المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لا تسير.... يا لبشير..!ا
لا تسير.... يا لبشير..!ا
02-23-2011 11:04 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

لا تسير.... يا لبشير..!

محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
Dmz152002@yahoo.com

توقف قليلا ..يا صاحب الاسم وأسأل نفسك ... إلي أين يريدك هؤلاء أن تسير؟. ألم تري أن من سار من أمثالك علي نفس الدرب قد هوي ؟.
ليس عنوان هذا المقال بهتاف كالذي يهتف به الغوغاء من النفعيين والانتهازيين، وإنما هو دعوة لرئيس حزب المؤتمر الوطني. الآمر الناهي والحاكم السيد علي هذا البلد (المبتلي بحكامه) إلي ضرورة إعادة النظر في الدساتير التي خطها حزبه ( 89/98/2005) والي القوانين التي تم سنها للتسلط علي رقاب العباد والتي عصمتم أنفسكم منها والي البرامج والخطط والأهداف التي أتت علي البقية الباقية من كيان الدولة لهشاشتها وارتجاليتها وعدم موضوعيتها وتميزها بالمصلحية الذاتية والأهم ... عدم قوميتها والي الطريقة التي أدرتم بها البلاد ، منذ استيلائكم علي الحكم وحتى الآن والتي جاءت كلها بلون وطعم حزبكم\" شكلا ومضمونا وفائدة ، ليس فيها أي وطنية.
جدير أن \" يطبل\" لك المطبلون ، ويصفق لك المصفقون ، فهم أهل الفساد وصانعوه ، فلا دساتير نفعت ولا قوانين ردعت بعدما تغلب عليها حكم \" الهوى\" ومن فرط هذا التفريط المفرط ، لم نعد نعرف في أي بلد نحن ومن الذي يحكمنا بالضبط ؟!!.
لم نعد نري السودان \"الدولة\" الذي كنا والعالم من حولنا يعرفه والذي ورثناه عن الاستعمار بداية وإنما كل ما نراه الآن هو نهاية وبقايا دولة تم نهب وتوزيع غنائمها ، بل واقتسامها بين أعضاء حزبكم ومن سار علي دربكم.
عندما كنا صغارا ربانا آباءنا وأمهاتنا ومجتمعنا علي الفضيلة وحسن الخصال وكانوا بحق جديرين بأن يكونوا \"أولياء أمورنا\" ولما كبرنا قليلا، تعلمنا أن ديننا الحنيف قد حثنا علي طاعة من يولي علينا من الحكام \" ألوا الأمر\" طالما أمرونا بطاعة الله. وكما تري، فقد وضع ربنا، تبارك وتعالي لهذه الطاعة ضوابط وشروط ، ليس فيها تلك الطاعة العمياء لك، كما تظن، كالتي يمكن أن تجدها عند أعضاء حزبك ومن والاك من أهل المصالح الخاصة، فمصلحتهم تستوجب طاعتك لإبقائك في السلطة أطول فترة ممكنة، ومصلحتك أيضا ، تحتم عليك أن تجد من يدعمك في هذا الاتجاه لأنه يبدو أنك \" مفتون\" بها. أما جل هذا الشعب، كما أحسب، فطاعته العمياء يبذلها، ما استطاع، لله وللرسول ولن يفرط فيها لأي حاكم ظالم. فلا يغرنك ما تري ، ولا يغرنك بالله الغرور .
من هنا ، لا بد أن أؤكد أن مستوي طاعة الحاكم محكومة بشروط أري شخصيا أنك قد تجاوزتها ومن معك لأبعد مما تظن باعتبارك المسئول الأول والأخير ، مما أوجد هوة سحيقة بين الحاكم والمحكوم تحولت بمرور الوقت إلي \" تنازع\" والتنازع ، وفقا للشريعة التي تنادي بتطبيقها محسوم أمره بالرجوع إلي الكتاب والسنة. فإذا اتسع صدرك ورجح عقلك – و كان الأمر يعنيك حقا - لا بد أن تنصاع لقول الله تعالي \" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً\" التغابن/16.
لا حاجة الي سرد تاريخ وظروف استيلاءكم علي السلطة في 89 ، فقد سئمنا من كل ذلك ، ولكن فقط نذكركم بأنكم أول خرج وقتذاك عن سلطة ولي الأمر \" حكومة منتخبة من قبل الشعب\" ، ولاحقا ، كنتم خير قدوة لهذا الشعب في هذا المجال ، فقد تخرج من مدرستكم وعلي أيديكم نخب من الانتهازيين والأفاقين والمنافقين واللصوص والقتلة، سلمتموهم مفاتيح بلد وشعب دون أي ضمانات ، سواء علي مستوي الكفاءة أو علي مستوي الأمانة ، كلهم عملوا ولا زالوا يعملون لحساب نظامكم قبليا وحزبيا وتشهد عليهم أعمالهم بأنهم أدخلوا البلاد والعباد في مفسدة تستوجب سخط الله علينا جميعا إن لم نتصدى لها ونجزها جزا.
إن كل الانتهاكات التي اقترفتموها في حق هذا الشعب موصومة بأبشع الذم والتقريع ومستوجبة العقاب في كتاب الله وفي سنة رسوله وكلها تصب في خانة \" الفساد في الأرض\".
ولأننا نعلم أنكم تملكون نواصي القضاء .. وفي جيبكم وزير العدل ، فإننا لن نقاضيكم أمام قضاتكم لانتهاككم المتكرر للدستور والقانون ولن نحتكم إلي عدالتكم ولا إلي أي عدالة أخري وإنما سنحيل الأمر برمته إلي الكتاب والسنة وننتظر... ماذا أنتم فاعلون ، إن كنتم حقا \" تفقهون\". وفي غضون ذلك ، ليس عليكم الا أن تراجعوا سيرتكم ومسيرتكم من أولها إلي آخرها وتسارعوا بالاصلاح الكامل ، لحساب السودان ، الوطن والدولة، وذلك قبل أن تواجهوا حقيقة لا مناص منها وهي أن الشعوب يمكن أن تسترد حقها وعزتها وكرامتها عندما تحين الساعة ... وما أدراك ما الساعة ... لعلها تكون قريبا .


محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
Dmz152002@yahoo.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1619

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#101485 [عبير ]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2011 06:37 PM
للتضامن مع ابنتنا واختنا صفيه نقترح على جميع المصاحبين معنا على الفيس بوك
وجميع نساء وشرفاء السودان على وضع صورة كلنا صفيه على البروفيل
http://www.facebook.com/pages/alantfadt-alswdanyt-dd-alkyzan-2011/127360107330689


محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة