المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
التلفزيون..بين جوهر العقلية وضيق الطاقية والمظاهر الشكلية..
التلفزيون..بين جوهر العقلية وضيق الطاقية والمظاهر الشكلية..
11-22-2014 01:18 AM

image


إبان فترة تولي الأستاذ الطيب مصطفى لمسئؤلية محطة التلفزيون القومية في بدايات عهد الإنقاذ .. كان يحكم التلفزيون بعقليته الخاصة المُستشفة من توجهات النظام وأطروحاته لقلب كيان المجتمع السوداني وإعادة تشكيل عجينته التي ظنوها طيعة بالقدر الذي حفزهم الى إنشاء وزارة لغسل الأدمغة مرادفة لوزارتي الإعلام والثقافة والإرشاد سميت وزارة التخطيط الإجتماعي أوكلت مهمتها لأحد أهم أعمدة الإنقلاب وهو الأستاذ علي عثمان محمد طه إمعاناً في إرساء قواعد نهجهم المزعوم في كل زوايا التركيبة الإجتماعية السودانية البانورامية !
حكى لي صديق كان يعمل بالتلفزيون قبل أن يفر بجلده لاحقاً , أن الطيب مصطفي إتصل من منزله بالمخرج المناوب ليأمره بقطع مشهد تعليمي يوضح الكيفية التي يتناسل بها النحل حفاظاً على نوعه باعتباره مشهداً جنسياً فاضحاً ، بل وذكر لي ذلك الصديق الساخر والناقم على تلك العقلية المتزمتة أنه في مرة منع بث فيلم ثقافي ظهر فيه فخذ نعامة كونه من منظوره للفضيلة إنه يشبه فخذ المرأة لذا فهو عورة تستجوب الحجب !
الشيخ يوسف القرضاوي حينما جاء الى التلفزيون لإجراء مقابلة منذ عقدين أو اكثر ، وكان يرافقه وزير الإعلام والطيب مصطفى طلب أن يمر على غرفة المكياج .. فنفى مدير التلفزيون المجاهد أن تكون محطته تتعامل بالمكياج لآنه حرام !
فانتهره الشيخ محتجاً على الإفتاء دون علم بأهمية المكياج لمن يتعرض لإضاءة عالية قد تسبب أذىً لوجه من تسلط عليه لمدة طويلة .. فما كان من الطيب حتى أعاد عمل غرفتي المكياج واحدة رجالية والآخرى نسائية !
صحيح أن الرجل بحكم قربه من سدة الرئاسة إستجلب المال اللازم لشراء المعدات والسيارات وأجهزة التصوير والبث التي تواكب تطور الفضاء ولكنها في الواقع كانت بمثابة حبال بلا بقر.. إذ أنه بالمقابل دمر أرشيفاً تراثياً وغنائياً لايقدر بثمن من منظور عدم فهمه غير الإعلامي لأهمية ذلك الإرث الذي اباده ليسجل في اشرطته برامج ساحات الفداء و ضجيج اللقاءات الجماهيرية لأهل الحكم التي جعلت الناس في الداخل يهربون باصابعهم الى الفضاء الواسع ، بل واصبحوا يطلقون النكات الساخرة تهكماً على طريقة إخفائه لسيقان الممثلات بشبكة لا تستطيع أن تطال الصدور ولا الرؤوس !
ولم يقف ذلك التهكم عند حدودنا بل تجاوزها الى الدول المجاورة حيث يقال أن أماً في إحدى الدول العربية هددت أطفالها في حالة عدم مذاكرة دروسهم ليلاً فإنها ستفتح القناة السودانية عقاباً لهم !
ثم جاءت مرحلة عنجهية ألدكتور أمين حسن عمر الذي أفرغ التلفزيون من الكفاءت ذات الخبرة الطويلة في الإعداد والإخراج والتقديم وقراءة النشرات والتقارير وأبدلهم بشباب موالين للنظام يفتقرون الى الخبرة العملية وتنقصهم المواهب الإبداعية إلا القلة منهم ، فأكمل الناقصة!
الان بعض الناس توسموا في تولي الأستاذ السمؤال خلف الله إدارة الإذاعة والتلفزيون خيراً بأعتباره قد يكون أحسن السيئين على الساحة !
ولكنه إفتتح عهده بشطحة إيرانية من العيار الشيعي الثقيل ولم يتبقى له إلا أن يأمر المذيعات بإرتداء التيشادور الفارسي الأسود أثناء الظهور على الشاشة ّ
وكان حرياً به أولاً أن يعيد تأهيل مذيعاته ومذيعيه قبل أن يفكر في شكليات ظهورهن التي لا تمثل أضافة أو خصماً على وجودهن طالما أنهن يعانين من قصور التمكن من اللغة والحصافة في إدارة الحوارات أو حتى معرفة الشخصيات العامة من المفكرين والمبدعين والسياسيين !
وليتحقق ذلك لابد من أن يفتح الباب واسعاً للخبرات التي شردتها عقلية الخال الرئاسي و سياسة أمين حتى تسهم في إعادة صياغة وتطوير عقلية التلفزيون من حيث الفكرة والكوادر البشرية وهم الآن منتشرون لتكفف عيشهم في المحطات الخاصة التى قامت على إخفاق التلفزيون القومي !
وأولئك النفر من السيدات والسادة واكبوا التلفزيون وعاركوا مراحل تطوره بعرقهم رغم ضعف الإمكانات الذي لم يثبط من هممهم الإحترافية أو يقوض من عزيمة مواهبهم المتفردة النادرة !
لايمكن للإعلام بصورة عامة و التلفزيون على وجه الخصوص أن ينهض بالمجتمعات إلا إذا وجد العقليات التي تفهم كيفية تسيير العملية الإعلامية إعداداً و إخراجاً وتوصيلاً جاذباً يعيد اصابع المشاهد الى شاشتنا ويكون كل ذلك مدفوعاً بماكينة الإمكانيات المادية للإنتاج والتحفيز وقبل كل شي أن يسير في إتجاه رسالته وفق توفر الحرية البعيدة عن أي تسلطٍ فكريٍ بعينه أو تولي شخصيات لا تملك لا الأهلية الإبداعية ولا العقلية الإعلامية ولا حتى المرونة في التعاطي مع أهل الخبرة و إفساح المجال لهم لوضع الرؤى التي تنهض بالأجهزة لتصبح قادرة على المنافسة في فضاء بات فيه التنافس على جذب المشاهد على أشده .. وإلا فلن يجدي تغير أحمد بحاج احمد طالما أن الطاقية التي عند الرأس هي ذاتها المشدودة عليه إلباساً بالعافية رغم ضيقها وقدِمها !

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2747

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1155017 [شخلول]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2014 12:33 PM
إفتتح عهده بشطحة إيرانية من العيار الشيعي الثقيل ولم يتبقى له إلا أن يأمر المذيعات بإرتداء التيشادور الفارسي الأسود أثناء الظهور على الشاشة ّ.العهد بك دوما تضع يدك موضع الالم شكرا لك يامبدع وغدا نسمع بزواج المتعة فى التلفزيون

[شخلول]

#1154943 [الأثري]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2014 11:15 AM
لماذا لم تتناول فترة محمد حاتم المدمرة في هذا المقال؟ أم في النفس شيئ أيها الصحفي الصحاف؟

[الأثري]

ردود على الأثري
United Arab Emirates [مراقب..] 11-22-2014 02:11 PM
وإلا فلن يجدي تغير أحمد بحاج احمد طالما أن الطاقية التي عند الرأس هي ذاتها المشدودة عليه إلباساً بالعافية رغم ضيقها وقدِمها !

ليس بالضرورة ذكر الأسماء كلها ياأخي .. المهم نقد العقلية الجمعية لهذه العصابة التي تشبه بعضها في الأفعال وإن أختلفت كنية أي منهم .. والفقرة اعلاه فيها أشارة لهذا المعنى الذي فهمته وكأن الكاتب يريد إفساح الفرصة لمن يضيفون أشياء من واقع المعايشة وهذا ما ورد في تعليق الأخ شاهد عصر وهو صدق لحدس صاحب القلم الذي وصفته أنت بالصحفي الصحاف ولا أدري إن كان ذلك تظارفاً أم إستخفافاً ؟


#1154823 [شاهد عصر..مهاجر في بلاد الله ..]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2014 07:54 AM
حقاً أخي برقاوي .. فقد أصبت كبد الحقيقة بعدة سهام وأنا كشاهد عصر هربت من التلفزيون نتيجة تضييق سعته
بواسطة تلك العقليات المتحجرة التي أرادت أن تفرض علينا رؤيتها بسلطتها لابخبرتها أو تخصصها.. أؤمن على كل ما ورد في مقالك وازيد عليه وقائع شهدتها عن كثب ..تؤكد على أن من أداروا هذا الجهاز القومي الحساس من جماعة الإسلام السياسي كانوا يتصرفون فيه وكأنه ضيعة خاصة وكل من فيه من البشر هو مجرد أنعام في حظيرتهم وليس جهازا يفترض أنه ملك للشعب منوط به تمليكه الحقائق وليس طمسها بريشة الغرض السياسي المحدود الفكرة التي لا تغذي الوعي بحبة خردل !
أذكر في عهد الطيب مصطفى الذي جاء مندفعاً بحقد شديد لا أعلم مرده في استعداء أهل الفن والمبدعين من الدراميين وغيرهم .. أننا أردنا أن ننعى الفنان الراحل محجوب عثمان عليه الرحمة الذي توفي في تلك الفترة فرفض الطيب مجرد إذاعة الخبر بقوله ماذا يعني ( غناي ومات ) فقلنا له فوق ذلك فهو زميل موظف خدم التلفزيون سنين طويلة ولكن دون جدوى !
هذا الى جانب إصراره على فرض السياسية الإخراجية في تصوير الدراما خاصة بالنسبة لإلزام النساء بالحجاب أثناء المشاهد التي تظهر فيها المرأة كسيدة بيت في مطبخها أو مع زوجها في غرفة نومها .. مبرراً ذلك أنه إختار الشريعة في مقابل تقييد تلك المشاهد بمزاجه القاصر ، بل وحينما هزمه منطق الدراميين في هذا الصدد تراجع ولكن بماهو أكثر إضحاكاً وذلك بضرورة إستخدام الشعر المستعار شرطاً لتمرير المشاهد التي من ذلك النوع !
وفي إحدى المرات شاهدت وسمعت أمين حسن عمر في لقاء مطول أجراه معه الزميل الشفيع عبد العزيز في قناة النيل الأزرق وكان أمين مشرفاً على حصة الشراكة الحكومية فيها في ذلك الوقت على ما أعتقد ، وقد جاء الزميل مقدم البرنامج على ذكر بعض الفنانات القدامي اللائي كن رائدات في هذا المجال وحملن أسماء قبائلهن .. فقاطعه أمين بكل عنصرية وقحة بأنهن لم يكّن من حرائر القبائل وإنما هن مجرد جواري ؟؟؟؟
وهو قول لو نطق به من هو في موقع المسئؤلية في أي بلد غير بلاد الإنقاذ لكان مصيره معروفاً ولو سجد معتذراً !
أما محمد حاتم سليمان فقد يعجز الوصف عن فترته التي اتسمت بالفساد المحمي من السلطة بحسبانه مجاهد يقتضي التقديس مهما فعل تلاعباً بمستحقات العاملين الذين إصطدموا به كثيراً وهددوا بالإضراب مرات عدة ولم يجرؤ أحد من المسئؤلين على إبعاده رغم كل ما فعله.. الى أن ازيح نتيجة فواح فضائحة المتراكمة فرقي الى سفير في خارجية زميله المجاهد الحكر !
وهذا غيض من فيض أخي ، نشكرك على فتح الباب لنا للإدلاء به .. وفقكم الله وأجارنا في جهاز أحببناه ولكنا فقدناه !

[شاهد عصر..مهاجر في بلاد الله ..]

محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة