المقالات
السياسة
زيادة الرسوم بنسبة 333% (2-2)
زيادة الرسوم بنسبة 333% (2-2)
11-23-2014 01:19 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


ذكرنا بالأمس كيف وأين طبخ قرار زيادة الرسوم التي قالت بعض صحف الجمعة ان الزيادة بنسبة 75% وهذا غير صحيح وذكرنا أمس الخطاب الموجه من وزير رئاسة الجمهورية لوزير الطرق والجسور بأن الرئيس وجه بزيادة الرسوم بنسبة 200 % ولنا أن نستفهم استفهاماً اولياً كيف وصلت نسبة الزيادة الى 333%؟ هذا إن قبلنا بمبدأ الرسوم في ذات نفسه ناهيك عن الزيادة. الرسوم على الطرق التي لم نر فيها تطويرا ولا صيانة أين تذهب هذه الأموال مرتبات وبدلات وحوافز؟؟؟ وللا شنو؟
رد فعل المواطنين. قوبلت زيادة الرسوم بسخط جماهيري لم أر له مثيلاً وصرت تسمع كلاما في الحكومة كانت هي في غنى عنه لو لا المقلب الذي سقاه اياه بعض الموظفين ويمكن بحسابات وارقام يعينهم في ذلك آلة حاسبه سعر الكيلومتر، طن الاسفلت صيحةومصنعية الكيلو وهذا او لا طرق وطأطأت الحكومة رأسها ووافقت دون دراسة متأنية لمثل هذا القرار الكارثي على الاقتصاد وربما على الأخلاق. أصحاب الحافلات والبصات هددوا إما بالإضراب او زيادة تعريفة المواصلات والزيادات في هذه الحالات على مزاجهم الزيادة عشر جنيهات في رسوم العبور كاقل فئة لا استبعد ان تزيد تذكرة الراكب جنيهين او ثلاثة ولسان حالهم هي الحكومة ترفع في الاسعار وما حاسة بالمواطن أنا أحس بيهو ليه؟ انا احن عليه من الحكومة؟
وسيأتي النقل او ترحيل المنتجات الزراعية وفي بلد لا ضابط فيها ولا رابط بحجة حرية الاقتصاد التي هي في الواقع فوضى الاقتصاد. سترتفع تكلفة ترحيل المنتجات من المنطلق أعلاه أو سيصيب المنتجات الزراعية البوار. وسترتفع أشياء كثيرة بهذه الطبخة النية والقرار غير المدروس.
حجم السخط بقدر عدم المقابل لهذه الرسوم والناس تدفع منذ أن كانت بخمسة وعشرين قرشاً ولم يروا على طريق الخرطوم مدني الا دماء الأقارب والابناء من سوء الطريق وضيقه ومثله طرق كثيرة. لماذا لا تبدأ الحكومة هذه المرة بالعكس تصلح الطريق وتجعله مسارين من كل جهة وبعدها تطالب العابرين بما تشاء من الرسوم . وهكذا في كل بلاد الدنيا الا هذا الشعب المقهور تحت الوصاية الحكومية تفرض ما تشاء والعجبو عجبو والما عجبو يهاجر.
وقد جربت الحكومة بأن قدمت كهرباء مستقرة وفرضت السعر الذي تريد ودفع المواطن المقابل. لماذا لا تفعل نفس الشيء في الطرق بأن تبدأ التطوير والتأهيل ومتى ما عجبت الطرق الناس سيدفعون المقابل. أما الطرق برداءتها وضيقها وحفرها وكلمتين (إعادة تأهيل طريق الخرطوم – مدني – بورتسودان) في الخطاب قفز فوقهما الوزير ونط للسطر الثالث زيادة الرسوم بنسبة 200 % على الورق وفي الواقع فاقت 333% ما لكم كيف تحكمون.
ما لم يتدارك هذا القرار فستكون عواقبه وخيمة على الاقتصاد والأخلاق والانتخابات.
هذه نتيجة طبيعية لبعد المسافة بين الحاكم والمحكوم
الصيحة
[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1206

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1156234 [الطريفى ود كاب الجداد]
1.00/5 (1 صوت)

11-24-2014 10:35 AM
"ما لم يتدارك هذا القرار فستكون عواقبه وخيمة على الاقتصاد والأخلاق والانتخابات."
الاثقتصاد والانتخابات عرفناهم الدخل الاخلاق هنا شنو ايها pervert narcissist

[الطريفى ود كاب الجداد]

#1155854 [ود عكر]
2.00/5 (2 صوت)

11-23-2014 05:16 PM
يا أحمد المصطفى
بربك الذي خلق السموات بغير عمد هل تظن أن هذه اﻻتاوات سوف تذهب لأنشاء أو ترميم الطرق القومية؟
أن كان الحال كذلك فأنتظر ولن يطول انتظارك هي مجرد 25 عجاف وستمر كما السحاب.
وأما بالنسبة لتوقيت القرار فهو أفضل توقيت لمثل هكذا قرار خاصة وبشريات الخريف قد انتجت قمحآ و وعدا وتمني ما يعني الوفرة و الرحمة، الرحمة التي اختارتها السماء تلطفأ بأهل هذه اﻻرض، لكنها لئيمة هي اقدارنا فقد بلينا بحكام يشتهون اللقمة التي لم تستقر حتى في افواه اليتامى والجوعى فماذا لو زاد السعر جنيهان او ثﻻثة لسلعة قل سعرها اساسا بسبب الوفرة ما يعني السعر لن يتغير عن ما كان عليه الحال قبل خريف الرحمة هم فقط يا استاذي العزيز نزعوا منها تلك الرحمة.

اﻻنتخابات؟ حدثني عن اﻻنتخابات وعن ال800 مليون (مليار) ﻻحدثك أنا بدوري عن الطريق (الوطني) وتقرأ أيضا (القومي).

حدثني عن حملتهم اﻻنتخابية القادمة ﻻحدثك عن التي حملت سفاحآ حين اعماها الحب ولم تعبأ لفض بكارتها حتى استقرت تلك الشهوة في رحمها من صلب ذلك العتي خزينة الدولة ولذا لم يكن ممكنا أن تظل تحدث الناس عن عفتها لذلك تجدها اليوم تحدث الناس بكل صلف وعنجهية بعد ان احترفت عمل المومسات.

هذا والحديث يطول و الوجع عندنا ررررراقد كيمان كيمان

[ود عكر]

#1155778 [رضوان الصافى]
1.00/5 (1 صوت)

11-23-2014 03:09 PM
اخى احمد المصطفى
السلطة تعمل بمقولة ( الجمل ماشى والكلاب تنبح ) ..
واحيانا بمقولة ( جوع كلبك يتبعك ..).. و ( اعفص الدعتا قبل ما تعتا )
فقد جربت فى الشعب السودانى كل انواع الذبح والسلخ والتعليق .. وهى تعلم جيدا مش حا يقول ( بغم ) .. ولا الصحافة صياحها سيتعدى ساعات ( الفجر ) ..
فنحن نعيش فى وطن صار اشبه بالاقطاعية التى يديرها حزب واحد .. والبقية اشبه بصوت العبيد .. فبربكم من الذى قرر زيادة رسوم العبور ؟ وعلى أى اساس كانت الزيادة ؟ وفيما تُصرف ؟والشوارع تحمل فى جنباتها كل انواع الموت والرحيل ..وماذا سيترتب عليها من زيادات فى رسوم التذاكر والنقل والتى تؤدى الى زيادة فى اسعار البضائع .. ويتأذى منها الشعب ..
نحن نعيش فى وطن صار كل شئ فيه بلا قانون .. وكل شئ قابل للبيع والزيادة والجنون .. فمتى ترحموا هذا الشعب الصابر المغلوب المكلوم ..؟
ومن لا يرحم الناس لا يُرحم .. ومنك لله يا سلطة
ولا حول ولا قوة الا بالله ..

[رضوان الصافى]

احمد المصطفى ابراهيم
 احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة