الفشل..!!
12-03-2014 07:45 AM



الدرس الراتب أصبح محفوظاً للجميع، دعوات لمفاوضات ثم هجرة جماعية إلى أديس أبابا، تبدأ المفاوضات، الأخبار تحمل أخباراً سارة، الطرفان على وشك توقيع اتفاق إطاري ثم تبدأ الأخبار تتحول إلى المسار الآخر، المفاوضات تتعثر، المفاوضات على وشك الانهيار، طرف يتهم آخر بتبديد الوقت، والآخر يتهم بعدم الجدية، الطرفان يغادران ثم تبدأ الردود العسكرية.. القوات تتقدم، الجيش يقترب من ساعة الحسم، المتمردون على مقربة من دخول منطقة مركزية، الجيش يسترد، والمتمردون كذلك يسيطرون، صمت طويل حتى يحين تاريخ استئناف التفاوض، وبين هذا وذاك الآلاف يشردون، يموتون، يقتلون، والوساطات تتمتع بتبديد الوقت.
لم تعد المفاوضات مثيرة للاهتمام ولا متابعة أخبارها، لأن نهاياتها معلومة للجميع، بل تفاصيلها باتت محفوظة، المفاوضون في وادٍ والوطن في وادٍ آخر تماماً، الواقع يصرخ، الحكمة تسجل غياباً دائماً، البندقية حاضرة، تعلو ولا يُعلى عليها، السؤال الأكثر إلحاحاً، هل من يفاوض ويتفاوض يعي حجم الأزمة التي تحيط بالبلاد، هل يدركون أن الأمر الذي بيدهم ليس هو اختيار الشعب إنما مفروض عليه أن يكونوا بيدهم القلم. هم من يسوقون البلاد إلى خيرها وشرها وبوعي تام وقصد واضح، الفشل المتراكم والذي بات ملازماً للحالة السودانية يستوجب وقوف كل الأطراف حاكمة ومعارضة، وقوفها قليلاً مع نفسها، القليل من المكاشفة والمواجهة مطلوبة، حتى متى تقرير مصير البلاد بين يدي من تسببوا في أن تصل البلاد إلى هذه المرحلة التي تستدعي الحلول الخارجية وبرعاية خارجية ووساطة خارجية وأجندة خارجية.
الفشل المتراكم أصبح عنواناً للحالة السودانية، إن كان قبضة الحكومة أو ضعف المعارضة، النتيجة أن البلاد تسير نحو اللا شيء، الصورة أصبحت واضحة، إلا أنهم لا يملون من التشبث بالمؤامرة والاستهداف، الاستهداف لأجل الشريعة، الاستهداف لأجل الموارد، بينما البلاد لا شريعة حكمتها ولا موارد تمتع بها الشعب، المتآمرون أنتم. هب أن مخططات خارجية تستهدف السودان، من ينفذ هذه المخططات من الداخل، من قسم البلاد ومن بارك هذا الانقسام، ومن يصمت لمزيد من الانقسام، أنتم المتآمرون. السودان مستهدف من بنيه لا من أعدائه وليس من مؤامرة أكثر مما يحدث الآن بأيدينا من تمزيق وتقطيع وفشل في كل المناحي يتحمله الوطن أضعافا مضاعفة، ولم يعد هناك استعداد للقتال أكثر مما وقع. من قاتل لأجل السلام لم يحصل عليه إنما حصل على وطنيْن في أرض واحدة، ومن قاتل لحماية الدين تكشفت أمامه الخديعة، فيما القتال إذن ولِمَ القتال. الحالة الآن مطلوب أن تستدعي أن يكون الوطن هو المصلحة الواحدة وليس السلطة كما ليس من هزم من، ومن ربح ومن خسر، الوطن في أشد حالات الحاجة إلى من يرفعه مرتبة تعلو على المصالح والتنافس السياسي والحروب العبثية التي لم تُحقق واحدا من أهدافها، أما كفاكم انفصال جنوب السودان؟.

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1191

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1162474 [فتح الرحمن السر محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2014 02:12 AM
لاستاذة شمائل لك التحية مقال كافي وافي لؤصف الراهن ننصح بارسال نسخة الى دار الوثائق السودانية

[فتح الرحمن السر محمد]

#1162063 [Sudan the last cry]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 04:33 PM
الاستاذة شمائل لك التحية المقال رائع في الحقيقة , صاحب الحق هو الشعب السوداني واللصوص( الحكومة) وقطاع الطرق( المعارضة) هم من يقومون بتدمير الدولة فأحداهما تنهمبنا المال وتحرمنا الخبز وتقوم بتشريدنا بينما المعارضة تقطع الطريق وتسلبنا الأروح وكلاهما أعداء للشعب , ولا أخال أن اتفاقهما يجلب الخير للسودان وشعبه فنرجو من الله أن تسقط الحكومة ودكها ونسأل الله أن تموت المعارضة ويحيا الشعب.

[Sudan the last cry]

#1161927 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 02:46 PM
يا أستاذة كل أطراف هذه المسرحيات الهزلية (أبطال و كومبارس) مستفيدون من إستمرار عرض هذه المسرحيات السخيفة...بدلات سفر دولارية و إقامة في فنادق 7 نجوم وظهور في وسائط الإعلام العالمية.... إنها قناة مسرحيات سودانية جديدة إسمها (سودا وود) على وزن هولي وود و بولي وود!!!

[د. هشام]

#1161862 [imad]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 01:26 PM
السلام عليكم
حتى المعارضه فشلت فى تحريك الشارع على الرغم من اخفاقات الحكومه فى كل المجالات والسبب ان المعارضه همها الوحيد هو تحقيق العلمانيه والعوده الى فتح الخمارات والبارات وصالات الرقص والقمار والربا, كأن المشكله هى فى الاسلام وليس فى من حاولوا تطبيقه. إذا لم تؤكد المعارضه للناس ان الشريعه الاسلاميه لن تمس وانها سوف تطبق الاسلام كما يجب وانها سوف تحاسب جميع الذين تلوثت ايديهم بالفساد المالى والادارى لن تجد اى سند شعبى لها ولن تستطيع ان تحرك الشارع ضد هذه الحكومه على الاطلاق.

[imad]

#1161856 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 01:20 PM
الامر بسيط اختي الكريمة--- البشير اصبح فرعون السودان وبيده الامر والنهي يرسل الوفود لاديس ابابا ويتخذ هو القرارات من الخرطوم ويرسل نافع ليتفاوض مع عقار ثم يموص الاتفاق ويسقيه لنافع والبلد كانت 56 عاما في حكم المستعمر الحبيب واستلمناها منه لا طق ولا شق ولا انفصال وفي 25 عاما فقط في كنف البشير تقطعنا ايدي سبأ وولدت دولة مسيحية من رحم فضاء اسلامي واخمدت نار القران في دارفور لتشعل نار الكلاشين بديلاوبالنسبة للبشير ( فخار يكسر بعضه) يعني غرابة يقتلون بعض والله لا عادهم وكما تلاحظين ان العلة في النظام الاخوانجي الذي قسم الوطن الي ( اخ)و( غير) وبدلا من عجم عود الافراد واختيار من عركته الايام لتولي امر المسلمين فاذا بالتنظيم ( يفرض) حواره البشير بليل بهيم لتولي امر العباد والبلاد وكما ترين العلة في البشير وبمن اتي بالبشير الذي اصبح فرعون له انياب لا يستطيع الترابي ان يقول له ثلث الثلاثة كم فلتذهب الوفود الي اديس مرات ومرات ولتجلس في الدوحة ما شاءت ولتفتح منابر اخري في هولندا وغيرها ويبقي مربط الفرس عند البشير وخاتمه الذي كتب به الشقاء علي الشعب السوداني يبرزه عند كل وعيد وتهديد يرسله للصادق او للجالسين في مقرات التفاوض.

[osama dai elnaiem]

#1161855 [خرطومي]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 01:18 PM
لانهم هم وابنائهم بعيدون كل البعد عن تاثيرات الحروب والازمات بطريقه مباشره وغير مباشره

اين ابناء الترابي
ابناء علي عثمان
ابناء نافع
الجاز
المتعافي غندور
وكل النافدين

[خرطومي]

شمايل النور
شمايل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة