت طموحات النخب ومصالحها الضيقة بدعوة السيد الصادق لﻹخوان لعقد مؤتمر لتقييم تجربتهم.
يؤكد الصادق المهدي حرصه على إحتياطي الرجعية لتكون في وضع أفضل للدفاع عن نفسها وعلى ردفائها في البديل الزائف الذي تجتهد مكوناته المحلية والخارجية علي تهيئته بأعجل مما تيسر لقطع الطريق علي خيار الشعب الذي يئسوا من الصبر عليه أو ظل بعضهم يثير المخاوف منه بل وضاق ذرعا بإرهاصاته في سبتمبر الماضي.
البديل الذي يتجاوز اﻷزمة وقواها بديل وطني ديمقراطي تقدمي يصنعه الشعب وقواه الوطنية المؤمنة، وبإرادته المتفائلة بتراكم خبراته وتضحياته وهي العصيان المدني وصوﻻ إلى الإنتفاضة الشعبية.
وذلك للحفاظ علي وحدة بﻻدها وسيادتها وتقدمها بوقف الحرب وتحقيف السﻻم ومعالجة اﻷزمة اﻹقتصادية واستعادة مقدرات البﻻد التي خربتها او نهبتها عصابات الرأسمالية الطفيلية.
بعودة الدولة ﻷداء وظيفتها الإجتماعية والتنموية، وقيادة القطاع العام للعملية الإقتصادية.هل الحوار والتوافق مع النظام وفي بقاء ركائزه يمكن أن يتحقق ذلك ...؟البديل الوطني الديمقراطي التقدمي تصنعه
القوى التي ﻻ تشتري مصلحة الشعب ومستقبله بفتات تنازﻻت ومكاسب ضيقةوالرضوخ او الاستجابه للضغوط وبمعزل عن الشعب.... في وطن فسيح وفسيح

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 463

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1154245 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2014 09:20 PM
الجريدة القراء - لعله خطأ مطبعي - ولكن كما قلت فإن (البديل الذي يتجاوز اﻷزمة وقواها بديل وطني ديمقراطي تقدمي يصنعه الشعب وقواه الوطنية المؤمنة، وبإرادته المتفائلة بتراكم خبراته وتضحياته وهي العصيان المدني وصوﻻ إلى الإنتفاضة الشعبية.).

[الأزهري]

المهندس عادل خلف الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة