المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رفقا ...بجلود المسلوخين..!!؟ا
رفقا ...بجلود المسلوخين..!!؟ا
02-23-2011 07:45 AM

رفقا ...بجلود المسلوخين..!!؟

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

في كل يوم من ايامنا الحاضرة يكتشف العالم كنزا من معادن الشعوب المنكفئة خلف جبال التعتيم والمحتبس صوتها طويلا في ابار الكبت المغلقة بصخور وهم الطغاة بان قشرة الأرض لن تتحرك في أكثرمن مكان فتحا جديدا و قريبا عن مواضع احذيتهم الضاغطة علي الرقاب ..وتتفجر براكين الصدور دخانا يعمي ابصار امنهم فوق ما فيه من عشي.. فتنفلق بؤر الوعى متزامنة في اطلاق الاشعاع وتناغم الصوت ..لتأخذ ثورات الشارع الذي ملّ ادمان الصبر برقاب بعضها وتشكل سلاسل من نار الحديد وترتد الي عنق السجان الذي اعدها لتكبيل شعبه..فتدعو ومضات عيون الشعوب ..بل تسرق عدسات الفضاء ..وحتي حينما تضع الأنظمة كفها علي محاجرها لتحجب عنها الرؤية .. فان اشعة الضياء السينية للشارع المتقد تخترق خيوطها سماكة كل الأكف ..لتعانق الهواء وتحدث عن ملاحم الحلم الطويل .. والصمت النبيل ..الذي ازاح عن افواه الخوف سدادات التسلط ..وباح بالكلمة الفصل ليقول لجلاديه بالصوت العالي وبعد طول زمان.وضجر. ( ارحلوا )

من كان يصدق بان ينتفض العصفور الليبي المقيد بسلاسل الذهب ..الرافل فوق طنافس الثروة التي ظنتها كذبة ما تسمى بثورة.......!!!؟( حكم الشعب لنفسه ) ذروة سنام فرحته ومتعته فيظل مستكينا خلف سياج القائد الأوحد الذي نصّب نفسه رسولا .. فأجبر الناس علي ترديد شعار رسالته المسيلمية .......( الله .. القائد ..ثم أخيرا ليبيا ) فطفق يطبق في شعبه كل نظرية تعبر مساحة خياله الجنونية وتركب موجة خطله الطاووسية ..وهو يسبح فوق بحور النفط علي مراكب الغرور ليكون القاسم المشترك في أى خناقة بين زوجين حتي لو في بلاد الأسكيمو ليضيف الي كرة ثلجها نشادرا ثمنه من مقدرات البلاد التي ..جاءها بدعوي تخليصها من ملكية لم تتجاوز سنوات استقلالها العشرين عاما . فيها دستور وبرلمان ودولة وحدت امارات طرابلس و فزان وبرقا في حفنة تراب واحدة...ليجثم هؤ بعد انقلابه عليها.. فوق نفوس العباد اثنين واربعين عاما ويشكل ملكية لم يشهد العالم قديمه وحديثه مثيلا لها..ويوزع فتات الموائد علي الشعب المكلوم في ثروته..و الذي تلقت اصقاع العالم شرقا وغربا شتات من قويت ساقاه من ابنائه علي الرحيل .. فيما اقتسم ابناء الطاغية كل الخيرات وكتائب الجيش واستغفال المغلوبين ..كل يؤسس لنفسه دولة .و. يتعلم الحلاقة بشفرات الخداع الصبيانى في رؤوس الناس اليتامي المنكسة باذرع العزلة والغبن...تدربا لتكملة مشوار مملكة الوالد الفريدة..
ولكن ا لي متي .؟. فقد تحرك العصفور ودلق اناء ماء السكر وطرق علي باب القفص الذهبي بعنف ..بعد ان كسر سلاسل المرتع المر.. بحثا عن الطعم الأحلى (حريته وكيانه ودولته ودستوره ) ليصبح مثل سائر الشعوب .. ولم يحفل بمرور خطواته فوق حد السكين فلا باس من الدم ان كان يغسل الدروب لتستبين ملامحها نحو الهدف .. حتي في ظل صمت العالم الحر الذي يتلمس بيد حرارة دماء الشهداء وبالأخري دفء نفط من يكسب الرهان.. وينتظر بين الشاطئين نتيجة السجال مابين الجزارالمهلوع والمذبوح..الصامد.. وكثر الله خير الذين قالوا للقذافي في حياء . وخجل مؤنبين ...ومن قبيل رفع العتب ( اذبح كما شئت .. ولكن رفقا بالجلود عند السلخ ) فقد تحتاجها مدابغ الغرب . سليمة دون ثقوب .. لتصميم احذية لجنودك ان انت بقيت مزيدا من الزمن فوق كرسيك الغارق بالدم.. و السابح في الزيت...

فطوبي للشعب الليبي الذي .أحتقر الموت ليعيش ابدا.. فان هؤ انتصر هذه النوبة فسيغلق فم (الفاتح) الي الأبد .. وان ـ تأجلت كلمته فانه قد فتح الافواه المغلقة علي مسامع التغيير الأتي لا محالة..وسيقفز فوق أسوار الحدود..اندياحا الي خرطوم الثورات.. ولو بعد حين...فيا أ يها الصابرون ..سلاما..
والله المستعان وهو من وراء القصد..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1844

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#101039 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2011 09:13 AM
يا برقاوى ماشاء الله
لكن هل تستعين بالجن فى كتاباتك
ارجو الرد


#100682 [قرفان من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 03:01 PM
فاليذهب هذا الديناصور هو ومن معه الى مزبلة التاريخ ولانريد أى استدراك ولو بحسن النية يبقى

هذا المعتوه على سدة الحكم __ فقد تم تسجيله ضمن الذين سبقوه ولاعودة له لممارسة هوايته فى

التنكيل وتعذيب هذا الشعب الصابر على فلتاته وتصرفاته الرعناء الهوجاء __

وليلحق به رفقاؤه فى الخرطوم والذين كانوا تحت عباءته حتى قبل حين رغم انهم يتملصون الآن

بالصمت كما صمتوا من قبل اثناء أحداث مصر المؤمنة ____


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة