ذكرى انقلاب قوش وود إبراهيم
11-23-2014 11:50 PM


* مرت يوم أمس (السبت) الموافق الثاني والعشرين من نوفمبر الجاري، الذكرى الثانية للحدث الذي عرف في الأوساط والوسائط بـ (انقلاب قوش وود إبراهيم) نسبة للفريق صلاح عبدالله الشهير بـ "قوش" مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات السابق، والعميد محمد إبراهيم الشهير بـ "ود إبراهيم" مسؤول أمن الرئاسة السابق، اللذين كانت السلطات قد ألقت القبض عليهما وعشرة آخرين يحملون رتباً عسكرية وأمنية مختلفة من أبرزهم اللواء عادل الطيب،على خلفية اتهام السلطات لهم بتدبير محاولة انقلابية على نظام الحكم القائم، وكان وزير الإعلام الحالي الدكتور أحمد عثمان بلال هو من أذاع نبأ افشال المحاولة الانقلابية والقبض على مدبريها عبر مؤتمر صحفي دعا له في عجالة وأنهاه سريعاً دون تلقي أية أسئلة واستفسارات، وكان ذلك الحدث قد أثار جدلاً ولغطاً واسعاً في أوساط غير الإسلاميين والإنقاذيين وبشكل أحد وأعنف في أوساط الإسلاميين، كون أن المتهمين بالانقلاب على النظام كانوا من الإسلاميين المعروفين، بل ومن القيادات التي أبلت بلاءً عظيماً في تثبيت ركائز الحكم خاصة قوش وود إبراهيم، وما تجدر الاشارة إليه هنا أن تهمة هذا الانقلاب قد جاءت في أعقاب ململة واضحة وعدم رضاء على أداء الحاكمين ومسار الحكم كان قد عم طيفاً غير قليل إن لم نقل طيفاً واسعاً من منسوبي حركة الإسلام السياسي، عبرت عنه تلك المجاميع بأشكال وطرائق مختلفة منها المذكرات ومن أبرزها مذكرة الألف أخ إلخ... ، ومن أبرز ما يشار إليه أيضاً أن اتهام قوش قد جاء في وقت كان فيه الرجل قد فقد بالإقالة كل مناصبه الرسمية في قيادة جهاز الأمن أولاً، ثم من رئاسة المستشارية الأمنية التي عُيِّن فيها في أعقاب عزله من الجهاز، وكان قد شاع وقتها وبالأخص من قياديين بارزين بالحزب الحاكم نذكر منهم الدكتور قطبي المهدي أن الطموح الشخصي الزائد لقوش كان سبب إقالتيه ...

* المهم أن أمر ذاك الانقلاب قد انتهى في المحصلة على النحو الذي تابعه وعلمه الناس، بصدور العفو الرئاسي عن كل المتهمين بعد المحاكمة التي قضت بسجنهم لمدد متفاوتة، لتنطوي بعد ذلك صفحة هذا الحدث الذي شغل الناس في وقته وقتلوه بحثاً وتفسيراً وتحليلاً، خاصة بعد الافراج عن المعتقلين وبالأخص قوش الذي توافد على داره لتهنئته بسلامة الخروج قيادات بارزة في الحكم والحزب الحاكم والحركة الاسلامية، ما لفت نظر البعض فتساءلوا في إستغراب "وعلى من كان الانقلاب" اذا كانت القيادات المفترض أنها منقلب عليها تتوافد على منزل من يفترض أنه كان على رأس الانقلاب لتهنئته بالخروج، وأردفوا هذا السؤال بسؤال آخر فحواه "بل وفيمَ الانقلاب نفسه" إذا كان أول تصريح للمفرج عنه هو أن الرئيس البشير أب للجميع وأنه باقٍ على عهده في حزب المؤتمر الوطني والحركة الاسلامية التي يعد أحد أبنائها المخلصين، مقروءاً ذلك مع الانباء التي ما تزال تتردد عن أنه سيعود لدست الحكم وسيتولى منصباً رفيعاً فيه هذا غير إحتفاظه بمقعده البرلماني، أما قائد الانقلاب المفترض الآخر العميد ود إبراهيم فبعد نشاطه الصحفي والاجتماعي المحدود الذي أعقب الافراج عنه لم يعد أحد يسمع عنه صرفاً ولا عدلاً، دعك عن بقية مدبري الانقلاب

التغيير


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1268

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة