المقالات
السياسة
الترابي..فك آخرو من بدري..فلا تنفخوا في رماده
الترابي..فك آخرو من بدري..فلا تنفخوا في رماده
11-27-2014 06:14 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

هل ما زال هناك أناس بكامل عقلهم..ينتظرون جديداً من الترابي في السياسة السودانية ؟ كنت أظن أن الإجابة على مثل هذا السؤال قد أصبحت من البديهيات لدى كافة قطاعات الشعب السوداني..وهي كذلك عند معظم الشعب ..إلا في مخيلة كتاب وقادة رأي من الإخوان المسلمين في السودان ..ما زالوا يحسبون حركاته وسكناته ..ويحاولون إغراقنا في تفاصيل تفسيراتهم..ولو احتفظوا بها لأنفسهم..لما كان من ضير..لكن المشكلة أنهم يخاطبون بها الغير عبر منابر امتلكوها في ظل هذا النظام.لا احد بمقدوره محاولة انتقاص الترابي مفكراً ومجتهداً في تجديد الفقه وأصوله..وهذا مجاله معروف..قد يكون سجال مثقفين ومفكرين ..أما السياسة ..فشأن يتابعه العامة رغم إرادتهم .. وإلا كيف يُفسر لجوئهم إليه عند الحاجة لأصواتهم الإنتخابية..ذلك لأنها أرتبطت بمعايشهم وقوت عيالهم..ويقيمون المواقف بصورة دقيقة عبر تجاربهم ومعرفتهم لطبيعة البشر الذين يعايشونهم..فيعرف المستتر من وراء الفكرة لغرض ذاتي وأطماع ..والمتكسب والمتسلق والفاسد والمفسد..والأهم من كل ذلك ..المقارنة بين القول والفعل..فما أيسر إجزاء الوعود .. وما أصعب الوفاء بها ..وما أبعد المسافة بين تزكية النفس للغير والحفاظ على ستر عيوبها وحقيقتها.
وحتى لا أذهب بعيداً في تكرار ما هو معروف لدى القطاع الواسع من الناس.. عن الكسب السياسي للترابي وكافة تيار الإسلام الراديكالي ..المتمسح بالحداثة ..والمنصرف على خطابة الحقيقي حالة التمكن .. واللائذ بالحداثة عن تآكل الأرض تحت أقدام مشروعه..حتى لا أذهب بعيداً أنقل لكم ما رواه لي أحد قادة حزبه الولائيين عند مقابلته لشيخه في دار حزبه حيث مازحه بأنكم يا شيخ قد أصبحتم مع الحكومة ونحن مشوشون.. فأجابه( لقد أتانا الرئيس بعدما استشعر أن الأمر إلى انفلات..ورغم أن علينا عبء تكفير وزر الإتيان به..فعلينا التزام مع المعارضة لإسقاط النظام.. وإن سايرناها..فما حل بدول الربيع العربي ماثل امام ناظرينا..) وهنالك أجزاء اخرى لا داعي للخوض فيها هنا..فإذا طرحنا السؤال التالي: كم من السودانيين لا يعرف ان التقارب بين الترابي الوطني محاولة للوقوف أما م التيار الجارف المعادي لحركة الإخوان المسلمين داخلياً وخارجياً على غرار إن المصائب يجمعن المصابينا ؟ فهل هنالك جديد في جراب الحاوي ؟ وهل كان هنالك جديد على السودانيين ..فيما فعله الإخوان المسلمون في مصر عند توليهم السلطة ؟ اتفقنا أم اختلفنا مع طريقة إزاحتهم عنها..هل كان لأحد تخيل جديد لديهم إذا ما تركوا مستمرين على كراسي السلطة ؟ هل أفادوا من أخطاء إخوتهم في السودان أم سلكوا نفس دروبهم لا يلوون على شئ؟ دعكم من كل ذلك ..هل تتابعون مواقفهم من الحكم في مصر .. خاصة حزب الترابي.. أليست هي نفسها مواقف حزب الحرية والعدالة..؟ اعزائي .. الإنقاذ هو أعلى تجليات التيار الإسلاموي الحداثي في الحكم ..ولا زيادة على ذلك .. وواهم من ظن أن لجراد العشر دماءً تسيل.. فلا تنفخوا في رماد الترابي.. فقد اختار بكامل وعيه حرق مشروعة..ومعه احترقت شخصيته السياسية..وقوموا إلى ما يفيدكم اكثر.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1007

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة