إماراتي..
12-02-2014 08:07 PM



تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة الفتية اليوم بحلول الذكرى الثالثة والأربعين لإلتئامها في جسدٍ إتحادي واحد في الثاني من ديسمبر عام 1971 والذي ضم إماراتها السبع أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القوين والفجيرة ورأس الخيمة تحت قيادة الراحل العظيم المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان طيب الله ثراه وعطّر في الخلودِ ذكراه.
وإنني إذ أتقدم لقيادتها الحكيمة و حكومتها الرشيدة وشعبها الكريم بالتهاني الخالصة في هذه المناسبة العزيزة على كل مسلم وعربي بل و على كل من عاش على أرضها الطيبة ..فإنني أنثر في ترابها الطاهر أحرف التحية المتواضعة هذه لبلادٍ هي وطننا الثاني دون منازع وله مثل ما لوطننا يدٌ قد سلفت ودينٌ مستحق ، كيف لا وقد اقمت فيها سبعة وثلاثين عاماً من عمري وتربى في حضنها الدافي الأبناء كما لوكانوا في بلادهم تشبعاً بالقيم الإسلامية السمحاء و المكارم الأخلاقية العالية !

( إماراتي )
أريجُ الفلِ والمسكِ يعبق من نواحيها ..
وغرد بلبلُ الأيكِ سعيداً إذ يحييها ..
إماراتي التي بلغت في العلياءِ عاليها..
ذُرا الآفاقِ أهدتها روائع من أغانيها..
معاجمُ ألسّنِ المجدِ حارت في معانيها..
سلوا الأيام والخيل كم شهدت نواصيها..
ملاحم أمسها الكبرى سطورُ السفرِ ترويها..
سبعُ لآليٍ سطعت شموسُ العزِ تضويها..
حباها نعمة الأمنِ ربُ العزِ حاميها..
مآذنُها له حمدت وصوتُ الحقِ هاديها..
فقاد الركب ( زايدُها ) ذنودُ العزمِ تبنيها..
فباتت كلُ دنيانا تراقبُ نهضة فيها..
زلالُ المزنِ إنسكب على الأرجاءِ يسقيها..
وفاض الخيرُ مُخضراً يظللُ حوض واديها..
وفودُ الناسِ ناداها كريمُ العيش يأويها..
يراعي إنبرى فِرحاً يسجلُ فخره تيها ..
بحورُ الشعر راقصها بديعُ اللحنِ يُشجيها..
بناتُ الفكرِ أسكرها عبيرُ العيدِ حاديها..
فصاغت من مفاتنها نشيداً في تثنيها..
شغافُ القلبِ قد جادت بسيلٍ من تهانيها..
***
وكلُ عامِ والجميع بخير..
العين 2 ديسمبر 2014
[email protected]



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1420

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1161796 [أحمد المصطفى]
4.50/5 (2 صوت)

12-03-2014 06:58 AM
نتقدم بخالص التهاني والتبريكات لسمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ولسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله ولسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد العام
ولحكام الإمارات وولاة العهد ولشعب الإمارات والمقيمين بمناسبة العيد الوطني الـ43 لدولة الإمارات العربية المتحدة ..
حفظ الله الإمارات وأهلها من كل سوء ..
وعاشت افمارات دولة المحبة والسلام

والتحية لك أخي برقاوي

[أحمد المصطفى]

#1161730 [atif Eltayeb]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 03:49 AM
والله ياأستاذ برقاوي عهدنا بكم محلل سياسي خطير، لكن الآن نعرف أنكم شاعر نحرير، كتر خيرك مع الود.

[atif Eltayeb]

#1161525 [سارى الليل]
5.00/5 (2 صوت)

12-02-2014 09:03 PM
الليلة إلا كان عايز ليك مسكة ( يعنى قبضة كاش ) .. تطبيلة حلوة ياحبيب اوعه تكون فلسته .. بعدين ماتنسى أخوك باصى لينا الف ولاأى حاجة منك مقبولة .

[سارى الليل]

ردود على سارى الليل
Oman [كمال الهدي] 12-03-2014 01:43 PM
سامحك الله يا ساري الليل.. إذا كان أخونا برقاوي من هذا النوع الرخيص من حملة الأقلام، ألم يكن أولى بمدحه حكام الخرطوم! وهل تجد كتاب السلطان في عاصمتنا أقل ثراءً من أي كتاب خليجيين أو غيرهم!! من يعيش في بلد يحترم البشر لكل هذه السنوات الطويلة التي ذكرها الأستاذ من الطبيعي أن يهنئ أهلها بعيدهم الوطني ويفرح لفرحهم، وإلا فقد انسانيته اتق الله في نفسك قبل أن تتقيها في الآخرين.. مثل هذا الفعل يعادل دفعك مالاً لكي تشتري به ذنوباً, وما أكثر أخطاء البشر لذلك يتوجب علينا أن نقلل منها لا أن نزيدها هكذا دون مبرر..

Sudan [شليل] 12-03-2014 05:43 AM
لا نستكثر على الامارات اي عبارة للمديح و الثناء على الأقل حملت في احشائها مطاريد بلادنا و جادت عليهم بكرائم أموالها و معارفها ، و يعودون فيجبرونا على إحترام البيئة التي احتضنتهم .
إن كان حسن الظن مالا جود به و لا تبخس الناس مواقفهم ، مع العلم أن التطبيل للمشير يكفي و لكن ليس كل الرجال للإيجار ، مع عاطر التحيات استاذنا برقاوي


#1161505 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
5.00/5 (2 صوت)

12-02-2014 08:24 PM
التحية للكاتب الكريم
نعم الف تحية لامارات زايد الخير في يومها الوطني
يا ليت كل الشعوب تتعلم حب الوطن
لم ارى في حياتي بلداً يحتفل بيومه الوطني كما يفعل مواطني ومقيمي دولة الامارات
البهجة والمسرة في كل ارجاء الامارات الصغير والكبير
فهنيئاً لهم قيادة وشعباً
كانت البذرة طيبة فكيف بالنبات، بل فكيف بالحصاد.
نسأل الله ان نرى السودان يوماً مثلهم.
مع مودتي

[محجوب عبد المنعم حسن معني]

محمد عبد الله برقاوي
 محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة