المقالات
السياسة
من يريد الدولة الدينية في السودان؟
من يريد الدولة الدينية في السودان؟
11-24-2014 08:44 AM

"ما هو دليلك؟". كان هذا السؤال كثير التردد علي لسان أحد العلماء التقليديين من عضوية لجنة الإصلاح القانوني في بداية عقد السبعين من القرن الماضي اثناء حكم الرئيس نميري ردا علي الآراء الفقهية الطريفة التي كان يقترحها الدكتور حسن الترابي علي مداولات اللجنة،وكان الترابي حينها وهو في قمة عنفوانه الفكري لا يستنكف إيراد الشواهد من القرآن والسنة وكتب التراث الفقهي ليرد علي هذه الاسئلة التشكيكية. ولما ضاق ذرعا بسؤال إيراد الدليل من ذلك العالم التقليدي الذي كان لا يرضي القبول برأي إلا مشفوعا بسند من اقوال مالك أو الشافعي قال له الترابي متهكما" دليلي غرق في بطون الكتب التي رماها المغول في نهر دجلة" .
اعرضت النخبة المهتمة بقضايا الإسلام في السودان وتمظهراته السياسية والإجتماعية عن التدبر في المعاني السائغة و النقاش العلمي الذي ابتدره الأمريكي سيمون مالك عليم في كتابه "في اي صورة:الإسلام السياسي والممارسات الحضرية في السودان". وسايمون كما زعم كان مستشارا للجبهة الإسلامية في مشروعها لتوحيد المسلمين وغير المسلمين في مناطق النزوح والأطراف بالعاصمة القومية. وعاب البروفيسور عبدالله علي ابراهيم علي النخبة الإسلامية في السودان عدم اهتمامها بالكتاب مثابرة ونقاشا وتعريبا . أما الكتاب الآخر الذي وجد عزوفا من تلك النخبة رغم أهميته فهو كتاب "من يحتاج الدولة الإسلامية" للدكتور عبدالوهاب الأفندي الذي وجد قبولا واستحسانا من قبل الدوائر المهتمة بالفكر الإسلامي في العالم لمحاولته الإجابة علي سؤال الإسلام وقيم الديمقراطية الليبرالية ولكن قابلته النخبة في الخرطوم بالإهمال والصمت المبين.

هذان الكتابان للأفندي وسايمون لا غني عنهما لأي باحث جاد مشتغل بقضايا تمظهرات الإسلام السياسي في السودان والتحديات التي تواجه الفكر الإسلامي المعاصر. وقد أنتبه قليل من الناس الي إطلالة الأستاذ علي عثمان محمد طه الذي قرر كما يبدو إعادة تقديم نفسه من جديد في فضاء العمل العام من منصة الفكر والثقافة والتنظير السياسي بعد أن اعتزل العمل التنفيذي المباشر، وبدأ ظهوره بمراجعة شعار الإسلام هو الحل مؤكدا أنه لا يقود الي تأسيس دولة الرفاهية وحل أشكالات التنمية التي تعتبر أبرز تحديات الدولة ما بعد الكولونيالية..

رغم مكانته الفكرية المرموقة في مسارات الفكر الإسلامي المعاصر وتجارب الحركات الإسلامية في المنطقة إلا أن الدكتور الترابي فشل في اعادة تقديم نفسه من جديد الي العالم بعد تلبسات تجربته السياسية التي انتهت الي المفاصلة الشهيرة، لا سيما وأن النخبة والجمهرة الإسلامية في مختلف اصقاع العالم أخذت علي تجربته السياسية مآلات انقلابه علي الحزبية الديمقراطية والتضييق علي الحريات أثناء فترة مشاركته في السلطة، وهو ما نجح فيه تلميذه راشد الغنوشي وهو يقود التجربة التونسية في خضم من الشكوك والمعارك فقدم تنازلات جوهرية من أجل استدامة الديمقراطية وبناء الدولة الوطنية. ولعل الجرأة التي خاطب بها الدكتور خالد الحروب الفلسطيني الأصل الدكتور حسن الترابي في الدوحة أثناء محاضرته عن العبر والدروس المستفادة من التجربة السودانية قبل ثلاث سنوات كشفت عن مدي التبرم بخطاب المراجعات الفكرية الذي ظل يطرحه الدكتور الترابي لتجربته الإسلامية في السودان. ولا شك أن الأستاذ علي عثمان وهو يعيد طرح نفسه من خلال منبر المساهمات الفكرية والثقافية يعوزه التأمل في تجربة الترابي الذي رغم تمتعه بالقدرات الفكرية السامقة والمهارات التعبيرية الهائلة وتجربته الثرة إلا أن مفردات خطابه أقل تأثيرا وقبولا من ذي قبل،ربما لأن البعض ما يزال يحاكمه بميسم السياسة وليس مقاربات الفكر. وليس المطلوب من الأستاذ علي عثمان وهو يتصدي لوظيفة الإسهام الفكري أن يحلي خطابه بالإعتذاريات ولكن يؤمل الناس ان يقدم مراجعات فكرية عميقة لمآلات التجربة السودانية في سياقها الإسلامي العام،مقارنة بأشباهها ونظائرها في المنطقة وهو ما يفتقده الخطاب الذي يقدمه الدكتور حسن الترابي رغم ريادته الفكرية وقدراته التي لا تجاري في هذا الصدد.

قبل الظهور الفكري للأستاذ علي عثمان بأسابيع قليلة وقف الدكتور عبدالله النعيم أمام منبر الأكاديمية الكاثوليكية ببرلين محاضرا عن التوسط بين العلمانية والدين من خلال منظور إسلامي. والذي لفت نظري في هذه المحاضرة أن الدكتور عبدالله النعيم اصبح يباعد بينه وطروحات الفكر الجمهوري ويعبر عن مراجعاته وأفكاره منطلقا من موقف ذاتي ومنصة مستقلة بعد أن كان ينسب في الماضي كل أقواله واجتهاداته الي مصدر واحد هو مقولات الأستاذ محمود محمد طه ومصادر الفكر الجمهوري. والذي لفت نظري أكثر أن مقاربته التي طرحها لا تتناقض في جوهرها مع طبيعة الجدل والنقاش الذي استثاره الأفندي في كتابه "من يحتاج الدولة الإسلامية"، ليقرر أن قيم الإسلام يمكن تحقيقها في إطار أنموذج الديمقراطية الليبرالية، ويستعين الأفندي في كتابه المذكور بحجة عقلية مستلهما قصة القتل الأولي في تاريخ البشرية كما وردت في القرآن الكريم بين هابيل وهابيل وأن الله تعالي أرسل غرابا ليعلم الإنسان كيف يواري سوءة أخيه، مما يعني أن الإنسان الذي أجاز له الله تعالي التعلم من الحيوان يمكنه التعلم من تجربة الإنسانية جمعاء. وما دامت الديمقراطية الليبرالية هي أهدي تجربة في تاريخ الإنسانية لإدارة الشأن العام وتداول السلطة وحل أشكالات التنازع والخلاف فهي جديرة بالنظر والإعتبار في المنظور الإسلامي لأنها تستطيع أن تعبر عن التطلعات و القيم الإسلامية لجمهرة المسلمين. في مقاربته المقابلة يقول عبدالله النعيم ان سؤال العلاقة بين الديمقراطية والإسلام هو سؤال أيدولوجي وليس ديني. ويتساءل لماذا لم يبرز سؤال مدي تكيف الدين المسيحي مع قيم الديمقراطية؟ ينفي النعيم وجود دين رسمي للدولة لأنها في الأساس مؤسسة سياسية ، وفي المقابل يفرض المسلمون رؤيتهم الدينية علي المؤسسة السياسية وبالتالي يزعم النعيم أن الشريعة لا يمكن فرضها بسلطان الدولة لأنه لا توجد سلطة مركزية دينية في الإسلام.
وينفي النعيم وجود ما يسمي الدولة الإسلامية في التراث اللغوي والفقهي والسياسي للمسلمين. لكن يقع النعيم في خطل التفكير النظري عندما يفرق بين عهد النبوة والخلفاء الراشدين. فيري أن أقوال الرسول صلي الله عليه وسلم دينية ملزمة أما الخليفة الأول ابوبكر الصديق فهو قائد سياسي وليس ديني، أي أن كل ما هو ديني أنتهي بوفاة الرسول صلي الله عليه وسلم وما قام به الخلفاء الراشدون بعد ذلك يعد أجتهادا سياسيا محضا ويستشهد بحروب الردة التي عارضها عمر بن الخطاب.وأنتهي عبدالله النعيم في مقاربته الي أنه لا يوجد مفهوم للدولة الدينية في الإسلام مؤكدا أن الإسلام قائم علي قاعدة الاختيار الطوعي الحر و الحرية الشخصية والمسئولية الفردية، ويخلص الي أن الديمقراطية الليبرالية هي اقرب نماذج الإسلام في الحكم والسياسة وينتهي به المقام الي أعادة تقديم أطروحته الرائجة حول علمانية الدولة وتدين المجتمع. وهو يخالف سياق أطروحات الغنوشي الذي يعتقد أن الطرح الإسلامي يعتبر أحد التيارات السائدة داخل منظومة الديمقراطية الليبرالية وأن الحركات الإسلامية يجب ألا تحتكر تفسير الحقيقة الدينية ولا تفرض سقفا لمحددات الأخلاق داخل الإسلام.وهذا شبيه بما أنتهي اليه دكتور الأفندي في مقاربته" من يحتاج الدولة الإسلامية؟"، الي ان منظومة الديمقراطية الليبرالية قادرة علي استيعاب القيم الإسلامية والتعبير عنها في سياقها الشامل لإشتمالها علي الحرية والفعل الديمقراطي الحر.

لا شك أن اي افتراع لمراجعات فكرية داخل سياق التجربة الإسلامية في السودان لا بد أن يجيب علي أطروحات الأسئلة الفائتة، وللأسف لم يبرز حتي الآن خطابا مقنعا من داخل فعاليات التجربة الإسلامية في السودان ليجيب علي الأسئلة الحقيقية، لأنه أكتفي بتخريجات أهل السياسية والناشطين من حملة الحقائب وأهمل اسهمات أهل الفكر والثقافة الذين أختاروا الصمت والإبتعاد.


[email protected]



تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 825

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1156711 [المندهش]
4.17/5 (20 صوت)

11-25-2014 02:54 AM
شدنى اسم الكاتب لقراءة المقال وقبل ان افتح الصفحه كان فى ذهنى شيئين وهما البروفسير عبدالله على ابراهيم والشئ الاخر مصطلح الاستمناء الفكرى اما الاول لانى لاحظت التقديس المشترك بينه وكاتب المقال للغه ونحت المصطلحات لدرجة وهمهما انهما يغنيان عن الفكره وكافيان لاخذ عقول القراء وابهارها لذلك تجدهما يطيلان الولوه فى شرح افكار هى من البديهيات عند راعى الغنم فى الصحارى السعوديه وسبحان الله وجدت فعلا اسم البروف مشرف فى مقدمة المقال . اما مصطلح الاستمناء الفكرى لان خالد موسى يعد النموزج الامثل له . فهذا المسكين يسجن نفسه فى اطار فكرى ضيق جدا متأثرا بالوسط الذى يعيش فيه الى درجة انه يعتقد ان هنالك باحثين ومفكرين يعملون ليل نهار لتقيم الاسلام السياسى الذى يسميه فكرا اسلاميا بغرض تطويره لذلك يسمى تراجع اصحاب هذا الهوس الظلامى تحت ضغط الحضاره وسنن الحياه يسميها مراجعات ومقاربات وبالفعل وجدت الاخوه المعلقين اتفقوا معى فى استخدام المصطلح فى اكثر من موقع واخيييييييييييييرا اعلم ايها الدعى الكاذب يا خالد موسى ان ما يحدث من تراجع عن فكرة الدوله الدينيه وشعار الاسلام هو الحل سيستمر هذا التراجع حتى ينتهى الى العلمانيه هى الحل وحينها سنقول لكم يا لغبائكم

[المندهش]

ردود على المندهش
United Kingdom [المدهش جدا] 11-25-2014 07:57 AM
هذا الكوز من شريحة الإسلاميين التي يطلق عليها منصور خالد مصطلح" الأيفاع المخنثين". و الله لو شاهدته عن قرب تندهش، الميوعة، و التكسر و تكلف العبارات على الرغم من أنه من الجزيرة من طابت الشيخ عبد المحمود، و ما مصدق أن أرزقية الجلابة ديل عينوه نائب سفير.
و بعدين زي صاحبه وقيع الله الساقط خريج الاسلامية و مصاب بعقدة لهذا السبب لذلك يحاول التقعر اللغوي و التخفي وسط طنين اللغة الفارغ لكي يوهم عوام القراء بأنه مثقف ضليع و مفكر لا يشق له غبار.
يا شيخنا هو كدا ورينا مفهومك للدولة الدينية شنو؟!
و هل يوجد تعريف للدولة في الاسلام؟
و هل يوجد تعريف للدولة في اليهودية و المسيحية و الكجور؟!
أم الدولة كيان و إنتاج بشري لا دين له؟!


#1156531 [ابوراس كفر]
4.02/5 (21 صوت)

11-24-2014 04:21 PM
عجبا من واحد زى الارزقى خالد موسى اكلو حرام وشرابو حرام وملبسو حرام
يجى ينظر لينا فى الاسلام
وشوف المفردات البستخدما هذا الكوز العفن المتسلق باسم التمكين

" قمة عنفوانه الفكري"
"وتمظهراته السياسية والإجتماعية"
"بقضايا تمظهرات الإسلام السياسي في السودان"
"ما بعد الكولونيالية"
"يحلي خطابه بالإعتذاريات"
"طبيعة الجدل والنقاش الذي استثاره الأفندي"
"لمحددات الأخلاق داخل الإسلام"
"لا شك أن اي افتراع لمراجعات فكرية"

ده يسمو شنو؟ كان ما intellectual onanism

[ابوراس كفر]

#1156490 [ملتوف يزيل الكيزان]
4.04/5 (20 صوت)

11-24-2014 03:24 PM
كلام جميل و عميق ! لكن دا ما وكتو؟
نحن في شنو؟ و المنظراتية في شنو؟ نحن نقتل و ننهب و نغتصب باسم الاسلام. قولوها صراحة ان اليوم رفع السلاح في وجه الاسلام السياسي السودني فرض عين، على كل رجل و امراة. وان الخروج بالسيوف واجب اليوم قبل الغد. لكن قبولنا لكم و انتم تتحصنون وراء الاراء المختلفة و كل منكم يدعي مناصرة الحق و يدعونا لاكل الباسطة لانعدام الخبز ، هذا الموقف المنظراتي مرفوض.
في ظل الانقاذ ليس لاحد قيمة. فقد باعونا للامريكان منذ زمان و قبضو الثمن من جيوبنا . من دقنو وفتلو!!!! والان الاموال بالبنكوك في خارج البلاد وكذلك اسرهم كمقدمة للهروب الكبير.
الاخوان مستعدين يأكلوكم فضلات اجسادكم. والان يغتصبون امهاتكم واخواتكم مش بالبدقية بس ايضا بالافقار و التجويع و التوظيف!!!!!!!!!
الكلام دخل الحوش ، السمع يكلم الما سمع . كل من ينادى بانتفاضة شعبية جبان و مضل و ضلالى و عاجز و يسعى لتخزيل الوطن.
الان اوان الطلائع الثورية التي تعرف الداخل معرفة تامة. الان على كل الطلاب ايقاف الدراسة و مع بقية الشباب الثائر التوجة نحو تكوين خلايا المقاومة بالاحياء والتقدم لاستلام السلطة بالقوة.
هذا طريق الحق و من يريد المماحكة و التستر بتوب امو فاليفعل. ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1156467 [مرقنبو قرنبو]
3.76/5 (21 صوت)

11-24-2014 02:43 PM
العنوان الامثل لهبابك ده كان مفروض يكون:
خالد موسى دفع الله و ال intellectual onanism

[مرقنبو قرنبو]

#1156428 [د. ياسر الشريف]
4.04/5 (21 صوت)

11-24-2014 01:56 PM
https://m.youtube.com/watch?v=GMm5LinnlHc
بعاليه يوجد رابط المحاضرة التي ذكرها كاتب المقال السيد خالد موسى لمن يريد مشاهدتها وكان الدكتور النعيم متحدثا فيها

[د. ياسر الشريف]

#1156339 [TAHER OMER]
3.87/5 (22 صوت)

11-24-2014 12:15 PM
الترابي وعبد الوهاب الافندي وعلي عثمان وحتي عبد الله النعيم وان كان جمهوريا يريدون إعادة سحر العالم الذي قد زال. وعن زوال سحر العالم قدتحدث ماكس فيبر والأن مارسيل غوشية يؤكد على استحالة اعادة سحر العالم في زمان قد تمكنت فيه الانسانية الثانية. في الستينيات من القرن المنصرم قد قادت الاصلاحات الي الفاتيكان2 والان يطالب مارسيل غوشيه او يتوقع الفاتيكان3. السودان لم يك جزيرة معزولة سوف يتاثر بأفكار تختلف عن افكار الترابي والافندي وعلي عثمان لأن مناهج المقاربات لمثل هذا الموضوع قد اصبحت هائلة ربما لا تستطيع القيام بها عبقرية رجل واحد. الترابي والافندي وعلي عثمان افكارهم قد اصبحت منولوجات لا اكثر ولا اقل.

[TAHER OMER]

#1156219 [ربيب محمد وقيع الله]
4.04/5 (22 صوت)

11-24-2014 10:16 AM
"لأي باحث جاد مشتغل بقضايا تمظهرات الإسلام السياسي في السودان والتحديات التي تواجه الفكر الإسلامي المعاصر."

وماذا عن لاواطات بنى كوز والانتلكجوال ماستربيشن بتاعهم ياربيب وقيع السماء؟

[ربيب محمد وقيع الله]

#1156172 [مجودي]
3.85/5 (22 صوت)

11-24-2014 09:42 AM
" لكن يقع النعيم في خطل التفكير النظري .... "

اما كيف وقع النعيم في هذا "الخطل " فالمقالة لا تجيب مما يجعلنا نعتقد بأن :

الكوز مهما حاول يدس كوزنتو بادعاء حيادية التحليل اللغة بتكشف المستور الباطني

المؤسس داخل نفسية الكيزان ....

لكن في المقال ملاحظات جيدة وهي ان النعيم ابتعد كثيرا عن الترديد الحوارنجي ( من حوار

الشيخ ) بأن يعتمد كلية على "ما قاله الأستاذ " كما يفعل ذلك معظم الجمهوريين ( انظر

مقالات النور حمد ، عبد الله عثمان ، ...الخ ) ... وهذا جديد في التفكير الجمهوري وسوف تكون

له عواقب حميدة في مستقبل الفكر الجمهوري عموما .

نقد التجربة الاسلامية عند موسى لا يتعدى نقد افكار الأشخاص . لا يصل الى العظم، الى النظام

الاسلامي الذي يقبع على صدورنا لأكثر من ربع قرن . ربع قرن ونطعن في ضل الفيل. لكن

ماذا نتوقع من شخص تارة هو ناطق رسمي ( بوق ) للنظام وتارة اخرى ،ولا زال ، سفيرا له.

[مجودي]

ردود على مجودي
Sudan [ابوراس كفر] 11-24-2014 02:21 PM
ياسلام عليك فى الصميم
وشوف المفردات البستخدما هذا الكوز العفن المتسلق باسم التمكين

" قمة عنفوانه الفكري"
"وتمظهراته السياسية والإجتماعية"
"بقضايا تمظهرات الإسلام السياسي في السودان"
"ما بعد الكولونيالية"
"يحلي خطابه بالإعتذاريات"
"طبيعة الجدل والنقاش الذي استثاره الأفندي"
"لمحددات الأخلاق داخل الإسلام"
"لا شك أن اي افتراع لمراجعات فكرية"

ده يسمو شنو؟ كان ما intellectual onanism


خالد موسي دفع الله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة