المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
الاميرلاي عمر الحاج موسي يرد علي المشير عمر البشير...
الاميرلاي عمر الحاج موسي يرد علي المشير عمر البشير...
12-01-2014 02:49 PM

الاميرلاي عمر الحاج موسي يرد علي المشير عمر البشير...

1-
البشير:
مزارعو الجزيرة تربية شيوعيين..
مشروع الجزيرة خسران وهو عالة على الاقتصاد منذ الستينيات...
***********************
المصدر: - موقع الراكوبة-
الأحد- 11-30-2014 11:59 PM-
------------------------

2-
كلمة الراحل عمر الحاج موسي
افتتاح تلفزيون الجزيرة
**************
أهل مدنى ... عيوننا ... أرواحنا ... أيدينا ... سِـرّنا ... جهرنا ... كلها عشاق أحييكم وأسلم عليكم وأتمنى أن لو كان فمى فى يدى.

الأخوة الزملاء ... السيدات والسادة ... من مدنى حسناء الجزيرة وغادتها أحييكم ، من مدنى الـسُّـنـِّى الراقـدة على شاطىء النيل الأزرق مستحمة من مائه ... مستجمة على رماله ... مستدفـئة بحبابه ... مستـكـنة فى رحابه ... متوسـدة تربه وترابه ... حرفه وجرفه ... منها ... من مدنى أحييكم ويحييكم معى المشاهدون لحفلنا الحافـل الحفيل هذا ... إخوانكم وبناتكم وعمّاتكم وبنات عمّاتكم أراهم هناك صامتين مطرقين حامدين شاكرين ... هناك بدءاً بحنتوب التى تجلس بجانب مدنى كالهمزة على سطرها وصدرها ... جنوبـاً إلى سنار فكوستى ... ثم شمالاً لتحتضن المنطقة الرابضة بين ذراعى النيل الخالد ... أبيضه وأزرقه ... هى الجزيرة ... هى المنطقة التى كان وسيظل لها دور الريادة والزيادة.

أنجَـبـتْ ومابَـرحَـتْ ... أعـطـَتْ وما إنـفـَكَّـتْ ... جَـادتْ ومافـَتِـئـتْ.

أنجبت ومابرحت السُّـراى أهل التـُّـقـَّـابـة والمسيد ... محمد ودمدنى ... دشين قاضى العدالة ... الشيخ الجنيد ... الشيخ أبو وداعة ... الشيخ الضرير ... الشيخ حلاوى ... الشيخ عمر ... الشيخ أبو قرون ... الشيخ أبو شيبه ... الجمرى ... بطران ... شـُمُّـو ... القدال ... عبد الباقى ... عوض السيد ... عوض الجـِـيـد ... عوج الدرب ... المسَـلـَّمى ... الكـِشـِّيـف ... المشمر ... تمساح التـُّرُك ... ودعيسى ... ود كـنـَّـان ... ود مضوى ... ود نفيع ... ود الترابى ... ود الشافعى ... ود بساطى ... ود ضيف الله ... ود عويضة ... ود خمجان ... ود نور الدايم ... ود التـِّكِـيـنـة ... فرح ود تكتوك ... دفع الله ود أب إدريس ... عبد الله ود أم مريوم ... برير ود الحسين ... هجو ود البتول ... قرشى ود الزين ... المسَـلـَّمى ود أب ونيسة ... الشاذلية ... السمانية ... القادرية ... الهندية ... الأنصار ... شيوخ الدباسين ... اليعقوباب ... الحسانية ... الركابية ... الحلاوين ... العركيين ... المسلمية ... والأعتذار لمن فاتنى ذكرهم فهو العالِم بعدتهم .

أعطت وماإنفكت الشعراء والأدباء ... الهادى أحمد يوسف ... أبو عركى ... ثنائى الجزيرة ... الكاشف ... أحمد الطيب ... حسين الزهراء ... الـمـَسـَّـاح ... محجوب عثمان ... الخير عثمان ... محمد الأمين ... عوض الجاك ... البنـَّا ... أحمد يوسف نعمة ... البوشى ...أحمد طه الفكى ... أحمد على طه ... جقود ... إبراهيم عمر الأمين ... رمضان زائد ... رمضان حسن ... حِمِّيدة أبو عُشر ... عمر محمد سمباى ... توفيق البكرى ... عمران ... الطيب بابكر ...عشامة ... محمد مسكين ... محمد الأمين القرشى ... حسن عبد اللطيف ... محمد عثمان عبد الرحيم ... حامد العربى ... إبراهيم مدنى ... بابكر صديق ... بابكر بدرى ... أحمد سالم ... عبد الحليم على طه والشريفة بت بلال.

ومن شعراء النومسوه : أبو كساوى ... ود تميم ... القـلـَّـع ... ود عبد الملك ... الشيخ حياتى وود سعد.

الجمعية الأدبية ... المهرجان الثقافى ... الدعوة لمؤتمر الخريجين ... حنتوب ... بخت الرضا ... الأبحاث ... بركات.

جـادت ومافـتـئـت الثـوّار ... الأرباب دفع الله ... أحمد وعامر المكاشفى ... ود الصليحابى ... ود برجوب ... المهدى ... ود حبوبة ... القرشى ... المزارعين ... العمال والطلاب.

وحضنت أجمل الناس ... الشنابلة ... الحضور ... السناهير... الحلاوين ... العوضية ... العايداب ... الجعافرة ... الدباسين وناس ود اللـِّدِر.

وأهلى فى الجزيرة سيدى الرئيس نايرين وزينين ... طيبين وسمحين ومتسامحين ... حمالين شيل وحلالين شِـبـك وأخوان بنات ... يبشرون للثورة ويبشرون بها ... ويتحزمون لها ... ويغيرون عليها ... فهى لهم القوت والعشم والعَـشـا ... وهى الرجاء والأمان ... هى النجدة والفزعة والنديهة.

لأطفالها : هى اللبن وهى اللبا ... هى الحفيظة وهى القلادة ...هى الحُجـا وهى الحجاب وهى اللوح والشرافة.

لزرّاعها وعمّـالها : هى التاتيبه وهى القِـسِّـيـبـه وهى السويبه ... هى الرخـا وهى التخـا ... هى الدخرى وهى البكرى ... هى المطمورة وهى الشونه ... هى العـد وهى السرف ... هى الجَمَّام وهى المترة ... هى التساب وهى أم رويق ... هى العبادى وهى الدعاش هى الحمله ... هى الشراية هى اللبنه ... هى السُّـقـْدة هى الـلـقـدة ... هى الشايه وهى التايه ... هى القمح وهى القطن ... هى المُـقـُد وهى السمسم.

لشبانها وشاباتها : هى النم هى الدوباى هى الشاشاى ... هى الشوف وهى الشاف ... هى الـحُـق وهى الحَقو ... هى العديلة وهى الجَبيرة وهى الحَريرة وهى الضَريرة وهى الوزيرة.

ولشِـيبها : هى العمار وهى العمار ... هى الودعة وهى الطية وهى العافية ... وأحباؤك هنا فى الجزيرة يكيلون فريك حبهم للثورة بالأردب ... وخضرة أملهم بالحواشة ... وعِـيـنـة خريف رجائهم بالجبهه والطـَرْفـه والخيرصان ... لابُـتـَّاب فى حب حبهم ولابـُور فى خضار أملهم ... ولا رهاب فى حقيقة رجائهم ... وهم لخير السودان يحرثون الأرض ويحلبون الضرع ويجمعون الزرع ويفرعون الفـرع ويلملمون الماء فى أب سته وأب عشرين فهو الحبيب القادم عـبـر الوهاد والنهاد والنهود خلاصة دموع عيون المكاده.

والشكر لك ولجمهورية ألمانيا على كل ماقدمت وستقدم ونحن مدينون لها بتلفزيون أم درمان والجزيرة ... ونريد أن نكون مدينين لها بتلفزيون كسلا وعطبرة وهم فاعلون.

والشكر لأهل مدنى ولأهل مدنى ولأهل مدنى فقد بردت ظلال ذراهم لنا وإحلولى جنى نعماهم لنا وصفا جمام نداهم لنا وموضع السجده والسنده فى الشكر لك سيدى الرئيس.

رجاؤنا أن تكون المحطة خيراً وبركة على الجزيرة ... أن تكون أنسـاً للياليها... مُثـقـِّفـاً لبنيها ... مُعلمـاً لعُمالها ومُزارعيها ... منبراً لأدبائها ... قيثارة لشعرائها.

السادة المدعوون لنفرح بهذا اليوم فهو تجمعت فيه الرجال والنساء والأطفال ...حضنوا الطنبور ودقوا الدنقر ونقروا الشتم وإستافوا طيب المِسك والجلاد .

يوم يهنىء فيه الصغار الكبار ويهنىء فيه الكبار الصغار ويهنأ فيه الكبار والصغار... وفيه تـُنـاغِـم العذارى العذارى ... ويستنفر الشباب الشباب وفيه يخرج البشر بشيشه ويهز العطف عطفه ويذر ذر الفرح عطره وفيه يشدو الصفاء ويصفق الهناء ...وترقص البهجة ويبشر البشر وفيه تزغرد السعادة للحاضر الأخضر والغد المعطاء ......... ودامت الأفــــــــــــــــــــــــــراح.

بكري الصائغ
[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 1 | زيارات 3442

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1161565 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 10:25 PM
يا سلااااااام يا أستاذ بكري الصائغ على هذا الرد الجميل على لسان المرحوم عمر الحاج موسى، طيب الله سراه في الخالدين و رحمه رحمة واسعة و أحسن إليه.... و لكن "شِن جَاب ليْ جَاب"؟؟؟؟؟؟

[د. هشام]

#1161145 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 11:46 AM
حال مشروع الجزيرة في السودان
(عناوين أخبار بدون الدخول في التفاصيل)
********************

من رقم -1 الي رقم 10-
-----------------
1-
البشير: مزارعي الجزيرة تربية شيوعيين.. مشروع الجزيرة خسران وهو عالة على الاقتصاد منذ الستينيات...
2-
حراك أبناء الجزيرة إعلان حالة الطوارئ... لإنقاذ مشروع الجزيرة...
3-
هذا الرجل، هو أحد ابرز منْ دمروا مشروع الجزيرة...
4-
مشروع الجزيرة والدمار الممنهج ... مأساة اقتصادية...
5-
| الجزيرة: نهاية مشروع كبير...
6-
مشروع الجزيرة ..يعانى من سوء
الادارة والاهمال ..والتجاهل من حكومة ...
7-
مجموعة قلم وساعد تكتب: مشروع الجزيرة أُكل لحماً ورُمي عظماً ...
8-
توثق تخريب مشروع الجزيرة : سلطة ( الإنكسار الوطني)...
9-
المعارضة : مشروع الجزيرة يواجه حملة كبيرة لتدميره من حكومة العصابة الفاسدة...
10-
تقدير دالة إنتاج القطن في السودان "دراسة حالة مشروع الجزيرة ...

من رقم -11 الي رقم 20-
------------------
11-
إصلاح مشروع الجزيرة بالرجوع إلى الصواب (1)...
12-
لجنة تشييع مشروع الجزيرة...
13-
مشروع الجزيرة .. الماضي الزاهر...
14-
تفاصيل ما جري في مؤتمر حراك أبناء الجزيرة للتغيير والتنمية!!
15-
جدل سياسي في الخرطوم بعد قرار تسريح 2500
من العاملين بمشروع الجزيرة الزراعي...
16-
الجزيرة:قصة خراب المشروع...
17-
لجنة حماية مشروع الجزيرة والفشل فى حماية ماتبقى من المشروع...
18-
لماذا تدهور مشروع الجزيرة الزراعي ؟!!.. الأسباب والحلول...
19-
مشروع الجزيرة ماضي زاهر وحاضر بائس ومستقبل مظلم...
20-
احد متضرري مشروع الجزيرة يمتللك 44فداناً ويسكن اطراف الخرطوم ويعانى المرض والجوع....

من رقم -21 الي رقم 30-
--------------------
21-
مشروع الجزيرة .. العملاق الذي هوي...
22-
(( مشروع الجزيرة وسياسة الأرض المحروقة ))...
23-
لماذا تآمر أولاد الجزيرة الإعلاميون مع الحكومة ضد مشروع الجزيرة؟...
24-
تكتل بالجزيرة يتهم قيادات المشروع باحتكار خدمات المشروع...
25-
مشروع الجزيرة كيان السودان..!!
26-
تاج الشَر وعصابة الشَر ومسكنة مزارعي الجزيرة...
27-
مشروع الجزيرة.. في إنتظار رصاصة الرحمة!!
28-
الخديعة الكبرى بمشروع الجزيرة...
29-
توقعات الفشل في الجزيرة والنجاح بالقضارف...
30-
المتأسلمين الغزاة , يبيعون مشروع الجزيرة لمصر...

من رقم -31 الي رقم 40-
-------------------
31-
مشروع الجزيرة .. نشأته .. حاضره .. وغده المأمول...
32-
الرئاسة ترفض اعتماد مبالغ تعويضات ملاك أراضي مشروع الجزيرة...
33-
المبيدات الفاسدة... متلازمة الموت والمرض والتجاوزات...
34-
الفساد في السودان ملف لن يغلق: مشروع الجزيرة...
35-
مشروع الجزيرة بين عرمان والبشير...
36-
وقائع رحلة لتتبع العطش في الجزيرة وسنار:
عندما قال مدير مشروع الجزيرة: فرقة «ندى القلعة» أكثر عدداً من الإداريين الزراعيين..!!
37-
والى الجزيره .... نعم لقد دمرنا المشروع و شردنا 30 الف اسره ...
38-
تقرير لجنة تاج السر حول مشروع الجزيرة (4)...
39-
مشروع الجزيرة وفشل النخبة...
40-
من أجل حملة عالمية للدفاع عن مشروع الجزيرة والمناقل ...

من رقم -41 الي رقم 50-
-------------------
41-
المتعافي وعطش مشروع الجزيرة !!...
42-
مشاريع بـ مليار جنيه لتقوية البنى التحتية بالجزيرة...
43-
مشروع الجزيرة من الخصخصة الي المنهبة...
44-
فساد تقاوي القمح يؤجل الزراعة في مشروع الجزيرة...
45-
بيع مشروع الجزيرة خلسة...
46-
المتعافي رئيساً لمجلس إدارة مشروع الجزيرة...
47-
عاجلا الرئيس المصري ووالي الجزيرة والمتعافي أوقفوا اللعب بالنار...
48-
تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل : المتعافى قتل ملايين السودانيين بقتله مشروع الجزيرة...
49-
المتعافي: جهة حكومية وراء عطش مشروع الجزيرة...
50-
بعد تعيينه رئيساً لمجلس إدارة مشروع الجزيرة د.المتعافي... الوقوف فى مواجهة الريح!!

من رقم 51 الي رقم 60
-------------
51-
أسوأ خبر !! المتعافي رئيساً لمجلس مشروع الجزيرة...
52-
المتعافي رئيساً لمجلس إدارة مشروع الجزيرة امعانا في التخريب ...
53-
البرلمان يحقق في عطش مشروع الجزيرة ويستدعي المتعافي ...
54-
شهادتي لله : أنقذوا مشروع الجزيرة من يد /"المتعافي...
55-
تحالف مزارعي الجزيرة يطالب بمحاسبة المتعافي...
56-
المتعافي: مشروع الجزيرة ليس عملاقاً هوى...
57-
تحالف اتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل يرفع دعوى ضد المتعافي ...
58-
المتعافي: المرحلة المقبلة ستخضع مشروع الجزيرة لجراحات مؤلمة ...
59-
المتعافي : خطة لاعادة تأهل مشروع الجزيرة مداها 5 سنوات...
60-
مزارعون: القطن المحور والمبيدات الفاسدة يهددان الإنسان في مشروع الجزيرة...

من رقم -61 الي رقم 70-
-------------------
61-
السودان يعتمد خطة خمسية لتطوير مشروع الجزيرة...
62-
المتعافي يعلن تحمله مسؤولية أي خلل في تقاوي مشروع الجزيرة...
63-
تعيين المتعافي رئيسا لمجلس إدارة مشروع الجزيرة باطل بالقانون ...
64-
المتعافي يطالب بمحاسبة المتورطين في انهيار مشروع الجزيرة...
65-
ثار تعيين عبدالحليم المتعافي رئيسا لمجلس إدارة مشروع الجزيرة ردود فعل غاضبة...
66-
157 مليون جنيه للبنية التحتية بمشروع الجزيرة ...
67-
مزارعي الجزيرة والمناقل : الحكومة إذا كانت جادة عليها محاسبة المتورطين في خراب المشروع...
68-
المتعافي لا قداسة لمحصول في مشروع الجزيرة...
69-
المتعافي وزير الزراعة يعترف بوجود أزمة حقيقية بمشروع الجزيرة ...
70-
المتعافي يخرج حيا من «المقبرة»!

من رقم -71 الي رقم 80 -
--------------------
71-
المتعافي يطالب مزارعي الجزيرة بالتوقيع علي اقرار بنزع الحواشات!!!
72-
المتعافي : لن يدخل أي مستثمر لمشروع الجزيرة إلا بموافقة المزارعين...
73-
خطة لإحياء أكبر مشروع زراعي لتعويض فقدان النفط ...
74-
اتفاق لزراعة مليون فدان في السودان لحساب مصر ...
75-
المتعافي : أبناء ولاية الجزيرة تركوا الزراعة للحبوبات فضعُف العائد!! ...
76-
المتعافي ديناصور الفساد...
77-
يا المتعافى هوووووى .......غيرك بلدنا ملانه !!!وقصيدة هجاء...
78-
سفير السودان يبيع اراضي السودان علي الهواء مباشرة في مصر ...
79-
جاء فى صحف هذا الأسبوع أن الدكتور المتعافي وزير الزراعة ورئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة ينوي بيع قطعٍ شاسعة بشمال الجزيرة للأجانب...
80-
انهيار إمبراطورية كنانة...

من رقم -81 الي رقم 90-
--------------------
81-
فساد تقاوي القمح يؤجل الزراعة في مشروع الجزيرة...
82-
لن نعفي .. المتعافي...
82-
فشل زراعة القطن المحور وراثيا في مشروع الجزيرة...
83-
حريات تفتح أخطر ملفات الفساد : كيف انتزع مشروع الجزيرة من أصحابه …
84-
المتعافي ل(الأهرام اليوم): أطلب العفو من المزارعين و«رب العالمين»..
85-
المتعافي: هؤلاء يريدون التخلص مني!!
86-
المتعافي: المالية وفرت (100) مليار جنيه لصيانة مشروع الجزيرة ...
87-
لمصريون بمشروع الجزيرة .. احنا اهو ومش اي كلام ساكت!!!!
89-
المصريون يدخلون زراعة الارز لاول مرة بالمشروع !!
90-
زراعة المصريين تلحق الضرر بالحواشات المجاورة!!

من رقم -91 الي رقم 100-
-------------------
91-
من ناحية اخري التقينا باحد المزارعين في المنطقة واسمه محمد البنقر والذي تحدث بحسرة كبيرة قائلا نحن لا اعتراض لدينا علي وجود اخوتنا المصريين في السودان ولكن الدخول في الاستثمار الزراعي في المناطق المروية يعود بالدمار علي مشروع الجزيرة لان الزراعة في مشروع الجزيرة تختلف عن الزراعة في اي منطقة اخري خاصة وان ادخال غلة او محصول جديد يجب ان يتم بموافقة الجهات الفنية لان ما يصلح في الاراضي المصرية ليس بالضرورة ان يكون ناجح في السودان وكان من الاجدي والانفع ان تستقطع اراضي للاستثمارات المصرية خارج ارض مشروع الجزيرة وعلي سبيل المثال في القطاع المطري لان زراعة الارز في مشروع الجزيرة يحتاج لاستهلاك كميات من المياه سببت الاضرار للحواشات المجاورة ونموء العديد من الحشائش الطفيلية بصورة مكثفة خاصة مثل الريماتوك واللامبرو والسوريب والعدار والتي تنمو بكثافة خاصة في مجري المياه في ابوعشرين وابو سته ويصبح فاقد المياه اكبر بالنسبة لبقية الحواشات بالنمرة الواحدة.
92-
الوجود المصري في مشروع الجزيرة واقع فعلي لايختلف حوله اثنان خاصة بعد ان نقلنا لكم الحقيقة من افواه المصريين مدعمة بالصور حتي لا يصبح الموضوع مجرد ( كلام ساكت ) كما قال المتعافي وزير الزراعة السوداني الذي اخفي الحقيقة علي شعبه الذي إئتمنه علي الزراعة بالبلاد.
93-
سرقة 31 مليار دولار من مشروع الجزيرة أليس فساد أيها الجاز؟!! ...
94-
معلومات اضافية عن فساد شركة الأقطان بمشروع الجزيرة...
95-
شاهد بالمستندات سبدرات وزير العدل هو سمسار بيع مشروع الجزيرة ...
96-
فيديو يوضح مدي الاهمال والفساد في مشروع الجزيرة ؛من يمتلك شركة ريلا للخدمات الزراعية؟!!
97-
مشروع الجزيرة برميل بارود...
98-
تدمير مشروع الجزيرة ..فساد ..قلع ..نهب..(فيديوهات بالكوم)..!!!
99-
فساد تقاوي القمح.. سوء التخزين أم سوء الإدارة؟!!
100-
سقوط صنم الفساد بمشروع الجزيرة...

[بكري الصائغ]

#1161095 [بكري الصائغ]
1.00/5 (1 صوت)

12-02-2014 05:45 AM
أخوي الحبوب،
عصمتووف،
(أ)-
تحياتي الطيبة، اشكرك علي الزيارة الكريمة، وبالمشاركة المقدرة.

(ب)-
حراك مطلبى جديد باسم باسم منبر ابناء
الجزيرة يسعى لانتزاع حقوق الولاية الخرطوم...
****************************
-الاول من ديسمبر 2013-
--------------------
***- بسبب الظلم وعدم التمثيل المتعمد في حكومة المركز تحرك مطلبي لأبناء الجزيرة يسعى لإنتزاع حقوق الولاية تبنت مجموعة كبيرة من أبناء ولاية الجزيرة، حراكاً مطلبياً أطلقت عليه إسم (منبر أبناء الجزيرة)، بسبب ما أسمته المجموعة الظلم الذي حاق بالولاية وأهلها وعدم تمثيلها في حكومة المركز، بجانب تدهور وإنهيار مشروع الجزيرة، وطالبت بانتزاع حقوق سكان الجزيرة. وقال أبوبكر محمد يوسف، أحد مؤسسي المنبر، إن حراك المجموعة لا يحمل أي توجهات سياسية أو قبلية أو عشائرية إنما هو مطلبي يسعى لمناهضة ما أسماه الظلم الذي وقع على سكان الولاية ومزارعي الجزيرة، وشدد على أن الولاية بأثرها لا يمثلها في حكومة الخرطوم سوى الراحل وزير الصناعة عبد الوهاب عثمان. وأفاد بأن المجموعة أجرت إتصالات بالعديد من أبناء الولاية بمختلف مشاربهم ورجال الطرق الصوفية، ووجدت قبولاً منقطع النظير، ولفت إلى أن تحركات المنبر ليس عبارة عن (أصوات للضجيج)، وإنما ستكون مصحوبة بدراسات علمية وأوراق عملية تشخص أزمة الولاية ومشروع الجزيرة. وقال يوسف، إن ولاية الجزيرة من أكثر الولايات سلماً وتعايشاً وتابع (لكن ذلك كان خصماً عليها وعلى حقوقها في نصيب الولايات من الحكومة المركزية) ، وأشار إلى عدم وجود رؤية بشأن حل مشكلة مشروع الجزيرة لافتاً إلى أن الخطة تهدف إلى تخطيطه وبيعه مثل الثور (الذي وقع وكثرت سكاكينه).

[بكري الصائغ]

#1161068 [ادروب الهداب]
1.00/5 (1 صوت)

12-02-2014 04:33 AM
اﻻستاذ بكري تحية عطرة
لقد فاض الكيل والوضع يزداد سوء .. والي اين نحن مساقون.... نرجو من العلي القدير اللطف بهذا الوطن العظيم

[ادروب الهداب]

ردود على ادروب الهداب
Germany [بكري الصائغ] 12-02-2014 08:17 AM
أخـوي الـحبوب،
ادروب الهداب،
يا الف مرحب بالزول السمح، سررت بعودتك بعد طول غياب، وشكرآ علي التعليق المقدر.

يا حبيب الكيل فاض من زمان، والوضع كل يوم يزداد سوء، واصبحت اوضاعنا اسوأ من سورية والصومال. اخر اخبار اليوم الاول من نوفمبر الحالي، ان عدد حالات الاصابة بمرض الأيدز في السودان قد وصلت الي 79 ألف...اجتياح مليشيات الدعم السريع لمنطقة الفتح أمدرمان التحرش بالنساء...لم يتبقى سوى (1370) اخصائى فقط يعملون بوزارة الصحة!!..وما خفياعظم وادهي.

(ب)-
أبناء المزارعين يتحولون إلى سقاة في مواقف الخرطوم
**********************************
المصدر:
-جميع الحقوق محفوظة ® 2010 - 2014 ..تجمع كردفان للتنمية-
-الأحد, 08 أبريل 2012-
--------------------
***- برغم ان حالة النمو السكاني للعاصمة قد فاقت كل مؤشرات وقراءات اهل البحث العلمي خاصة اولئك المعنيين بما يلي نمو المستعمرات السكانية من المهندسين والخبراء الا ان مؤشر العطالة وتزايد الفاقد التربوي يؤكدان عمق وتجذر القضية الاجتماعية بالسودان. وفي جولة على مواقف مواصلات العاصمة وصالات المحال التجارية يكتشف المرؤ ان عدد الصبية العاملين كسقاة ربما يقارب عدد المارة واصحاب المحال معا.

***- الغريب هو حالة التشابه بين السقاة ولو كنت مارا بمواقف المواصلات كالاستاد مثلا ومن ثم عرجت علي السوق العربي ستجد ذات الشباب من السقاة الذين التقيتهم في مكان اخر .. كانت درجة الحرارة مرتفعة وقد تجاوزت الاربعين قررت تناول كوب من المياه الباردة اوقفت احد الصبية من السقاة اكاد اجزم بأني لمحت ذات الفتي قبل نصف ساعة بالاستاد سألته ان كان بالاستاد قبل نصف ساعة، فنفي قبل ان يعود للقول بأن ابن خالته يعمل ايضا سقا بالاستاد تجرعت الماء.

***- كان الصبي يتحدث قائلا بأنه من الجزيرة واضطر للعمل في الاجازة حتي يساهم في توفير بعض المصاريف لاسرته قبل ان يعود لمواصلة دراسته، وعندما قلت له لماذا لا تعمل مع الاسرة في الحواشة قال بكري وهو اسم الصبي ان الزراعة بمشروع الجزيرة باتت غير ذات جدوي خاصة في اعقاب ارتفاع تكاليفها .. جاء حديث الصبي عن الزراعة بالجزيرة مريرا ومؤلما ولاحظت ان الصبي الذي لم يتجاوز الرابعة عشرة من عمره ملم تماما بقضايا مشروع الجزيرة وبملم بأسباب وأده واكاد اجزم بان الصبي يمكنه ان يحاضر في قضايا المشروع اكثر من بعض الذين يمسكون بملف الزراعة والمزارعين.

***- في موقف مواصلات الخرطوم بام درمان التقيت بالصديق وهو من ابناء احدي القري المنسية بالمناقل صديق في الثانية عشرة من عمره يعمل ببيع الماء البارد حدثني قائلا بأنه ترك المدرسة بعد ان اقعد مرض البلهارسيا بوالده وشقيقه الاكبر الذي اصيب بالطوحال هو الاخر بسبب البلهارسيا فوجد ان عليه ترك المدرسة والبحث عن عمل يوفر بعض مقومات الحياة لاهله ..

***- كان الصديق يحدثني وهو يغالب الدمع فقد ابتلي الصغير بهم توفير لقمة العيش والدواء لاسرته وعما اذا كانت اسرته تجد دعما من الاهل قال صديق ان الحال من بعضه وقد صار الناس شركاء في الفقر فقد تراجعت عائدات الزراعة في ظل ارتفاع تكاليف الانتاج ويقسم الصغير جهد ايمانه بوجود مؤامرة تستهدف الجزيرة وانسانها علي السواء والا فكيف يعقل ان تجفف اسباب الحياة في الجزيرة علي ذلك النحو.

***- الجمني الصغير ببيانه وقررت وقف الحوار معه وانتقلت الي موقف مواصلات امبدة علّ سحنات السقاة تتغير غير انه ذات الصورة وجدتها هنالك والتقيت عليا ابن التاسعة عشرة وهو من ناحية ابوقوتة جاء الي الخرطوم وظل يعمل في بيع المياه صيفا ويستبدلها في الشتاء ببيع ملابس الاطفال الواقية من البرد يقول علي بأنه تخلي عن دراسته برغم رفض والديه لانه اراد ان يساهم في دعم اسرته التي تعاني ويلات الفقر المدقع ويشير علي الي انه ليس وحيد قريتهم الذي يعمل في مجال بيع الماء البارد فغيره كثر خاصة ان بيع الماء لا يحتاج الي رأس مال كثير كما ان الطلب علي الماء البارد علي مدار يتواصل العام برغم تراجع مبيعاته في الشتاء.


#1160988 [عصمتووف]
1.00/5 (1 صوت)

12-02-2014 01:21 AM
والله انه وسام ناله حزبنا ورفاق دربنا ب جدارة تغابي هذا الاحمق الارعن الدلاه ان لحم اكتافة من تلاميذ الحزب الشيوعي المحترم المزارعين هو وغيره من اخوان الشيطان بفضل المزارعين الكادحين ولد شيطان اسمه عمر نما وترعرع ودرس كل المراحل الي ان اصبح عسكري لا قيمة له بفضل هؤلاء لو في محلة انا البشير ابوس احذية كل شيوعي ومركوب وشقيانة كل مزارع علمه حرف لكنه نكران الجميل وقباحة الطبع والتطبع



سائلين عنك

سائلين عنك يوماتي رحيل
طوريتك فى الطين مرمية
وكوريتك يابسة ومجدوعة
لا غيبتك كانت مرضية
ولا فوتك كانت مبلوعة
اللهب الضوا الليل قناديل
فى عيون النجمة القطبية
والتعب المد ضراع النيل
سجادة فقرا مزاورية
سائلين عنك ويوماتى رحيل
لموانى المدن النفطية
شقيش ما تقبل يا ابو الحيل
فى قلوبنا مواجعك متكية

وابعتلك شال الحب مرسال
تايهين فى بحرو مراكبية
بكتب على صدر الموج امال
اطفال عمال ومزارعية
كيف حال يا ابوى
كيف حال يا خال
بتمسى بيوتنا الكاكية
حزنانة بتبكى مآل الحال
والزمن الشالكم ايدية

اخر الجزاء

[عصمتووف]

#1160873 [فنجال السم]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 09:32 PM
ان شاء الله يا يمه شيوعية السرور علي قول حبوبتنا حينما تاتيها شنطة الحديد مكبوسه من ابنها الشغال في السكه حديد ويتهامس العزال عيلا ولدها ما شويعي في عطبره. وانحنا بنقول للريس ما كانت شيوعية السرور ناس حاج الامين لا سرقونا لاغشونا حفنا وزياده جلبوا الابقار الحلوبه وشيدوا الانديه للترفيه والبوفيهات المدعومه في كل ركن من اركان التفاتيش مازي جماعتك باعوا حتي قضبان سكك حديد القطن

[فنجال السم]

ردود على فنجال السم
Germany [بكري الصائغ] 12-02-2014 05:28 AM
أخوي الحبوب،
فنجال السم،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالخير والعافية، الف شكر علي قدومك الكريم، وسعدت بمشاركتك المقدرة.

***- وسعدت اكثر بتعليقك الجميل خصوصآ وكتبت:
(ناس حاج الامين لا سرقونا لاغشونا حفنا وزياده جلبوا الابقار الحلوبه وشيدوا الانديه للترفيه والبوفيهات المدعومه في كل ركن من اركان التفاتيش مازي جماعتك باعوا حتي قضبان سكك حديد القطن)...

مع الاسف الشديد ياحبيب، الجيل الجديد في السودان -المظلوم ظلم شديد-، لم يسمع بسيرة المناضل حاج الامين، ولايعرف ماذا قدم من انجازات للسودان؟!!. ولا هو جيل جديد يعرف ان شيخ الأمين محمد الأمين رئيس اتحاد المزارعين والشيوعي المعروف في اعوام الستينات، هو اول من اعلن في يوم 30 اكتوبر 1964، ان حكم الفريق عبود قد انتهي وثورة اكتوبر انتصرت، وان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قرر تسليم السلطة كاملة للشعب، وتجرى المفاوضات الحاسمة مع عبود وجنرالات حكمه لتسليم السلطة.

(ب)-
اخر ما ابتلاءات مزارعي مشروع الجزيرة هى صدور قرار خطير للغاية – قبل أيام- من مجلس ادارة المشروع، حيث انه ومقابل تمويله لقمح هذا الموسم الشتوي طلب المجلس؛ من المزارعين التوقيع على اقرار بالموافقة لنزع الحواشة اذا لم فشل – في الظروف العادية- في سداد تكلفة محصول القمح لموسم 2013- 2014م، لتنطبق على مزارع مشروع الجزيرة المغلوب على امره مقولة ( جينا لمكة تغنينا.. قلَّعت طواقينا) .. السؤال الذي يطرح نفسه هنا : ما هى الجهة التي تحدِّد ان كانت الظروف عادية أم لا؟ ومن يضمن حياديتها؟ وهل هذا كل ما يُمكن أن يفعله مجلس الادارة الموقر لهؤلاء الغلابى؟.. المهم أن المهندس عثمان سمساعة، مدير المشروع قال في تصريحات صحفية إن القرار صادر من قبل رئيس مجلس الادارة، وزير الزراعة عبد الحليم المتعافي وأعضاء المجلس، ثم استدرك بقوله: إنَّ القرار يهدف الى حثِّ المزارعين على الاهتمام بمحصولهم مُطمئناً بأنه لن يتم نزع حواشة من أى مزارع لسبب بسيط هو أن محصول القمح مُؤمَّن عليه. لكن يبدو أن كل ما قاله المهندس سمساعة لم يبعث الطمأنينة في نفوس المزارعين الذين شكوا لطوب الارض من امكانية فشل الموسم الشتوي أسوةً بالموسم الصيفي لأسباب لا يد لهم فيها منها على سبيل المثال لا الحصر العطش، التقاوي، أو حتى المبيدات .
المصدر:- جريدة- السوداني-
-الأحد, 10 نوفمبر 2013-


#1160699 [سيف الله عمر فرح]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 06:11 PM
أستاذنا بكرى الصائغ

أيضآ فى مسرح اللامعقول ، اٌقرأ ماذا قال الوزير الدقير بتاريخ 29 نوفمبر 2014م .

صحيفة اليوم التالي :-

{ الدقير : رئاسة الجمهورية تولي مشروع الجزيرة اهتماما عظيما .. }

سبحان الله ، لما نتأمل ونتفكر ونتبصر فى مغزى الذى قاله الرئيس البشير فى المشروع ومزارعى المشروع بعد مضى أكثر من 25 سنة من إغتصاب الأبالسة للسلطة !!
{{ مزارعو الجزيرة تربية شيوعيين..
مشروع الجزيرة خسران وهو عالة على الاقتصاد منذ الستينيات...}} ،

ونقارنه مع الذى قاله وزيره المنافق الكذاب الدقير ، فى نفس المشروع !! ..
كلام البشير وكلام الدقير ، كلام مسىء ومستفز لعقول الناس ، ممزوج بالنفاق والكذب ، وينطح زفرآ .

[سيف الله عمر فرح]

ردود على سيف الله عمر فرح
Germany [بكري الصائغ] 12-02-2014 01:30 AM
أخوي الحبوب،
سيف الله عمر فرح،
(أ)-
مساكم الله بالخير، سعدت بقدومك السعيد، وسعدت ايضآ بمشاركتك المقدرة.
***- والله يا حبيب، الانجليز الحكمونا طلعوا (وطنيين) واولاد ناس احسن الف مرة من البشير وعصابته. المستعمر الانجليزي عمر البلد، وهو وراء نجاح مشروع الجزيرة..سكك حديد السودان..الخطوط الجوية السودانية ..الخطوط البحرية..وتشييد المدن: كوستي، عطبرة، بورتسودان..وشيد كلية غردون التذكارية...

اليوم، وبعد 58 سنة من الاستقلال، نجد البشير باع: مشروع الجزيرة والمحالج والمصانع!!..الخطوط الجوية مازالت ملك حر لشركة عارف الكويتية!!..علي عثمان باع الخطوط البحرية!!..مدن كوستي وعطبرة وبورتسودان اصبحت اطلال واغب سكانها هاجروا!!..جامعة الخرطوم اصبحت تجارية والتعليم بالفلوس!!

(ب)-
يا أهل السودان حكومة الإنقاذ باعت
مشروع الجزيرة.!! هل تسمعوني؟!!
*************************
المصدر: - موقع الراكوبة-
-06-05-2010 06:15 PM-
بكري النور موسي شاي العصر -
---------------------
قبل الاتتخابات قامت الحكومة بمناورة وجس نبض اهل الجزيرة فارسلوا كاهنهم ضار ÷ ضار ليرشح نفسه في دائرة الماطوري قلعة الانصار في منتهى السخافةوالوقاحة فتم طرده فخرج منها مزموماَ مدحورا جزاء وفاقا. وعززوا بثاني وثالث فلم يجدي فتيلا.حتى اضطروا أن يرسلوا بشيرهم لعله يأتي لهم بنبأ اهل الجزيرة بداية بام ضبان ثم ابوحراز وبعدها طار إلي الشكينيبة متجاوزاَ عن قصد، او لشئ في نفس يعقوب.

طيبة الشيخ عبد الباقي اصل العركيين ومعقل الصوفية وصاحب سجادتها هو الاسد الثائر وصمام امان مشروع الجزيرة( أزرق طيبة)عموما حط البشير رحاله بالشكينيبة وارتدى {شال} الصوفية الاخضر وبدأ يتكلم عن مشروع الجزيرة الذي اصلا غير موجود. ولكنها عقدتهم فحلف باغلظ الايمان ولكنه لم يحلف بالطلاق هذه المرة. بانهم لم يبيعوا المشروع لكننا وجدنا الاف العمال والموظفين والمهنين ياخذون مرتباتهم على حساب المزارع .وان الاجراءت التي نقوم بها من صالح المزارع وعايزين المزارع يركب عربية بدل الحمار .انتهى كلام الرئس.

ولكن ياسيادة الرئس العمال والموظفون الذين تعنيهم . لم يأتوا ليستجدوا المزارع الصدقة او الزكاة انما هم فرضوا أنفسهم على المزارع وعلى إدارة المشروع بعلمهم و بمؤاهلاتهم وكفاءاتهم وخبراتهم ومهاراتهم الدولية والإقليمية والمحلية وفيهم الدكتور والخبير والباحث والعالم والمهندس الزراعي والمدني والفنَي والعامل والخفير .وهم الذين افنوا زهرة شبابهم من اجل المشروع والمزارع في التفاتيش النائية والقناطر المهجورة وفي الخلاء والعراء وحرموا اطفالهم من نعمة الكهرباء والماء النظيف والعناية الصحية. هذا ليس إطراء او إطناب لهم لأنهم في غني عن ذلك. ونحن اهل الجزيرة ادري بشعابها وموظفيها ومهندسيها وعمالها وخفرائها وفقرائها.. ابعد هذا كله يا سيادة الرئس تستكثر عليهم مرتباتهم التي ياخذونها بشق الانفس وبكدهم وعرقهم وجهدهم.وبعد هذا تحيلهم للصالح العام اهذا هو جزاء سنمار؟ ام أن هذه هي القشة التي اردتم ان تقصموا بها ظهر مشروع الجزيرة وإنسان الجزيرة.؟؟ بئس السيناريو وبئس الإخراج !!!!!

وتأتي بعد عشرون عاماَ تسال عن حقوق المزارع التي ضاعت في مرتبات العمال والموظفين. ولكنك لم تسال المزارع خلال العشرون سنة التي تعطل فيها مشروع الجزيرة واصبح خارج الخدمة و المزارع خارج الشبكة. كيف كان يعيش ؟.ومن اين يأكل ؟ ومن اين يلبس ؟ امَا العلاج فكان عنده امَا الصبر او القبر... نشكرك على هذا الشعور النبيل والذي إن دل على إنما يدل على وطنيتك وحرصك الشديد على حق المزارع المهضوم.ولكن قل لي بربك اين كانت هذه الوطنية قبل عشرون عاما عجافا؟؟ واين انت كنت قبل عشرون؟ هل كنت مغترباَ ام معتقلاَ؟؟ وكيف تذكرتنا اليوم؟ يا سبحان الله. قالوا الدم بحن. جزى الله عنا الإنتخابات خير الجزاء.

ولكن نحن نقول لك كما قال ابوليلي المهلهل لعمروبن مالك: كنت تواقَاَ لملاقاتك ذات يوم اما اليوم فلا. ونحن كذلك كنا تواقون لملاقاتك لكن قبل عشرون عاماَ امًا اليوم فلا..اما يا سيادة الرئس قولك بانكم لم تبيعوا المشروع.فقولك مردود إليك لأنه لم يجانبك فيه الصواب وجافيت الحقيقة. لان الحقيقة عندنا نحن اصحاب الوجعة والمصيبة واصحاب المشروع والمكتوين بالنار والقابضين عليها.

ولكن نلتمس لك العذر إحتمال التقارير التي ترفع لك عن مشروع الجزيرة تعبر عما يجيش بنفوس الحاقدين والكارهين للجزيرة وهي منافية للحقيقة والواقع.ام ان الارض موجودة معناه المشروع موجود ولم يباع ؟؟اهذا هو قصدك؟؟ ولكن تعميماَ للفائدة اسمح لي يا سيدي الرئس وانا مزارع بمشروع الجزيرة مالك الحواشة رقم 675 على مرمى حجر من إدارة المشروع ببركات حيث يتخذ القرار.واستميح القارئ ايضا ان يسمح لي بتعريف ماهو مشروع الجزيرة في كلمات.{.المشروع عندما كان موجوداً قبل أن يباع يتكون من سكك حديد الجزيرة بطول 1300 كيلومتروقطارات وورش لصيانة القطارات وإدارة مكتملة فنيا ومهنيا وإداريا.ورئاسة سكك حديد الجزيرة التي كانت تفوق في إمكانياتها رئاسة سكك حديد السودان بعطبرة عدة وعتادا. وهندسة زراعية بالياتها وحفاراتها وتركتراتها وشيولاتها ومعداتها الثقيلة والخفيفة. وإسطول من السيارات يفوق عددها ضعف ما تملكه حكومة السودان من سيارات. وبيوت العمال والموظفين وسرايات المسئولين وهذه المباني عددها 2500 منزل وعمارتين ببورتسودان وملحقاتها في مساحة 300 فدان. وعمارة بلندن بالإضافة لمكتب في لانكشير.وعدد 14 محلج لحليج القطن في مارنجان والحصاحيصا والباقير. قسم إكثار البذور.

قسم وقاية النباتات وهنالك المستودعات والمخازن الشامخة. خزان سنار.هذه هي اصول المشروع وهذا هو مشروع الجزيرة كله} وهذا كله بيع في يوم واحد واصبح خارج المشروع بل خارج السودان. وبخروج هذه المرتكزات خارج خارطة المشروع وبيعها تصبح ارض المشروع بلدات ومفردها بلاد والبلاد عندنا في تعريفنا السوداني كلما يروى بالري المطري.أى بمعني اوضح تصريح مدير منظمة الأغذية والزراعة للامم المتحدة {FAO}في روما عندما صرح بأن منظمة الفاو خسرت اكبر مشروع زراعي للري الأنسيابي في العالم. علماء وإقتصاديو وزراعيو وخبراء الامم المتحدة يبدون حسرتهم وأسفهم لما آل إليه مشروع الجزيرة ، في حين ان علماء الزراعة والإقتصاد والخبراء والمهندسين الزراعيين بالسودان لم يدلو بدلوهم في بيع مشروع الجزيرة لا بالتصريح ولا بالتلميح.

هذا الصمت وهذا السكوت هو علامة الرضا. في حين انهم هم الجهة الوحيدة المخول لها الخوض في هذا المضمار الذي هو تخصصهم وعلمهم وعملهم. وأخص هنا البروفيسور/ علي احمد قنيف.مستشار النهضة الزراعية.وايضاً بن الجزيرة البروفيسور /الأمين دفع الله.رئس اللجنة الزراعية بالبرلمان والذي كان مديراً للمرحوم مشروع الجزيرة والذي هرب من المشروع ومن أهله في احلك الظروف ليفسح المجال للجلادين والجزارين وهو كان انسحاب تكتيكي دبر بليلٍ ولكي لا يكون شاهد من اهله وهذا لا يعفيه من تهمة التواطو والخيانة والمؤامرة ضد اهله ومشروعهم.كان على علماؤنا وبمقتضى الأمانة المهنية التي في رقابهم ان لا يسكتوا والساكت عن الحق شيطان أخرس.

سيدي الرئس إن مشروع الجزيرة بيع في سوق النخاسة وبايدي وزراء حكومتك ومعاونيهم وهم:
1/عبدالرحمن نور الدين. ممثلا لوزارة المالية الإتحادية.
2/ احمد الشريف بدر . رئس مجلس إدارة المشروع ورئس إدارة سودانير.{إبن الجزيرة البار} زراعة وطيران..
3/ مايسمى بإتحاد المزارعيين العميل.المنتهية صلاحيته وهؤلاء هم كانوا سماسرة الصفقة

نعم تم بيع المشروع في رابعة النهار بعظمه ولحمه وشحمه كاملاَ غير منقوصا على مرأى ومسمع الجميع وعلى عينك ياتاجر. وتركوه ارض بور,واحلف بالله لو لا أن معظم ارض المشروع ملكاَ لاصحابها لبيعت في نفس اليوم. أما خزان سنار فهو من أصل أصول المشروع.هذا تأخر بيعه في ذلك اليوم لشركة الكهرباء بسبب غياب الهامور الكبير خارج البلاد ولانها صفقة كبيرة تحتاج للكبار اسدل عليها الستار واصبحت وراء الكواليس.

سيادة الرئس ارجو ان تصدقني انا المزارع وأنا إبن المزارع وان إبن المشروع الشرعي وانا الشاهد على البيع وانا الشاهد على العصر. واقولها بصوت عالي ومدوياَ وانا المسئول عما أقول :_ يا اهل السودان حكومة الانقاذ باعت مشروع الجزيرة.....يا اهل السودان حكومة الانقاذ باعت مشروع الجزيرة .......يا اهل السودان حكومة الانقاذ باعت مشروع الجزيرة........واتحدي وزارة المالية التي استلمت ثمن الصفقة.واتحدى وزارة الزراعة متمثلة في رئس مجلس إدارة المشروع ومدير المشروع.. وأتحدي إتحاد المزارعيين العميل. واتحدى الجهة التى اشترت بالباطن بإسم شركة جياد وقامت بتصدير قضبان سكك حديد الجزيرة إلى تركيا وهو الان يعتبر افخم وأكبر شبكة سكك حديد في الأناضول.وقامت بتصدير مكونات الهندسة الزراعية لاكبر شركة للحديد الصلب بالخليج.{ وهذه الشركة لها وكيل في قلب الخرطوم}.أتحداهم كلهم وزراء ومسئولين وإتحاد مزارعين وتجارهم وسماسرتهم ان ينفوا هذا الواقع او يفندوه.

وتصريحات المتعافي وزير الزراعة المشهور بعقليته الإستثمارية والتجارية ليست ببعيدة عن الاذهان عندما قال في تصريحاته الصحفية بتاريخ 31/5/2009 .قال بالحرف إن مشروع الجزيرة به110 الف مزارع وبه110 ألف مشكلة{لولقيتوا مشتري جيبوا لينا }اسألكم بالله ! هذا إسلوب وزير قلبه على مشروع الجزيرة وأهل الجزيرة؟ وياريت لو عنده شبر واحد في ارض المشروع اويمت للجزيرة باي صلة؟ هذه مهازلك يا دنيا وامرحي00 لقد عُدَ كلب الصيد من الفرسان.

امَا قولك يا سيدي الرئس بانك تريد المزارع يركب عربية بدل الحمار . اهذا الكلام للدعابة؟ ام للسخرية؟ ام للداعية الإنتخابية.؟ ( رماه في أليمَ مكتوفاَ وقال له إياك أن تبتل )نحن لم نركب العربة التي صنعت من اجل إنسان الجزيرة وقتها.لأن صانعو العربات حينها لا يعرفون السودان.بل يعرفون الجزيرة حيث الإسترليني ولذا وضعوا أكبر بنك في العالم في قلب الجزيرة وهو بنك باركليز ليكون في خدمة إنسان الجزيرة لا الخرطوم التي كانت نسيا منسيا.ولان إنسان الجزيرة بطبعه السمح آثر كل شئ على نفسه من اجل إنسان السودان الفقير. ففضل ان يركب الحمار لانه لا يريد ان يحسس الغير بحرقة الفقر والعوز.وكان بإمكان إنسان الجزيرة حينها ان يركب طائرة وليس عربة لو أخذته الانانية وحب الذات وطالب في حينها بقسمة الثروة في الذهب الابيض.كما فعلتم أنتم بالذهب الاسود اليوم... اعيدوا إلينا مشروعنا كما وجدتموه 1989 وبإصوله كاملة غير منقوصة.واعيدوا لنا الحمار الذي رحل خلانا عندما لم يجد ما يقتات به.اما العربات فأولى بها المنتخب المصري...

امل يا سيدي الرئس ان تكون وصلت بك قناعاتك بان المشروع بيع بالكامل. ونامل ان لايطل علينا أخر ويكرر نفس الإسطوانة المشروخة والكلام الممجوج والكذب المفضوح لأن نفي البيع بعد هذا كله يعتبر إستهوان وأستهتار وإستفزاز بمشاعر المزارع المغلوب وإستخفاف بعقول أهل الجزيرة وضحك على الدقون. ولان مزارع الجزيرة من لحم ودم والفيه مكفيه.يجب ان تحترموا مشاعره.

ام انكم لا تحترمون إلا من يرفع السلاح في وجوهكم؟؟

بكري النور موسى شاي العصر /
مزارع بمشروع الجزيرة/مدني /ودالنور الكواهلة


#1160674 [جلال جمال]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 05:40 PM
ما أجزله منخطاب

[جلال جمال]

ردود على جلال جمال
Germany [بكري الصائغ] 12-02-2014 12:37 AM
أخوي الحبوب،
جلال جمال،
(أ)-
التحايا الطيبة لشخصك الكريم، ممزوجة بالشكر علي زيارتك السعيدة، وسعدت بتعليقك المقدر عن الراحل الاميرلاي ( العميد أركان حرب ) عمر الحاج موسي. وهاك يا حبيب شي من سيرته الذاتية.

(ب)-
الأديب الراحل العميد أ.ح عمر الحاج موسي كان جندياً مخلصاً وأديباً مرموقاً ودبلوماسياً فطناً وخطيباً مدهشاً وعسكرياً منضبطاً كيف لا وهو قد ورث الجندية من والده القا ئمقام الحاج بك موسي احد كبار ضباط قوة دفاع السودان والذي كان له دور بارز في تطوير الجيش آنذاك حيث انه تولي قيادة سلاح الهجانة إبان الحرب العالمية الثانية.

العميد أ . ح عمر الحاج موسي فقد عرفه أهل السودان قاطبة من خلال جهده وفكره وأدبه عاش فكان كلمات تمشي بين الناس وخطباً تجلجل في الصدور.عرفته القوات المسلحة السودانية ضابطاً منتسبا إليها ونال شرف الانتماء لها وهو شاب ممتلئ بالحيوية وثائراً وطنياً والأمة ما انفكت تنازل المستعمر آنذاك انتزاعاً لحريتها. أسهم العميد عمر الحاج موسي في بناء الجيش السوداني تخطيطاً وتنظيماً وقيادة منح الجيش كل ما يملك من تجربة زاخرة بصدق الوطنية وأصالة الجندية فكان يمزح زمالة السلاح بالشجاعة والأصالة والعمل والمنطق السليم والعلم الغزير والثقافة المتنوعة . أوصي الأديب عمر الحاج موسي بوحدة الجيش وتماسكه ونادي برفعة السودان ومنعته من خلال خطبه المتعددة والمتنوعة.

من أقواله المشهورة والمشهودة عند قادة القوات المسلحة خذوا العلم من الجندي والتعلمجي والمخزنجي والبروجي فهذا يعني تواضع القائد العالم وحنكة المجرب البارع الملم بأمر من هم تحت قيادته. عاش عمر الحاج موسي ومات بغير رصيد إلا القلوب التي التفت حوله بالمحبة بعد موته وبلغت جملة المرثيات من أبيات الشعر عدة دواوين.

تخرج في كلية غردون في 10 نوفمبر 1942 التحق بالمدرسة الحربية براءة الحاكم العام في 3 فبراير 1943 الدفعة التاسعة. تخرج في الكلية الحربية برتبة ملازم ثاني في أغسطس 1944 وكان أول دفعته التي ضمت كل من عبده حسين محروس ، سليمان إبراهيم ، يعقوب كبيدة ، صديق محمد طه ، احمد مرتضي فضل مولي ، بانقا عبد الحفيظ.

اشترك في الحرب العالمية الثانية مع أورطة العرب الغربية في ارتريا بارنتو في شمال إفريقيا في طبرق.

أوفد في عام 1948 إلي المملكة المتحدة لحضور دراسة خارجية في الموصلات اللاسلكية حيث تم نقله إلي سلاح الإشارة.
تلقي كورس قادة السرايا بالسودان 1953.
تلقي فرقة اركانحرب السودان 1963.
عمل في كل قيادات السودان وكان قائداً للقيادة الشمالية شندي.
عين قائداً لسلاح الإشارة.
تقلد منصب رئيس تحرير جريدة الإشارة.
تقلد منصب مدير إدارة القوات المسلحة.
ثم نقل لفرع الأركان حرب العامة.
أحيل للمعاش في 25 مايو 1969 عين وزيراً للدفاع 1969م
اختير وزيراً للثقافة والإعلام عين عضو بالمكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي ثم مساعداً للامين العام.
اختير رئيساًَ لمجلس إدارة جامعة أم درمان الإسلامية ومشرفاً سياسياً علي مديرية كسلا.


#1160592 [صديق الشيخ حمد النيل]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 04:06 PM
لكم العتبى حتى ترضوا يا أهل الجزيرة فالجهل مصيبة لا سيما إذا كان مركب

[صديق الشيخ حمد النيل]

ردود على صديق الشيخ حمد النيل
Germany [بكري الصائغ] 12-01-2014 11:21 PM
أخوي الحبوب،
صديق الشيخ حمد النيل،
(أ)-
تحياتي ومودتي الطيبة، سعدت كثيرآ بقدومك الكريم، والف شكر علي مساهمتك المقدرة.

(ب)-
مشروع الجزيرة
***********
1-
النشأة:
--------
بدأ مشروع الجزيرة في عام 1911 م كمزرعة تجريبية لزراعة القطن في مساحة قدرها 250 فدان (بمنطقة طيبة وكركوج) شمال مدينة ود مدني تروى بالطلمبات (مضخات المياه). بعد نجاح التجربة بدأت المساحة في الإزدياد عاماً بعد آخر حتى بلغت 22 ألف فدان في عام 1924 م. وفي العام الذي تلاه تم افتتاح خزان سنار وإزدادت المساحة المروية حتى بلغت حوالي المليون فدان في عام 1943 م. والفترة من 1958 وحتى 1962 م تمت إضافة أرض زراعية بمساحة مليون فدان أخرى عرفت باسم إمتداد المناقل، لتصبح المساحة الكلية للمشروع اليوم 2,2 مليون فدان.

يقع مشروع الجزيرة الزراعي في وسط السودان بين النيلين الأزرق والأبيض في السهل الطيني الممتد من منطقة سنار إلى جنوب الخرطوم عاصمة السودان. وأنشئ هذا المشروع في عام 1925 لمدّ المصانع البريطانية بحاجتها من خام القطن والذي شكل أيضاً العمود الفقاري لاقتصاد السودان بعد الاستقلال. ويعتبر مشروع الجزيرة أكبر مشروع مروي في أفريقيا وأكبر مزرعة في العالم ذات إدارة واحدة. قام مشروع الجزيرة على مساحة تقدر بحوالي (000 و200 و2 فدان) تمتد شمالاً من حدود الخرطوم الجنوبية وتوزع ملكية الأرض فيها على النحو التالي:
الحكومة تملك (000 و300 و1 فدان). (حسب قانون 1898)
الملاك الأهالي (000 و900 فدان). (تقدر الأراضي الملك الحر في بحوالي في مشروع الجزيرة (518 ألف فدان) و(382 ألف فدان في إمتداد المناقل).

2-
أهداف المشروع
------------
استغلال حصة السودان من مياه النيل.
تحويل المنطقة من الزراعة التقليدية إلى الحديثة.
رفع المستوى المعيشي والخدمي باستيعاب 15 ألف مزارع، وتوفير السكن والخدمات الصحية والتعليمية لهم.
التوسع في زراعة الخضر والفاكهة للاستهلاك المحلي والتصدير.
تحقيق التكامل الزراعي بإدخال الحيوان في الدورة الزراعية، زراعة محاصيل الصادر، كالقطن وزهرة الشمس.

3-
المزارعون
-------
يؤوي المشروع أكثر من ثلاثة ملايين ونصف نسمة يقيمون فيه بشكل مستقر، من المزارعين والعمال الزراعيين الدائمين والموسمين وعمال المؤسسات الخدمية. وتترواح مساحة قطعة الأرض التي يملكها الفرد الواحد من المزارعين ما بين أربعين فدان وخمسة عشر فدان، وتعرف باسم الحواشة (الجمع حواشات).

4-
مساهمة المشروع في الاقتصاد السوداني
--------------------------
يساهم المشروع في الوقت الحاضر بنحو 65% من إنتاج البلاد من القطن ونسبة كبيرة من إنتاج القمح والذرة والمحاصيل البستانية، يتيح المشروع فرصاً واسعة للاستثمار في الصناعات الزراعية كصناعة الغزل والنسيج ومطاحن الغلال وصناعة الزيوت وتصنيع الأغذية والجلود. كما يتيح فرصاً واسعة أيضاً لشركات الخدمة التي يمكن أن تنشط في مجالات العمليات الزراعية والتعبئة والتغليف وغير ذلك من الخدمات التي ترتبط بالإنتاج الزراعي. ويملك المشروع 13 محلج للقطن ومصنعاً تعاونياً للألبان في بركات ويتولى عمليات إنتاج وتسويق وتخزين المحاصيل.

5-
المحاصيل
--------
تتمثل أهم المحاصيل في: القطن، الفول السوداني، الذرة، القمح، والذرة الرفيعة ، الذرة، الخضروات، الأعلاف، زهرة الشمس بالإضافة إلى الإنتاج الحيواني. وكان المشروع ينتج أيضاً الأرز قبل أن يتوقف عن ذلك لظروف مناخية، أو ربما تم استبعاده - كما يرى البعض - لمنافسته للقطن الذي كان يعتبر المحصول الاقتصادي الأول وقتئذ، وقد تم نقل زراعة الأرز إلى منطقة النيل الأبيض حيث المياه الفائضة التي تغمر مساحات شاسعة (تقدر بحوالي مليون فدان) خلال الفترة التي يتم فيها أغلاق أبواب سد جبل أولياء في الفترة من سبتمبر / تشرين الأول وحتي مارس / آذار من كل عام.

(ج)-
(حريات) توثق تخريب مشروع الجزيرة:
سلطة ( الإنكسار الوطني) تتآمر لبيع المشروع للشركات
*********************************
حريات تفتح أخطر ملفات الفساد : كيف انتزع مشروع الجزيرة من أصحابه …الحكومة تامرت مع البنك الدولي لبيع المشروع للشركات الانقاذية والاجنبية …مواطنون يستغيثون من حال المشروع : كلموا الجرايد وروهم الخراب …تحالف مزارعي الجزيرة : الانقاذ تعمدت اذلالنا ولن نسكت.

***- ما أن وقفت علي الضفة الشرقية للترعة الرئيسية لمشروع الجزيرة لالتقاط بعض الصور لانجاز هذا التحقيق الصحفي حتي تقاطر عدد من المواطنين للتعليق ولمدي بالمعلومات عن الخراب الذي ال اليه حال مشروعهم قبل ان اشرع في سؤال اي منهم ، واندفع أحدهم تجاهي وهو يحمل طورية قائلا كلموا ناس الجرايد وروهم الخراب الحصل في مشروع الجزيرة ، الشغل دا لي ياتو جريدة دايرنكم تكتبوا عننا في البحصل لينا دا ، وروا ناس الخرطوم ، فيما قال سائق الركشة التي كنت أستقلها باسي بالغ ( حاجة تقطع القلب).

التمكين في مثلث حمدي
--------------
***- في ذات الاتجاه الذي ذهب اليه المواطنون يري خبراء ان حال مشروع الجزيرة يعد واحد من أبرز الامثلة علي فساد نظام الانقاذ وسوء ادارته وتعمده اعتماد الخصخصة الاقتصادية المشوهة مدخلا للسيطرة الراسمالية وتنفيذ برنامج التمكين الاقتصادي بتوزيع المؤسسات التي بنيت من أموال السودانيين علي النافذين والمحاسيب وعضوية الحزب وتجاره وسماسرته. وتنتصب الحواشات والمصانع واقسام التفتيش والكنابي وادارة الخدمات الاجتماعية التي تحولت الي خراب شاهدة علي ما حدث ، ويقف انسان الجزيرة الذي ارتبط بالمشروع اقتصاديا واجتماعيا وانسانيا ووجدانيا شاخصا يشهد على ما حدث ويحدث أمامه من بيع جزافي للمؤسسات الرابحة ومن قوانين جائرة تقنن عبر مصطلحات محفظة البنوك وتغيير صيغ التمويل وغيرها من المراوغات لبيع الملاك لاراضيهم ولفقدان المزارع لحياته الاقتصادية بالافقار ولحياته المعنوية بالبطالة ولحياته الانسانية في حد ذاتها بالموت جراء انتشار السرطانات والفشل الكلوي بصورة وبائية بسبب استخدام الاسمدة والتقاوي والمبيدات الفاسدة.

***- ورغم حديث الانقاذيين عن ما يعرف بالمثلث الاقتصادي الشهير ( مثلث عبدالرحيم حمدي عراب مشروع الخصخصة الانقاذية ) الذي يفترض ان يمتد من الخرطوم شمالا حتي ...تي وسنار جنوبا ، بمعني ان الجزيرة ستقع في قلب هذا المشروع وما يفترض ان يمثله هذا علي الاقل من تنمية اقتصادية لهذه المنطقة ، الا ان هذا المثلث ورغم اتكائه علي خلفية عنصريه الا انه لم ينعكس بأي صورة من الصور علي المنطقة وانسانها وبالتحديد علي مشروع الجزيرة نفسه الذي لاقي التدمير وبيع المؤسسات وافقار المزارعين ومحاولة ارغام الملاك علي بيع اراضيهم كما يقول واقع الحال.

الجزيرة تاريخيا وجغرافيا
-----------------
***- منذ بدايات تشكل الدولة السودانية الحالية مثل الموقع الاستراتيجي المتميز للجزيرة أهمية اقتصادية واجتماعية وسياسية كبري نسبة لوضعها الجغرافي الواقع في قلب السودان ، الامر الذي أعطاها فرصة للعب دور تاريخي بارز وحاسم احيانا في تاريخ السودان القديم والحديث. اذ تقع الجزيرة بين النيلين الازرق والابيض وتمتد من خط 15 شمالا حتي خط السكة حديد الرابط بين سنار و...تي. وشهدت الجزيرة قيام مملكة علوة المسيحية ثم سلطنة الفونج الاسلامية ، كما لعبت دورا هاما في مقاومة الحكم التركي ، كما كان لها دورا مميزا في قيام وانتصار الثورة المهدية وفي مقاومة الاستعمار الثنائي الانجليزي المصري.

***- وظل مشروع الجزيره منذ انشائه علي يد المستعمر البريطاني في العام 1925 في مساحة وصلت الي 2.2 مليون فدان تروي بالري الانسيابي يمثل العمود الفقري للاقتصاد السوداني حتي صعود الحركة الاسلامية للسلطة في البلاد في 1989 ، ورغم عدم احداث تطور ملحوظ في المشروع طوال فترات الحكم الوطني التي تعاقبت علي حكم البلاد طوال تلك الفترة الا انها لم تجرؤ علي المساس بالمشروع بصورة مؤثرة من حيث الاسس الاقتصادية والاجتماعية والهكيلية والنظام العلمي الذي انشئ علي اساسه .

ثورة الانكسار الوطني
---------------
قامت بتنفيذ مشروع الجزيرة الراسمالية الناشئة في انجلترا في مطلع القرن الماضي علي أحدث ما توصلت اليه العلوم الزراعية وذلك لتلبية حاجتها من القطن وفق نظام ري وتركيبة محصولية ودورة زراعية ونظام اداري وعلاقات انتاج تقوم علي وحدة انتاجية واحدة.

***- وكان قرار تأميم مشروع الجزيرة في العام 1950 الذي تغيرت بموجبه ملكية وادارة المشروع من الشركة السودانية وهي شركة أجنبية الي مجلس ادارة المشروع واحدة من الخطوات الكبري علي طريق تحقيق حلم المشروع الوطني السوداني والرغبة في الاستقلال السياسي والاقتصادي انذاك ، كما كان واحدة من ثمرات النضالات المستمرة للشعب السوداني ضد الاستعمار البريطاني. وكانتصار طبيعي لارادة الشعب خصص القانون الجديد نسبة 2% من صافي عائدات محصول القطن للصرف علي الجوانب الاجتماعية لكل سكان المنطقة المروية ، فقامت مصلحة الخدمات الاجتماعية بالاشراف علي الصرف علي انشاء المؤسسات التعليمية والصحية كما أسست مصلحة الابار لتوفير المياه ، وصرفت المصلحتين علي تعليم الكبار ومحو الامية والتدبير المنزلي بل وحتي علي أندية الرياضة والترفيه.

***- ولم تتوقف ثمرات هذا العمل الوطني الا بعد قدوم الانقاذ كما يقول قيادي بالتحالف تحدث ل ( حريات ) اذ تم تعطيل هذه النسبة منذ العام 1992 ، ويقول القيادي ان حل مصلحة الخدمات الاجتماعية والابار ووقف الخدمات يعد واحدة من جرائم الانقاذ لان هذه المصلحة تسدد أموال صرفها من ارباح المزارعين ولذلك لا يحق التعدي عليها ، واشار الي ان الانقاذ تعمدت الغاء القوانين القديمة التي كان يقوم عليها المشروع لالغاء بند الخدمات الاجتماعية ، بل وتغيير علاقات الانتاج في المشروع عن طريق تغيير صيغ التمويل وتوزيعها علي منسوبي حزب المؤتمر الوطني. مضيفا بان الانقاذ بما تفعله تجاه المكاسب الوطنية السودانية يحق أن تسمي بثورة الانكسار الوطني.

ليس أحلاما
---------
ان الحديث عن الرفاه السوداني في ظل اعتماد الاقتصاد السوداني علي مشروع الجزيرة كركيزة اساسية وعلي محصول القطن ( الذهب الابيض ) كصادر اساسي ليس ضربا من الخيال أو محض طريقة سودانية في اجترار الماضي والذكريات أو نوع من ادمان البكاء علي الاطلال. اذ تؤكد الارقام والاحصائيات ان مشروع الجزيرة كان أكبر مشروع زراعي في العالم (2.2 مليون فدان ) وكان ينتج 70% بالمائة من القطن السوداني و65% بالمائة من القمح و 32% من الفول السوداني و12% من انتاج السودان من الذرة ن وساهم المشروع علي مدي عشرات السنين بما يقارب ال 50% من جملة الصادرات ( قبل البترول ) وقامت علي أك.... كل المصالح الحكومية والوزارات والمستشفيات وحتي ميناء بورتسودان وجامعة الخرطوم هذا بالاضافة لفرص العمالة والخمات لاكثر من 4 ملايين مواطن سوداني.

***- وتوضح مذكرة قدمها تحالف مزارعي الجزيرة لرئيس الجمهورية ووالي الجزيرة وعدد من المؤسسات والجهات الحكومية ان كافة اصول مشروع الجزيرة تعد ملكا خالصا للمزارعين اذ تم سدادها من ارباحهم للمستعمر البريطاني كما تم سداد اصول عدد من المنشات الحكومية ، وتقول المذكرة ان ارباح المزارعين في العامين 1949 و 1950 والتي بلغت 23 مليون جنية استرليني استقطتعها الحكومة البريطانية عندما اقتربت من الرحيل كقيمة لميناء بورتسودان وتوصيل السكة حديد من الخرطوم الي مدني وبورتسودان وبناء الوزارات في الخرطوم بالاضافة لجامعة الخرطوم ، كما يؤكد ذلك اخر محافظ بريطاني لمشروع الجزيرة وهو المستر جيتكسل اذ يؤكد الي جانب ما ذكر سابقا ان قيمة بناء خزان سنار وقنوات المشروع وسكك حديد الجزيرة والمحالج قد سددت من أرباح مزارعي الجزيرة.

هيكلة المشروع
----------
استندت هيكلة مشروع الجزيرة علي الفلسفة الراسمالية الكلاسيكية في القرن العشرين التي كان يتبعها المستعمر البريطاني وذلك بتحقيق مصالحه وإستغلال الشعوب المستعمرة مع تقديم عديد من الحوافز والمكاسب الاجتماعية والاقتصادية ، فعمل علي الاستفادة من أراضي الجزيرة لسد احتياجات السوق العالمية من القطن وتحقيق أرباح عالية مع تقديم ضمانات وحوافز اجتماعية توفر رخاءا نسبياً في المنطقة وتخلق اجواء من الاستقرار لتسهيل الانتاج، فكان أن شهد مشروع الجزيرة فكرة تمليك الاراضي للمزارعين بنظام الحساب المشترك في قانون 1925 الذي قام علي اساسه المشروع ، كما كانت قري الجزيرة من أوائل المناطق السودانية التي شهدت شبكات الكهرباء والمياه والصرف الصحي والتعليم النظامي ودخول السكك الحديدية ، ورغم احتفاظ المستعمرين البريطانيين بالنسبة الاعظم من الارباح الا ان ذلك جاء علي قاعدة صيغة تمويلية تتحمل فيها ادارة الحكم الثنائي التكلفة الكاملة للانتاج.

***- وتم تخطيط المشروع علي الاسس الحديثة للانتاج الزراعي انذاك ليحقق اكبر ربحية ، فكانت الادارة بيد ادارة مشروع الجزيرة تتبعها الادارات التي وزعت لاقسام تنضوي تحتها عدة تفاتيش يديرها المفتشون الزراعيون وتختص ادارة التفتيش الزراعي بالتخطيط للدورات الزراعية وكيفية تقسيمها اذ كانت تقسم لخمسة دورات قطن قمح فول ذرة وخمس الارض البور ، ويديرها المفتشون والباش مفتشون والخفراء، وكذلك ادارة الري التي تتميز يتراتبية هيكلية راقية تبدأ من الصمد للخفير للباش خفير ثم المفتش والباش مفتش ويختصون بتوزيع المياه ومواعيد الري لكل محصول وكل فصل وفق أسس محددة، كما توجد ادارة الهندسة الزراعية التي تتكون من المهندسين والفنيين والعمال وتختص بكل ما يخص الميكنة الزراعية والشئون الفنية للمشروع ن بالاضافة لادارة الافات والتي تختص بمحاربة الافات وتوفير المبيدات ، بجانب شركة الجزيرة بورد التي تختص بالاليات الزراعية لتحضير الارض بالاضافة لمؤسسة البحوث الزراعية التي تتبع مباشرة لادارة المشروع وتختص بتطوير البذور فيما كان يعرف باكثار البذور. كل هذا الي جانب الاقسام الادارية كالحسابات والادارة ومكتب المدير بالاضافة لادارة الخدمات التي أنشئت في العام 1950 في اطار سودنة المشروع.

***- واحتفظ المزارعون خلال الحقبة الاستعمارية ومنذ العام 1946 بحقهم في التنظيم النقابي عندما أسسوا اتحاد مزارعي الجزيرة الذي اصبح الممثل الشرعي للمزارعين امام الادارة ، وامتدت نشاطاته للشراكة في ادارة المشروع والتخطيط السنوي للمواسم الزراعية ومراقبة ادارة الخدمات وتاسيس الجمعيات التعاونية.

***- وقد استهدفت حكومة الانقاذ كما يقول قياديون في التحالف هذه الهيكلية المنضبطة التي تتسق مع طبيعة المشروع في جسم رشيق وبسيط يفهم المزارعون كيفية التعامل معه في اطار حقوقهم وواجباتهم ، ويحفظ للمشروع جدواه الاقتصادية والخدمية دون تدخل يد الدولة بشكل كامل ودون رفعها بشكل يفتح الباب امام القطاع الخاص لتدميره تمهيدا للسيطرة عليه بابخس الاثمان. ويمضي القياديون في حديثهم ل ( حريات ) بان هذه الهيكلة التي وضعها المستعمر وطورها المزارعون خلال تجاربهم الطويلة مثلت صمام امان دائم للمشروع لذا كان استهدافها واستهداف اتحاد المزارعين وتعيين الموالين للسيطرة عليه ركيزتين اساسيتين للانقاذيين للسيطرة علي المشروع تمهيدا لنهبه لصالح منسوبي الحزب الحاكم.
مع الغريب علي ابن عمي … قصة مستر رست

***- ويروي كتيب أصدره تحالف مزارعي الجزيرة العام الماضي بعنوان البقاء او الفناء أسوأ فصل من فصول المسرحية الانقاذية في بيع وتدمير مشروع الجزيرة ، والرواية هذه المرة لصالح دوائر راس المال الاجنبي المتعطش لامتلاك اراضي الجزيرة وتحالفه مع راس المال الطفيلي الاسلامي في سودان ما بعد 1989. وارتبط اسم مستر رست وهو رئيس أول بعثة للبنك الدولي وصلت الي الجزيرة باذهان قدامي المزارعين اللذين دافعوا عن حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية ووقفوا ضد الهجمة الاجنبية المحلية علي المشروع ، اذ رفع رست تقريرا في اطار بحث الحكومة السودانية عن قروض ايام حكومة عبود العسكرية في العام 1963 ، استهدف فيه علاقات الانتاج في المشروع وتحويل مشروع الجزيرة الي مشروع راسمالي بحت عن طريق تحويل ملكية الارض من المنفعة بين الحكومة والملاك والمزارعين ممثلين في ادارة المشروع ووزارة المالية واتحاد المزارعين بادخال القطاع الخاص كشريك في الملكية عن طريق الدخول كشريك في التمويل. ولم تيأس قوي راس المال الوطنية ممثلة في الدولة ووكلاؤها من التجار ، والاجنبية ممثلة في الشركات الكبري متعددة الجنسيات من فشلها عندما تصدي لها المزارعون في الستينات لكنها عادت مرة أخري في الثمانينات عن طريق بعثة اخري للبنك الدولي جاءت في ايام حكم الديكتاتور جعفر نميري تحت شعار وضع برنامج لتعمير وتحديث مشروع الجزيرة ، لكن كان الهدف الاساسي كما يقول كتيب تحالف مزارعي الجزيرة هو تغيير علاقات الانتاج من الحساب المشترك الي الحساب الفردي علي ان يكون المزارع هو المتحمل لتكلفة الانتاج بالاضافة الي رسوم الماء والارض ما يعني الرهن التدريجي للاراضي ومن ثم التحكم في مصير المزارعين وتحويلهم الي أجراء في المشروع بدلا عن شركاء فيه ، وكان لهم ما ارادوا رغم معارضة اتحاد المزارعين لهذا المشروع اذ تبناه الديكتاتور فيما يسمي بمشروع العام 1980-1981 .
رغم ما حدث بقيت للمزارعين الكثير من المكاسب التي تأثرت جزئيا لكن نظام الانقاذ الذي اعلن سياسات التحرير الاقتصادي والخصخصة للقطاع العام منذ العام 1992 ، بدأ بمشروع الجزيرة وبدأت اللعبة عن طريق التلاعب في التمويل عبر ما سمي بالتمويل عن طريق محفظة البنوك بدلا عن وزارة المالية وارتفعت تكلفة الانتاج تبعا لذلك لارتفاع ارباح البنوك التي وصلت الي 54% بشكل ربوي كامل ، مما قلل العائد وأرهق المزارعين .
وبدأت رحلة استنزاف المزارعين علي طريق الخطي الرأسمالية الاجنبية المتحالفة مع رأس المال المحلي الاسلاموي الطفيلي ، وبدأت اللجنة الحكومية التي ترأسها الدكتور تاج السر مصطفي في التخلص من البنيات الاساسية للمشروع التي اسست من عرق ودم المزارعين عن طريق ارباحهم وعن طريق الجمعيات التعاونية التي أسسها اتحاد مزارعي الجزيرة الممثل الشرعي للمزارعين. وبدا بيع المؤسسات التابعة للمشروع والمتمثلة في الهندسة الزراعية والسكك الحديدية والمحلج وخصخصة مصانع الغزل والنسيج والزيوت والصابون والسكر ، ورغم الرفض الواسع في أوساط المزارعين صدر قرار اللجنة العليا لخصخصة القطاع العام رقم ( 1115 ) بخصخصة مشروع الجزيرة في 8-10- 1996. واستمرت العملية الاجرامية بتشريد العاملين في مؤسسات المشروع عقب بيعها او تصفيتها اذ تم فصل ما يقارب التسعة الاف عامل من وحدات الادارة المالية والشون الادارية والهندسية والسكة حديد ووحدات التمويل والمحالج وغيرها. وتزامن مع كل تلك الاجراءات وصول بعثة اخري للبنك الدولي في العام 1999 وكان أن اعتمدت البعثة توصية الحكومة السودانية ومنظمة الفاو باجراء تجربة روابط مستخدمي المياه عقب حل ادارة الري التابعة للمشروع وكان هذا بمثابة اعلان رسمي بتخلي الدولة عن تحمل تكلفة الري والقاءها علي كاهل المزارعين ، وتكلمة لذلك المخطط تم تحويل وحدات الهندسة الزراعية والمخازن والمحالج والاتصالات للعمل التجاري كشركات مما فتح الباب واسعا أمام القطاع الخاص وشركات الافراد والبنوك والمتعهدين والمقاولين التابعة للمؤتمر الوطني لتتلاعب بمصائر المزارعين واراضيهم. فحلت شركات دال والتنمية الاسلامية ومركز سنار مكان الهندسة الزراعية ، وحلت شركات روينا والوادي الاخضر وبعض الافراد بدلا عن مؤسسة الحفريات ، وشركة البايونيل بدلا عن مؤسسة اكثار البذور والمتعهدين والمقاوين بدلا عن سكك حديد الجزيرة ومحفظة البنوك بدلا عن وزارة المالية.

***- وأخيرا كانت الضربة القاصمة عبر هذا العمل الجهنمي الممنهج الذي استمر لاكثر من عشرة سنوات باجازة قانون 2005 الذي وضع التقنين النهائي لبيع المشروع للقطاع الخاص الذي يشاركه الممولون الاجانب ليتحقق أخيرا طموح ومخططات لجنة رست التابعة للبنك الدولي التي ظل المزارعون يتمسكون بسيادة السودان وحقوق مواطنيه ويقاومونها لعشرات السنين.

الاذلال
------
كل تلك الاجراءات التي اتسمت بالقسوة والجشع انعكست بشكل مباشر في رفع تكلفة الانتاج وغياب الدعم في الري وتوفير التقاوي والمبيدات والاسمدة فتحولت الصيغة التمويلية لتصبح بضمان الارض بدلا ان تكون بضمان الانتاج ، ولان الشركات التي تسلمت أمر التمويل هي ربحية بطبيعتها وتعمل في اطار الاهداف الكلية للتمكين الانقاذي فقد بدات رحلتها في اذلال المزارعين كما تقول قيادات في تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل. ويمضي القياديون للقول بان الخطوة اللاحقة والمعروفة بان ظهرت الكمبيالات ووصولات الامانة التي وقعها المزارعين للحصول علي التمويل وكانت النتيجة الطبيعية في ظل الاسعار المرتفعة التي طرحتها ذات الشركات والبنوك كرسوم للري والاسمدة والتقاوي والمبيدات ان اضطر المزارعون للقبول برهن اراضيهم للحصول علي التمويل . ووصف القياديون تلك اللحظات بانها كانت الاسوا في تاريخ المزارعين لانهم شعروا بالاذلال المتعمد بعد افقارهم ما اضطر الكثيرون منهم لترك الزراعة ، وبعدها اندفعت الانقاذ لسد العجز بالتلويح وتخويف المزارعين باستجلاب الفلاحين المصريين لاستزراع الاراضي الجزيرة ، بل ان بعض القيادات الانقاذية للمشروع تعمدت اهانة المزارعين واهدار خبراتهم المتراكمة عبر عشرات السنين بالتقليل من طاقتهم الانتاجية وتبرير الاتجاه لاستجلاب المصريين بضعف الطاقة الانتاجية للمزارع السوداني ، ويري قياديو التحالف في حديثهم لـ ( حريات ) ان السبب الاساسي يعود للمطالب المستمرة للمزارعين السودانيين بتوفير ضمانات حكومية بعدم نزع الاراضي وتمسكهم بالصيغ التمويلية القديمة.

***- ونسبة لعجلتها في انتزاع الاراضي نسيت البنوك وشركات التمويل ان المزارعين اللذين رهنوا اراضيهم ليسوا هم الملاك القانونيين للاراضي فاسقط في يدها عندما أصدرت المحكمة قرارها الشهير العام الماضي ببطلان البيع وامرت بايقافه فورا لانه يأتي بمثابة بيع من لا يملك لمن لا يستحق.

ملاحقات قانونية وفضائح
----------------
وفي هذا الاطار يكشف تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل عن رفعهم لعدد من القضايا في مواجهة الوزير الحالي محمد اسماعيل المتعافي ويقطع بعدم شرعية تعيينه كرئيس مجلس إدارة لمشروع الجزيرة بسبب قضايا الفساد الموجهة ضده من قبل التحالف والتي ما تزال قيد النظر أمام القضاء. ويقول مصدر قيادي في التحالف ل ( حريات ) انهم سيقدمون طعنا قضائيا ضد التعيين . واشار الي ان قضايا التقاوي الفاسدة واالقطن المحور وراثيا وغيرها من قضايا تبديد الاموال الموجهة ضد الوزير والتي تمت خلال فترة توليه الوزارة يجب ان تمنع تعيينه اذا كانت الاجهزة الحكومية تحترم القضاء في البلاد. واصفا التعيين بانه سيجعل من المتعافي خصما وحكما في القضايا الموجهة ضده من المزارعين المتضررين.

حلول في الزمن الصعب
-----------------
وتؤكد قيادات التحالف بانها ستظل قابضة علي جمر القضية التي لخصوها في عبارتين هما البقاء أو الفناء لمشروع الجزيرة وانسانها الذي عاني وما يزال من عملية النهب الممنهج والمستمر. ويقول القياديون بانهم رغم كل محاولات الاذلال المستمرة الا انهم مازالوا قادرين علي انتاج الافكار التي تحمي المشروع وتحمي ديمقراطية التنظيم النقابي للمزارعين المتمثل في الحق الشرعي في اقامة انتخابات حرة ونزيهة وفي قيام اتحاد حقيقي يمثل المزارعين ويدافع عن مكتسباتهم. ورغم كل تلك المعاناة يؤكد تحالف مزارعي الجزيرة بانهم يملكون الحل لا سيما عقب أن شرعوا في الاعداد لقانون بديل لقانون 2005 الذي فرضته الانقاذ ليمثل الحلقة الاخيرة في القضاء علي المشروع الذي باعت الحكومة المصانع والمرافق التابعة له واحدة تلو الاخري. ويمضي القياديون الي القول بان القانون سيمثل البديل الديمقراطي للقانون الحالي وذلك لتجهيز البديل الكفيل بعودة المشروع الي سنين ازدهاره القديمة قبل الانقاذ. ويقول القياديون ان ورشا ستنظم بالتعاون مع عدد من الاكاديميين للنظر في وضع البدائل لقوانين الشراكة بين المزارعين والملاك وادارة المشروع من جهة ، وتصحيح العلاقة بين الممولين من بنوك وشركات والمزارعين من جهة أخري، ذلك بالاضافة لضرورة عودة ادارات الري وأقسام التفتيش وكيفية توفير التقاوي والمبيدات وخلافه من المعينات، بجانب اعادة الاعتبار للجمعيات التعاونية والصرف علي الخدمات الاجتماعية للمواطنين والمزارعين في مشروع الجزيرة الذي وصلت جملة المساحة المزروعة فيه حاليا وباعتراف الحكومة نفسها الي 12% من المساحة الكلية.


#1160509 [بكري الصائغ]
1.00/5 (2 صوت)

12-01-2014 03:02 PM
حال المزارعين في ولاية الجزيرة عام 2014...
تحالف المزارعين: أكثر من 92 ألف حالة
إصابة بالسرطان والفشل الكلوي في عامين...
**************************

المصدر: - موقع -الراكوبة-
-الـميدان-
بتاريخ:- 12- 10- 2014 06:18 PM
-------------------------
***- أعلن تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل تسجيل(92955) حالة إصابة لأمراض السرطانات والكلى والأزمة والحساسية للفترة من(2008 إلى 2010) بسبب المبيدات المنتشرة بالمشروع.

***- وكان عدد من المزارعين قد حذَّروا من أطنان المبيدات السامة الموجودة في العراء والمخازن المتهالكة، التي قالوا إنها تهدد البيئة وصحة الإنسان بالجزيرة، وحسب مدير المعهد القومي لعلاج الأورام البروفيسور دفع الله أبو إدريس، فإن ولاية الجزيرة تحتل المركز الأول في الإصابة بالأورام السرطانية، ويناهز متوسط الإصابات الجديدة الألف كل عام.

***- وأصدر مكتب البحوث والمعلومات التابع للتحالف كتاب له بعنوان:( التلوث البيئي والأخطار الصحية الناتجة عن الاستخدام غير السليم للمبيدات بمشروع الجزيرة والمناقل) بمساهمة واسعة من الراحل عبد الرحمن محمد يوسف القيادي بالتحالف بمنطقة فداسي بالجزيرة في إعداد الكتاب الذي يقع في(34) صفحة من القطع المتوسط، تشمل مقدمة للكتاب و(6) فصول وتوصيات وملاحق، حيث تناول الفصل الأول صيانة البيئة، والفصل الثاني تحدث عن الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالبيئة، والفصل الثالث تحدث عن كيفية إجازة المبيد ونقله وتخزينه وطرق الاستخدام والآثار التي تسببها المبيدات كما شمل ذات الفصل حديث عن الحالة الراهنة بالمشروع، بينما ضم الفصل الرابع التلوث بالمبيدات، وتناول الفصل الخامس القوانين واللوائح وكرَّس الفصل الأخير للحديث عن الأضرار الصحية والاقتصادية للمبيدات.

***- وأوصى الكتاب الذي ستنشره التغيير الاليكترونية في سلسلة من الحلقات خلال الأيام القليلة القادمة، أوصى بتفعيل مصلحة الغابات بالمشروع وإعادة تأهيل الغابات التي دمرت، وزراعة المزيد من الغابات في المساحات خارج الدورة الزراعية، وتكوين الجمعيات البيئية على مستوى القرى والفرقان، وطالبت التوصيات بتكوين لجنة فنية عليا لمراجعة رخص وتسجيل واستيراد المبيدات المتداولة حاليا، وتطوير أساليب تخزين وترحيل المبيدات والتخلص من الفائض، وجعل المخازن بعيدة عن موارد المياه.

***- وقال الكتاب:( إن ترحيل وتخزين المبيدات لا يتم بالطريقة القانونية والعلمية) كما لفت الكتاب إلى عدم تدريب العمال أثناء عمليات الشحن والتفريغ، كما أن السيارات التي يرحل عبرها المبيد غير مخصصة لنقل المبيد ويتم غسلها أي ـ السيارات ـ في الترع بالقرب من موارد المياه (الصهاريج) أو داخل القرى بالأيدي والأواني المنزلية، فضلا عن نقل المبيدات من المخازن إلى قرى المشروع مع المواطنين والسلع الاستهلاكية التي يستخدمها الإنسان في معيشته وأعلاف الحيوان، كما أن البعض من المزارعين يقوم بتخزين المبيدات في منازلهم وهو ما يوضح مدى الجهل والاستخفاف بهذه السموم التي تتسبب في موت الإنسان والحيوان والإصابة بالحساسية والإجهاض والسرطانات والتشوهات في الأجنة والفشل الكلوي وضعف المناعة؛ وبحسب الكتاب فأن حالات الإصابة بالسرطان في الجزيرة للفترة من(2008إلى 2010) بلغت حوالي(3234) حالة إصابة ومرض الأزمة (67283) ومرض الكلي لذات الفترة (22438) حالة إصابة، كذلك لفت إلى أن أعداد كبيرة من المواطنين يترددون على مستشفيات العاصمة الخرطوم ولا تشملهم هذه الإحصائية.

***- ومن جهة ثانية أقام التحالف ليلة تكريمية حافلة لعضو التحالف والقيادي بالحزب الشيوعي الدكتور صديق عبد الهادي ومرشحه للمجلس الوطني في انتخابات أبريل من العام 2010 الذي يمضي إجازة العيد وسط الأهل والأحباب بمنطقة العقدة بولاية الجزيرة وكرم التحالف عبد الهادي بشهادة تقديرية لمواقفه ودعمه الواسع للتحالف، وبذل الغالي والنفيس من أجل إنسان الجزيرة ومزارعيها وعمالها، وحضرت الفعالية التي تحدثت فيها قيادات التحالف والمحتفي به، جماهير المنطقة قادمة من القرى المجاورة ومن الحصاحيصا والمناقل والهدى والخرطوم مشاركة في تكريم عبد الهادي؛ الذي ظل يدعم التحالف بقلمه وفكره وماله وسط أهله ومنطقته العقدة التي ظلت ومازالت قلعة حصينة للدفاع عن حقوق المزارعين وتبني قضاياهم.

[بكري الصائغ]

بكري الصائغ
 	بكري الصائغ

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة