المقالات
السياسة
إلى من يخلطون بين الحكم الذاتي وحق تقرير المصير؟
إلى من يخلطون بين الحكم الذاتي وحق تقرير المصير؟
11-23-2014 01:13 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

رُفعت جلسات الجولة السابعة من مفاوضات السلام في العاصمة الأثيوبية أديس ابابا بين الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ونظام الخرطوم يوم الأحد 17 نوفمبر 2014 من قبل الوساطة الأفريقية إلى أجل غير مسمى بحجة اعطاء وقت كافي للطرفين للتشاور مع قيادتهما حول الموضوعات محل التفاوض .غير أن البعض أرجع سبب التأجيل هذا إلى مقترح الحكم الذاتي للمنطقتين الذي تقدمت به الحركة الشعبية ورفضته الخرطوم .

على كل حال ...أثارت مطالبة الحركة الشعبية ردود أفعال مختلفة بين السودانيين ، اختلط معظمهم لغباءهم وسطحيتهم ما بين مفهوم "الحكم الذاتي " ومفهوم "حق تقرير المصير" ، وبناءا على هذا الخلط الفاضح ، اتهموا الحركة الشعبية بالدعوة إلى تفتيت السودان .
ولفك هذا اللبس بين المفهومين ، لابد من ايراد معنى ومفهوم كل منهما :

1/حق تقرير المصير..
يعتبر حق تقرير المصير للشعوب من المبادئ الأساسية في القانون الدولي باعتباره حقا مضمونا لكل الشعوب على أساس المساواة بين الناس .
وقد جاء تأكيد ميثاق الأمم المتحدة على هذا الحق في المادة 55 بإعلانها " رغبةً في تهيئة دواعي الإستقرار والرفاهية الضروريتين لقيام علاقات سليمة ودية بين الأمم مؤسسة على إحترام المبدأ الذي يقضي بالتسوية في الحقوق بين الشعوب بان يكون لكل منها تقرير مصيرها ".
كما أكد العهد الدولي الخاص بالحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية على حق تقرير المصير ، حيث ورد في المادة 1 للفقرة 1
*/لكافة الشعوب الحق في تقرير المصير ، ولها إستادا إلى هذا الحق أن تقرر بحرية كيانها السياسي وأن تواصل بحرية نموها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.
وفي ميثاق الأمم المتحدة تضمنت الفقرة 2 من المادة الأولى أهداف الأمم المتحدة " إنماء العلاقات الودية بين الأمم على أساس إحترام المبدأ الذي يقضي بالتسوية في الحقوق بين الشعوب وبأن يكون لكل منها تقرير مصيرها وكذلك اتخاذ التدابير الأخرى الملائمة لتعزيز السلم العام ".
وتطبيقاً ، نستطيع يمكن القول أن حق تقريرالمصير يعتبر قاعدة قانونية دولية ملزمة يقترن بتعبير حرية الإرادة وهو "حق الشعوب في أن تختار شكل الحكم الذي ترغب العيش في ظله أو السيادة التي يريد الانتماء إليها".
2/الحكم الذاتي..
أما الحكم الذاتي : وهو نظام قانوني وسياسي يرتكز على قواعد القانون الدستوري الداخلي ، بمعنى آخر هو نظام أشبه بالنظام اللا مركزي ، مبني على أساس الإعتراف لإقليم ما مميز داخل دولة من الدول بالإستقلال في إدارة شؤونه في نطاق دستور الدولة الأم . ونجد تطبيقات لهذا الأسلوب من الحكم في الدول ذات التعددية القومية والعرقية والدينية والثقافية واللغوية ك(الهند ونيجيريا وكندا ..الخ) ، فهو نظام لا تتمتع الأقاليم الخاضعة له بالشخصية الدولية .
من خلال هذا الشرح المبسط للمصطلحين ، يتضح أن الفرق بينهما شاسع وكبير ، وأن ما طالبت به الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال في أديس ابابا هو الحكم الذاتي المحلي ضمن إطار السيادة السودانية ، بحيث يسمح لسكان جبال النوبة والنيل الأزرق تسيير شؤونهم المحلية مع عدم الإخلال بسيادة السودان الإقليمية .
نعم -رغبة من الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال في إنهاء الحرب العنصرية في جبال النوبة والنيل الأزرق ، ولإيجاد حل دائم وشامل ونهائي يراعي سيادة السودان ووحدة أراضيه وخصوصيات المنطقتين ، طالبت بالحكم الذاتي ، باعتباره حلا سياسيا منطقياً لمشكلة المنطقتين وغيرها من مناطق السودان .

وأهمية هذا المطلب تظهر في:
1/أن هذا المطلب يشكل إمكانية واقعية لتجنيب المنطقتين المطالبة بحق تقرير المصير.
2/أن هذا المطلب هو الطريق الوحيد لمعالجة الأخطاء التأريخية التي ارتكبتها الأنظمة السودانية المختلفة في المنطقتين .
3/إن هذا المطلب يصون الحقوق الثابتة لسكان المنطقتين ويحفظ خصوصياتهم.
إن الأقلام العرجاء الغاضبة على هذا المطلب المشروع ، يجب أن تعرف أنه لا يمكن حل القضية السودانية إلآ في إطار الحكم الذاتي لكل أقاليم السودان ، وذلك بتمكين السكان المحليين من المشاركة في القرارات السياسية على الصعيد المحلي في إطار دستور دائم للبلاد يشارك في وضعه كل السودانيين في مؤتمر وطني جامع .
كان يمكن للحركة الشعبية أن تطالب بحق تقرير المصير لشعبي المنطقتين (جبال النوبة والنيل الأزرق) إبتداءاً ، بإعتباره مبدأً من المبادئ الأساسية في القانون الدولي ، وبإعتباره حقا مضمونا لكل الشعوب على أساس المساواة بين الناس ، لكنها لم تفعل ذلك ، بل اكتفت بالمطالبة بالحكم الذاتي في اطار السودان الديمقراطي الموحد ، وأي رفض لهذا المطلب سيجبرها على إعادة النظر في مطلبها بالحكم الذاتي والمطالبة بحق تقرير المصير لشعبي المنطقتين ، قبل نظام الخرطوم أم لم يقبل ...فلما لا والجنوب قد قرر مصيره قبل ثلاث سنوات فقط من تأريخ كتابة هذا المقال .

والسلام عليكم..
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1334

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1155616 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2014 11:18 AM
أصحا يا بريش!!! يا من تتهم من يخالفونك الرأي بـ "الغباء و السطحية" كما جاء في قولك!! أنظر إلى آخر فقرة في موضوعك: " كان يمكن للحركة الشعبية أن تطالب بحق تقرير المصير لشعبي المنطقتين (جبال النوبة والنيل الأزرق) إبتداءاً ، بإعتباره مبدأً من المبادئ الأساسية في القانون الدولي ، وبإعتباره حقا مضمونا لكل الشعوب على أساس المساواة بين الناس ، لكنها لم تفعل ذلك ، بل اكتفت بالمطالبة بالحكم الذاتي في اطار السودان الديمقراطي الموحد ، وأي رفض لهذا المطلب سيجبرها على إعادة النظر في مطلبها بالحكم الذاتي والمطالبة بحق تقرير المصير لشعبي المنطقتين ، قبل نظام الخرطوم أم لم يقبل ...فلما لا (تقصد فَلِمَ لا؟) والجنوب قد قرر مصيره قبل ثلاث سنوات فقط من تأريخ كتابة هذا المقال"... أليس هذا هو عين ما ذهب إليه مخالفوك - و من قبلك مخالفو ياسر عرمان- بأن الحكم الذاتي سيتبعه حق تقرير المصير .... ثم النتيجة الحتميةالإنفصال و تفتيت السودن!! و لدي سؤال ساذج: من أنت حتى تشرح للقراء الفرق بين تقرير المصير و الحكم الذاتي؟ قبل أن تصفهم بأنهم سطحيون و أغبياء!!!!!

[د. هشام]

#1155513 [عزوز بن علي]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2014 09:59 AM
حق تقرير المصير أقل ما يمكن المطالبة به ويجب علي حكومة الخرطوم القبول بهذا الملطب إذا كان توقف إزهاق الأرواح والأنفس البرئة وتقوف أيضاً إهدار الموارد في حرب ضروس لا تبقي ولا تذر ونخشي في حال تعند حكومة الخرطوم ورفدهـ هذا المطلب فتحول المطلب إلي حق تقرير المصير ومن حق شعوب جبال النوبة وجنوب كردفان المطالبة بأي من المطلبين الحكم الذاتي أو تقرير المصير ويجب علي الأطراف أن تعي بأن الوحدة الطوعية خير من حرب عليه يجب إلا نخضع بفبركات الأعلام الحكومي بأن شعوب النوبة والنيل الأزرف تفضل الإنصياع تحت حكومة السودان المركزية هذا ما قيل من قبل مع قضية جنوب السودان ولكن الإستفتاهـ غيب ظنهم وأظهر رغبة شعب الجنوب الحقيقة نأمل من الشعب أن تعي الدرس ويفوت الفرصة علي الدكتاتوريين.

[عزوز بن علي]

#1155451 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2014 09:02 AM
اقتباس :
"أثارت مطالبة الحركة الشعبية ردود أفعال مختلفة بين السودانيين ، اختلط معظمهم لغباءهم وسطحيتهم ما بين مفهوم "الحكم الذاتي " ومفهوم "حق تقرير المصير" ، وبناءا على هذا الخلط الفاضح ، اتهموا الحركة الشعبية بالدعوة إلى تفتيت السودان " ا هـ
أكثر ما لفت انتباهي في المقال وجعلني عازفاً عن متابعة قراءته العبارة المقتبسة أعلاه.
سبحان الله يا اخي , ناس الحركة ديل وناس المؤتمر فولة واتقسمت نصين, نفس الملامح والشبه. نفس الاستعلاء وادعاء الفهم وتبخيس الآخرين و وصمهم بالغباء والسطحية.
كل يوم ازداد قناعة بأن الحركة الشعبية لا تسعى الا لمصالح فئة من قادتها, خبرني يا بريش حكمت النيل الازرق بواسطة الكمرد عقار سنة ونصف فترة انتقالية وسنة نصف كوالي منتخب,, ما الذي قدمه عقار لانسان النيل الازرق, لعلمك عقار شأنه وشأن ابو مدين و كرمنو وغيرهم من قادة المؤتمر الوطني, أكلوا وشبعوا, ومواطن النيل الازرق يرزح تحت الفقر والجوع.
خبرني ما الذي قدمه الحلو لانسان جنوب كردفان والرجل حكم الولاية في الفترة الانتقالية, لا يختلف الحلو عن احمد خميس واحمد هارون, كلهم كلاب مسعورة.
اجب على سؤالي: ما الذي يميز مشكلة النيل الازرق وجنوب كردفان عن مشكلة دارفور؟ لماذا لم يطالب قادة حركات دارفور بالحكم الذاتي؟
ممك لغبائهم وسطحيتهم كما تعتقد.
اين اتفاقكم مع حركات دارفور على الحل الشامل للمشكلة السودانية.. تباً لكم وللمؤتمر الوطني صنوكم وشبيهكم

[محمد احمد]

#1155349 [بت البلد]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2014 05:21 AM
شكرا لك يا أستاذ على هذا التنوير: لقد أصبت كبد الحقيقة ,واستطعت أن تقطع الهرج والمرج الذي كان يعج به منبر الراكوبة بالمفاهيم المغلوطة, والآراء غير المفهومة والألفاظ النابية ... نشكركم مرة أخرى ونقول: قطعت جهيزة قول كل خطيب مع كل التحايا والاحترام

[بت البلد]

ردود على بت البلد
Saudi Arabia [الثائر] 11-23-2014 08:04 PM
ميثاق الفجر الجديد نص علي لكل إقليم الحق في تقرير المصير وعاش نضال الجبهة الثورية . وبالنضال المسلح تنتزع الحقوق .


عبدالغني بريش اليمى فيوف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة