المقالات
السياسة
نقلاب 17 نوفمبر 1958: حتاما تسارى التسليم والتسلم في الظلم.
نقلاب 17 نوفمبر 1958: حتاما تسارى التسليم والتسلم في الظلم.
11-24-2014 07:24 AM

اتفق لنا بشكل مزعج أن انقلاب 17 نوفمبر 1958 عبارة عن "تسليم وتسلم". سلم فيه عبد الله خليل البيه، رئيس الوزراء ووزير الدفاع، زمام الحكم للقريق عبود بأمر عال منه. وترتبت على هذه العقيدة أمور أخطرها أن تمكنت من العقل السياسي عندنا نظرية كاملة مفادها أن الجيش لم يتطفل على الحكم والسياسة إلا بتحريض من الأحزاب والسياسيين. وليس من الصعب بالطبع إقامة الحجة على ذلك بحيثيات تلت مثل أدوار لكل من الحزب الشيوعي والحركة الإسلامية في انقلابيّ 25 مايو 1969 و30 يونيو 1989 بالتتابع. وأدى شيوع هذه العقيدة إلى ضعف في البصيرة السياسية توطدت به النواقص التالية:

1-أفرغنا بمثل هذا النظر الجيش من أي سياسة باطنة. فهو لا ينفعل بالسياسة أصالة ككيان مهني سياسي وإنما وكالة عن الأحزاب. ومن فساد الأمر أن يسود مثل هذا الاعتقاد في حين غلب الجيش في العالمين العربي والأفريقي على الحكم وشكل أرستقراطية عجيبة كاد بها ينفصل عن الأمة. وليس الردة العسكرية على ثورة 25 يناير في مصر سوى دليل على أن هذه الطبقة الحظية في الجيش لن تقبل بنظام مدني تكون له الولاية علي مشروعها الاقتصادي وامتيازاتها وحصاناتها كما صار معروفاً. وبعض عور المعارضة السودانية للإنقاذ أنها تظنه نظاماً "كيزانياً" بينما كيزانيته هذه مجرد طلاء سياسي لمصالح طبقة القوات المسلحة الحظية وقريناتها في الأمن والدفاع الشعبي والشرطة. ولنقف على منزلة الطلاء السياسي لحكم "الديش" فلتنظر للبوهيات العقائدبة العديدة لنظام نميري التي وسعها واحدة تلو الأخرى وقضى عليها كذلك. وبالنتيجة ليس في علمنا السياسي اليوم تحليل، ولو سطحي، لمنزلة القوات المسلحة في دولة الإنقاذ سوى أنها قد كوزنت الجيش. ولذا قلت مرة إن "الديش" في سياستنا الراهنة هو الفيل الذي في الغرفة كما في قول الخواجات يرمزون به للمسألة الواضحة التي يتغافلها الناس بأسبابهم.

2- وامتنعنا بإفراغنا الجيش عن سياسة باطنة عن القيام بتحليل أدق وأذكى لعلاقة الأحزاب والجيش. فلم ينجح الحزب الشيوعي مثلاً في لفت النظر التاريخي إلى تعقيد علاقته مع انقلاب مايو بعد نصف قرن من قيامه. فتهمة الوسوسة بذلك الانقلاب راكبة عليه لا تجدي معها الحيثيات التي صدرت عنه لتعدد صور تعاطيه مع الانقلاب والخلاف الكبير بين فرقه حول الموقف منه. ولم نقصد بهذا تبرئة الحزب بل أن نعزز النظر في دقائق السياسة والحكم ومنعطفاتها لنربي ذائقة قكرية تنفذ من سطح الوقائع إلى أغوارها. فلو ظللنا على تميمة التسليم والتسلم كما كان آباؤنا ضربنا فجاج الخرافة وكنا قوماً بورا.

ولم يقع لنا نظر أفضل إلى أمثولة التسليم والتسلم في فكرنا السياسي مع توافر كتابات نافعة لجهة مراجعتها عسانا نظفر بأليق منها في تحليل انقلاب عبود. وتقوم مراجعتي الحالية للأمثولة بعد النظر في مكتوبين. أولهما تقرير لجنة التحقيق في انقلاب 17 نوفمبر وفيه إفادات سائر المتورطين فيه. أما المكتوب الثاني فهو ما ظل ينشره الأستاذ محمد على محمد صالح من الوثائق الأمريكية عن السودان وفيها قسط كبير عن الانقلاب موضوع نظرنا.

متى وقفت على المكتوبين رأيت أن التسليم والتسلم ليس واقعة تاريخية لا يأتيها باطل من أمامها أو خلفها. بله ستجد أنها مسألة خلافية بين الأطراف المتورطة في الانقلاب. فيزعم كل من البيه وعبود في رسائل السفير الأمريكي في السودان إلى بلده أنه صاحب فكرة الانقلاب الأصل. فقال البيه فيها أنه أوعز بالفكرة إلى عبود الذي قال بدوره أن لا صلة للبيه بالانقلاب البتة، وإنما هي فكرة استقل بها الجيش. ومن الجانب الآخر تجد في تقرير لجنة التحقيق في انقلاب 17 نوفمبر (كما هو متوقع) كلاً من البيه وعبود ينفي عن نفسه العلاقة بفكرة الانقلاب بصورة أو أخرى. فزعم البيه أنه لم يوعز بالانقلاب للجيش في حين أصر عبود على تسلمه الأمر بالانقلاب من البيه، رئيس الوزراء ووزير الدفاع. فمتى سلمنا في دوائر النظر السياسي والتاريخي بعقيدة "التسليم والتسلم" نكون قد أخذنا تطوعاً بزعم الجيش المتخرط من وزر الانقلاب أمام لجنة التحقيق. وهو أخذ لا غبار عليه لولا تغاضينا عن مزاعم أخرى للجيش صدرت عنه في همبريب الجاه والسلطان أنه من فكر في الانقلاب، ودبره، أصالة لا وكالة. وهي مزاعم لا يسقطها المؤرخ لأنه أعتقد في "التسليم والتسلم" وإلا كان التاريخ ممارسة طائفية أخرى تغني فيها العقيدة عن البحث. وترتب على إيمان العجائز هذا في التسليم والتسلم أننا لم نعط مزاعم البيه، في حال تثبيت أبوته للانقلاب تارة وتنصله عنه تارة أخرى، يومها في محكمة التاريخ. وليس هذا من النصفة في التحرى التاريخي. وسنجد ما سيستوقف النظر التاريخي ملياً في قوله أنه أوعز بالانقلاب للجيش في أشراط بعينها انقلب عليها الجيش أول ما انقلب بعد توليه زمام الأمور. وسيغرينا هذا بالبحث عن ملابسات بواعث الجيش للحنث باتفاقه مع البيه. فالبيه بريء حتى نستكمل التحري التاريخي في انقلاب 17 نوفمبر لا تلهينا عنه عبارة وقعت لنا في ملابسات ما، وتحربسنا عندها فسدت عين شمس الحقيقة عنا.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1280

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1157089 [[AburishA]]
4.16/5 (19 صوت)

11-25-2014 12:23 PM
بت ابوزيد وناس رانياوبت حبوبتها وبت البلد وبت امدرمان وبت ملوك وجميعهن
وينكم ياحلوين ياسمحين مشتاقين

[[AburishA]]

#1156750 [محمود محمد ياسين]
3.70/5 (19 صوت)

11-25-2014 03:28 AM
أولاً، مهما يكن النظر لمسألة التسليم والتسلم فالنقطة المهمة هى ان انتقال السلطة للجيش فى 1958 يقع تحت ما يمكن ان نطلق عليه ترتيب البيت الداخلى للقوى التقليدية المتنفذة التى آلت لها الامور بعد الاستقلال السياسى فى 1956. وهذا ما ظل يحدث فى كل التغييرات فى جهاز الدولة فى الاوقات اللاحقة. إن المبحث فى مسالة الاساس الإجتماعى للانظمة التى تتالت على الحكم والإتصال العضوى بينها من وجهة المصالح الاقتصادية هو الأكثر فائدة، وهو ما لم يقم به أحد حتى الآن (على الأقل بصورة ممنهجة وعلمية). النقطة الثانية فى مقال الكاتب تتضمن لفت نظر جزئي لضرورة الاهتمام بهذه المسالة.
ثانياً، الجيش ليس طبقة، فهو يضم فى صفوفه شرائح تمثل تقريبا كل المجتمع، وجنوده ينتمون لجمهور الكادحين. والجيش السودانى جزء من جهاز الدولة المنوط بضباطه العظام، كما علمتنا التجربة، التحرك لحماية الطبقة المتنفذة كلما واجهتتها أخطار الهبات الشعبية. قد يحتاج الكاتب، إن أراد، لان يشير الى قادة الجيش كشريحة بحكم تكوينها الاجتماعى تتلاقى أهدافها مع أهداف الطبقة الحاكمة.
ثالثاً، الفيل المتواجد فى الغرفة هو التبعية، فالسودان دولة تابعة القوى الاجتماعية المتنفذة فيه لا تملك قرارها وتسيدها السلطوى يتم بإعتماد على الخارج في الاقتصاد والأمن، واستمرار هذه القوى فى الحكم يتعذر بدون مباركة الدول العظمى.
وأود أن أنهى هذا التعليق بالرجاء من المعلقين الإبتعاد عن المهاترات عند التعليق على المواضيع المنشورة. كقارئ منتظم على ما يكتب فى قسم التعليقات فإننى أجد فيها أفكاراً مدهشة بعضها لأشخاص لم نسمع عنهم من قبل؛ وهذا سبب الاهتمام والإنتظام على الاطلاع على ما يكتب فى هذا القسم. المهاترات تفسد هذا المناخ الذى دوماَ يحمل اضاءات تستحق القراءة.

[محمود محمد ياسين]

#1156518 [امبكول نفر نفر]
4.04/5 (22 صوت)

11-24-2014 04:02 PM
لمتين حتقعد تلت وتعجن فى ناس البيه والبك والبلد خلاص وصلت الهاوية ياقنوط يا قن...

[امبكول نفر نفر]

#1156500 [فاروق بشير]
2.24/5 (20 صوت)

11-24-2014 03:37 PM
للسيد بابكر عوض الله افادات حول هذا الموضوع. اعتقد وردت فى لقاء له مع احمد البلال الطيب.

[فاروق بشير]

#1156478 [مهدي إسماعيل مهدي]
4.04/5 (21 صوت)

11-24-2014 03:09 PM
إذا نفضنا العويش عن هذا الكلام، نجده يقول أن البيه عبدالله خليل، والفريق عبود، كذبا على الشعب السوداني، تماماً كما فعل التُرابي والبشير.

وكما تلجلج الحزب الشيوعي وعساكره الشهداء في يوليو.

الكذب فحل العيوب، خاصةً عندما يصدر عن الكبار الذين يتصدون "دون دعوة" لقيادة الأُمة.

[مهدي إسماعيل مهدي]

عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة