قضروف سعد
11-26-2014 05:23 PM


سلسلة من الجبال تشبه القضروف تجمع حولهاالأعراب في بندر أطلقوا عليها ( القضاريف ) حتى جاء القبطى سعد فأنشأ حانوتاً فأردف المكان بأسمه وصارت ( قضروف سعد ) .
القضارف مدينة زراعيه فتحت ذراعيها للجميع .. وصارت موطناً للحبش والأقباط والصومال يتمتعون بالمواطنه الكامله بين اهلها من الشكريه التى تضم المدينه حوش ناظرهم ومحكمته .. عرف أهلها بالكرم والحفاوة بالأضياف عاش فيها أجدادى من آل بشير - عوض ويوسف وعلى – وتوطدت علاقتى بحوش آل البربرى وكباره احمد وحامد وأخوانهم .. وكانت منزلتى منذ الصغر فى حوش عمى محمود عبدالرحيم وكنت حريصاً على زيارة العم مصطفى محمد عبدالرحيم خدن والدى وربطتنى علاقه وطيده بالشايقيه من إمتداد أسرة حاج عثمان أول من حفر ( متره ) لمزرعته التى ترفد أهل المدينه بالخضروات .. وصار احفاده ( أخوانى ) .
آلفت آل محمد نور رحمه فى الحوش الكبير وآل احمد سرالختم وأخيه على السياسى والأديب والراوى للشعر وتاريخ المنطقه .. أمتدت علاقتى برجال أفاضل مثل عمر البدوى وأبناء عمه على ود عثمان من أهل الصوفى الأزرق .. ولى فيها ثلة من الأصدقاء الود بيننا عامر والحب بيننا بلاحدود . وهم ذخر لى أعتز وأفخر بهم . ماذكرت من أسماء قليل من كثير من الذين اعرفهم وسأتناول فى مقالى هذا أحد ظرفاء المدينه وهمو كثر . أذكر منهم شيخهم مصطفى درويش الذى تصحبه الأبتسامات أين ماحل وتتبعها الدعوات بالبركه ليده العليا ( الممدوده ) للذين نعرفهم والذين نجهلهم عرفت المدينه كثير من الظرفاء منهم صديقى الراحل بابكر محمود النور الذى رفد العدد الاسبوعى وحمل معى هم ( المشروع ) حتى رحيله .. أما عمى حامد محمد على كان نسيج نفسه وفاكهة المجالس يتحلق حوله الناس أينما وجد فكان يجمع بين الظرف والكرم والشهامه .. عثمان ( مالم كوره ) كان واحد من الظرفاء يستطعم الناس حديثه بلكنه ( برناويه ) ويزورونه فى دكانه ( خضرجى ) أو فى نادى السهم الذى كان واحد من أقطابه – عبدالوهاب – حاكم ( الحلاق ) يطلق النكته دون أن ينتظر رد الفعل من الذين يتلقونها – الأستاذ مصطفى احمد الجاك ( قريشه ) يتجلى عندما يلتقى درويش – العوض أبوالشول كتب عنه الأستاذ مبارك عثمان مقالاً فى الاسبوعى وكان هناك فى المدينه شخصيات نمطيه مثل ( قدمبليه ) وكسلاوى .. رحلوا جميعاً وتراجعت الإبتسامه ليحل مكانها التجهم والعبوس فى مواجهة الواقع المرير .
عن حب أهل القضارف ( لام تقاق ) وهو اللقب المحبب الذي يفضله أهل كسلا لمدينتهم الأثيرة هي علاقة حميمة ارتبطت بوجدان أهل المدينتين المتداخلتين ربط بين أهليهما أواصر القربى والمحبة والألفة " طيلة التسعينات كنت اسعد بتواصل أهل القضارف شبه اليومي مع كسلا . بعد تقاعدي تقدمت باستقالتي من قمة اتحاد كرة القدم .. رفضوا الاستقاله( وحفيت ) اطارات سيارتي وهي تقطع المسافة بين كسلا والقضارف جيئتا وذهابا لحضوراجتماع او عقد قران أو عزاء أو زيارة مريض او الشوق للأصدقاء ....بادلنى اهل القضارف محبتي لهم " فهم أرابيب" كرماء أناس" مقدمين " أفاضل يعرفون الواجب .. اصيلون في زمن عز فيه المعدن الأصيل ..كنت ولا زلت معتدا بعلاقتي بالقضارف وأهلها .

عرفت القضارف يافعا أجىء إليها مع أسرتي لمشاركة العديد من الأسر القضروفية التي تربطنا بها أواصر القربى مثل أل بشير وأل علي الحاج عثمان وأل عبدا لرحيم وأل البربري .عندما اشتد العود كنت أهفو إلى زيارة القضارف لقضاء إجازتي مع أهلي وأصدقائي د. ميرغني والراحل الفاتح والراحل د. حيدر عليهم شابيب الرحمة .. ومن خلالهم تعرفت على أبناء جيلي من مدينة القضارف حتى ساقتنى إليها الوظيفة حيت عملت في قلعتها المنيعة ( القيادة الشرقية ) أوائل السبعينات وتنقلت في ريفها الجنوبي وعملت في القلابات لأكثر من سنتين لم تغيبا عن الذاكرة وبقيتا في لساني ـ امهريه طلقة ـ حرصت عليها كلغه ثالثة قربتني الى ثقافة الهضبة ومتعتني بغنائها العذب و أمنتنى شر أهلها فقد حذر منهم سيد الخلق فى كلا الحالتين ..فى حالة الرفاه أو المسغبه.
عندما غادرتها في منتصف السبعينات كنت أدرك ان العلاقة بالقضارف قد انغرست في الوجدان " ولافكاك " " ظللت أعاودها حتى نقلت اليها في عام 89 (تعسفيا ) ولم يدرك د . بشرى العبيد نائب الوالي بكسلا آنذاك .. لم يدرك طبيب الأسنان ان تدخله لنقلي الى القضارف لن يبعدني عن كسلا ورماني في حضن حبيبتي القضارف و سعدت بذلك ايما سعاده .. واستقبلني أهلي كما استقبل أهل سنار شاعرهم الراحل ..وكانت قضروف السعد آخر محطات خدمتي في المؤسسة التي اعتز بانتمائي إليها وبقى حزنى عليها يدمينى كلما سقط منها فارس من اجل الوطن الحبيب.

وعندما يجيء ذكر القضارف يجب أن لانتجاوز رموزها فهم حقا فخر لها ولكنى سأكتب في هذه المره عن بعض الظرفاء الرموز.. شيخ أمان – حامد محمد علي – مصطفي درويش عثمان على بشير د. عبد الوهاب محمد نور والزين حداد عليهم رحمة الله .
تمتاز القضارف بنسيج اجتماعي فريد افسح الاقباط لنفسهم فيها مقعد وثير زرعوا حقولها واعتمدوا الشهور القبطيه في الزراعه وحققوا نجاحا باهرا اذكر منهم دانيال روفائيل واخوانه حنا وجاد وسليمان وابناء عمومتهم جريس قبريال واخوانه ميخائيل ووديع ومنهم ايضا عبد المسيح وبولس ابراهيم وبنيوتي ورياض سعد والارمني بغوث . اما الصوماليين نذكر منهم آل ورثمه غالب وآل حرسي وآل حسن جامع وآل خالد آدم وصديقي علي محمد علي وغيرهم
حبش القضارف جزء مهم من نسيجها الاجتماعي فقد عمل معي في القيادة الشرقيه الاخوان (فسها واخيه قزها ) وكلاهما كانا يحملان رتبه ( الصول ) احدهما كان مسئولا عن الشئون الاداريه مثل التعيينات والوقود والآخر كان قائدا للفرقه العسكريه النحاسيه .. لم يكونا وحدهما فقد عمل عددا كبيرامن ابناء جلدتهما في فرقة العرب الشرقية . كان العم (بيتو ارفايني ) والد صديقي( امان ) واخوانه (ملاكو ) المستشار القانوني السابق لبنك السودان وسلمون المصرفي وشقيقهم الراحل سمير.. كان العم ( بيتو) امهر ترزي جلاليب بلديه بالقضارف وخالهم (حنا تسفاي ) صاحب اول مكتبه بالقضارف عمل معه (الريفي) و (عبدالله رجب ) نظير اضطلاعهم علي الصحف والمجلات التي يأتون بها من موقف اللواري الي المكتبه قبل ان يصيروا من رموز الصحافه السودانيه ..خالهم عوض زودي من المؤسسين لكلية الشرطة وابن خالتهم وزوج شقيقتهم (يوسف ميخائيل بخيت ) اول مستشار قانوني مسيحي بالقصر الجمهوري في عهد جعفر نميري وابن خالتهم الاخري الاستاذ الولا برهي الصحفي المعروف ..وخالتهم أببا ابرهه المصرفيه التي عملت في بنك الخرطوم هناك في السبعينات وقريبهم وليم اندريه نجم كرة السله ومن رواد موسيقي الجاز بالسودان هذه حكاية اسرة واحده ذات الاصول الا ثيوبيه من (حبش القضارف) .. ولكني اردت الحديث عن الشيخ امان
كان الشيخ امان وهو من اصول اثيوبية من مسلمي الهضبه (جبرتي) والجبرته كما يظن البعض أنهم احدي القوميات الاثيوبيه ولكنها لفظه تطلق علي المسلمين هناك . كهلا تجاوز السبعين ولكنه يصر على ان يظل شابا يصارع الزمن. . كان رياضيا على المستوى القومي يتقدم منتخبات القضارف و النادى الأهلى وفرقها الاخرى في زياراتهم الخارجية يلهب الأكف بالتصفيق لهذا الشيخ الشاب الذي يستعرض رشاقته بزيه الرياضي الأبيض والكاب الأبيض الذي لا يفارق رأسه ولحيته البيضاء التي يخضبها بالحناء أحيانا.. كان شيخ أمان درة المجالس وفاكهتها يلقى بالطرائف ويستدعى الإبتسام وعندما يحين وقت الصلاة يرفع الأذان بصوت مديد.. ويصلي بالناس إماما ويقف إمامهم خطيبا مفوها وعالما جليلا

وهناك الكثير من الطرائف تحكي عن هذا الشيخ العبقري .. أكثرها طرافة ما حدث له في ليله سياسية في ستينيات القرن الماضي بالميدان الواقع قرب محطة القضارف (البقت في خبر كان) عندما أنكر على الترابي هجومه على لوحة كبيرة قرب المحطة عليها إعلان ( البيرة ابوجمل ) التى كانت تنتجها آنذاك فإبريقة النيل الازرق وإستنكر على الدكتور تجاهله مصنع البيره فى بحرى عندما مر عليها بالقطار فى رحلته تلك ليهاجم لافتات إعلاناتها فى الأقاليم؛ كان إسلوب الشيخ فى الرد على الترابى ساخرا مما أغاظ حيران الدكتور فاوسعوا الشيخ ضربا.فتصنع الاغماء مما كلف المعتدين عليه ثمنا باهظا...والأخرى عندما استنكر شيخ العرب أبو سن ان يؤذن الشيخ الحبشي الأصل فى حوش سيد القوم .وقال بلهجته البدويه ( مالقيتولكم زولا يأذن غير الحبشي ده !! ) بعد الانتهاء من رفع الآذان رد الشيخ أمان علي شيخ العرب وهو في صولجانه في مجلس القبيلة ( يا شيخ العرب بلال مؤذن الرسول كان شكري ؟؟؟) فضحك الجميع بما فيهم شيخ العرب واستملحوا فراسة الشيخ الحبشي الظريف.

رحل شيخ امان فجأة بلا استئذان بعد حسرة لازمته بعد الموت الفجائي الذي داهم ابنه الشاب فلم يقو قلب الشيخ العامر بحب الناس ـ فوهن وصمت فأدمى المدينة بحزن عميق على رحيل مؤذنها وخطيبها " ورياضيها الأول وشيخ ظرفائها ودرة مجالسها .. شيخ أمان ...ٍ



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1749

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1159161 [جلال مصطفي]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2014 10:29 PM
الشكر والتقدير للاستاذ احمد طه لهذا السرد الجميل، وكثير من الشكر والامتنان لاستاذنا وصديقنا الصحفي القدير ابراهيم بخيت. هذه المدينة الاستثناء، تستحق الكثير من رد الجميل منا جميعا. هي فعلا مدينة عبارة عن امم متحدة، او هكذا كانت حتي وقت قريب قبل ان يتحول مواطنوها الي مجرد جالية بالمدينة! هجرها الناس لانها فقدت معالمها وفقدت اخلاقها وارثها الحضاري التليد. تنكر اهلها لقانون النشوء والتطور واشتاقوا لزمان السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، حين كانت المدينة اجمل وارقي وأنظف. كان الواحد اذا ما تم نقله للقضارف، مدنيا كان ام عسكريا، يرفض اعادة النقل ويصبح مواطنا كامل الدسم.
حقيقة الامر انه اذا تم استئجار مرتزقة بالدولار لتخريب هذه المدينة، لما تمكنوا من تخريبها بمثل ما خربتها ايادي هذا النظام! فانهارت المدينة ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا وما عادت تلك المدينة التي تباهي بها كجراي وخليل عجب الدور والريفي وعبد الواحد عبد الله وقبلهم اب سن والحردلو وعبد الله بكر وشحم البل ونحن كجيل لاحق. ولكننا، سنستعير شعار اهل حلفا وسنعيدها سيرتها الاولي ويا لها من سيرة.
ملاكو بيتو، ذلك الانسان الجميل اتمني ان يكون بخير وفي صحة جيدة.

[جلال مصطفي]

#1158738 [sahih]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2014 08:57 PM
لك يا قضارف روعة ,,,,,,,,,
التحية لاهلنا ... رفاعة قواسمة بالقضارف
تاريخ يجب ان يوثق ... ي احمد طه

[sahih]

#1158141 [ابراهيم بخيت]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2014 08:24 PM
حياك الله ياودطه فقد ارجعت لى الكثير من ما كانت ذاكرتى قد لفظته او خانت عهدها به.وأذيدك ممن لم تذكرهم من المواطنين من أصول و بلاد أخرى اخوتناالهنود ومن اعلامهم شاتر بوج دامودار مودى الذى كان من كبار تجار الاقمشة الذى عندما رحل الى اصوله ترك كل تلك التجارة لمن كان يستأمنه من اهل القضارف الذين عملوا معه فى متجره . ومن فضائل اعمال اهلنا الاقباط أول بنك للدم الذى تبرع به السيد دانيال رفائيل . وكنا طلبة فى الاهلية الوسطى عندما نمر أمامه نتبارى فى قراءة اللافتة المكتوب بالعربى و بالانجليزى Donated by citizn Danial..,وسمعت أخيراً ان اهل التوجه الحضارى جعلوه مجزراً و متجراً يمصون فيه دماء الأهالى و يبيعونها لهم دون تنقية.ولم تذكر ذلك المسمى بسواق الغرب الذى يقال انه فارق ما يسمونه بحياة السوية عندما إنقلب اللورى الذى كان يقوده فأتخذ له مسارأ بين السكة حديد و المستشفى يشاغل المارة الذى يحييونه " تاكل فول تمشى فى مقبول كده ياورور" عل القراء يفهمون المعنى .ولكن هل بالقضارف سلسلة جبال تشبه القضاريف غير جبل تواوه و جبل ابوعوارة و مكى الشابك الذى به القيادة العسكرية او جبيلات اخرى صغيرة متفرقة؟

[ابراهيم بخيت]

ردود على ابراهيم بخيت
United Arab Emirates [جلال مصطفي] 12-01-2014 04:58 PM
يا ورور! .... فول ريقل ... حلواني الاخلاص .... مكتبة النهضة ... علي الله (عمك بدوي وجمله البلا رسن) .. شاي الضو ... نادي القضارف الثقافي الاجتماعي .. ضل البنك وناس ودضعيف وغريقانة والضراف وناس قلع النحل والمتنا والكويشر .. ومطعم الوادي ...وووووو ... والله ذاك زمان. يا اخي ابراهيم.


#1158130 [الطيب محمود النور]
1.00/5 (1 صوت)

11-26-2014 06:42 PM
سلم قلمك أهي أحمد وأنت تكتب عن مدينة أحببتها بصدق أول حب في حياتي عرفته غيها كاد يوردني مورد الهلاك.

[الطيب محمود النور]

#1158112 [mahmoudjadeed]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2014 06:00 PM
غضروف سعد

[mahmoudjadeed]

أحمد طه
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة