المقالات
السياسة
نمر.. اخر ملوك شندي (2)
نمر.. اخر ملوك شندي (2)
12-02-2014 02:10 PM


وعدت القراء بالسعي إلى استدعاء سيرة المك نمر إلى دائرة الضوء بعد أن غشيتها عتمة ولغط كثير حول هذه الشخصية السودانية التي لا نعرف عنها إلا حريقه لود الباشا (إسماعين) وهجرته إلى الحبشة. وعثرت على سيرته بنفس عنوان المقال في ما أسميه (المجلة الكنز).. السودان في مدونات Sudan notes ans records بقلم E.A Robinson.
لا زال الجدال قائماً حول موقف المك ويعتبره البعض من المسكوت عنه ويرى فيه الكثيرون رمزاً قومياً يجسد البطولة مثل مهيرة وعزة الخليل وعبد اللطيف الماظ.
سأغني لك يا وطني
ومثلما صدحت مهيرة
تلهم الأجيال... جيلاً بعد جيل
ونغني (لحريق المك) في قلب الدخيل
للجسارة... حينما استشهد في مدفعه عبد الفضيل
وذكرت في إحدى يومياتي بالعدد الاسبوعي عن رحلة اقتفيت فيها أثر رحلة المك من شندي حتى (المتمة) و(غبته) في منطقة الاريحو عبر سهل البطانة ومضارب الشكرية والحسانية وتومات ود زايد على ضفاف ملتقى السيتيت مع الاتبراوي بالقرب من الشواك.. لم اقترب من (أصله وفصله) كما يقولون وها آنذا أكتب كما ذكرت مترجماً (بتصرف): كان نمر آخر ملوك الجعليين الذين تحكروا على صهوة قيادة القبيلة، فهو سليل أسرة بزغ نجمها في عهد سعد أب دبوس في القرن السادس عشر، شهدت تلك الفترة إنقساماً حاداً بين عرب الشمال واولئك الذين أقاموا في منطقة ملتقى النهرين الأزرق والأبيض.
والده محمد ود نمر ود المك عبد السلام ملك شندي الرابع في سلسلة ملوك الجعليين. وينتمي عبد السلام (الملك) إلى أسرة ود عجيب. تزوج نمر الكبير جد الملك نمر من بت برة Bint Burra بت الملك إدريس (حفيد المك عبد السلام) وبت بره هي شقيقة المك سعد ود ادريس. لم يعش المك نمر الكبير بشندي ولم يكن حاكماً على منطقة الجعليين ولكنه عرف بأنه كبير القوم وزعيم عشيرة النافعاب. وهم (خشم بيت) ذو ارتباط وثيق بنافعاب أبو دليق وكان المك نمر الكبيرثريا ذا بسطة في الرزق والزرع والضرع.
لم يكن المك سعد ملك شندي أخاً شقيقاً لنمر الكبير ولكنه كان الابن البكر للمك إدريس إذ توفى الوريث الشرعي قبل وفاة المك إدريس وكان وقتها ابنه الفحل ود إدريس قاصراً فتم تعيين عمه سعد ملكاً من قبل وزراء الهمج الذين كانوا يحكمون السيطرة على مفاصل الدولة آنذاك.
والدة إدريس ود الفحل هي شقيقة محمد الأمين ود عجيب وقد ذكر الرحالة «بروس» أنه التقى ثلاثتهم عام 1772م خلال رحلته الشهيرة من بلاد النجاشي إلى مصر عبر حاضرة سنار وأعمالها مروراً بشندي وبربر.
بعد استيلاء الهمج على سنار جاء نصر ود الأمين بالتعيين شيخاً على جبل قري خلفاً لعبد الله وكان طموح الهمج ابعد من الجبل الذي يقع بالقرب من جندل السبلوكة على النيل الكبير، بل وكان طموحهم شندي نفسها باعتبارها سوقاً كبيراً في المنطقة وأهم حاضرة في (دار الأبواب).
أعد سكان شندي أنفسهم للحرب وشحذوا سيوفهم ونبالهم واسرجوا خيولهم استعداداً (لأم لهيب) التي باتت وشيكة بعد أن اقتربت سنابك خيول الهمج على مشارف ود بانقا وشندي يقودهم عدلان.
بعث عدلان برسالتين لكل من المك محمد والمك سعد ينذرهما بالحرب ويغريهما بالوعود البراقة في حالة التحالف معه منها منصب ملك الجعليين في شندي ثمناً لهذا التحالف.
استطاع ان يغري محمد الذي تحالف معه لعدة سنوات ووجد المؤرخون له عذراً في سلوكه ذاك، إذ كان صبياً لم يشب عن الطوق، قليل الدراية والتجاريب، أما الملك سعد فقد كان له موقف مغاير تماماً عن رغبة الهمج وكان حريصاً على وصايته على أبناء أخيه (محمد) الصبي (نمر) واخوته وكان رد فعل الهمج على موقف سعد بأن وضعوه تحت الحبس ومعه وصيه وأهله وعشيرته رهائن ولكنه استطاع الهروب إلى شندي واصطحب معه عائلاته وواصل هروبه الى ابو دليق يرافقه الصبي (نمر) ويدعمهما مؤيدو محمد ود أمين من (النمراب).
أجيز المك سعد من قبل الهمج معاوناً لملوك الجعليين ووجد القرار قبولاً من سكان شندي وقفل جيش الهمج عائداً إلى سنار مصطحباً الأسرى والسجناء ولكن المك محمد فارق الحياة قبل أن تطأ قدماه أرض (المحروسة) (الخربانة من يوما) والتي شهدت تصفية الأسرى في مذبحة مشهودة. أما المك إدريس فقد (فدته) أمه بثلاثمائة وقية من الذهب مقابل إطلاق سراحه ونيل الحرية.
عاش سعد والفتى (نمر) بين البطاحين لبعض الوقت وكان سعد خير وصي ومرب وحارس ورقيب لابن أخيه (نمر) وظل سعد وفياً للفتى الذي أوفاه حقه بعد ذلك وجعله وزيراً وقائداً لجيش الجعليين حسب تقاليد وأعراف المنطقة.تزوج (نمر) لاحقاً من البطاحين وهي الزيجة الثانية بعد زوجته الأولى (شامة) وهي ابنة فارس الشكرية (عمارة ود دكين) وأنجب منها محمد (أحمد) عمارة، عمر وخالد الوريث الذي عرف من (النمراب).
لم يوقف البطاحين غاراتهم في المنطقة بل استهدفوا منطقة شندي، وفي إحدى المناسبات الاجتماعية غاروا على شندي وقاموا بسرقة بعض المواشي من ... واجبرهم فقام المك سعد بمطاردتهم لاسترداد الماشية التي نهبوها بل زاد على ذلك تعويض مالياً دفعوه مرغمين.
استوطن الجعليون جانبي نهر النيل وبلغ تعدادهم مطلع القرن التاسع عشر ثلاثين ألف نسمة وسكن عاصمتهم شندي حوالي12 الف نسمة.
وفي عام 1802 واثناء توغل جيش الهمج في براري كردفان هاجم النمراب والبطاحين شندي وتم طردهم من المدينة الى وادي العواتيب في المكان الذي هوجموا فيه من قبل السعداب وبعد ان خسر الجانبان الكثير من الأرواح واعتباراً لصلة القرابة بينهم نجح الشيخ المجذوب في الوساطة بينهم وكان أن تحرك السعداب باتجاه النهر إلى المتمة.
وهناك أسس الملك سعد لنفسه ملكاً في المتمة مع أهله السعداب واحتل المك نمر شندي والجزء الشرقي من النيل وانفصلت الدامر تحت حكم الشيخ المجذوب وأصبحت مركزاً رئيسياً للتعليم لقبائل الجعليين والشايقية والحسانية الخ..
يتبع

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1671

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1161993 [محمد فضل علي..ادمنتون كندا]
1.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 03:36 PM
شوف يازول خليك مؤدب واحترم نفسك وانا لم اهرب وانما خرجت من احد منافذ البلد الرسمية المفترضة وحتي اذا جاز التعبير فالهروب في تلك الظروف امر اكثر من مشروع وليس فيه ما يعيب ودخلنا مصر أيضا من منفذ رسمي وليس عن طريق "فندق البارون" وخرجنا منها الي كندا عبر منفذ رسمي أيضا وليس عن الطريق البري الي الجماهيرية العظمي ودولة العقيد.

[محمد فضل علي..ادمنتون كندا]

ردود على محمد فضل علي..ادمنتون كندا
United Kingdom [المدهش جدا] 12-03-2014 08:09 PM
مبروك يا شيخنا الجواز الكندي و الترطيبة في كندا!
لكن تجاهلت أسئلتي حول المك نمر لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
أنت كاتب و صحفي، و أكثر ما يهم الصحفي و الكاتب الشريف النزيه هو الحقيقة و الحقيقة فقط.
آها المك نمر برضو هرب و لا خرج مثلك بمنفذ البلد الرسمي و حصل على تأشيرة و دخل الحبشة .


#1161652 [محمد فضل علي..ادمنتون كندا]
1.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 01:02 AM
ابتزال الحديث والتعليقات المتحرشة والغير مؤدبة والغير منطقية صفة الامنجية المتخفيين منذ زمن "السفارة" في قاهرة التسعينات من علاماتها المميزة التخفي وتضخيم الأسماء الرمزية المنزوعة الدسم ويستذكر الناس جيدا أيام غزو الكويت شخص اذاع بيانا وهميا باسم منظمة عسكرية وهمية اطلق علي نفسه
"الفريق الحوت"
واشياء من هذا القبيل...

[محمد فضل علي..ادمنتون كندا]

ردود على محمد فضل علي..ادمنتون كندا
United Kingdom [المدهش جدا] 12-03-2014 06:23 AM
يا محمد فضل، يا أخي أنت الأمنجية شفت لهم شنو؟! الأمنجية أنت انظرتهم، ما هربت منهم زمان إلى كندا، خليك في كندا بتاعتك دي!
و بعدين خلينا من كلامك المتشنج دا، دعنا نرد عليك بمنطق و احترام، ماذا يعرف السودانيون عن ألمك نمر غير جريته؟
ثم لماذا تجاهلت الأسئلة المنطقية التي طرحت عليك كلها، و قفزت فورا لموضوع القاهرة و الأمنجية؟!
يا أخي كلامك و كلام كاتب المقال كله يصب في مجرى تزييف التاريخ السوداني، يجب أن يكون هناك أنصاف حقيقي لأبطال السودان الحقيقيين أمثال علي عبد اللطيف، عبد الفضيل الماظ، الخليفة عبد الله، رابحة الكنانية، محمود محمد طه، و عثمان دقنة ، عبد القادر ود حبوبة. و هؤلاء كلهم لا يوجد ذكر لهم في الذاكرة السوداني، لكن ذبحتونا بالمك نمر بتاعكم دا: شارع المك نمر، كبري ألمك نمر، صيدلية ألمك نمر، جمعية ألمك نمر الثقافية، مرقص ألمك نمر، حفرة دخان ألمك نمر، و ..........
و هو لا يعرف السودانيين له أي إنجاز غير أنه غدر بشخص و قتله غيلة، و لما أتت الحارة لم يترجل و يتحمل نتائج فعله بل هرب و ترك الجعليين و الجعليات لما أنت عارفه. و كما ذكرنا مرارا أن حملات الدفتردار الانتقامية الرهيبة التي راح ضحيتها أعداد هائلة من السودانيين سببها الأساسي هروب المك نمر لأنه هو الذي كان مقصودا من قبل الدفتردار.
ثم دعك من كلامنا نحن الأمنجية، و ارجع لكتاب الدكتور محمد سعيد القدال، تاريخ السودان الحديث، و بالمناسبة هو ليس أمنجية مثلنا: يذكر القدال أن عبد الله ود سعد تلبسته عقدة عار المك نمر، لذلك عندما طالبه الخليفة عبد الله بإخلاء المتمة لجيوش المهدية بقيادة محمود ود أحمد رفض فكرة الإخلاء، و عندما نصحه أنصاره بالاستجابة لأمر الخليفة قال لهم :"أنا واجعاني جرية نمر". راجع محمد سعيد القدال.
لذلك لسنا مستعدين أن نقلق عقولنا و نتمسك بقراءة مغلوطة فرضت على السودانيين بسبب أحفاد المك نمر.
ماذا فعل غير جريته؟
و لماذا هرب؟!
و لماذا ترك الجعليات من خلفه لما أنت عارفه؟!
و لماذا ذهب الى الحبشة و ليس السعودية او الحجاز كما يدعي بأنه حفيد العباس؟!


#1161609 [منصور]
3.00/5 (2 صوت)

12-02-2014 11:30 PM
محاولة تغيير الواقع لا تجدي نفعا بعدين القصص التي ذكرتها دي موجودة في مخيلتك فقط الزول المك نمر دا لا احد يعرف عنه الا هروبه الشهير من ارض المعركة وتركه النساء والبنات يغتصبن ويباعون كعبيد في مصر وشمال افريقية والي يومنا هذا فان آثار الاستعباد موجودة في مصر حيث ان اغلبهم خدم في البيوت وبوابين في القصور والله مافي زول فيالسودان تاريخه مخزي زي الزول دا قليك شنو الحرب كر وفر لكن دا كا وفر تاني ما في زول شافو والان الشعب السوداني ياكل لحم الحمير الميته والخنازير في عهد خليفة المك نمر الشعب السوداني العزيز الذي كانت الجزيرة العربية تتغني بكرمه وتعيش بعزه ثم الان نعيش في عصر ولى العهد البشكير صاحب الجعبات والراقص المشهور والله غايتو تاريخكم في السودان لايشرف احد في السودان الا انتم فقط وابشركم بمجرد زوال حكم هذا الشبل من ذاك الجبان ابحثو لكم عن بلد مرض يخمكم ويرحنا منكم

[منصور]

#1161497 [د. هشام]
1.00/5 (1 صوت)

12-02-2014 08:04 PM
"وعبد اللطيف الماظ"!!! .... ما هذا الخلط يا أستاذ؟... بل: علي عبد اللطيف و عبد الفضيل ألماظ!!!

[د. هشام]

#1161446 [محمد فضل علي..ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 06:51 PM
يازول شكرا جزيلا علي مجهودك الرصين وسردك الجميل لوقائع واحداث يحتاجها الناس في ظل هذا التردي الخطير واينما وليت وجهك في كل بقاع السودان القديم تجد لكل قبلة ملوكها ونمورها من اشاوس القوم الميامين اما في الرد علي اجنهادات البعض حول موقف المك النمر ولو كانت هناك مثقال ذرة من جبن داخله لكان تناسي الامر كله وضربة الغليون والاهانة واندمج في مشروع إسماعيل باشا الذي كان يحتاج امثاله لكي تسهل عليه السيطرة واحكام القبضة علي سودان ذلك الزمن لكنه تعامل بعقلية الجزاء من جنس العمل وانتقم لكرامته من ذلك المقبور المستخف باقدار العالمين.

[محمد فضل علي..ادمنتون كندا]

ردود على محمد فضل علي..ادمنتون كندا
United Kingdom [المدهش جدا] 12-02-2014 10:58 PM
لماذا لم يرد ألمك نمر على الفور ، خاصة أن إسماعيل باشا ضربه بعجرفة و أمام الجعليات، و لجأ لأسلوب الغدر و هو أسلوب الجبناء؟!؟!
ثم لماذا هرب؟؟!! لم تقدموا لنا أي تفسير للهروب، فهو فر و لم يكر راجعاً مرة أخرى كما فعل البطل الخليفة عبد الله ود تور شين.
فلو بقي و وجده الدفتردار و قطع رأسه لما نكل بالجعليين و السودانيين بتلك الطريقة البشعة.
تم أسر ثلاثة آلاف من الجعليين نساء و رجال و أرسلوا إلى نصر ليباعوا كرقيق.
قوم لف بالله رحالة شنو ؟! جرى لماذا؟!


احمد طه
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة