المقالات
السياسة
الرسالة الحضارية للسودان Sudan Manifest Destiny
الرسالة الحضارية للسودان Sudan Manifest Destiny
11-29-2014 07:46 PM

image

إنني لا أكذب
ولا اعتدي على ملكية غيري
ولا ارتكب الخطيئة
وقلبي ينفطر لمعاناة الفقراء
إنني لا اقتل شخصا دون جرم يستحق القتل
ولا أقبل رشوة لأداء عمل غير شرعي
ولا أدفع بخادم استجار ني إلى صاحبه
ولا أعاشر امرأة متزوجة
ولا انطق بحكم دون سند
ولا انصب الشراك للطيور المقدسة
أو اقتل حيوانا" مقدسا"
إنني لا اعتدي على ممتلكات المعبد -الدولة-
أقدم العطايا للمعبد
إنني أقدم الخبز للجياع
والماء للعطشى
والملبس للعري
افعل هذا في الحياة الدنيا
وأسير في طريق الخالق
مبتعدا عن كل ما يغضب المعبود
لكي ارسم الطريق للأحفاد الذين يأتون بعدي
في هذه الدنيا والى الذين يخلفونهم والى الأبد
خاليوت بن بعانخي - معبد البركل
*****
(( برحيله عام 1956م خلّف الاستعمار وراءه آثاراً لا ينكرها إلا مُكابر: خدمة مدنية قادرة، وقضاء رفيع، وجامعة ذات بال. ولعل هذا هو السبب الذي حمل كثيراً من إخوته في المشرق والمغرب للاعتضاد به بعد استقلاله إما بحثاً عن فرص التعليم، أولصياغة الدساتير عند الاستقلال، أو لإرساء قواعد القضاء والتشريع، أو تسيير الإدارة، أو فض النزاعات التي طرأت فيما بينهم. فكلية الخرطوم الجامعية، مثلاً، هي التي دَرُب فيها الرعيل الأول من حكام اليمن الجنوبي، ودستور اليمن الجنوبي تم صوغه على يد شيخنا الجليل الراحل محمد أحمد أبورنات، وأسس الحكم الشرعي في شمال نيجريا أرساها ثلاثة من أكبر القضاة الشرعيين الراحلين: النور التنقاري، بشير الريح، محمد صالح سوار الذهب، ودستور دولة الإمارات أسهم في وضعه الدكتور حسن الترابي، وأسس الإدارة الحديثة والأمن فيما كان يعرف بالإمارات المتصالحة (Crucial States) والتي أصبحت، بعد توحيدها واستقلالها، دولة الإمارات المتحدة، قام بوضعها نفر من القادرين من رجالات الإدارة والقانون من السودانيين. من جانب آخر لجأت المنظمات الإقليمية، أول ما لجأت، إلى السودانيين للاستفادة من دربتهم ودرايتهم في مناشط عدة مثل استعانة اللجنة الاقتصادية للأمم المتحدة بمدير الخطوط الجوية السودانية، عبد الباقي محمد لوضع المشروع النموذج للخطوط الجوية للدول الأفريقية الناشئة، وانتداب منظمة الوحدة الأفريقية في بداية عهدها لكبير دبلوماسيي السودان في زمانه، محمد عثمان يس، لفض النزاع بين الجزائر والمغرب في مطلع الستينات، واستدعاء الأمم المتحدة له لوضع أسس تدريب الدبلوماسيين في الدول الأفريقية التي استقلت حديثاً.
لكل هذه الأسباب أطلق الأمين العام الثاني للأمم المتحدة، داق همرشولد، على النخبة السودانية اسماً يبعث على المسره: “بروسيو أفريقيا” (The Prussians of Africa). وقد عُرف البروسيون، ومنهم بسمارك، بشدة المراس، وقوة الشكيمة: وعندما وفد الى السودان قبيل رحلته المشئومة إلى الكنغو التي لقي فيها حتفه، أبلغ همرشولد وزير خارجية السودان محمد أحمد محجوب عن عزمه على اختيار أول أفريقي من السودان ليصبح نائباً للأمين العام للأمم المتحدة وسكرتيراً تنفيذياً للجنة الاقتصادية للأمم المتحدة بأديس أبابا. مرشحه للمنصب يومذاك كان هو الراحل مبارك زروق، زعيم المعارضة بالبرلمان السوداني، إلا أن تقديره للسودانيين ارتفع كثيراً عندما أبلغه المحجوب أن السودان لا يستطيع التخلي عن زعيم معارضة في قدرة زروق على تدبير الأمور وتسويتها. وهكذا اتفق السياسيان السودانيان، محجوب وزروق، على ترشيح الأستاذ مكي عباس للمنصب. هذا جزء من التاريخ نستذكره لا من باب النوستالجيا، فالنوستالجيا شوق مرضي لما فات، وإنما لاستكشاف الظروف التي جعلت بلداً كان في بداهة استقلاله محط أنظار العالم البعيد والقريب ينتهي به الأمر إلى بلد إخوة أعداء ينهش الواحد منهم لحم الآخر، ولايبالي بذلك إلا لماماً.
الاستعمار ليس بسامري
بيد أن الاستعمار لم يكن سامرياً فاعل خير، وإنما كان دولة غازية جاءت بها إلى السودان مصالح حيوية يسعى إلى تحقيقها بأقل التكاليف. من ذلك حصر التنمية في الشمال النيلي: الشمالية والسودان الوسيط ما بين النيلين. فتلك هي الرقعة التي تتسع فيها الأراضي الصالحة للزراعة، وتغمرها المياه، وتتوفر فيها العمالة ذات الدربة في الزراعة، إضافة إلى قربها من المرافئ البحرية لأن الاقتصاد السوداني كان، في جوهره، اقتصاد تصدير مــــن المستعمــــرات إلى المتروبول. هــــذا النمــــوذج المثال للتنمــــية (Development Paradigm) أغفل، بطبيعته، كل الغرب (كردفان ودارفور)، والشرق باستثناء بورتسودان، والنيل الأزرق، ثم الجنوب. ولعل الأخير سقط تماماً من حساب المستعمر لأسباب عدة منها عدم استقرار رأيه على أن كان الجنوب سيبقى جزءً من الشمال أم يلحق بمستعمرات شرق أفريقيا، كما منها التخلف المريع الذي كان عليه الجنوب والتكلفة الباهظة للإرتقاء به. المشروع التنموي الوحيد الذي أقامه البريطانيون في نهاية أربعينيات القرن الماضــــي كان هو مشــــروع أنزارا الإعــاشي والذي أطلــق عليه منشئوه الــدكتور توتـهل (مــدير الزراعـــــــــة، ومن بعــد أول مــــدير لكــلية الخـــــــرطوم الجامعية) وصــــفاً لا يخـــــــلو مـــن التهـــوين من قــــدر المنتفـعين بذلك المشــروع “تجـــربة في النشـــــــــوء الاجــتمــاعي للســـلالات الأصــلية فــــــــــي المـــناطـــــــق النـــــائيـة”. (Experiment in Social Emergence of Indigenous Races in Remote Areas). لهذا، فإن خلف الاستعمار عند خروجه مؤسسات تعليمية وإدارية ذات قدارة إلا أنه أيضاً ترك من وراء ظهره قنابل زمنية إن لم تقتلع في الوقت المناسب، سيقود انفجارها إلى خراب واسع وأذى عميم))*
******
ان جل الحروب في الماضي والآن دوافعها رأسمالية لذلك أهدرت قيمة الإنسان ولكن هناك حروب نبيلة بغرض إعلاء قيم عليا قادها السودان عبر العصور ..سمع بعانخي أن هناك حاكم مصري يهين الخيول فجرد له حملة وهزمه ودمر ملكه واحتل مصر وقسمها أقاليم وجاء بأول مشروع للحكم الإقليمي اللامركزي عبر التأريخ ولاحقا أيضا أرسل ابنه ترهقا إلى أورشليم لحماية أول دين سماوي نزل على الأرض من طاغية بابل نبوخذ نصر والأشوريين ...واستمر السودانيين "رماة الحدق" عبر العصور في نشر رسالة السودان الحضاريةSudan Manifest Destiny في قوات دفاع السودان في الحرب عالمية الأولى والثانية وبعض الحروب العربية..وأيضا في السلم بنو دول الخليج واليمن وبعض الدول الإفريقية وانتشر السودانيين في العالم والأمم المتحدة بقيمهم حتى أمريكا حيث ذهب عمنا الشيخ ساتي ماجد 1902ونشر الإسلام "الأصل" في ديترويت وعاد إلى السودان وتآمر عليه المصريين من علماء الأزهر ولم يستطع العودة إلى أمريكا لإكمال رسالته أو البقاء في المركز مع "علاجيم" مؤتمر الخريجين 1934 ونقيقهم المخزي واثر الانزواء في قريته البعيدة "الغدار" حيث دفن هناك ويجله الأمريكيين حتى الآن..جل سكان العالم يقدرون السودانيين ما عدا حفنة من الأوغاد المصريين من النخب المؤدلجة من اواسيج الخديوية ومن كان على شاكلتهم من العربان وظلت مصر تهيمن على الريادة الفكرية والسياسية عتوا واستكبارا في مستوى الناصرية والإخوان المسلمين والأخيرة أفسدت بها العالم عبر القاعدة و داعش والسودان أيضا وظل البشير ورهطه المفسدين وصمة عار وعبء على الرسالة الحضارية للسودان لاستعادة المدنية والقيم عبر العالم...الذي أضحى قرية صغيرة و مستنقع كبير بسبب الهيمنة المصرية المشوهة التي لا تتعدى فكر الإخوان المسلمين وذلك مبلغهم من العلم..* تعريف اينشتاين للغباء " هو فعل نفس الشئ مرتين بنفس الأسلوب ونفس الخطوات مع انتظار نتائج مختلفة...وهذا ما تفعله النخبة السودانية وإدمان الفشل بالسودان الآن و عبر العصور ...
******
هوامش
كتاب السودان –مقال للدكتور منصور خالد- السودان تناقص الأوتاد تكاثر الزعازع..
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 644

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1159742 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2014 10:09 AM
اخبرني يوم سائح فرنسي التقيته في صنعاء في اوائل التسعينات انه زار السودان واخبرني انه عندما يدخل حدود السودان من اي جهة الشمال الشرق الغرب الجنوب...يعرف انه دخل السودان من القيمة السلوكية التي تتجلى في الانسان من كرم واخلاق رفيعة المستوى في التعامل مع ضيوف السودان والغرباء..وادهشتني هذه الملاحظة حتى كررها عراقيون دخلو السودان قادمين من ليبيا وجاءوا لي اليمن فرار من جحيم البعث العراقي ورددو على مسامعنا في قطاع التعليم هنا في اليمن(السودانيين خوش اوادم)) وشرحو لنا كيف اكرمتهم القبائل في دارفور وكردفان )...ومن يومها بدات افكر في (((نظرية المجال الروحي))) الذى يحيط بالسودان في شكله الحالي وعجز كافة الادوات الاستعمارية على تفكيكه طيلة الحقب الماضية وبكل وسائلها المريبة بما في ذلك انفلونزا الطيور/الاخوان المسلمين الان وتوجعهم الحضاري..ولكني اتسال الان...هل ضاقت الفكرة ام ضاق الوطن ؟

شعر/جعفر اسماعيل*

السودان



يا وطن المحجوب والمجذوب والمهدي والقرشي والبطل البجاوي العنيف
وأخي الفدا عبد اللطيف
والله يا وطن المصاحف والروايات التلاوات المناقب والغطاريف الشيوخ اولي الطريق
والله انك بين كل بلاد ارض الله فردي المكان
لا يحصرن الصدر منك ولا يضيق
لا يحزننك فج ما تلقي من التجريح والقول القبيح
والله انك لن تذل ولن تهان
ولن يهان مجيد شعبك من علي مصحفي ذي إباء
مليون ميل لن يروح صدى اساءتها هباء
مليون ميل كل ميل صولة بالعز راسخة الصروح
مليون ميل كلها تحكي بسالة شعبها الحر المريد
مليون ميل كل ميل فيه سر لا يباح
فيه خمر الروح خادرة علي مر الزمان
ما احيلاها معتقة بصدر رجالها الأفزاز لا صدر الدنان
مليون ميل كل ميل فيه آلاف الخلاوي
كلها صوت بذكر الله جنح الليل داوي
وابتهالات وحيران وقران وتهليل سماوي
يا حزن مليون من المليون في الأعماق من يأسو أساي؟ ومن يداوي؟
مليون ميل كل ميل فيه آلاف المأذن لالات كالجمان
كل مئذنة تواشيح موطأة النشيد
كل مئذنة لسان صادح في الناس يدعو للفلاح
كل مئذنة دعاء موغل كالرمح في كبد السماء
والله يا وطن المضامين العميقة والمعاني
لأنت في خلجاتنا وشم لما نبكي عليه وما نعاني
ولأنت حشو الروح ما نصب الفؤاد وما استراح
مليون ميل كل وادي في صحاريها مآثر ليس تحصيها المتون ولا الشروح
أي تل أي نهر أي مرعي في بواديها الحسان
أي شبر فيه دفق من نجيع من شهيد
مليون ميل كل ميل فيه محراث وفلاح صبور
فيه خصب فيه زرع فيه رزق من كريم في السماء
فيه تذكرة وموعظة وتاريخ له نبض وروح
فيه فتح من مريد.....

****
شاعر من بربر ومن جيل الثمانينات/خريج جامعة القاهرة فرع الخرطوم /قسم اللغة العربية

[عادل الامين]

#1159535 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2014 10:16 PM
الاخوة القراء الاعزاء الاقتباس بيت قوسين مزدوجين ((.......))* هو ما يخص الدكتور منصور خالد في سلسلة مقالاته الثرة التي جمعها في كتاب قيم اصدره في 2010 باسم السودان تناقص الاوتاد وتكاثر الزعازع....والمقدمة من جبل البركل والخاتمة عن بعانخي وعمنا ساتي ماجد تخصني..حتى لا يحصل التباس للقاريء بين ما يخص الاقتباس من كتب د.منصور خالد وبين كتاباتي في المقال..وللاسف حتى هذه اللحظة لا يعرف الكثير من السودانيين قيمة السودان؟؟ويظنوه بقعة جغرافية تقع جنوب مصر خلف خط22 ونحن في 2014 لذلك لم يابهوا لانفصال الجنوب القاتل للوجدان والحس السوداني السليم...وسلسلة المقالات المدعمة بكتابات الكبار التي ارفد بها لراكوبة الهدف منها تعميق الرؤية السياسية والاحساس بالمسؤلية حيال الوطن...من قبل الاجيال الجديدة...التائهة مع الفراغ العدمي الذي صنعته الايدولجيات الوافدة المستنفذة الان...

[عادل الامين]

عادل الامين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة