المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

02-22-2011 03:08 PM

تعقيب على مقال الطرابيلي \" السودان والصيد في الماء العِكر... وزودوها مرتين \" /

محجوب بابا
mahjobmb@agu.edu.bh

عفواً قارئنا الكريم فإن مقالنا هذا معنون إلى الثائر الوفدي الهُمَام عباس الطرابيلي وأشباهه بين عموم أهل مصر المحروسة،،، بعد التهاني وأطيب أصدق الأمنيات بديمقراطية مُبَرَأة من أدواء التهجين وإدعاءات \"الديمقراطية العسكرشعبية\" لقد صَدَقت يا عباس في جُملة رؤاكَ حول عُصبة الحُكم في السودان،، أو حتى في محمد أحمدهم المُتخَاذِل في قضايا أهله فلا تثريب عليك في هذه الجزيئة من مقالك المعني ،،، إلا أن الخطأ وكل العيب في جُملة حواشيك ومظاهرالغرورالمُشتترة بين جنبات الأسطر وفقرات المقال... أيها الوفدي الهُمَام،، بالله عليك أين تشرنقت روح الوفدية فيكم على مدي ما يزيد عن ربع قرنٍ من الزمان الكالح لتمهر بها توقيعكم اليوم على هكذا المقال الفتنة... والفتنة نائمة لعنات الله على موقظها،،، توقعنا من الصحافة المصريه مع بدايات فرحات النصر تكاتفاً ومساندةً لإنتفاضة شعب السودان المتواصلة وتؤسفنا يا هذا بالموبقات في عَجالة مَستَغربة مُستَهجَنَة،، فلا غرابة هذا ديدن الكثيرين من قرائنكم لا نؤآخذ به الشُرفاء في صحافة مصر وشعب شمال الوادي الثائر ولا يُحسب خصماً على مصر المحروسة وأهلها،، إلا أن حواشيكم الفائضة مهاترةً وتهكماً بمقدرات الشعوب تستوجب على أقلامنا مقارعتكم وتعليمكم حُسن التحرير وآدابها بجرعةٍ من عبر التاريخ .
من ثوابت التاريخ يا طرابيلي الوفد والمهدي المنتظر،، أن شعب السودان البطل ،، والذى تحاول التهكم والسخرية على بعض المحسوبين عليه بمسمى (زول) وأنت الجاهل بمعانيه ومدلولاته،،، هو الشعب البطل الرائد المُعَلِم لدروس الإنتفاضات وتخصصاتها،، من غيرالسودان أيها المغرور كان كاسراً للقيد في اكتوبر1964 ومن ثم إبريل1985 وكل المغرب والمشرق العربي وإفريقيا مُكَبَلٌ في زنزانات الدكتاتوريات،، من غيرالمُناضلين في السودان هو الرافع لشعارات إلى القصرحتى النصر دون التمحور في ميدان يبعد عشرات الأميال من مقر الديكتاتور... ،، فالتذكر أو تستقرأ التاريخ وتستلهم العبر... إن أفجع ما بين سطورك يا ثائرأخر الزمان ،،، ما قد أشرتم إليه من مرجعية علامات الحدود حول مَطالب استرداد حزام حلايب... فالتعلم وتراجع أطلس الجغرافيا أن خط حدود جمهورية السودان الشمالية المعترف به في تاريخ إستقلال بلادنا ،،هو خط عرض 22 ونصف درجة شمال متضمناً لما يعرف بنتوء حلفا، وليس خط عرض 22 شمال كما إدعيت في مقالك واهماً،،، وعليه وعلى الطبيعة،، فإن المنطقة على ضفتي النيل من نقطة قرية أرقين وجبل الصحابة على الخط 22 درجة شمالاً وحتى نقطة الحدود في قرية فرص على خط عرض 22 ونصف درجة شمال والتي تعادل حوالي 50 كيلومتر شمالاً، أراضي تابعة لجمهورية السودان أهلها نوبيون سودانيون أصلاء مُشَاركين في كافة انتخابات السودان ومجريات الحياة ويحملون كل سمات الشخصية السودانية ،، تآمر عليهم ساحركم الأكبر مع ديكتاتور السودان الأول بمؤامرة اتفاقية السد العالي 1959،، وتم تهجيرهم قسراً.. على الرغم من أن إتفاقية السد العالي 59 المنبوذة والمتعادلة من حيث المعاني مع مُعطَيَات وعد بلفورد لصالح اليهود والتي تستنكرونها،،، وإرتحلت بموجبها نقطة حدود مصر مع السودان جنوباً إلى جبل الصحابة وأرقين بدلاً من قرية فرص،، مع أن إتفاقية السوء هذه لا تنص على شراء الأرض أوإمتلاك مصر للأرض المغمورة بمياه السد والمعروفة بنتوء وادي حلفا حتى ولو أسلمنا تجاوزاً بقانونيتها أوقانونية ما قد يُفهَم من أيٍ من مُلحَقاتها، كما وأن مُلاك هذه الأرض المغمورة لم يُسَتَفتوا حول مبدأ إخلائها وتأجيرها مستودعاً لمياه مُغتَصَبة لصالح مصر،،، وعليه من البديهي أن تكون المنطقة جنوب خط عرض 22 ونصف درجة شمالاً في قطاع حلايب على ذات القطاع العرضي أرضاً سودانية خالصة،، ودونكم في هذا ،، يا أهل وحكومة وصحافة مصر بما فيكم عباس الطرابيلى،،، استحاكم محكمة العدل الدولية،، والتي قد دوامت وإستمرأت الجهات الرسمية المصرية البائدة والصحافة في مصر رفض مقترحات أمكانية اللجوء إليها إسوةً بمعالجة كل مسائل الحدود العالقة بين دول الجوار. كما وأن من حقائق جغراقية المجتمع أن آهالي جهات حلايب ونتوء وادي حلفا،، مُلاك مساحات الأراضي المُغتَصَبَة ،، سودانيون أُصلاء ثقافةً وشكلاً ولوناً وحضارةً وإنتماءً،، فكيف يستقيم إستقطاع أهالي منطقة حلايب من جذورهم وامتداداتهم في السودان،، وكيف يستقيم قلاً ومنطقاً إنتزاع أراضي أهالي حلفا وتهجيرهم قسراً من جذورهم لتخزين مياه لصالح غيرهم؟؟ إن هذا لعمري لهو عين بل وذات حُكم قرقوش،، لعنة الله على قرقوش ومن إستخلف قرقوش وتماثل معه أينما حَلَ وحَكَمَ وظَلَم وبطش وإزدرى.
لماذا العُجَالة في تسطيرهكذا الفقرات حاملات الإزدراء بملكات الشعوب يا وفدي آخر الزمان؟؟ وما الداعي لما ذهبتم إليه في مقالكم من إستخفاف وإستهتار،، ألا تعلم أن ناصريات مصر وأوهام ساداتياتها وحماقات مباركياتها منذ يوليو 1952 وإلى تاريخه قد كانت دوماً مصدرعكننات على ديمقراطيات السودان بمؤأزراتكم وإيوائكم وإعترافاتكم ومناصراتكم لديكتاتوري السودان؟؟ ألا تدري أن نسمات الحرية والإنعتاق من عبودية الدكتاتوريات والتي تشرأبون بها اليوم بعد ربع قرن من ويلاتها قد أدمنت مصر على دحرها في السودان في 1956 ، و69 و1985 وحتى بعد جريمة محاولةإغتيال رأس مصر في 1995؟؟؟ وإلى متى يا هذا يتشدق أمثالكم بدعاوي وهم الفوقيات الزائلة؟؟ وعلى الرغم من كل هذا وذلك،، كان وسوف يظل الشعبين الشقيقين مُتكاملين في مصير مُشتَرك وندية كريمة..فلا نامت أعين الجبناء موقظي نار الفتنة بين شطري الوادي.. أصبر يا صحافي الوفد المستيقظ مبهوراً من نومة أهل الكهف،، فإن في العجلة الندامة،،، حيث أن أوان المُطَالبات بإسترداد كافة الحقوق والأراضي والأملاك والمياه المغتصبة،، بل فوق كل هذا وذاك،، ثورة تصويب التاريخ المُزيف والمُتَسَلبط عليه لآتٍ لا ريب فيه،، وليس لحكام السودان الزنادقة تجار الدين بمحمد أحمدها غازيها أوحتى بترابيها وبشيرها الراقص وكل رموز الطغيان بينهم،، أهلية المُطالبة وملكات الحُجَيةٍ ،، فإن موعدنا لهكذا المُطَالبَات ضُحى الغَدٍ المُشرق وإن غداً لناظره قريب إن شاء الله تعالى.

محجوب بابا / هاتف محمول 0097339347132
بريد إلكتوني mahjobmb@agu.edu.bh


المقال منشور هنا :

http://www.alrakoba.net/news.php?act...w&id=15997


تعليقات 6 | إهداء 3 | زيارات 1780

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#100265 [انقاذ]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 02:40 AM
قولوا له هل نسيت أن السودان هي الدولة اللتي أنتجت اللاّت الثلاثة ضد أسرائل، التي هدمتموها بكامديفد المشؤمة، وهل نسيت وقفت السودان مع مصر في محنتها بالرجال والمال عندما أصلح المحجوب ما كان بين زعيمكم وعاهل السعودية أنذاك، أم نسيت خذلانكم لنا في لحظة الصفر (ثورة 1924 ) التي كان ينبغي أن يطرد المستعمر من بلادنا مبكرا.


#100180 [ابواليمن]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2011 08:59 PM
لا داعي لهذا التبرير سيد محجوب وتحويل جوهر قضيتنا الي معركة في غير معترك. الرجل واعي ذكرنا بأن نكون واقعيين و أن نعطي الأولوية لما أنفع وأجدي. هل كان مخطئا عندما قال لنا فرطنا في أرض الجنوب؟ هل كان مخطئا عندما قال أن دارفور و الشرق و جنوب كردفان و النيل الأزرق تتجه نحو الأنفصال؟ السيد محجوب نتمني أن تحدثنا و لنري مقالتك عن كيف رضخ البشير للأمريكان و اليهودو باع أراضي السودان و كيف ارتكب الجرائم في دار فور. و نقول أيضا. (الجفلن خليهن,أقرع الواقفاتن)


#100065 [ودالسلطان]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2011 04:16 PM
مية المية في الرد علي الحرامية ....خليهو يجي الخليج ويشوف سمعة اهله كيف


#100052 [أبورماز ]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2011 03:56 PM
يا محجوب يا بابا .. إنك تنفخ فى قربه مقدوده .. قدها الطيب مصطفى وقبله سوار الدهب فسوار الدهب طالب بوضع كل المتبقى من السودان تحت التاج المصرى والطيب ومنبره وكل عواجيزه يتجهون شمالا وألغوا تماما الإتجاه الرابع من بوصلة الإتجاهات وأصبحت بوصلتهم باتجاهات ثلاث .. ش وق وغ بلا ج .. وما الطيب وما السوار ..إنهما الخال .. والعراب رئيس الحمله..حلايب لن تعود سودانيه فى زمن يضحى فيه بثلث السودان من أجل عدم وقوف متهم أمام قاضى .. حلايب قويضت بتهمة محاولة إغتيال رئيس دوله .. لنترك ملعب حلايب لهم ولنقرع الواقفات .. آه يا وطن ...


#100050 [انا سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2011 03:52 PM
لا فض فوك اخي المحجوب فقد اصابتني غصة في الحلق وانا اقرا تهكمات هذا الرمه المصري الذي يتطاول على شعب السودان الانيق الطيب ولم اتمالك نفسي الا بعد قراءة سطورك الرائعات بروعتك والتي جعلتني اطا الثريا تيها بانني سوداني ولكن مازال في الحلق بقية طالما ان حكامنا لا هم لهم سوى سلطتهم وانفسهم وثرواتهم واذلالهم لشعبهم الابي وجعلونا ملطشة للراقصين وغيرهم من الدول وكل هذه الاهانات من حكم هولاء البلطجية الانقاذية التي دمرت شبابنا وجامعاتنا وتكاد تقتلني الحسرة حينما اسمع ان ترتيب ام الجامعات الخرطوم 29 عربيا و2678 عالميا بعد ثالث افضل جامعة في العالم الان اخي وضحت معالم المشروع الحضاري فعلموا الشعب الغناء والمجون والزنا والهوا الشباب وصرفوه عن قضاياه ولكن حتما سنعود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#100040 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2011 03:38 PM
هذا الطرابيلى وامثالة من الصحفيين دوود ينخر فى جسد (الام) العربية وينطبق عليهم المثل المصرى القائل دوود المش منو وفيهو


محجوب بابا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة