المقالات
السياسة
غندوركم ونوبة ما بعد أديس أبابا.. الحكم الذاتي أم الرحيل المفأجي.
غندوركم ونوبة ما بعد أديس أبابا.. الحكم الذاتي أم الرحيل المفأجي.
11-20-2014 02:32 PM


في الوقت الذي تنشغل فيه النخب السياسية الشمالية في السودان بالحوار فيما بينها لتوفيق أوضاعها السياسية بناء علي نتائج المفاوضات الاخيرة بين الحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال بأديس أبابا في نوفمبر 2014م، يقف أكثر من 1.5 مليون نباوي وسط ظروف إنسانية صعبة للغاية بجبال النوبة في جنوب كردفان ومعسكرات الشتات بجنوب السودان في ظروف حرجة للغاية, صارت بترديها تبعث مزيداً من القلق الذي تتوالى على إثره تحذيرات المنظمات المحلية والدولية العاملة في مجال العمل الإنساني من تزايد تردي الأوضاع الإنسانية في جبال النوبة وجنوب السودان التي تأثرت بالأوضاع السياسية المتأزمة والاضطرابات الأمنية هناك، فمن الطبيعي أن يبحث المكتوون بنيران الأزمة في جبال النوبة عن مسارات جديدة لإنهاء محنتهم، الحكم الذاتي مطلب ليس وليد المفاوضات التي علقت بأديس ابابا في نوفمبر 2014م – لمن لا يعلمون – وأستحقاق المشورة الشعبية التي لم تكتمل من خلال المجلس التشريعي لولاية جنوب كردفان في العام 2010م ، خلاصتها كانت أيضا ستقود للحكم الذاتي ، ونشوء الأزمة السياسية والإنسانية التي نتجت عن عدم الوفاء بهذا الاستحقاق لشعب جبال النوبة، الآن لا أحد في السودان أن الشعب الأصيل بجبال النوبة وهم سودانيون ترتكب في حقهم جرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الممنهجة بكل صورها القبيحة والبشعة، كسيناريو وشريط متكرر للسودانيين الجنوبيون الذي قرروا إنهاء وكسر القيد بالانفصال عن السودان القديم ، لا يحتاج أي سوداني فهامه لكي يفهم أن الشعب الأصيل بجبال النوبة أصبح يستشعر خطورة ما ينتهجه النظام القائم – نظام البشير- والعقد الاجتماعي المشوه للدولة السودانية القائم الآن ، وتأثيره علي بقاء النسيج الاجتماعي والعيش علي قيد الحياة بسبب جرائم النظام وأرتكابه جرائم القتل والابادة الممنهجة والتجويع والاساءة النفسية والمعنوية، لذا من الطبيعي ان يتجه الي مساندة الحركات المسلحة (حركة شعبية حركات دارفور ... الخ) بهدف إحداث التغيير النوعي كاستراتيجية ضرورية للحفاظ علي البقاء ضمن البلاد وفي اضعف ما يكون – حكم ذاتي، إن البلاد الان اكثر احتمالا للتفكك وهي في اتجاها الي الانهيار التام وان السودان اصبح يعاني بسبب الصراعات المسلحة بدارفور والنيل الازرق وجبال النوبة، وكل ذلك بسبب السياسات المتسلطة التي يتنهجها المؤتمر الوطني وينفذها جيش النظام البشيري والان يضن غندور لنا بالحقفي تققرير مصيرنا كنوبة – تقرير مصير يودنا الي الحكم الذاتي - - وليس الانفصال الذين يخيف السودانيين كلما ذكر، هل عدم الوفاء بالالتزامات والحقوق التاريخية لشعب جبال النوبة ضمن الحقوقق المدنية والسياسية والاجتماعية والثقافية يعتبر سبه وجناية للنظام؟ .. أم هو مواصلة رموز النظام والنوبة الموجودين بالنظام لانكار دور الحركة الشعبية والجبهة الثورية التي اثبتت مقدرتها في احداث تأثير واضح وخلق ضغظ على النظام للتوجه نحو الحل الجذري للقضايا الكلية في مسارات جديدة وحل قضية جبال النوبة ضمنها ، يجب أن يستشعر الجميع أهمية الاستفادة من الفرض المتاحة لتحقيق تطلعات الشعوب السودانية التي تعاني من الجوع والقتل والتشريد وتجرعت مرارات سوء أدارة الدولة السودانية من قبل النخب والأنظمة السودانية التي تعاقبت علي السلطة المركزية، الواقع يفرض ضرورة البدء في السير خطوات واسعة نحو أتفاق سياسي ينهى معاناة هذه الشعوب التي مازالت تقصف وتقتل وتشرد بلا جناية ، أتفاق سياسي عملي يوقف الحرب والقتال ، بوقف العدائيات ومؤتمر دستوري وحكومة انتقالية ومساعدات أنسانية كافية غير مشروطة سيستفيد منها المحرمون الموجودن بالكهوف مع الحشرات والثعابين في جبال النوبة والمهمشين الاخرين في دارفور والنيل الازرق ، وهذا لن يتأتى إلا بوجود حل شامل جزري للمشكلة السودانية وقومية الحل ولن تجدي الممانعة وإنكار حق الشعوب المضطهدة في الحكم الذاتي أو الانفصال عن الدولة المركزية، التي زهد أكثر النوبه حتي في أسمائهم القديمة كانت تعبر عن دلالات تجمعنا في أطار دولة سودانية واحدة ، هذا مع تحياتي جلفور البوره ابره .

[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1281

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1154838 [حامد]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2014 08:22 AM
أراك تركز على كلمة شعب أصيل ماذا تعني بذلك هل الأصالة في الجينات؟ وهل هناك إنسان يحمل جينات غير أصيلة؟!! وإذا كنت تقصد بالأصالة هنا إنهم أصحاب الارض والرقعة الجغرافية المسماة جبال النوبة؟ فأقول لك إن النوبة مثلهم كمثل أي إنسان وفدوا إلى المنطقة في زمن ما والتاريخ البشري يقول إن ابونا ادم وهو أول إنسان خلقه الله وهو جد النوبة وجدغيرهم أنزل من الجنة على قمة جبال التبت بالهند ومن هناك ولد ذريته وتحركوا رويدا رويدا حسب نسبة التكاثر بينهم حتى إنتشروا على كل المعمورة والمهم في الأمر إنوا أبونا ادم عليه السلام لم يعطي أحدا من أبناءه مستندا لملكية رقعة جغرافية بعينها لينفرد بمليكيتها المطلقة له دون أخوته الاخرين,أعلم يا أخي ليس هنال ملكية مطلقة لشعب بعينه ملكية قائمة على الاصالة وكل الناس أصيليين من بني ادم وليسوا مستنسخين. فكلنا وفدنا من الهند وعبر التاريخ وجدنا انقسنا في هذه البقعة ولربما نغادرها لاسباب ما.فلا تغرنك أنت وأمثالك كثر واهمون بهذه العبارةوالتاريخ موجود,إبحث ونقب.

[حامد]

الفاضل سعيد سنهوري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة