المقالات
السياسة
مهارة الوعي (3) خطوات عملية: العقل والعواطف..!!
مهارة الوعي (3) خطوات عملية: العقل والعواطف..!!
11-23-2014 12:00 PM

يقول بعض الفلاسفة: إن العقول سواء من حيث الخلقة، وإنما يمتاز بعضها عن بعض بالتكيف والتوجيه، فيسمو البعض منها إلى أن يصل ذرى الرفعة والسمو؛ بينما تنحدر الأخرى إلى أن تصل الدرك الأسفل من الجمود والإنحطاط.
وهنا دعنا نتطلع على بعض أسرار تلك المهارة لتنمي بها وعيك:-

طريقة التفكير..

أول خطوة هي نقد الذات ال paradigm، أو غير طريقة تفكيرك التقليدية وانظر لنفسك من خارج الصندوق، هذا سيساعدك في المناعة ضد تزييف الوعي. وقد قال أحد الحكماء راقب نفسك في كل مرة تريد التفكير فيها، فكل ما تفعله يكون إعادة ترتيب لأحكامك المسبقة المستقرة في عقلك. وهذا مطابقة لما ذكرته لك من قبل بأن الإنسان يفكر في الإطار المجتمعي الذي نشأ فيه بمعارفه الأمية ولا يستطيع أن يفتك منها، والأسوأ من ذلك إنه يتعصب لتلك القيم والمبادئ. فالنظر إلى ما تفكر به قد يكشف لك عن تعصبك وتمسكك بنفس طريقة التفكير التي تراها مقدسة وتخشى مراجعتها فتفاجأ بأنك أهدرت عمرك وفرصا ثمينة بما كنت تعتقد أنه صحيح.

مراجعة الأفكار تنطوي على قدر من المشقة، على الأقل مشقة الإعتراف بالخطأ وجهاد النفس المغرورة بما أستقر في يقينها. لذلك تبدو مراجعة الأفكار من شيم العظماء، فالإعتراف بالذنب فضيلة. فهم يواجهون أخطائهم بشجاعة ولا يتمادوا سيما عندما يعرفون ان الطريق الذي يسلكونه لا يفضي إلى شئ سوى تضليل الكثير.
عليك بتغيير طريقة تفكيرك في كل مرة ومراجعة أفكارك، فهذه سمة الإنسان العاقل. فالمجنون يفعل الشئ نفسه وفي كل مرة يتوقع نتيجة مختلفة كما قال عنه إنشتاين. أو كما قال برنارد شو: "أولئك الذين لا يغيرون عقولهم لا يغيرون شيئا". وهم جهلاء حيث تكون الأفكار لهم يمثابة أصنام يتعبدون في محرابها.
لابد ان يكون وعيك حرا لتتمكن من تنميته. فتنقيح أفكارك وتجديد إيمانك المطلق بالمتغيرات الدنيوية يجعلك اكثر مرونة وحرية. ففي كل مرة تراجع أفكارك يولد شخص جديد بداخلك، بروح جديدة يواجه فيها الحياة بكل متغيراتها.

إحذر خطورة العواطف الجارفة الساذجة..

وكيف نتحرر إذن؟، وهل يمكن أن يحرر الإنسان نفسه من العاطفة؟.
في الواقع ان الإنسان لا يمكن أن يتجرد بالكامل من عاطفته ولكن بالترويض وبالتحرر النسبي يمكنه ذلك.
يقول علماء النفس إن الناس على درجات متفاوتة من حيث تحررهم من العاطفة. ففي المقدمة يأتي المحنكون والموضوعيون وهم من يستطيع التفريق في الأمور بين الجانب الذاتي والجانب الموضوعي. فتجدهم يقولون للشئ عظيم بالرغم من كرههم له، أو يقولون له **** برغم حبهم له. ولذلك فهم عادلون مع الحق.
أما في أسفل القائمة يأتي السفهاء والسطحيون وهم الذين تسيطر عليهم العاطفة والإنطباعية. فهم يلونون الدنيا بما يرونه من ألوان داخل انفسهم، أو يريدون ان يرونها كما يريدون. وتجدهم يقفون مع المنكر بين الناس من غير حياء ويمتعضون من الناس عندما لا يؤيدونهم ويميلون مع ميلهم.

إن من الضروري إكتشاف مقدار تحيز النفس ومحاسبتها وهذا يحتاج لمران طويل. وقد ثبت علميا بان الناس تبدأ حياتها بهذا النمط من التفكير، وعندما يكبر الإنسان يتحرر تدريجيا منه بكثرة إحتكاكه بالناس وإتساع إطلاعه ومعرفته، وتعدد تجاربه. ولذلك يأمر الله تعالى بالعدل وقول الحق ولو على النفس. ((يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون)) [المائدة: 5]. ((ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين..)) [النساء: 132].
فمن لا يملك القدرة على قول الحقيقة التي بانت له، فهذا يعني إنه لم يتحرر نسبيا من عاطفته، وهو ضعيف في مجابهة الحقائق. فأمثال هؤلاء يظلون طوال عمرهم كالأطفال الذين يركضون خلف رغباتهم. وويل لأمة يتولى أمرها أناس مصابون بهطل الأطفال الفكري.

طريق الشك طريق الورد..

من أهم الأساليب للإنعتاق من العاطفة هو سلوك طريق الشك. وهذا لا يتم إلا بالنقد وخلع ملابس النزعة العتيقة التي تجمد المعرفة وتوقف الأبحاث الحقيقية التي يمكن أن يرتقي بها الإنسان. فقديما كنا نسمع كثيرا عبارات "مما لا شك فيه، لا جدال في ذلك، لا مراء، وباللغة الدارجة: "علي الحرام، وعلي الطلاق بالتلاتة، قطع شك،...."، ومن يزال يستخدمها يكون من جهلاء العصر. فهذه كلها عبارات لو لاحظت الآن صارت بائدة، ويحل الناس في إستخدامها عبارات مثل" "لعل، وأظن، وأعتقد، ويخيل لي، وفي رأيي، وفي تقديري"، وذلك لأنه ليس هناك حقيقة مطلقة يمكن أن تجزم بها.
فالواقع نسبي والأراء والأفكار تتجدد. فما يكاد يظهر رأيا وفكرا جديدا إلا ويظهر آخر ينسخ ما أعتقدنا انه صواب. وهذا هو الأسلوب العلمي الذي ساعد على التقدم البشري.

البشر دوما ينزعون إلى النقد وهذا لا بأس فيه سيما إن كان النقد بناءا يهدف إلى التصحيح وليس الهدم. ولكن الفاشلون في أمر من أمور الحياة قد يتخذونه للتعويض عن نقصهم بانتقاد الناجحين. فيقوم الناجحون بإحراز مزيدا من النجاح في رد فعل لنقد الفاشلين لهم. يقول علماء الإجتماع إن هذه النزعة هي التي جعلت الحياة الإجتماعية في حركة دائبة التطور. فبهذا التنازع الإجتماعي يتدافع الناس نحو الحركة النامية.
لابد أن يكون لديك إستقلالية ذاتية. وعليك الوقوف مع الحقيقة الواقعة أمامك، ولكن لا تعتقد ابدا وصولك للحقيقة المطلقة. فلابد من السعي والإرتقاء الدائم. وعليك أن تكون إيجابيا ولا تستمع أبدا للفاشلين المثبطين.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 532

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة