المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. علي حمد ابراهيم
ياحضرة الإمام: دع أذاه، وأعد اليه وسامه، والزم سارية الجبل!
ياحضرة الإمام: دع أذاه، وأعد اليه وسامه، والزم سارية الجبل!
12-02-2014 10:33 PM

حيرة أهل البلد الذى كان قارة ممتدة مثل سجادة التاريخ كيف يخرجون من هذا القمقم المظلم هى حالة شبيهة بحالة من سلّم بقضاء الله وقدره. و أن لا معنى لجزع لا يفيد ولا ينجى من قدر نافذ . حالة النكوص والنكوس و اليأس التى تعترى الشعب المطحون يبدو أنها انتابت الشعب و القيادة على حد سواء . فالرئيس عمر البشير الذى كان قد ابتدر حراكا سياسيا تحت مسمى (حوار الوثبة) فى السابع والعشرين من ينائر المنصرم ، دعا من خلاله كل القوى السياسية الحزبية والنقابية وقوى المجتمع المدنى الى كلمة سواء للخروج بالبلد المأزوم من محنته التى طالت ، انتكس فجأة وتراجع عن مبادرته بالكامل. و ابتدر بديلا عن مبادرته ، ابتدر سبابا و مهاترات مع ذات القوى السياسية التى دعاها الى كلمة سواء من أجل لملمة شعث الوطن المكلوم كما قال . بل وكال لبعضها التهم بالعمالة للصهيونية العالمية والارتزاق من الأجنبى وخيانة الوطن . وتوعدها بالاعتقال والسجن لمجرد أنها جلست الى بعضها البعض للتفاكر حول اوضاع بلدها المأزوم . لقد استشرى التازم فى كبد البلد والقيادة معا . لم يعد الوطن وحده هو المازوم . القيادة هى الاخرى مأزومة. فهذا رئيس يغضب لمجرد أن ثلة من ابناء الوطن جلست الى بعضها البعض وتفاكرت حول اوضاع بلدها المأزوم ثم اهتدت الى قرار بالجنوح الى التفاوض السلمى بدلا من التفاوض بلغة السلاح. لكن القيادة المأزومة الجزعة اعتبرت اجتماع هذه المجموعة هو بالضرورة خطر داهم موجه ضد نظام حكمها فى هستيريا جانحة يصعب التعامل معها بروية. ما حدث مع السيد الصادق المهدى رئيس حزب الأمة وامام الانصار يدعو الى التأمل . فالرجل حقق انفراجة سياسية كبيرة باقناع زملائه فى الجبهة الثورية بالجنوح نحو السلم. ولكن الرئيس الغاضب على الآخر حوله الى عميل صهيونى وهدد بمحاكمته جنائيا اذا عاد الى السودان. لقد نسى الرئيس وهو فى قمة فورانه المعهود ، نسى أنه نفس الرئيس الذى منح السيد المهدى قبل فترة وجيزة ارفع وسام لوطنيته الأمر الذى يطعن فى مصداقية الاوسمة الرئاسية التى تصدر من الرئاسة لزيد أو لعمرو . اقناع السيد المهدى للحركات المسلحة بالتحول الى العمل السياسى كان فتحا سياسيا أشادت به القوى الدولية والاقليمية والجامعة العربية وفتحت حوارا مع مجموعة اعلان باريس حول سبل تطويره وانفاذه. كما ايدت الاعلان القوى السودانية على مختلف مشاربها الساسية . الاستاذ عثمان ميرغنى ، الكاتب المميز ، و رئيس تحرير صحيفة (التيار) المميزة ، واحد اشجع الاقلام المنتقدة للنظام وهو الاسلامى المخضرم ، وصف رفض الحكومة السودانية لخطوة السيد المهدى بالغيرة السياسية . الاستاذ الطيب مصطفى ، خال الرئيس البشير، وصاحب المواقف المتشددة ضد الحركات المسلحة و ضد معارضى الرئيس البشير حتى الامس القريب ، اعلن تاييده لمخرجات اعلان باريس بين السيد المهدى والحركات المسلحة. الاتحاد الاوروبى والاتحاد الافريقى والجامعة العربية ايدت الاعلان . وفتحت حوارا حول سبل تطويره. ولكن القيادة المحتشدة غضبا جعلت من الرجل الذى حقق لها هذا الفتح عميلا صهيونيا . مثل هذه التهم الجزافية هى عمل ممارس ومطروق فى عالمنا العربى يباشره حكام منتصف الليل ، الذين يلتحفون الظلام يتلصصون ليلا لسرقة السلطة بانقلاب والناس نيام هم آخر من يحق له الحديث عن الامانة والمصداقية . تفلتهم ضد الآخر المعارض يأتى عفو الخاطر ولا أحد يسألهم عن دليل. المثل الشعبى الذى يتحدث عن الذى دسّ المحافير من الذين جاءوا لمساعدته فى دفن جثمان أبيه ينطبق على القيادة السودانية فى موقفها من السيد المهدى واعلان باريس . يذكرون رفضى لصبر حزب الأمة الطويل مع الانقاذ ويذكرون تحديدا مطالبتى للحزب الفارس اهله ، قيادة وقاعدة بنفض ايديهم من ذل هذه العلاقة ، مقالاتى تحت عناوين ( خل عنهم ياحضرة الامام والزم سارية الجبل .) قالت الكثير الذى لا يحتاج الى مزيد من الشرح والاضافة . غير اننى اضيف اليها اليوم : ياحضرة الامام أعد لرئيس الأمر الواقع وسامه التايوانى والزم سارية الجبل ، والرهيفة تنقد!


علي حمد ابراهيم
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1083

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1161901 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 02:24 PM
لا أدري ماذ يقصد الكاتب ب (إلزم سارية الجبل) هل يقصد (إلزم يا سارية الجبل)؟؟... إذ أن القول المأثور هو: "يا سارية الجبل"...أي: إلزم يا سارية الجبل (و سارية هو قائد الجيش)!!

"جاء في منهاج السنة النبوية المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس... الناشر : مؤسسة قرطبة الطبعة الأولى ، 1406 تحقيق : د. محمد رشاد سالم عدد الأجزاء : 8 [ جزء 6 - صفحة 64 ] وروى ابن وهب عن يحيى بن أيوب عن ابن عجلان عن نافع عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب بعث جيشا وأمر عليهم رجلاً يدعى سارية قال فبينا عمر يخطب في الناس فجعل يصيح على المنبر يا سارية الجبل يا سارية الجبل قال فقدم رسول الجيش فسأله فقال يا أمير المؤمنين لقينا عدونا فهزمونا فإذا بصائح يا سارية الجبل يا سارية الجبل فأسندنا ظهورنا إلى الجبل فهزمهم الله فقيل لعمر بن الخطاب إنك كنت تصيح بذلك على المنبر." أ.هـ

مصدر الإقتباس أعلاه (بين علامتي التنصيص): لساني و سيفي صارمان كلاهما، على الفيس بوك

[د. هشام]

#1161867 [صرخة شعب]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 01:39 PM
النظام اصبح محاصر دوليا ومعصور فى اديس ابابا والرئس شقال فى اساءه مزارعى الجزيره

ذى الزول تشاكلو زوجتو يقوم يضرب اولادو

[صرخة شعب]

#1161610 [عميد/عبد القادر اسماعيل السني]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 11:31 PM
أخي علي حمد .. الرئيس أصبح مقتنعاً برؤية من حوله و لذلك تأتي توَجُّهاته و توجيهاته معبرة عن أطماعهم و تخوفاتهم و طبعاً هؤلاء ( المن حوله ) أسبقياتهم السلطة و المال و الِّلحاق بكل ما كانوا محرومين منه .. فليس ضمن أسبقياتهم الوطن و أهله .. لعنة الله عليهم أجمعين !

[عميد/عبد القادر اسماعيل السني]

#1161579 [Sudan the last cry]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 10:43 PM
معليش (حمار الوثبة)و فنجطة الرئيس.

[Sudan the last cry]

ردود على Sudan the last cry
Saudi Arabia [الوثاب ود الواتساب] 12-03-2014 06:11 AM
الجنرال في (متاهته) الأخيرة بات متخوفاً من (( الحل )) والذي يرى أنه سيؤدي به الى (لاهاي)
فبات متشبساً اكثر لذلك تراه يوزع نعوته الى على الآخرين فهذا عميل صهيوني وتلك كانت (عالة) على البلد .

قاتل الله اوكامبو وخازوقه .


علي حمد ابراهيم
علي حمد ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة