المقالات
السياسة
الطيب صالح ضيف في هضبة نجد!
الطيب صالح ضيف في هضبة نجد!
11-30-2014 10:56 PM


قد يهونُ العمرُ إلا ساعةً ... وتهونُ الأرضُ إلا موضعا
هكذا قال أمير الشعراء أحمد شوقي علي لسان مجنون ليلي في قصيدته التي يقول فيها:
جبل التوباد حيَّاك الحيَّا ... وسقي الله صبانا ورعى
وقد صدق؛ لأن بعض ساعات العمر تكون من الروعة بمكان حتى أنها لا تنسى أبداً. ومن تلك الساعات الخالدة، ليلة متفردة، نظمها النادي الأدبي بالرياض عن الأديب الراحل الطيب صالح، رحمه الله، تحدث فيها كل من السفير الدكتور خالد فتح الرحمن نائب رئيس البعثة بسفارة جمهورية السودان، والأستاذ عبد الله الناصر، عضو مجلس الشورى السعودي، وكلاهما صديق حميم للطيب صالح؛ إذ تعرفا عليه إبان إقامتهما في لندن حيث عاش أديبنا الراحل وأخرج للناس كل هذا الإبداع من القصص والروايات والكاتبات المتفردة. أدار الندوة الدكتور سلطان القحطاني وهو ناقد وأديب معروف وعضو لجنة التحكيم لجائزة الطيب صالح الأدبية. وقد حضر تلك الليلة لفيف من كبار المثقفين والأدباء والصحفيين والإعلاميين والنقاد الذين اثروا الحديث عن هذا الرجل القامة، كما شرفها بالحضور سعادة السفير عبد الحافظ إبراهيم، سفير السودان لدى المملكة وسعادة سفير الجزائر.
لقد حلق بنا المشاركون في الندوة في عوالم من الأدب والفكر والشعر امتدت بين كرمكول في شمال السودان، ولندن وحزوى ومنطقة تبراك في قمة هضبة نجد، وكل هذه مناطق ارتبط بها وجدان الطيب صالح. كما ساد الليلة جو من اللطف زادته حلاوة وطلاوة نفحات نجدية تداعب الوجدان؛ لأن نجداً " لها وقع جميل في قلب كل عربي؛ إذ كانت ولا تزال رمزاً للشعر الأصيل، ونجماً يومض بالإلهام الشاعري، واسماً ارتبط بالحب العذري، ومن عاش في نجد أحبَّها واستطاب عيشها، ومن فارقها حَنَّ لها وبكى عليها، وتراثنا الشعري مليء بذكر نجد، وبحبِّ نجد، وبلوعة فراق نجد". أو لم تقرأ يا رعاك الله قول الصُمة القشيري وهو يودع نجد:
أقول لصاحبي والعيس تهوي ... بنا بين المنيفة فالضمار
تمتع من شميم عرار نجد ... فما بعد العشية من عرار
وقد تحدث الأستاذ عبد الله الناصر عن زيارة قام بها مع الطيب صالح إلى منطقة تبراك حيث عاش هذا الشاعر البدوي الذي يعد واحداً من أركان مدرسة الغزل العذري في العصر الأموي، ويتميز بجمعه بين الحب الشخصي وحبّ الديار، فغلب على شعره غرضا الغزل والحنين إلى الوطن وله نظرات في الحياة مبثوثة في ثناياه، وطغت على شعره المشاعر النفسية الفياضة التي تظهر شخصية مأزومة أثقلها التناقض البارز بين الواقع والطموح. ومن أروع شعره:
حننتَ إلى ريا ونفسُك باعدت مزارك من ريا وشَعباكما معا
أما حزوى فهي ديار الشاعر الفحل ذي الرُمُة صاحب مي الذي يقول عنها:
ما بَدَت حُزوى وَأَعرَضَ حارِكٌ مِنَ الرَملِ تَمشي حولَهُ العِينُ أَعفَرُ
وَجَدتُ فُؤادِي كَادَ أَن يَستَفِزَّهُ رَجيعُ الهَوى مِن بَعدِ ما يَتَذَكَّرُ
عَدَتني العَوادي عَنكِ يا مَيُّ بُرهَةً وَقَد يُلتَوى دونَ الحَبيبِ فَيُهجَر
تذَكِّرُني مَيّاً مِنَ الظَّبي عَينُهُ مِراراً وَفاها الأُقحوانُ المُنَوِّرُ
وكان الطيب صالح من المولعين بشعر ذي الرُمُة، الشاعر البدوي الذي أجاد وصف البادية حتى لكأنه يرسم بالكلمات، كما قال عنه الأستاذ الناصر. ولذلك زار منطقة "شوية" التي تقع إلى الشرق من الرياض وهي تحديداً في صحراء الدهناء ليقف على ربع شاعره المحبب برفقة صديقه الأستاذ عبد الله الناصر الذي قال عنه: " ما وصف لي رجل فرأيته إلا وجدته أقل مما يقال عنه إلا الطيب صالح فقد وجدته عملاقاً بأدبه وأخلاقه وثروته اللغوية ومحبته للتراث العربي والعرب والمسلمين" وقد وصف الناصر كيف أن الطيب صالح كان يلمس كثبان الرمال وكأنه يشم رائحة ذي الرمة.
أما الدكتور خالد فتح الرحمن فقد تحدث عن خمس دوائر يعتقد أنها مفاتيح لفهم شخصية الطيب صالح منها: حياة القرية التي أكسبته التسامح والوفاء وأهلته للخروج من الحيز الضيق إلى التعميم والرحابة، مع شيء من التواضع غير المخل. وقال إن الطيب صالح كان يعشق الحرية ويتمناها لغيره؛ ولذلك كان من مؤيدي حركات التحرر ومن المعجبين بنضال بعض الشخصيات مثل ليوبولد سنغور وهو لهذا يتسم بقدر من الإنسانية والانفتاح على الآخر، ومنها دائرة الإسلام، بمعنى أن تكون مسلماً فإنك تقترب من الطيب صالح أكثر وقد كان يتعامل وفق منهج الوسطية بلا غلو أو تزمت. أما العروبة فهي واحد من أهم العوامل المؤثرة في شخصية الطيب صالح فقد كان يرتاد المنابر ويتحدث اللغة العربية بطريقة شاعرية وبلسان عربي مبين. مجمل هذه العوامل جعلت كتابات الطيب صالح تتميز بقدر كبير من الواقعية أهّلها لكي تحظ باهتمام عالمي حتى أن كتبه قد ترجمت إلى ما يزيد عن ثلاثين لغة؛ إذ إنه كان يريد أن يقول أنظروا لأمور الحياة كما هي، أي كونوا واقعيين في تعاملكم مع الناس والأحداث.



[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 792

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1161354 [ناير]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 04:44 PM
من رحم ثقافة محلية شديدة التميز ـ متواضع إلى حد الإكتمال ـ جاء كالبدء في عفويته وبكارته وطزاجته الأولى. الطيب صالح (إبن بيئته) ما يميزه عن غيره هو ذلك الاتحاد التام بينه وبين مشروعه، فمعظم رواياته تأتلف مع السياق الموضوعي للأشياء. كأنما يسكب روحه ويبعثر تاريخه ويؤسس بوعي لخلق عالم مثقل بتفاصيل أنتمائة الدقيق، كأنما سبق وأن عاش مشروعة بوعي تشكل خارج الكتابة. كأنما يخرج مثقلاً إلى وعيه المفرط ليطهر ذاته بالإنتماء إلى الحدود المتعارضة في مشروعه لإنجاز عمل يتجاوز الرؤية العابرة....
الرواية عنده أهزوجة ابدية وإحتفائية مليئة بالتضاد والعلائق المتناقضة. كما يسيطر المكان على مجمل النص ويتمسك بشخوصه كـ(وحدة) مرتبطة بميراثها علي مستوي المرجعيه الحضاريه والوجدانيه.. حتى يبدو وكأن شخصياته الروائية لا تنفلت ولا تتحرر إلا تماشياً مع متطلبات ومجريات النص. روايات الطيب صالح شديدة الخصوصية وشديدة المحلية (كأنما يحرر نفسه من طابع المحلية بالإغراق في ذات المحلية).

[ناير]

#1160845 [الجفل الكلاب]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 09:03 PM
خالد فتح الرحمن في بداية حياته كان مهتما بالادب وكان استاذا للغه الانجليزيه.ولكن في نهايتها انضم للطغمه الحاكمه وصار الي ما صار اليه الان.نتمني ان يثوب الي رشده ويكفر عن سيئاته ويعتذر عن كل ما بدر منه لانه بالتاكيد سيكون نادما الان.

[الجفل الكلاب]

#1160224 [ALAWD]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 01:52 AM
مقال رائع يظهر انك يا استاذ من سدنة الثقافة السودانية في نجوع نجد ومن ارقي انواع الدبلوماسية الشعبية هي ماتقومون به من تواصل ثقافي

[ALAWD]

#1160189 [أيام لها إيقاع]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 12:45 AM
خالد فتح الرحمن بتاع شنو الداير تعملوا صديق للطيب صالح يا قش **** ،، خالد دة كوز معفن الطيب صالح يربأ بأن يجلس معه في مكان واحد
ماهذا يا راكوبة ،، من أين أتى هؤلاء الكتاب الصعاليك الذين يطبلون للكيزان

[أيام لها إيقاع]

ردود على أيام لها إيقاع
Saudi Arabia [ALAWD] 12-01-2014 11:55 AM
الدكتور خالد الاديب الدبلوماسي الشاعر هو من اقنع الطيب صالح بالعودة للسودان وإصطحبه في العودة


#1160152 [Moy Ako]
1.00/5 (1 صوت)

11-30-2014 11:22 PM
فوق كل ماذكر,أعتقد أن سر الطيب صالح عليه الرحمه هو في التواضع الجم الذي ميزه، فبرغم صيته وصداه كان لا يأنف من الجلوس الى العامه والتبسط اليهم . وهم حسب ماعزى كنز أخرج منه شخصياته المثيره للجدل في رواياته.

[Moy Ako]

محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة