المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ثقافة وسخافة إبن العقيد الليبي سيف الإسلام
ثقافة وسخافة إبن العقيد الليبي سيف الإسلام
02-22-2011 04:30 PM

ثقافة وسخافة إبن العقيد الليبي سيف الإسلام

عبدالماجد موسى
[email protected]

الخطاب السمج الذي خرج لنا به أو بالأحرى خرج به علينا إبن العقيد الليبي ليلة الأحد الماضي بعد ما يقارب الأسبوع من المجازر والمذابح الدموية التى حدثت فى بنغازي والبيضاء وغيرهما من المدن ولا سيما بعد انقطاع وسائط المواصلات وفى مقدمتها الإنترنت ، والتى يؤكد فيها ابن السفاح أن والده يشرف بل يدير تلك العمليات التى أقل ما توصف به أنها إبادة جماعية موغلة فى القسوة وذلك عندما ذكر أن أباه يدير المعركة ضد الخونة والمحتالين والحشاشين والمجانين والصيع على حد قوله ولعمري هذه الأوصاف التى استفرغها هذا الرجل تنطبق تماماً فيه وفى العقيد وبقية أسرته فليجلس سيف الإسلام ويحلل نفسه وشخص والده وبقية أسرته عندها سيتبين له أنه لا يسب ولا يستخف إلا بنفسه وأسرته.
من استمع الى خطاب ابن العقيد هذا مجرد استماع أى دون إصغاء أو تمعن يدرك تماماً مدى ضحالة الثقافة لدى هذا الولد المغرور ومدى سخافته أيضاً ، فهو يعتقد أن ليبيا والليبيون سيصبحون متسولين بين ليلة وضحاها لمجرد أن أباه وبقية الأسرة المدللة قد ذهبت أو أطيح بها أو خسف بها الله الأرض وأضاف فى صلف أن النفط سيتم حرقه وأن أبناء ليبيا لن يجدوا أماكن للتعليم وستُقسم ليبيا وتُمزق ولا يستطيع من تزوج من بنغازي مثلاً بالإتصال بأهله وخاصة زوجته إلا عبر الأسوار ومكبرات الصوت والصورة أيضاً كما حدث بين الكوريتين فى القرن الماضي ثم أضاف فى نقطة أخرى بأن العالم وتحديداً أوروبا ستواجه مداً إسلامياً متطرفاً لا قبل لها به وأن الدماء ستسيل حتى ينقلب البحر الأبيض المتوسط ويصير البحر الأحمر المتوسط وما الى ذلك من التخاريف والهذيان والأوهام والأكاذيب والأمنيات الحاقدة التى يتمناها هذا الغلام وأسرته لليبيا والليبيين إن لم يتوقف هذا الشعب الصابر عن هذه الإنتفاضة الكبرى ويظل هو ووالده متربعاً عليها .
إبن القذافي المسمى سيف الإسلام لم يفلح فى شئ حتى هذه اللحظة بل ظل الفشل يلازم كل شئ وضع نفسه فيه أو بالأحرى حشرها حشراً أو حُشر فيها إبتداءً من الرياضة ومروراً بمشاريع والده المتخلفة وصناديقه المحلية والدولية التى لا يدري عنها أحد ولا تهتم بها أي جهة إلا منتفعة أو إنتهازية وبالطبع ليس إنتهاءً بدراسته فى بريطانيا التى لم يستفد منها شيئاً لا علم ولا ثقافة ولا تهذيب والدليل على ذلك هذا الخطاب الأرْوَشْ الذى زاد به الطين بله وهو يتهم الثوار فى الداخل بتعاطى حبوب الهلوسة ومن ثم يقفز لليبيين الذين شردهم والده الديكتاتوري فى الخارج ليتهمهم بالتهم الممجوجة والمكررة التى رددها زين العابدين قبل هروبه واستنسخها مبارك قبل تنحيته بالرغم من أنها أصبحت مكشوفة ولا ترتد إلا لأصحابها ، ثم نراه يهدد بطريقة تدعو للرثاء وهو يقول إن العقيد الليبي ليس كزين العابدين أو مبارك نعم ولكل منهم لعنته التى لا تُضاهى وإن كان هذا الإبن المغرور يعتقد أنه ووالده وبقية الجوقة يستطيعون حرق ليبيا بمن فيها نقول له إن الليبيون أيضاً ليسو كالتوانسة الذين سمحوا لبن على بالهروب أو المصاريه الذين تركوا مبارك حتى اللحظة يستمتع بالكافيار فى شرم الشيخ فانتبه لذنبك فقد لا يسمح لك الشعب الليبي أو يسمح لوالدك وبقية أسرتك بما سمح به الشعب التونسي والمصري بعد ما فعلتم به خلال هذه الثورة على الأقل.
ثم فى مبادرة غريبة بعد كل هذا الكلام المشين والأجوف يُبشر سيف الإسلام الليبيين بأن ليبيا ستنتقل الى الثورة الثانية بنشيد وطني جديد وعلم جديد ولجان جماهيرية شعبية إشتراكية عظمى جديدة وبالنسخة الثانية من الكتاب الأخضر الجديد تحمل توقيع المحروس سيف الإسلام وبالطبع غرور جديد ومخاطبة الجماهير من طرف الأنف بطريقة عصرية جديدة أي أن هناك مائة وأربعون عاماً أخرى تبدأ به ولا تنتهي إلا حين النفخ فى الصور وكأن ليبيا لم ولن تلد غيره هو وبقية أسرته .
هذا الخطاب الساذج كصاحبه والذى ذكر فيه أن أمريكا وأوروبا لن تقبل بوجود دويلات إسلامية كما أطلق عليها يُظهر بوضوح مدى عمالة وتبعية نظام القذافي وكذلك بقية الأنظمة العربية للغرب وتنفيذها لكل رغباته وأجندته التى تتعارض مع الشعوب والأوطان والمستقبل ليظلوا فى كراسي الحكم أو الملك أو السلطان .
لا أدري أين يعيش هذا القذافي الإبن لأن ما جاء به خطابه الذى جبُن والده أن يلقيه يدل على تفوق الشعوب وتقدمها عن من يديرون البلاد بسنوات ضوئية وأن القذافي وابنه أو الإبن وأباه يعيشون فى القرن الحادي والعشرين بعقلية القرون الوسطى مع الإعتذار للقرون الوسطى ، فهؤلاء الطغاة وأبنائهم أمرهم عجيب وغريب والزمن قد تجاوز تفاهة عقولهم ووضاعة سلوكهم وغباوة جنونهم أيضاً ولكنهم يصرون على جعل الشعوب خرافاً طائعة تُطعم ومن ثم يجب أن تلوذ بالصمت وإلا مصيرها معلوم ومحفوظ ، لقد فات على القذافي وابنه أن ليبيا اليوم غير ليبيا الستينات والسبعينات وحتى ثمانينات القرن الماضي لقد تجاوزت ليبيا مرحلة التخدير والتنظير والشعارات والهتافات والضجيج إلا من بعض الإنتهازيين والمتسلقين والمندسين خلف النظام الموهوم ، لقد تخطت ليبيا بمراحل الأفعال والإنفعالات المخجلة سواءً من القذافي أو أياً من أبنائه ، لقد استنارت ليبيا وعلمت أن ما يقوم به القذافي أو يفعله أو يتظاهر به لا يتعدى الكذب والتضليل والترهيب والترعيب حتى تخلو الساحة له ولأبنائه وزبانيتهم بالتوارث ليرتعوا ويمرحوا أنى شاؤوا وكيفما أرادوا .
لقد فاض الكيل بالشعب الليبي طوال ما يقرب من إثنين وأربعين عاماً صبر فيها على كل تنظيرات القذافي وشطحاته وجنونه وغروره وكوابيسه وحتى انبطاحه للأمريكان والغرب ولكن القذافي كغيره من القادة والحكام العرب لم يفهم ناهيك عن أن يتعلم ويتعظ قبل أن تبدأ النيران فى أكل أطرافه ليبدأ بعدها فى تقديم التنازلات التى دائماً ما تأتي متأخرة ومذلة ومهينة تماماً كما حدث لبن على ومبارك ولكن دون جدوى.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2239

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#100145 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2011 06:44 PM
حقيقة انه الطغيان في ابشع صوره وكأن الشعب الليبي احفاد عمر المختار ليسو ببشر ولا يستحقون الحرية والكرامة وحق اختيار من يحكمهم هكذا هم الطغاة دائما ولكن المزبلة بانتظارهم اجمعين بما فيهم هذا الجاهل المتكبر علي جهله وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب سينقلبون.


عبدالماجد موسى
عبدالماجد موسى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة