المقالات
السياسة
بدرالدين الأمين
بدرالدين الأمين
12-01-2014 08:27 PM


مباشرة بعد التنوير الأعلامي لوكيل وزارة الخارجية حول بعثة اليوناميد وفواحشها وتحرشها بالفتيات وأغتصابهن وبعد أن توجع الصحفي حسن أسماعيل وطالب بأقالة هذا الوكيل ( والوكيل الله رب العالمين ) الذى غض الطرف عن اليوناميد طيلة هذه المدة وياليته فعل ذلك مع ( الناها بنت مكناس) رائدة الدبلوماسية الموريتانية والتى بسببها قال الشاعر الموريتاني محمد ولد عبدالله ( الدبلوماسين السودانيين نسوا واجب التحفظ وسقطوا فى غزل واضح ) قفزت الى ذهني (صيحة ) مظفر النواب بأن ( يا أولاد قراد الخيل كفاكم صخبا ) فأنتم من أدخلتم زناة الليل الى حجرتها ووقفتم تستمعون من وراء الباب لصرخات بكارتها ) فما أشبهها من حالة وما أشبهه من وجع !!!
تابت وقبل أن تلملم أحزانها وتكفك دموعها أصبحت لعنة تطارد مدمنى كسر اعناق الحقائق والمأفونين والمأجورين والمسكونين بالكذب من أخمص القدم الى شعر الرأس والمتكسبين من وراء التطبيل لنظام عارى من كل القيم الفاضلة والنيلة . (تابت) اليوم من (التابوهات) لمن يقول فى حقها الحقيقة أو حتى لمن يجرؤ على نقاشها وحادثة أعتقال طلاب فى مليط بتهمة (الحديث والنقاش ) حول تابت قادتهم قبل يومين فقط الى المعتقل . فى الجانب الآخر جانب الذين يركبون ذنب البعير وسفلة الناس فالحديث عن تابت اصبح لعنة ونقمة وسخط من الله . تبدأ اللعنة و تتمظهر فى أرتباك شديد ومن ثم صراخ وعويل وولولة وبعدها صخب وسب وشتم وينتهى بهم الأمر الى سقوط مريع فى لجج التزيف والتزوير والمخاتلة والخداع والكذب .
أول من أصابته (لعنة تابت) كان الصوارمي الذى عودنا على التقافز على الأجهزة الأعلامية فى مهارة يحسده عليها أكثر القرود حذقا فور الأحتياج الى (نفى) اى شيئ . (لعنة تابت) أخرجت لنا الصوارمى من وجره بعد تسعة أيام من الحادثة . وياليته لم يخرج . كان (نفى) الصوارمي هذه المرة أقرب الى الأثبات حيث ركز على حادثة الجندى المفقود فى بيت أسرة خطيبته بتابت . حقيقة لم يكن الناس على علم بها وكأنه يطبق المقولة الشائعة ( لو أردت أن يصدق الناس كذبك فأمزج معه بعض الحقائق )
وكيل وزارة الخارجية والذى بدلا عن الحديث عن ما ينفى وقوع الحادثة صب جام غضبه على اليوناميد وتحرشها بالنساء وأستغلالها لهن وأغتصابهن مستقبحا كل ما تقوم به اليوناميد وحتى انتهى برمى اليوناميد بتهمة من صميم مهام وزارات الصحة والتجارة أو جماعة ياسر ميرغني وهى تهمة الأغدية الفاسدة . وما زاد طين وزارة الخارجية بلة عداء الناطق الرسمي بأسم الوزارة للصحفين وأستفزاهم ومعاملته لهم بطريقة غير لائقة حتى أعلنوا مقاطعتهم لأنشطة وزارة الخارجية . وكما قال صاحب (البؤساء) فيكتور هيجو ( الرجل يكره الذين يضطر الى الكذب أمامهم )
سفير السودان بالقاهرة لم ينجو هو الآخر من (لعنة تابت) حيث ملأ الدنيا هنالك صخبا وسبا وشتما وأرغى وأزبد وهو يكيل السباب والشتائم على (التحالف العربي من أجل السودان ) بدلا من الحديث بدلوماسية لتبرئة فلول النظام من حادثة ليست بمستغربة عليهم والتاريخ والجغرافية والمنطق سجلوا كل ذلك ودللوا عليه....
(لعنة تابت) التى (أولها زفير وآخرها شهيق) لم تبقى ولم تذر. أصابت (اللعنة) نساء سمين أنفسهن بالبرلمانيات السودانيات تتزعمهم واحدة من بروفيسورات هذا الزمن الأجدب القاحل الماحل الذى قضت فيه الأنقاذ على البروفيسورات الحقيقين وأتت ببروفيسورات دم النفاس ومبطلات الوضؤ ليملؤ الدنيا جهلا وهراء ونزقا وفتاوى ونظريات بالمقاس . مسيرة هؤلاء النسوة التى كان مقصدها مقر الأمم المتحدة واليوناميد وسفارة هولندا من المسيرات المصروف عليها دون شح . ما يقل عن (20) لافتة جميلة الاخراج والرص والخط مكتوب عليها بالغة العربية ( لا للمتاجرة بشرف نساء السودان ) ولما كان المخاطب هو هذه المنظمات والمجتمع الدولي تفتقت الأذهان عن ضرورة الترجمة . وياليتها لم تتفتق حيث كان المخرج (بضم الخاء) هو ( نو تيدنق وذ هونر ذا سودانيس ) . جملة او ترجمة تعكس حقيقة (لعنة تابت) . قناة الشروق ظلت تكرر وتعيد الخبر لمدة ثلاثة أيام بلياليها مع التركيز على صورة اللافتات وكأنها تساهم بذلك مع هؤلاء النسوة فى أيصال الرسالة الى المجتمع الدولي دون أن تلجأ الى تقنيات الطيب مصطفى خلال أيام (عواسته وفركه ) فى التلفزيون وحجبه سيقان وأوراك النعامة المثيرة للشهوة . كان أولى بالشروق أن تحجب هذه العورة (المثيرة للشفقة) على مستقبل أجيال وأجيال تعلموا فى زمن دكتوراة جمال الوالي والكاردينال .
قلبت الجملة رأسا على عقب . أستشرت الأصدقاء . أحسنت الظن وعدلت الأخطاء الأملائية مثلا (تيدنق) وكان ما يقابلها فى العبارة العربية (متاجرة) وأعتقدت أن (الآر) سقطت سهوا والمقصود (تريدنق) لكن المعنى لم يستقم لان السياق بالأنجليزية لا يحتمل هذه (التريدنق) . أما (هونر ذا سودانيز) غياب وظهور أدوات التعريف عن موضعها وفى غير موضعها ذكرني بحديث الشيخ محمد حسن فى برنامج فتاوى على قناة الشروق عندما أستفسر مواطن عن صحة صيامه نسبة لمعاشرة زوجية خلالها سمع أذان الفجر. فسأله الشيخ ( بعد ما سمعت الأذان واصلت العملية ول قمت ) فرد السائل بأنه واصل وعندها وقف حمار الشيخ محمد الحسن وأجاب ( لكن كدى أنت ما لخبطتها لخبطة شديدة) . وهذا الجزء من الشعار المرفوع لخبطها لخبطة شديدة ....
قناعتي قبل الآن أن هؤلاء لم يتركوا شيئا الا وأعملوا فيه معاول الهدم والتخريب .
ويا شماتت الأمم المتحدة واليوناميد وهولندا فينا أذا كانت المذكرة التى رفعت لهم بنفس لغة اللافتات ( والجواب من عنوانه) !!!!

[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 525

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1161220 [Aza Omer]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 02:45 PM
يا أستاذنا بدرالدين لك التحية والأحترام
شاهدى على ان هؤلاء قد دمروا كل شيئ هو اننى اعمل فى واحدة من الجامعات التى يفترض أن تكون من بين المحترمات جدا لسمعتها الأكاديمية فأقسم لك بالله أن 50% من الطلاب يجدون صعوبة فى تعبئة بيانات كراسة الأمتحانات باللغة الأنجليزية فلك أن تتصور أن طالب قانون يكتب كلمة Law هكذا Low وعلى ذلك قس .مصينتبنا فى الأنقاذ أنعدام التالي : الفضائل الاقتصاد الدين التربية السلوك التعليم الصحة هؤلاء كما ذكرت لم يبقوا على شيئ كما وجدوه وظفوا جهالهم وحكموهم فى البلد وعاسوا كما ذكرت وفركوا وفركوا أكبادنا
أنا من الذين لاحظوا هذه اللافتات وبوفيسور عطيات فى المقدمة فقط كنت أتمنى أن ترفق مع المقال واحدة من اللافتات وهاانذا افعل

[Aza Omer]

بدرالدين الأمين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة