المقالات
السياسة
كيف أستخدم " الإسلام السياسي " .. لتخريب المجتمع العربي ؟ ا
كيف أستخدم " الإسلام السياسي " .. لتخريب المجتمع العربي ؟ ا
11-22-2014 12:30 PM


الحلقة الثانية والأخيرة


ثانيا : الصهيونية
يبدأ الأستاذ الشطر الثاني من دراسته القيمة بالسؤالين التاليين: كيف تتعامل الصهيونية مع الإسلام ؟. وماهي نظرتها إلى الإسلام و كيف تستغله في عملية إضعاف الجسد العربي؟.
إن الصهيونية تعتقد بأنه قبل الصدام الجسدي لا بد من حرق الأرض لإعدادها للاحتراق ، ضف إلى ذلك أنها تجعل من المتغير الديني أحد المحاور الأساسية للتعامل السياسي و نظرتها إلى خصومها ، و لذلك يرى :
أولا : إن المنطقة الغربية ما هي إلا أقليات دينية تنبع من الإسلام .
ثانيا : ضرورة توطيد علاقاتها مع تلك الأقليات .
ثالثا : يجب تحويل الإسلام إلى عنصر ضعف حتى يصاب المجتمع العربي بالشلل .
ولتحقيق هذه النقاط تعتمد الصهيونية على الخطوات التالية :
إذابة مفهوم العروبة في الإدراك الإسلامي، حتى يتم إذابة المفهوم القومي العربي باسم الإسلام، لأن الصهيونية ترى القومية على أنها استغلال وتمييز و تعصب عنصري و الإسلام أرفع من ذلك.
تحويل المنطقة العربية إلى أقليات متصارعة من منطلق المفاهيم الدينية السائدة ، و قد اعتمدت الصهيونية لتحقيق ذلك عدة تناقضات و هي :
استخدام التناقض الموجود بين الطرائف الإسلامية.
التناقض الموجود بين الإسلام العربي و الإسلام غير العربي. و أبرزت الصهيونية الأول على أنه استغلال و استعلاء !! ، لأن القرآن الكريم نزل باللغة العربية، و هو ما يبرر في زعمهم بسيادة إسلام على إسلام !! .
التناقض بين ما أسمته بالعروبة الإسلامية لتتعارض مع العروبة غير الإسلامية ، و تصور للأقليات على أن الإسلام جاء ليفرض على عروبتهم العبودية و الذل !! و أنهم أصبحوا من أهل الذمة و من الدرجة الثانية!! .
عزل المنطقة العربية عن إطارها الانسيابي المساند، و قد تمثلت هذه النقطة في تعاملها مع الأقليات ، و اعتمدت الصهيونية في ذلك على ثلاثة متغيرات و هي :
تقوية النبرة الطائفية من خلال إبراز التمييز العرقي و الديني أو كلاهما .
لقاء قيادات طائفية و تدريبها في خارج الدول العربية .
ترسيخ القناعة بأنة أيا من هذه الأقليات تملك القدرة و الصلاحية لأن تخلق دولتها المستقلة
و فعلا نجحت الصهيونية في ذلك عندما أصبح قادة هذه الأقليات يقودون الدعاية للحركة الصهيونية بل هم الذين قاموا بجمع التبرعات لها أثناء حرب الأيام الستة .
تشويه الدين الإسلامي و إبرازه على انه مصدر للتخلف!!
و مرد ذلك أن الصهيونية تدرك أن الإسلام و بجانبه العروبة يعتبر القوة الوحيدة للتصدي للصهيونية ، خاصة لو تحققت عناصر التجديد و التنظيم و القيادة ، وقد اعتمدت في ذلك على الخطوات التالية :
الكراهية و تدعيمها بعنصر الاحتقار و من جانب أخر بعنصر الخوف و الرهبة ضد الحضارة الإسلامية لدى الرأي العام المثقف الإسلامي والعربي بأن الإسلام لايصلح للعالم المعاصر!!.
إبراز الإسلام على أنه تاريخ قد انقضى!! وأن الإسلام حضارة متخلفة!!.
إبراز الإسلام على أنه نوع من الجمود الرجعي!! و لن يؤدي إلا إلى التخلي عن مواكبة الركب الحضاري!!.
موقف بعض الحكومات الغربية في مواجهة التيارات الإسلامية
ويصل بعدها الأستاذ إلى نتائج تبين أن الصهيونية لم تصل بعد إلى ما كانت تصبو إليه من جراء استخدامها الإعلام كورقة لتفتيت المجتمع العربي منها:
إن حرب الخليج ( الحرب العراقية الإيرانية) أدت إلى خلق تقارب حقيقي بين الإسلام و العروبة.
بروز الإسلام كقوة ثورية.
بروز الإسلام كقوة دافعة هي الانتفاضة و في خلق القيادات السلبية للانتفاضة.
التقارب الذي جمع الأقليات في لبنان رغم الخلافات.
و يختم الأستاذ الفاضل رحمه الله دراسته القيمة بأن الصهاينة يعلمون ذلك ويدركونه ويخططون تعلم ذلك لمواجهته ، لكن كيف ؟.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 632

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1155180 [أبو سارة]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2014 05:57 PM
أراني مضطر للرد علي عجالة , مثلما رديت علي المقالة ( 1 ) , أن الصهيونية التي حرفت ( دين اليهودية ) وحرفت كذلك ( المسيحية ) , كانت قد استعدت مسبقا وقبل الاسلام لتحريف وتخريب القادم وهو الاسلام , فدخلت وفعلت أفاعيلها بما لها من خبرة مسبقة في تحريف الديانات السابقة , فلم تجد مدخل لكتاب الله عز وجل القرآن والذي تكفل هو جل جلاله بحفظه بعد أن أنزله . فماذا فعلت ؟ التراث الاسلامي !! وما أدراك ما التراث الاسلامي ؟؟؟ والذي لن تستطيع غرابيل الدنيا كلها تنقيته وغربلته من ما لحق به من الشوائب والمصائب .

العبارة الغريبة العجيبة في المقال :-

(( إن حرب الخليج ( الحرب العراقية الإيرانية)) أدت إلى خلق تقارب حقيقي بين الإسلام و العروبة. )) !!!!!!!!!!!!!!!!!! وضع أيضا ما شاء لك الله من علامات التعجب وأضف اليها ايضا علامات الاستفهام وكل علامات اللغة العربية الدالة علي الاستغراب . يا رجل أي حرب خليج التي أدت لتقارب ( حقيقي ) بين الاسلام والعروبة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل أنت جاد في ما تقول !!!! حرب الخليج التي أعقبها بسنوات قلائل غزو العرب لبعضهم البعض ! أما غزا العراق العربي الكويت العربية , ومن ثم بدأ الاستقطاب الاسلامي الاسلامي والتفرقة العربية الاسلامية ونشأ المعسكرين القديمين الجديدين ( السني والشيعي ) والذي نراه الآن في سوريا وفي العراق نفسها ولبنان واليمن والبحرين !!!! يا رجل ؟؟؟ ......... .

[أبو سارة]

ردود على أبو سارة
Algeria [معمر حبار] 11-23-2014 08:52 AM
السلام عليكم ..
الأستاذ: أبو سارة ..
أشاطرك نفس الهموم .. ونفس الانشغالات ..
وأوافقك الرأي ، أن هذا التقارب حاليا .. إزداد بعدا .. وفرقته الدماء .. وكل استعان بالأجنبي على الآخر
وعلى المتتبع .. أن يضع الدراسة في سياقها الذي كتبت فيه .. وهو سنة 1989 ..
ويأخذ منها مايفيده في .. حاضره .. ومستقبله.
تحياتي وتقديري


معمر حبار
معمر حبار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة