المقالات
السياسة
الهروب الجماعي
الهروب الجماعي
11-27-2014 06:20 PM


صورة كثيرة ظلت تعكسها وسائل الإتصال الحديثة خاصة الفيسبوك والوات ساب ،وتعبر هذه الصور عن الحال الذي وصل إليه الناس في هذه البلد من احباط و فلس،لكن صورة الشباب ىالذين يتدافعون لوظائف في الجيش القطري كانت مذهلة!

لا أدري وصفا للهروب الجماعي من الوطن غير تلك الصورة التي اظهرت ثلاثة ألف شاب يتدافعون في السفارة القطرية بالخرطوم من أجل الظفر بوظيفة ينالها ثلاثة فقط منهم!

هذا المشهد يؤكد كذب بيت الشعر العربي الذي يقول" لَعَمْرُكَ ما ضاقَتْ بِلاَدٌ بأَهْـلِـهَـاولكنَّ أَخلاقَ الرِّجـالِ تَـضـيقُ" فهؤلاء الشباب ضاقت عليه بلادهم وليس أخلاقهم ،وهم في اول الطريق وربيع العمر ،تخرجوا في جامعات لا علاقة لها بسوق العمل ،وهي –حسب تصريحات مسؤولين كبار –غير مسؤولة عن إيجاد وظائف لهم ،جامعات تخرّج في كل عام كماسرة وسائقي ركشات!

ومع احترامنا للكماسرة وسائقي الركشات و"كل المهن الشريفة" فإن هذا النوع من العمال لايحتاج لخريجين جامعيين يضيّعون عمرهم بين الدفاتر والورق كما تقول الطرفة الشهيرة .

انتظرت تعليقات مسؤلي الحكومة على هذا المشهد ،وتوقعت أن يثار الموضوع في البرلمان او الصحف ،لكن شيئا من ذلك لم يحدث ،والمصيبة أن مشهد ثلاثة الأف شاب سوداني يتدافعون حول سفارة اجنبية للظفر بوظائف في الجيش ،بدا أمرا عاديا في نظام كان شبابه يتدافعون للموت في أحراش الجنوب وينتظرون الحور في الجنة!

تضيق فرص الحياة على الشباب اليافعين مع إشراقة كل شمس جديدة وتدفن آمالهم وطموحاتهم في بئر من الواقع المرير ،كم يحتاج الشاب السوداني الذي يجد عمل لتجهيز نفسه للزواج بالحد الأدنى الذي يقبله المجتمع؟ وكم سنة تنتظر بناتنا حتى يطرق فارس الأحلام حياتهن ؟ومتى يتم إغلاق دار الأطفال مجهولي الأبوين؟

إن القضايا متشابة ويمسك بعضها برقاب البعض الآخر ،فالفشل السياسي يقود الى إنهيار اقتصادي ويقود الآخير الى نهاية قيم وضياع شعب ،فلماذا يبقى الفاشلون ينظّرون في كل يوم ويبررون خيباتهم الأزلية؟

ماهي خطة وزير المالية "لسحب" المواطنين من تحت المعاناة التي دهستهم وكسرت عظامهم ؟ وماهي خطة وزارة العمل لإستيعاب

الآلاف المؤلفة من العاطلين عن العمل بمؤهلاتهم التي تبدأ من البكالريوس ولا تقف عند الدكتوارة؟

ماهي رؤية والي الخرطوم لحل مشكلة المواصلات التي ظلت تذل وتهين السودانيين يوما في الصباح والمساء ؟ ولماذا يبقى في وظيفته والناس يحصلون بالكاد على رغيف خفيف الوزن عالي الحزن؟

دعونا من الهجرة الشرعية هل يصدق احد من سودانيي الأمس أن عدد الذين هاجروا إلى إسرائيل بطريقة غير شرعية بلغ 10 آلاف شخص، ربعهم من دارفور وأغلبيتهم من وسط وشمال السودان؟.

أخشى أن نصحو ذات يوم لنجد البلد خالية تماما من الأطباء والمهندسين والمدرسين وسائقي الحافلات صانعي الرغيف،وإلى متى يستمر هذا النزيف ؟


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 960

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1158987 [بت البلد]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2014 02:48 PM
للأسف يا أستاذ لقد فضل الشعب الهروب: لأنه وصل الدرجة القصوى من اليأس وفقدان الثقة فيمن ينتشل البلد من الضياع, وأصبح كالمستجير من الرمضاء بالنار... وسمعت أحد الناجين من ضحايا الهروب الى ليبيا فيما معناه: انه يفضل الموت بكرامة في عرض البحر من أن يعش مهانا في وطنه وبلا كرامة, بسبب عدم اكتراث المسئولين بقضايا الشعب

[بت البلد]

صلاح الدين مصطفى
صلاح الدين مصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة