للذكر مثل حظ الأنثيين .. ولكن ..!
11-29-2014 01:17 AM

image

المجتمع الإنساني في أي زمانٍ ومكان هو كالطائر لا يحلق في فضاءات الحياة السوية إلا على جناحين هما.. المرأة والرجل، فلو إنكسر أو أعطب أحدهما يظل ذلك المجتمع زاحفاً على التراب و لا يقوى ابدا ًعلى بلوغ طموحاته في العلو!
فالمرأة هي التي تلد الرجال وتحمل أسماء الأباء وفي بعض الديانات والبلدان يضاف إسمها الى زوجها تفاخراً به .. مثلما كانت المجتمعات القديمة حتى البدائية منها تتباهى باسماء الأمهات حتى عند عظماء القوم فيقال فلان إبن فلانة!
بعض الأصوات وبعد غفوة طويلة وعلى مستوى المؤسسات والهيئات الرسمية حتى النسائية منها إستيقظت أخيراً تنادي بتحجيم سفر المرأة من منطلق الخجل من بعض الظواهر التي ترى أنها محسوبة على سمعتنا التي كنا نعادي بها الآخرين بل ويحسدنا الكثيرون عليها الى أن تدحرجت في التدني من الداخل قبل الخارج حينما ضاق الحاكمون بأمر الله فينا من فائض ما يعتبرونه غثاء السيل الذي ينبغي أن يذهب بعيداً عن تسميم مصادر مياههم التي يجب أن تصل الى حلوقهم صافية وحتى لا يلوث هواء خياشيمهم الذي يفترض أن يعبر اليها نقياً!
فتجد وزير صحة الولاية المسنود في عنجهيته من واليها وحراميها يقول لمن يريد الهجرة من الأطباء .. سفر البن!
فعندنا من العطالى ما يسد حاجتنا للأخطاء الطبية بعدم خبرته وقد يكون نظراً لطول مدة تبطله قد نسي المهنة من أساسها !
وفي بلاد أخرى تدفع الدول الملايين كخلو رجل لأطبائنا في الغرب بغرض إستقدام خبراتهم النادرة اليها برواتب أثارت غيرة أطباء البلاد الأصليين فيها فألقمتهم الجهات التي تعرف قيمة طبيبنا حجر الصمت!
الذين يتحدثون أو يتحدثن عن نسائنا بدعوى أنهن وردن موارد العيب خارج الحدود .. نقول لهم .. ابحثوا عن سبب عيب الداخل الذي دفع بهن الى الهرب عن حما الوطن .. وقد جعل ضيق العيش فيه الرجال يطأطون الرؤوس للذل و يغمضون الأعين عن العيب، كلٌ يفعل كما جحا ،فقد قالوا له الرذيلة تقترب منك فهي في قريتك بل وفي حيك .. فكان يقول مالي بها شأنٌ!
حتى حينما قالوا له أنها في بيتك .. رد بذلك المنطق العجيب .. لا يهم طالما أنها بعيدة عن مؤخرتي .. تماما كما نتعاطى مع حروب الهامش واغتصابات الحرائر التي هي بعيدة عن الوسط فلا نكلف أنفسنا بمظاهرة خجولة تقول لا لإبادة وهتك عروض أهلنا هناك!
ذلك الهوان الذي أصاب رجال الداخل عندنا أو الذي دفع بمن في مقدرته الهروب الى التحليق بعيداً عن فخ الكيزان هو ذ اته الذي أصبح جرحاً تجاوز ريش بناتنا الى اللحم الحي!
فكان ما كان من الركون الى الهجرة القسرية والعمل في ما لا يرضيهن إلا كونهن مضطرات لإرتياد شتى المهن و غيرها من شائن الممارسات ..!

ولئن كانت بعض الأعين لا ترى فيهن إلا الصورة الأكثر سواداً .. فهنالك أعين ترى الجانب النيّر في حواء السودان خارج بلادها، طبيبة و معلمة و ممرضة ومذيعة وصحفية وباحثة وو اعظة و مهندسة وأستاذة جامعة وطالبة مثالية وغير ذلك من الصور المشرقة التي ينجلي ساجداً لها ظلام الجانب الآخر من صور التشاؤم القبيحة !
فلا ينبغي أن نتحامل على بناتنا في الداخل او في الخارج دون أن نتحمل معهن حكومة ومجتمعاً ذكورياً وأسرةً معالجة نتائج ما وصلنا اليه من تردٍ في كل مناحي الحياة !
فالدولة التي تدعي الحكم بمنهج الأسلام و تشرخ المسامع بالتهليل والتكبير صباحاً ومساءً . أظنها لم تسمع بخطبة حجة الوداع التي أوصى فيها نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام .. الأمة خيراً بالنساء!
والمولى عز وجل حينما خاطب عباده في محكم تنزيله العزيز .. لم يفرق بين المؤمنين والمؤمنات .
لكن في دولة إدعاء الفضيلة يسبهن نواب الشعب نعتاً بعفونة عدم الطهارة ..!
فيما الخليفة العادل المطلوب لعدالة الكفار نفسه يعيب على إحداهن أنها لم تركز لسوط عذاب جلاده الجاهل كجهل القاضي الذي حكم عليها بشرعة الوالي عبد الرحمن لا بشريعة الرحمن !
لا خطيئة تقوم بها المرأة لوحدها سواء في الداخل أو..الخارج فهنالك لابد من شريكٍ ذكر لها إذا ما هي باعت ثديها مقهورة ومجبرة لذئاب الشارع المسعورة يخنقها كف الواقع المزري الذي خلقته سلطة جائرة نسيت الله وتذكرت ذاتها فقط!
قالها نصير المرأة وشاعر الجرأة نزار قباني .
يا حماتي يارماتي كلكم يوم سقوطي بطلُ .. تسألُ المرأة إذ تزنى وكم دانٍ للزنا لايسألُ وسريرٌ واحدٌ ضمهما تسقط الأنثى ويحيا الرجل..!
فاذا كان للرجل في الميراث .. مثل حظ الأنثيين .. ولكي نقولها في حياد وإنصاف فله أيضاً حظه مثلهما في الخطيئة ، بل هو أكثر تفوقاً عنها في إرتيادها..!
فلنصلح من حالنا نحن الرجال بدءاً.. فإن كان للقوارير كبواتهن في مضمار الحياة الضيق .. فلنا مثلهن عثرات وكبوات حيثما كنا .. هدانا وهداهن الله وأصلح من حال بلادنا وأزال عنها سبب وهدتنا التي طالت حتى ملت وجودها بيننا !
.. ولكن هل سيتغير الحال إن لم نبدأ بعلا ج أنفسنا ليغير الله من حالنا ، الرجال قبل النساء في وطن يسع الجميع !


محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1685

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1159669 [الصادق]
1.00/5 (1 صوت)

11-30-2014 04:05 AM
يالك من بليغ

[الصادق]

#1159586 [abdelrazag]
1.00/5 (1 صوت)

11-30-2014 12:26 AM
THE SUN WILL NOT SHINE IN SUDAN SOON UNLESS THE EXISTING HEAVY BURDEN IS BEING ERADICATED MY FRIEND. yOU ARE IN A VERY DEEP DREAM...GOD HELP US....

[abdelrazag]

#1159536 [abdelrazag]
1.00/5 (1 صوت)

11-29-2014 10:17 PM
الاستاذ برقاوي مقال اكثر من رائع...يديك الف عافية ... دائماً متفرد شخصت المشكلة والحل في أن واحد... فعلاً النصف الآخر لدينا مظلوم حسب العادات المتحجرة ... لعل وعسى أن تزول بغية تحقيق أستوصوا بالنساء خيراً...والله يحفظ الجميع من عاديات الازمان... لك الشكر الجزيل لما تبذله ونسأل الله ان يعينك ويطول عمرك في خدمة الانسانية جمعاء... والسلام عليكم ورحمته وبركاته ..

[abdelrazag]

#1159515 [د. هشام]
1.00/5 (1 صوت)

11-29-2014 09:19 PM
"فاذا كان للرجل في الميراث .. مثل حظ الأنثيين .. ولكي نقولها في حياد وإنصاف فله أيضاً حظه مثلهما في الخطيئة ، بل هو أكثر تفوقاً عنها في إرتيادها..!"...بارك الله فيك يا أستاذ برقاوي!! هذا كلام بليغ!!

[د. هشام]

#1159444 [أرسطو]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2014 06:05 PM
..( فاذا كان للرجل في الميراث .. مثل حظ الأنثيين .. ولكي نقولها في حياد وإنصاف فله أيضاً حظه مثلهما في الخطيئة ، بل هو أكثر تفوقاً عنها في إرتيادها..!)

شكرا لك و أحييك لهذا البيان البليغ و الحجة البينة -

[أرسطو]

#1159370 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2014 12:51 PM
لقد انصفت حواء المظلومة التي اتخذ منها بعض أدعياء الفضيلة باسم الاسلام ذوراً وبهتاناً
شماعة تعلق عليها كل سوءةً و رذيلة فان رفعت صوتها فهي غير مؤدبة وان لبست بنطال فهي متبرجة وغير محتشمة وداعرة
فتجلد وتنقل اخبارها الاسافير والفضائيات فقد عرفنا للسرقة فقه اسمه التحلل ولكننا لم نسمع فقه يحمي سمعة المراءة اسمه فقه السترة
والغريب في الامر يستخدمونه حماية لبعض شيوخ النظام المراهقين ، عند ما يرتكبون الفواحش مع تلميذات قصر فيصدر عفو رئاسي عنهم بعد إدانتهم في المحاكم .
هذا هو مشروعهم الرئاسي الذي يرودن ان يضعونا به في مقدمة الامم لك الله ياسودان

[الحلومر]

#1159230 [Abba]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2014 03:42 AM
Thank you for a thoughtful view. This is the best article ever written by a Sudanese journalist. This how a national issue must be debated; in a wise, calm, objective and rational way. The Sun will shine again in Sudan

[Abba]

محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة