المقالات
السياسة
حوار على جماجم الشيوخ
حوار على جماجم الشيوخ
11-28-2014 03:52 PM


على مدى عقد ونيف من الزمان ظلت مشكلة دارفور في تصاعدٍ مُستمر، وبصفةٍ خاصة وأكثر بروزاً، من جانب مجرمي نظام الخرطوم الذي ازداد (سعاره) بشكل ملحوظ منذ عام 2008 عقب عملية الذراع الطويل التي نفذتها حركة العدل والمساواة بهجومها واقتحامها لمدينة أمدرمان في أكبر وأجرأ وأقوى رسالة لنظام الخرطوم، وتداعيات هذا الهجوم المفاجئ والقوي واثره الواضح على المشهد السياسي، ليس فقط في دارفور، وإنما في كل السودان ومناطقه الملتهبة بالنزاعات ..
قبلها جرت مفاوضات عديدة مع القوى النضاليية الدارفورية والتي كان من أبرز نتائجها، اتفاقية أبوجا مع حركة تحرير السودان بقيادة أركو مناوي، والتي سرعان ما انهارت في ظل تلاعب الإسلامويين وعدم التزامهم بمضامين الاتفاقية وتجاوزاتهم الصارخة لبنودها، مما دفع بالحركة للرجوع إلى حمل السلاح عقب استنفاذهم لكل سبل ووسائل التفاهم والتعاطي مع تلك االعصابة التي استمرأت نقض العهود والغدر والخيانة والتدليس والإجرام بكافة وأبشع صوره وأشكاله! وعلى الرغم من تغير الخطاب السياسي – االظاهري فقط – لنظام الإسلامويين القابض على الحكم، إلا أن واقع أفعالهم يتناقض تماماً مع ذلك الخطاب، والذي يدفعنا للقول بأن داوفعه ليست خالصة لتجاوز أزمة دارفور بصفةٍ خاصة وبقية مناطق السودان بنحو عام! ولربما يفعل الإسلاميون ما يفعلون ويقولون، تخفيفاً لما يواجهه قائدهم المجرم الهارب البشير من ملاحقات دولية نتيجة لاتهامه، بل ضلوعه المباشر، في جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية التي جرت في دارفور، وأمر القبض الصادر ضده من قبل المحكمة الجنائية الدولية بعدما اتضح للمحكمة ما يثبت تورطه في هذه الجرائم .!
الآن ورغم المفاوضات الجارية هنا وهناك، ما يزال الإجرام الإسلاموي مستمراً في دارفور، وازداد في الآونة الأخيرة بصورةٍ ملحوظة لا سيما عقب مقررات اجتماعات مجلس حقوق الإنسان التي جرت مؤخراً في جنيف، وتجاوزها لمطلب وضع السودان في البند السابع وإبقائه في العاشر، وتوقعات الجميع لارتفاع وتيرة التجاوزات غير الإنسانية في الإقليم، وهو ما حدث فعلاً. ومن ذلك على سبيل المثال الدور الإسلاموي، غير الأخلاقي، في تأجيج الصراع بين قبيلتي المعاليا والرزيقات والتلكؤ المتعمد في مجرد التحقيق حول الأحداث التي جرت في إطاره ناهيك من حسم هذا الصراع ومحاسبة ومعاقبة المشتركين فيه! ثم ما قام به النظام الإسلاموي من تعديات سافرة في حق طالبات دارفور بداخلية البَرَكْسْ بجامعة الخرطوم إبان عيد الأضحى الماضي، والذي وجد استهجاناً داخلياً وخارجياً ومن كافة قطاعات الشعب السوداني، وهو أمرٌ مصنوعٌ بافتضاح سافر! وهناك قضية أو معضلة رواتب معلمي شرق دارفور الذين دخلوا في إضرابٍ مفتوح تأثر به طلاب الإقليم، وبعد لف ودوران إسلاموي (مألوف)، تم تدبير جزء يسير من هذه الرواتب، إلا أن والي شرق دارفور استحوذ عليها ومنعها عن مستحقيها بحجة (مبررات أمنية)، دون اعتبار لمصلحة أبناء الإقليم ومعلميهم! وهناك أيضاً فضيحة قطار الضعين الذي كان (مُحمَّلاً) بالأسلحة لتأجيج الصراع بين القبائل هناك، وما استتبعه من تداعيات .!
ثم جاءت الطامة الكبرى والقضية المخجلة والأليمة التي اهتز لها العالم أجمع، والمتمثلة في اغتصاب نحو (200) فتاة بقرية تابت بولاية شمال دارفور على يد القوات المسلحة التابعة للإسلامويين وإقرار بعض منتسبيها بالفعل ومُحاولتهم الاعتذار بحجة أقبح وأحط من ذنبهم الذي اقترفوه، ممثلة في أنهم الـ(قرية) الخطأ! ثم تبادل للاتهامات بين كلٍ من الإسلامويين وقوات اليوناميد بشأن التجاوزات في حق سكان الإقليم، والتي انتهت قبل يومين بتصريحٍ أقل ما يوصف به أنه (مُخجل) من وكيل وزارة خارجية عصابة الخرطوم الذي ذكر فيه (نصاً) يعرفون ما قامت به قوات اليوناميد من تجاوزات و(رصدوها) و(غضوا)الـ(طرف )عنها، في إشارة لاتهامات اليوناميد بعدم تعاون الإسلامويين معها لإجراء التحقيق في جريمة تابت! نعم.. قالها وكيل الخارجية بلا خجل أو ضمير أو أخلاق، وبغباء يُحسد عليه، ظناً بأنه ينفي فعلاً بجريمة أكبر منه وتفوقه! إذ لا يُعقل أن تصمت الدولة على جرائم الآخرين في حق مواطنيها، لا سيا الجرائم الإنسانية كالقتل والاغتصاب وغيرها! وقبل أن يفيق الجميع من جريمة تابت التي تلتئم جراحات ضحاياها الملتهبة، يفاجئنا والي جنوب دارفور بإقرار قبيح بشأن مجزرة غابة حمادة التي راح ضحيتها ما لا يقل عن (13) شيخاً من شيوخ ونساء المدينة، مع جرحى يفوقون عدد القتلى، ناسبين الجُرم لبعض الـ(متفلتين)! هكذا هم الإسلامويون المجرمون، ينسبون كل ما هو قبيح لـ(جُناة) مجهولين، ما بين معاتيه إلى متفلتين وغيرها من العبارات الممجوجة، تغطية على جرائمهم القذرة، وهي في المحصلة تعكس حقيقة واحدة فقط، هي أنَّ هؤلاء ليسوا أهل سلام ولا يرغبون فيه، مهما دخلوا في مفاوضات ومهما قالوا، ولعل أبرز شاهد لهذا الحديث جلوسهم في مفاوضات بأديس أبابا مع الحركة الشعبية قطاع الشمال وفي نفس يوم افتتاح المفاوضات قصفوا مناطق آمنة بالنيل الأزرق بالطائرات، مما أسفر عن عدد من الضحايا ما بين قتيل وجريح!
تبقى التساؤلات الحائرة في الأذهان ماثلة.. إلى متى يتحمل مواطنوا دارفور هذه الجرائم والأحداث؟ ومن االمسئول عن حمايتهم؟ وما نتائج المفاوضات المزعومة التي تجري هنا وهناك؟ وما دور الحركات النضالية الدارفورية في حماية أهل المنطقة؟ ولماذا يجلسون فرادى مع نظام إجرامي ودموي ولم يجنوا – لا هم ولا أهلهم بالإقليم – خيراً من جلوسهم إليه ؟ ثم أين العالم مما يجري في المنطقة ؟ وكيف يتجاوز إنسان دارفور محنته وآلامه؟ وأين الشعب السوداني مما يجري لأهله؟ ولم الصمت أو الخوف؟ وما الذي حققاه (أي الخوف والصمت) للسودان طيلة الـ(25) عاماً الماضية ؟!
إننا بحاجة لأفعالٍ وإجراءات عملية وواقعية عاجلة لإنقاذ أهل دارفور بصفةٍ خاصة ومن ثم بقية المهمشين من أبناء السودان! فالجميع يحيون واقعاً مأساوياً تحت ظل النظام الإسلاموي الدموي والإجرامي، وكل ما نراه من مظاهر تفاوضيية هشة ودعاوي سلام، ما هي إلا مماطلات لاكتساب الوقت وارتكاب المزيد من الجرائم، وهو ما ظللنا نكرره وتصدقه الأحداث المتلاحقة ! وحماية أهل دارفور لا يكون بالشعارات الجوفاء والخطب الرنانة والإعلانات الورقية التي لا تُسمن أو تغني من جوع، وآن الأوان ليعمل الجميع تحت راية واحدة، وتحت شعارٍ أو مبدأ واحد (إما معنا أو ضدنا)، ولا مجال للرمادية و(مسك العصاية من النص)! فليتكاتف الجميع لبلوغ هدف واحد هو اقتلاع النظام الإسلاموي من جذوره، وعلى الحركات الدارفورية بنحوٍ خاص، توحيد جهودهم في حماية أهلهمم ضد الإجرام الإسلاموي في الميدان والحد من ارتكاب المزيد من الجرائم، مع متابعة الأمر دولياً وتكثيف المطالبات القانونية بضبط وإحضار كل من أجرم في حق السكان، وتوعية وتثقيف الرأي العام العالمي والمحلي وكشف حقيقة ما يجري هناك.
[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 577

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1159085 [منصور محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2014 07:31 PM
سياسة امريكية بتنفيذ الانقاذ مقابل وعد امريكي ليكون الاخوان حكام كل المنطقة بعد تفتيت الدول العربية و الخرطة معروفة التي تتضمن تفتيت السودان. وعلية تقوم الانقاذ بالحروب و التجويع و التقتيل و الاغتصابات لتكريه اهل الاقاليم السودان وتجبرهم على المطالبة بالانفصال وهو مراد امريكا.
الانقاذ في حالة انهيار وستترك الوطن في حالة فوضي ان لم تتمكن خلايا المقاومة المسلحة من استلام السلطة لحفظ الامن و فرض الدولة من جديد.ثورة بدايتها حرق بيوت الكيزان وكلاب الامن.

[منصور محمد احمد]

أرباب أبوكيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة