المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
أزمة إحساس بالمواطن..أسعار الدواء نموذجا..!!ا
أزمة إحساس بالمواطن..أسعار الدواء نموذجا..!!ا
02-23-2011 07:46 AM


إليكم ............ الطاهر ساتي
[email protected]

أزمة إحساس بالمواطن..أسعار الدواء نموذجا..!!

** تقريرصادر عن منظمة الصحة العالمية في العام 2004 يشير بأن ثلث سكان العالم لايستطيعون الحصول على الأدوية الأساسية بسبب الأسعار العالية،وسكان السودان..وتقرير آخر صادر عن خبراء في مجال الصيدلة بالسودان، في العام 2009، يشير بأن المواطن السوداني يتحصل على الدواء بسعر يزيد بنسبة (80%) من السعر التكلفة والترحيل من الدولة المصدرة إلى السودان، بسبب الجمارك والضرائب والرسوم وغيرها من الجبايات، الولائية منها والمحلية.. تأمل تلك النسبة يا صديق، زيادة (80%) من تكلفة إنتاج وترحيل أي دواء، تدفعها أنت مكرها لتعيش..اللجنة التي أعدت تلك الدراسة، طرقت باب البروف حسن أبوعائشة وزير الصحة السابق، بمقترح عقد ورشة تناقش أسباب هذا الغلاء ثم تزيل تلك الأسباب..فأصدر الوزيرأبوعائشة قرارا بتشكيل لجنة أسماها بلجنة ألية تسعير الدواء، وشملت عضويتها أولئك الخبراء وكل الأطراف ذات الصلة بتلك النسبة الفلكية، وهي : وزارة المالية، وزارة الصحة ، ديوان الضرائب، الجمارك، المجلس الإتحاد للصيدلة، إتحاد مستوردي الأدوية، المواصفات والمقاييس، الإمدادات الطبية وجمعية حماية المستهلك..هكذا جمعهم الوزير ثم فوضهم بالآتي : وضع سياسة لتسعيرة الأدوية، بحيث يتناسب السعر مع المستوى المعيشي العام للمواطن ..!!
** عقدت تلك اللجنة برئاسة الدكتور جمال خلف الله - الأمين العام للمجلس القومي للأدوية والسموم- إجتماعا وآخر وثالث، وإستمعت لكل أطراف تلك الزيادة العالية، وخرجت بمعلومة مفادها : الرسوم والجبايات الحكومية التي توضع على الأدوية عالية، ويجب إزالتها، ومنها : الرسوم الجمركية التي تقدر ب(10%)، وكذلك الضرائب وكل الرسوم المركزية والولائية، وتأسيس نظام رقابى مركزي وولائي لمراقبة هامش الربح للصيدليات، وأن تبيع المؤسسات الحكومية الأدوية التي تستوردها بسعر تكلفة تشغيلية لاتزيد عن (10%)، وأن تحصر تلك المؤسسات الحكومية الموردة تعاملها فقط مع المشافي الحكومية، بشرط أن تلتزم المشافي الحكومية بمجانية الأدوية، ثم توحيد سعر الدواء في جميع أنحاء البلاد تحت رقابة مركزية .. تلك كانت توصيات اللجنة التي شكلها البروف أبوعائشة، فوافقت كل الأطراف ذات الصلة بنسبة (80%).. نعم، وافقت المالية على إلزام كل أطرافها بإلغاء مبالغها التي تشكل تلك النسبة،وكذلك وافقت الولايات على إلغاء رسومها وجباياتها..وسلمت اللجنة توصياتها تلك - بما فيها من موافقات - إلى البروف أبوعائشة للتنفيذ .. فشرع البروف في تنفيذها، ولكن.. تبا لحرف الإستدراك هذا، تابع ماحدث ياصديق، لتعلم قيمة الإنسان في السودان ..!!
** وزارة التجارة الخارجية كانت طرفا أصيلا في التنفيذ، وما أن استلم وزيرها السميح الصديق تلك التوصيات إلا وقد جن جنون شركات السحت ومراكز القوى التي تتكسب من آلام البسطاء الذين لاحول لهم ولاقوة ليتداوا في الاردن وماليزيا أوساهرون والزيتونة.. لقد جن جنون تلك الشركات وسادة مراكز القوى التى تحميها، فقلب السميح الصديق - وزير التجارة الذي كان مؤيدا ومتابعا لكل مراحل عمل اللجنة - ظهرالمجن لتلك التوصيات ولجنتها ولوزارة الصحة ،وخاطبهم - بتاريخ 15 يوليو 2009 - بخطاب أهم نصوصه : ( نقدر مجهوداتكم لمحاية المواطن بتخفيض سعر هذه السلعة الإستراتيجية الهامة، ولكن هنالك أليات من شأنها تخفيض السعر دون التدخل في سياسة التحرير وتخفيض الرسوم الجمركية والضريبية، وعليه نرى الإتجاه إلى أساليب أخرى ولكم وافر الشكر والتقدير)..هكذا قابل السميح الصديق تلك التوصيات، ولم يكتف بتلك المقابلة ، بل ذهب إلى مجلس الوزارء ثم إستقوى به في الرفض بكامل التنسيق والتحالف مع الدكتورعوض الجاز.. نعم ، رفض تنفيذ التوصيات رغم توسلات وزارة الصحة ، ورغم محاولات الخبراء لإقناعه بأن أمريكا وبريطانيا وفرنسا والصين وروسي او استراليا وكل دول الشرق الأوسط والأقصى إنتهجت هذا النهج ووحدت تسعيرة الدواء.. وضعوا أمامه قائمة بكل تلك الدول التي إنتهجت ذات النهج وأزاحت عن كاهل مواطنها وطأة غلاء الدواء، ولكنه - وزير التجارة السميح الصديق - لم يقتنع و( وقف الف أحمر) ..وإستقوى - في رفضه - بالدكتور عوض الجازومجلس الوزراء..هكذا وأدت مراكز القوى تلك المبادرة بكل توصياتها وأطفأت بارقة الأمل التي كادت أن تؤدي إلي تخفيض سعر الدواء في الصيدليات بنسبة (50%) أوأكثر،ومجانيته في المشافي العامة..هذا ماحدث قبل عام،وتحصلت على وثائقه ضحى البارحة، وتعمدت توثيقه لتعرف يا صديق أثرمراكز القوى على أجهزة الدولة ومؤسسيتها - إن وجدت - ومدى تحكمها في مصائر الناس بقسوة.. ثمة سؤال للسميح الصديق : عليك الله إستفدت شنو من رفضك ؟.. وآخر لحليفه عوض الجاز : هل بالله عليك سياسة تحريرك الإقتصادي في السودان أقوى وأفضل من سياسة التحرير الإقتصادي التي تنتهجها أمريكا وبريطانيا وفرنسا وكل الدول التي خفضت أسعار الأدوية ثم وحدت تسعيرتها ؟..هل من تبرير لذاك الرفض، غير: عدم الإحساس بآلام الناس ..!!
.................
نقلا عن السوداني


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2596

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#100854 [مازن]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 08:35 PM
هناك دواء لمرضى سرطان الدم ترسله مؤسسة أمريكية خيرية غير ربحية لمرضى سرطان الدم في السودان مجانا وقد أقام هذه المؤسسة أهل أحد المرضى الذين توفوا بسبب هذا المرض وعملوا على تمويل أبحاث علمية أفضت إلى إختراع ذلك الدواء ومن ثم قاموا بتصنيعه على حسابهم وتوزيعه على مختلف المرضى في معظم دول العالم الثالث مجانا ومن بينهم المرضى في السودان. المشكلة أن سلطات الجمارك تفرض جمارك عالية على هذا الدواء وتمنع وصوله للمرضى إلا بعد تسديد الرسوم الجمركية وبين البحث عن ممول لتسديد قيمة الرسوم وتسديدها يموت العديد من المرضى في كل مرة وفي بعض الأحيان بحضر المرضى من ولايات بعيدة ويرابطون في الخرطوم لفترات طويلة حتى تفرج السلطات عن دواءهم الذي أرسلته لهم دولة (الاستكبار ) مجانا بينما تمنعه عنهم دولة الشريعة الرسالية. حسبنا الله ونعم الوكيل


#100777 [مغبونة ]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 05:46 PM
اخى الطاهر و بقية المشاركين
سميت نفسى مغبونة و انا اكاد انفجر كل يوم مما تراه عينى و اسمعه ولا نملك حياله الاان نقول لعنة اله على الظلم و الظالمين فساد و سؤ اخلاق و سرقة لاعز ما نملك وهو كرامتنا وانسانيتنا اعمل فى مؤسسة حكومية يسيطر عليها الكيزان و لك ان تتصور حال من هم مثلى من المغضوب عليهم غير الضالين فى طريق الرشاوى و السرقات المقننة و اخر الاسافى التجارة بالاعراض تحت مسميات كثيرة منها الزواج العرفى و اصبح من المعتاد ان نرى زميلة كانت عادية ومتواضعة الامكانيات و التأهيل تقفز فجأة بالزانة لترأس من سبقوها بعد ان \"ظبطت مزاج الباشا المدير\"بالعرفى او غيره واصبح من العادى زى الزبادى ان يحكى مجتمع العمل ان سيد فلان امبارح لقوه مع \"صديق\" فى ونسة دقاقة و جلسة حميمة و استحى ان اذكر الوصف صراحةو حتى قبل ايام كنت تطرق على مواضيع فساد وزارة الصحة التى اوكلت مهام التخطيط للصحة فى ولاية الخرطوم لشخص ادين بتهمة اعتداء جنسى على رجل متخلف عقليا فى امريكا و اتى هاربا من حكم بالسجن لتفتح له وزارة الصحة ذراعيها و احضانهاو توليه علية المناصب لا لشىء سوى انه كان فى يوم من قادة الكيزان الشباب و ترأس اتحاد طلاب جامعة الخرطوم و كلو موثق فى الانترنت...وكثير كثير و ليس باليد حيلة سوى الدعاء الا لعنة الله على الظالمين


#100741 [gasim ali]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 04:36 PM
هولاء البدريين لو قيل لهم ان دمائنا تسيل ذهبا لهموا بذبحنا


#100664 [قرفان من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 02:48 PM
هذا هو اسلوب الكيزان ___ هكذا مصائر البشر تحت رحمة اشخاص حاقدين حتى على انفسهم _

ماذا يستفيد هذا الكوز الحاقد (الجاز) من وقفاته الحاقدة ضد هذا الشعب المسكين الطيب؟؟

هذا الشخص تبوأ مناصب فى الانقاذ كلها حساسة وتمس حياة المواطن ولكن ؟؟؟؟!!!!!

كان السبب فى كراهية الشعب للانقاذ بتصرفاته الرعناء هو وامثاله نافع وبقية الخراف ___

لقد صبر الشعب كثيرا ولن تؤثر فيه ال50% الفترة الباقية لذهاب هذا النظام الفاسد __ فليرفعوها

الى 100% فقد تعودنا مهانة وذل زبانية الانقاذ __ وان غد لناظره قريب ___


#100641 [الشايقي]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 02:30 PM
اليكم هذه القصة ...ارسلني صديق لاحضر له دواء من مصر دخلت 15 صيدلية وفي كل صيدلية وجدت سعر الدواء واحد 13 جنية وخمسة وسبعون قرش مطبوع علي ظهر الصندوق ... سبحان الله ونقول السودانيين قمة النزاهة


#100562 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 01:02 PM
أخى الطـــااااااهر

اليوم وأنا أتايع الراكوبة لقيت واحد من الإمارات مستخدم الإسم المستعار الأنا بكتب بيهو وهو (الزول السمح) كما هو مبين أدناه فى مقال معاوية يس على الصفحة الرئيسية بعنوان ( الشعب يريد إسقاط الرئيس ) يوم 22/2/2011


[الزول السمح] [ 23/02/2011 الساعة 11:02 صباحاً]
الاخ جمال
كيف الحال
السودان من الول التى تطبق الشريعة الاسلامية كيف يكون دولة فاسدة واهلها من الاتقياء الصالحين ..
هو الدولة الوحيدة التى يصلى رئيسها الجمعة المباركة مع شعبه من دون الرؤساء الاخرين ..وهو الذى يطبق الحديث الشريف اولى لك فاولى هل تعتبرون هذا فساداا يا اخى
اتق الله

الرجاء التفضل مشكوراً بتعميم هذا اللبس بأن الزول السمح بتاع الإمارات ده من بطانة الإنقاذ والزول السمح البكتب من السعودية من ناس الراكوبة كما وأرجو إطلاع مشرف الموقع على ملاحظتى

ولك ودى


#100497 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 11:30 AM
السلام عليكم أ / الطاهر ساتي
هذا التصرف غير مستغرب، فطريقة اتخاذ القرارات في ظل هذا النظام تمر عبر دائرة أهواء أشخاص صغيرة جداً وهم معروفين لدى الشعب السوداني وظل الشعب السوداني أسيراً لهم من أكثر من عشرين عاماً ، والذي يغيظ أكثر أن هذا النظام يكذب فيدعي أن القرارات تمر عبر المؤسسية ولكن هذه المؤسسات القائمة من المجلس الوطني والمجالس التشريعية هي لا تقدم ولا تؤخر بل إن هذه المؤسسات تصفق للسلطة التنفيذية وآخرها مهزلة قرارات زيادة الأسعار فلدينا الكثير من الأمثلة على هذه المهازل فعليهم أن يحذروا فإن الله عز وجل يمهل ولا يهمل.


#100471 [mohamad]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 10:54 AM
الاخ الطاهر
اولا احى فيك شجاعتك الفائقة وحسك المهنى العالى..واعتبر فيك انموذج الصحفى الحق ذو الضمير المهنى العالى..
حقيقة ان بعض المسئولين تضيع عنهم البوصلة لمصلحة من يعملون ويأخذون على ذلك رواتبهم ومخصصاتهم .. وكيف يقيمون مدى مصلحة البلاد والعباد من قرارتهم تلك...


#100448 [امين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 10:37 AM
نعمت صباحا اخي الطاهر انه لمؤلم جدا ما تخطه يداك ولمحزن جدا ان تسمع هذه الاحداث بل احس احيانا انها خيال نعم خيال ليس الا والمبرر انها ان كانت حقيقة لتمت المعالجة و وفق التوصيات من الجهات المجتمعة تحت سقف واحد والموقعة على هذه الآلية التي من شأنها كبح جماح هذه الاسعار التي ما قتلت سوى المواطن الضعيف المغلوب على امره 000لكن تذكرت ان هنالك لوبي داخل المنظومة له مصالح في سبيل تحقيقها من الممكن ان يكون حليفا لابليس ولا يهمه في ذلك ضعيفا كان او مسكينا فقط يهمه (كنز المال) (والذين يكنزون الذهب والفضة) فهؤلاء الموصوفون في الآية هم جماعتنا ذاتهم بشحمهم ولحمهم قولو ليه يا اخوتي ؟؟ من كان في قلبه مثقال ذرة من رحمة لتوافق على تخفيض الاسعار للادوية بل لكل احتياجات المواطن لكن الادوية بالذات لانها تعالج المرض الذي ربما يهلكك ايها المواطن الضعيف لكن التخفيض يجعلهم لا يجنون سوى المربح القليل وهؤلاء تعودوا على جمع الفلوس على طريقة (الكنز)وليست الربح القليل فشيء طبيعي ان ترى الابراج والقصور والسيارات الفارهات وذوي الكروش والاوداج شيء طبيعي جدا ان ترى هذه المتناقضات ومن ضمن هذه المتناقضات يتشدق الريس بأنه رفع الدعم حتى لا يستفيد منه من يشربون في اليوم الواحد عشرون قارورة بارد ويتناولون التحلية ((يا اخوانا الريس رفع الدعم من هنا والجماعة رفعوا الاسعار من هنا يعني مافي طريقة لازم يشربوا العشرين باااااااارد والتحلية من دمك ايها المواطن الغلبان)) اصحو يا ناس اصحو النوم دمرنا والثورة انتظمت كل بقاع الدنيا والاسباب الموضوعية لثورتكم بالكوووووووووم ..


#100356 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 08:54 AM
ياطــــاااااااااااااااااااهر

هل من تبرير لذاك الرفض، غير: عدم الإحساس بآلام الناس ..!!

يا أخى هم ديل عندهم إحساس خالص..بالله يا صديقى أنظر للرجل هذا المدعو عوض الجاز ألا ترى الحقدعلى قسمات وجهه وكثر هم أهل الإنقاذ من هم على شاكلة هذا الجاز .

كل الدول العربية تدعم الدواء لصحة الإنسان ...لييه الجمارك تفرض نسبة 10% على هذه السلعة المنقذة لحياة الكثيرين فى هذا البلد الذين لايملكون قوت يومهم الكامل ناهيك عن مرض أحد أفراد الأسرة...

وزير التجارة ووزير الملية ومصلحة الجمارك يمكنهم تعويض ال10% المرسمة على الأدوية من السلع الأخرى التى تستوردها شركات المتنفذين فى هذه الحكومة ومنهم عوض الجاز ذات نفسه وهو يدرى ما أعنى


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة